تعقيب لماذا تم تصفية حياة الشهيد الخالد البطل سوران بلندر 

سليم بولص 
الشهيد سوران خاض الحرب الشعبية الحقيقية بلا هوادة ضد الفاشية الحاكمة وقارع عقليات تيارات شوفينية واسلامية صنعتها المخابرات الصهيونية والرجعية العفنة في المنطقة .. 
طبعا انا اكتب لكم من المنفى السويدي لابد وان قراتم او شاهدتم في العام الماضي حينما انتفض عدد هائل من الشباب والفتيات ضد سياسة التميز العنصري والعرقي والطبقي والحرب النفسية للنظام السويدي الراسمالي ، الذي يقمع بلا شفقة العمال والاجانب والطبقة العاملة السويدية قمعا اقتصاديا لم يسبق له مثيل ، ومن يحتج ضد البطالة ومحاربة الرزق من قبل مؤسسات النظام ، تلك ليست هينة او تمر دون حساب ، حقا لهم اساليبهم الخاصة في القمع طبعا الصحافة في هذه البلدان لاشاءن لها بك مهما عانيت ، لربما عدد من الاكراد والاشوريين على اثر ضغط القمع العرقي والبطالة ومحاربة رزقهم من قبل مؤسسات السويد او اقطار اوروبية عنصرية اخرى تركوا المنفى طبعا ، وانتم استقبلتموهم كمرتزقة لاكمواطنين من حقهم الاقامة على ارض الوطن ، البعض خضع لاهانتكم والولاء الشكلي لكم وليس الجوهري ، لتياراتكم المخابراتية العفنة حتى يحصل على فتات خبز ، وهو تشبع من الاهانة والقهر في المفى ، رجع تحت رحمة اهاناتكم مجددا .. 

طبعا في معرض ردي على كوسرت و ملا طرماش المسمى ببخنيار ملا داعش وحثالات حزب الطالباني والبرزاني اللصوص . حقا تموتون بغيضكم امام الحب العظيم والمعزة العظيمة التي تكنها الجماهير البروليتارية في شمال العراق برمته للشهيد البروليتاري الخالد ـ سوران بلندر ـ .. وللشهيد البروليتــــاري الخالد ماما ريشا ايضا ، كما تعلمون جيدا كيف تخلصتم منهم وازحتهم عن طريقكم .. بموامرات محاكة مخابراتيا كانت ، انذاك كخطط مرسومة لاستهدف المناضلين الثوريين الحقيقيين بغية تصفية حيــــاتهم وحياة كل من ناهض الصهيونية والامبرياليين .. بالاساس كانت خطة منظمة و مرسومة اعداد لتصفية حيات هؤلاء الثوريين ، الهدف منه تنقية الاجواء امام سيطرة الرجعية المحلية التي اثارة خرافات كردستان واسلامستان لجر الكادحين الى عصر العبودية والقهر ، مخابراتكم كانت في الاساس متناسقة مع مخابرات البعثيين باشراف المخابرات الدولية ، والان اصبح كل شيء مكشوف للعيان وللراي العالم العرافي والمنطقة ايضا .. 

انت يا كوسرت الصهيوني المليادير .. طبعا انا سليم بولص قيادي في الحركة الشيوعية الماوية العراقية.. شقيق الشهيد البروليتاري العظيم سوران جيفارا شمال العراق الذي قارع الدكتاتورية الفاشية .. انتم الجلاليين وجه اخر لتلك الفاشية وصورة مكملة لها وانتم تامرتم على الارض مع البعثيين للتخلص من الشهيد سوران ، والشهيد البطل ماما ريشا وعشرات المناضلين . الشهيد سوران كان يقسم كرصت الخبز بينه وبين الكادحين الفقراء .. وانتم سرقتم كل ما لدى الفقراء المسحوقين اصبحتم مليونيرية ومليارديرية على اكتاف الضحايا .. الى الان تحجزون قطعة ارض التابعة للشهيد سوران بلا حياء واغتصبتم ممتلكات اسرة سوران الشهيدة ، سوران قاتل على ارض العراق وليس في بيت الطالباني وكوسرة حتى تكذبو باللغة الكردية . انتم مهزلة العصر لربما تقولون كان من اهل البيت اشبه بالقراءة الاسلامية ، هذا طبيعي لانكم اسلاميين داعشيين . لا احد ينكر سوران كان عراقي الاصالة واشوري ولم يكن كرديا الا انه دافع عن البروليتارية الكردية من ظلم الفاشية الكردية و الجحوش الذين كانو مدافعين عن عصابة ابن عوجة والان كل هؤلاء المجرمين هم من حولكم قتلة ومجرمين اياديهم ملطخة بدم الشهداء ، اظهرتم للناس انتم عبارة عن مجموعة من المجرمين والقتلة واللصوص ونسونجية وعملاء لاجهزة المخابرات الدولية لدول القوة والمال ، سوران الشهيد كان مناضل بروليتاري وثوري نزيه لايمت لكم بصلة ، اسئتم لاسرة الشهيد سوران باشد من البعثيين ماذا قدمتم لاسرة الشهيد سوران سوى الاساءة واغتصاب ممتلكاتهم ، فعلا انتم اسوء واقذر من البعثيين الاف المرات ، الذين قتكوا بشهدائنا هم في بحبوحة وانتم تنفقون عليهم الملايين تنفقون المليارات على من لطخوا اياديهم بدماء شهدائنا شهداء الكادحين , لم تقدمون للشهداء شىء ما عدا اغتصاب اراضيهم وممتلكانهم واغتصبتن بناتهم ونسائهم ، لازالنم تغتصبون اراضينا ، ايها الغاصبون الفاشيون ، لنا معكم حساب عسير ، ارفعوا ايديكم عن ممتلكات الشهيد سوران التي اغتصبتموها انتم والبرزاني الحقير ، هكذا تكرمون الشهداء يا مجرمين ، تغتصبون ممتلكات اسرت الشهيد سوران ، وبلا حياء تحاولون اغتصاب اسمه وبطولاته ايضا لاء يا كوسرت العفن ، بيننا وبينكم حساب عسير سنتفاهم معكم في ساخات الحرب الشعبية ، منظر الحركة الشيوعية الماوية العراقية .. سليم يولص . شقيق الشهيد البروليتاري البطل سوران . المجد والخلود للشهيد البروليتاري البطل سوران والشهيد الخالد البطل ماما ريشا المجد والخلود لشهاداء كادحي وكادحات العراق ، المجد والخلود للشيهدات اللواتي قتلن تحت مزاعم الشرف السخيف من قبل النظام الابوي الشبه الاقطاعي الذك
وري .