عصابات  دبليو  نوري  المارقي  يكملون  جرائم  البعثيين  بالنيابة .
صدام المقبور  والمارقي  وجهان  لعملة  فاشية  واحدة  .
عصابات نوري المارقي  يهاجمون  احد  ابناء  الشهداء  ويطعونه  بالخناجر  والسكاكين  .
لم  تكن  مواقف  الفاشيين  الجدد  من  القوميين  العنصريين  والاسلاميين  الفاشيين معادية  لصدام  والبعثيين  اطلاقا  ، وانما  هي  معادية  للشعب  العراقي  برمته ، لقد  وصلنا  نبىء  مفجع  عبر  رفاقنا  ورفيقاتنا  من  مدينة  بغداد  ان  عصابة  فاشية  مسلحة  هاجمت  احد  ابناء  الشهداء  مندائي  الاصل  يدعى ( سمير  طارق  ربح )في  صباح  يوم  26 اكتوبر 2010 في  محل  عمله  ثم  طعنوه  الجبناء  والحرامية  بالسلاح  الابيض وسرقوا  ونهبوا  النشالة  عملاء  ايران  كل  ما  في  محله ، خوش  حرامية  ومجرمين  على  سيدهم  دبليوا  نوري  المارقي ،  ان  والده  الشهيد الخالد ( طارق  ربح )  اعدم  ابان  نظام  البعث  على  يد  سبعاوي السفاح  شقيق  صدام  المجرم  المقبور  في  مدينة  البصرة ، والضحية سمير نقل  الى  المستشفى  على اثر  اصاباته  بجروح  بليغة  .
واليوم  عصابات  المجرمين  المخرفين  عملاء  اسرائيل  وايران  نوري  دبليو المارقي  والصبي الايراني  صدر او  الجذع  والغبي  الذي  يلقبونه  الجهلة  والعملاء بالحكيم ، ما  هو  مبرر  هذه  العصابة  الدموية ،  عصابات  السلب  والنهب  التي  تحكم  شعبنا  باسلوب  المافيا  ويجربون  على  كل  من  يقع  تحت  قبضتهم  من  ابناء  شعبنا  مختلف  اساليب  التعذيب ويجرون  عليه  تجارب  الفئران ، نوري  المارقي  افضع  من  تتار  وهولاكو  . لم  يشهد  الشعب  العراقي  يوما  ان  هذا  الباغي  الوسخ  كشف  احد  المجرمين  من اتباعه  للراي  العام  العراقي  والعالمي  كلا  لان  المجرم  مكلف  من  قبل  زمرتهم  حتى  ينفذ  توصياتهم  كيف  يكشفون  تجار  النفط  والحرب  عن  عصاباتهم  المكلفة  بسلب  الابرياء  وقتلهم  وتهريب  المقتنيات  الاثرية وتهريبها  .  

هذا  المارقي  مات  بحصرة  العودة  الى  كرسي  التسلط  بالمنطق  الدكتاتوري  الفاشي  باسلوب  اشباهه  صدام  وخامنئي  السفاح  ،حتى  يكمل  جرائم  قتل  المناظلين  الرافضين  لنضامهم  الدموي  وابادة  ما  تبقى  من  السكان  الاصليين  ( المندائيين  والاشوريين  واليزيديين  )  في  ارجاء  العراق  جنبا  الى جنب البرزاني  والطالباني  . الموت  للنازيين  الجدد
لاول  في  تاريخ  البشرية  عصابات  النظام  الدموي  يهاجمون  ابناء  الشهداء عار  على    جبين  المارقي  عميل  النظام  الصهيوني  الاسلامي  الايراني  .
نحث  رفاقنا  ورفيقاتنا  الى  متبابعة  كشف  هذه  العناصر  الجبانة  القذرة  وملاحقتهم  بعقر  دارهم  او  صيدهم  بالمصائد  المغفلة  حتى  يكونوا  عبرة  لغيرهم سوف  لن  يمرون  هؤلاء  المجرمين  دون  عقاب  صارم  .
  تجمع الماركسيين  اللينينيين  الماويين  الثوريين  ا
لعراقيين