الإيرانيون يريدون ترك خيمة التأسلم و العودة إلى إيوان كسرى


قد يبدو ان سبب هذه التظاهرات و الاحتجاجات العارمة بإيران هو نتائج الانتخابات و لكن حقيقتها هي إظهار
الاستياء العارم من نظام الحكم الديني و القبضة الحديدية و الصلاحيات الواسعة لرجال الدين الذين كبلوا هذا المجتمع الحر المتنور لأكثر من ربع قرن ..


فالمجتمع الايراني ضاق ذرعا بحركة طالبان الشيعية الحاكمة التي تقبض على مقدرات البلاد و تصرفها على التوسع و الاسلحة و اذكاء التوترات ..

ما يحصل هو ثورة على حكم اصحاب اللحى البيضاء ..

رسالة مغزاها نريد من مزيد من الحرية و التفاعل مع العالم الخارجي و لا نريد ايران نسخة عن السعودية او الصومال او افغانستان

 فنحن اصحاب حضارة فارسية موغلة بالقدم ، فالفتيات يردون الخروج من سجن غطاء الرأس و الشباب يريدون مزيداً من الانفتاح على العالم ..

الامة الايرانية تريد الخروج من دوامة الفكر الصحراوي البدوي و تريد ترك خيمة الأسلمة و العودة لإيوان كسرى ..

.