العراق  وغزو  داخل  غزو
تجمع  الماركسيين  اللينينيين  الماويين  الثوريين  العراقيين
babilon@iragmlr.org
حل  علينا انقلاب  عسكرتاري  مليشياتي  تقوده عمامات  ايران المخرفة عبر  عملائها الصعاليك  في العراق بمثابة  غزو  داخل  غزو. لقد تم برضاء  يانكي  الامبريالي  الغازي ، لم  تحدث  حالة سيئة كهذه في اي  بقعة من بقاع  العالم  ولا  حتى  شوهد مثيلا  له عبر  التاريخ  البشري القديم ، انها  قصة  غريبة جدا تحقق  على  ارض  الواقع  وفي  العراق  بالذات ، الشعب العراقي هو  الاول  يقع بتهلكة  حالة  الغزو  داخل  الغزو ، الايادي  الصفراء النتنة  تمتد  من  كل  صوب  لعنق  العراق .

تستمد الامبريالية الامريكية قوتها  الغازية بالاعتماد على عملائها  عمامات  ايران  وحكام  تل  ابيب  ومماليك السعودية رعات  الابل ، ودول  الخليج   في حراسة  مؤمرات  يانكي الصفراء، ودفع  مخططاتها الدموية  في  الشرق  الاوسط  واسيا نحو  صنع المزيد  من الازمات  والكوارث  المرعبة  وصناعة  الخوف  ،ان  البلدان  المعنية  لها  دور حيوي  وخبيث  جدا  في  انعاش  المخطط  الامبريالي  وموامراته  . البلدان  المذكورة  تشكل  العامل  الاول  المساعد اللامبريالية الامريكية  لحسم الموقف  لصالحها  على اطار الشرق  الاوسط  واسيا ، وبالتالي ياتون  عملاء يانكي  في  العراق
  وافغانستان  في  المرتبة  الاولى  وبمثابة عامل  حيوي  وفعال الذي  اتاح  للامبرياليين  غزو العراق  وافغانستان  لقد  قدم  قطعان  يانكي  الامبريالي  نحو  بلدان الخليج  كمعسكرات  ثابته  وجاهزة  للحروب ، مهدت الامبرياليين   فرض  السيطرة  الكاملة  على  الممر  المائي الصالح   لضخ  البترول عبر الخليج  العربي  الذي  اصبح  تحت  قبضة  يانكي  الامبريالي  ومحط الاساطيل الحربية  الامريكية  وحاملات  مقاتلاتها  الدموية  البربرية ،

المارقي السفاح الارعن  يربطه  حبل  عمامات  قم  وطهران  وعلاوي السفاح يربطه  حبل مماليك  السعودية  ومصر  وبلدان  الخليج  ،ان كلا الطرفين  تقودهم  وكالة  المخابرات  المركزية  الامريكية  والموساد  الاسرائيلية  والمشاركين  معهم في  استمراية  جريان النهر  الدم  العراقي ،الجزارين  القتلة   مسعور البرزاني  وجلال  دولار  وعملاء ايران السفاحين  عمار الحكيم  والصبي  الايراني السفاح  مقتدى الصدر  والمجموعة الجبانة المختبئة  في  مستنقع  المنطقة  الصفراء السايكون  الكبرى   والمستنقع  الصهيوني  القابع  في  سري  رش  السايكون  الصغرى  تورا  بورا
برزانستان
   
ماذا ننتظر  من المتعطشين لسفك  دماء البروليتارية العراقية  ونحر  الابرياء   امام  شاشات  التلفزة ، وتفجير التجمعات  السكانية بالمفخخات

نقولها  بكل  وضوع  للقاصي  والداني  وليسمعنا  العالم  باسره  لايهمنا  ان    منظمات  حقوق  الانسان  الرجعية  وغيرها تضععلى  ذقوننا ،ولا  يهمنا ان  تسمع تلكالمنظمات  الثعلبية التي  وضع  ارضيتها  يانكي  الاميريالي  ، بل  يهمنا  ان  تسمعنا  شعوب  الارض  حتى  تقف  الى  جانب  نظالنا  الثوري  العادل  ونحن  نواجهة  جبهة  الفاشية  والحرب 
يشرف  عليها  يانكي  الامبريالي  وحليفته  بريطانيا الامبريالية .

تنقسم  جبهة  الفاشية  والحرب  الى  فصيلين  دمويين : الفصيل  الاول   
يشكل  من  مسعور  البرزاني  والمارقي  وجلال  دولار  وبقية  عملاء  ايران  هؤلاء  الاوغاد يفجرون الابرياء  بالتنسيق  المباشر مع  جلادي  قم  وطهران  ، والفصيل  الاخر  يشكل  من علاوي  واتباعه  هؤلاء  يفخخون  ويفجرون  الابرياء  بالتنسيق  مع مماليك السعودية  ودول  الخليج ، الى  هذا الحين  لم  يفيق  شعبنا  من  دور  السبات  الذي  فاق  الاربعين  عاما , ويتخلف  شعبنا  عن  قراءة  الاحداث  بحقيقتها  ومن  الجهل  كان  على  ثقة  ان  فصيل  9  نيسان  الدموي الذي  جاء  به  يانكي  واسرائيل  وايران ،  يحررهم  من  كيد البعثيين الظالمين  والابادة  الجماعية.... وبالتالي 
الامبريالية  الامريكية  ازاحت  وحش  البعث  واتت  بوحوش  اشد  افتراسا  وفتكا  بالعراقيين  والعراقيات  ، الاعداد من  البشر التي  كان   تقتل  بيد  البعثيون  خلال  عام  واحد ،  لايستغرق  ابادة  هذا  الكم الاكبر  من  الضحايا  شهرا  او  اسبوعين  لدى  عصابة  9 نيسان  الدموية التي  تشتهر  بسفك  دماء  الابرياء ، بشهر  واحد الاعداد  التي كانوا يجهضون عليها  ويقطعون  انفاسها  جلادين  السايكون  الكبرى  والسايكون  الصغرى  ما  كان  يقتله  صدام  بسنة  واحدة ، اذا  هذه  العصابة  الفاشية  المارقة  تفوق  بربريتا  عن هولاكو وهتلر  وموسوليني  والعثمانيين وصدام  حسين ،

لايمكننا  ان  نواجه  جبهة  الفاشية  والحرب  التي  تنقسم  الى  فصيلتين  ونحن نقف مكتوفي  الايدي  وهم  يسوقون  ابناء  بلدنا  كالخراف الى  المسالخ  البشرية ، اذا  لانمد  يدنا  للبنادق  الحمراء  ونخوض  غمار  الحرب  الشعبية  وبلا  هوادة  للثار  من  القتلة  والمجرمين  واللصوص  المحترفين  والمحتالين سندفع  ثمن  صمتنا  وهزيمتنا  ملايين  الضحايا من  القتلى  والجرحى  والمعوقين  والمشردين   في  الاعوام  اللاحقة  ، سوف  تفتك  جبهة  الفاشية  والحرب بالشعب  العراقي
 
اذا  تاخر شعبنا  عن مواجهة  العدو  الشرس  بالبنادق  الحمراء كما  وقف  الشعب  الفيتنامي والبروليتارية  الفيتنامية   في  مواجهة قطعان الامبريالية  الامريكية  الغازية وعملائها  حكام  سايكون  بالحرب  الشعبية , لكان  مصير  الشعب  الفيتنامي  الهلاك  ، الامبرياليون  واذنابهم  يريدون  العراق  مقبرة  جماعية  لملايين  من  ابناء  وبنات  العراق  ، لنحذو  حذو  الفيتناميين  وثوار  الماويين  في  الهند  لشن  الحرب  الشعبية  لتاديب  عصابات السايكون  الكبرى  بغداد  والسايكون  الصغرى اربيل ، ستبيد  جبهة  الفاشية  والحرب  الشعب  العراقي  عن  بكرة  ابيه  ، 

لقد  ترك  التحريفيون (الاشتراكيون  الفاشيون  ) الشعب  العراقي  بدمائه فريسة ولقمة  سائغة  في  فم  الذئاب  الجائعة .  لم  تؤنبهم  ظمائرهم  الميتة  حتى  ينبهون  هذا  الشعب  المسكين  من  العواقب  الوخيمة  جراء  تسلط  طغمة جبهة  الفاشية  والحرب  التي  تشرف  عليها  اجهزة  المخابرات  العالمية , ناهيكم عن  ذلك  لقد  انصهر هذا  التيار  الرجعي    ببودقة  عصابات  السايكون  الكبيرى  والسايكون  الصغري   واصبح  جزاءا  من  طاقم  سلطة  المفخخات .
جزءا  من  جبهة  الفاشية  والحرب

ماذا  كانت  الحصيلة  نتائج جبهة  الفاشية  والحرب   .واغرب  ما  يدهش  العالم  المعاصر ،  شعب  يتراكض  في  كل  مرة  نحو  صناديق  الاقتراع  حتى  ينتخب  جلاديه ، ينتخب  سلطان  المفخخات  وينتخب  رجال الرعب  و المفخخات  ومن  الغرابة والدهشىة  شعب  انتخب انفال  المفخخات  ضد  ابنائه  وبناته حتى  تحصد مفخخات  عملاء  يانكي   بحياتهم 

لم  يمر  يوم  بسلام  وهدوء  وامان  على    شعبنا والا سقط  اعداد هائلة  من  المواطنيين  والمواطنات  على  الارصفة  والطرقات او  بالسجون  و  بالعبوات الناسفة .
 
   ولاول  مرة  في  تاريخ  المعمورة بفضل  يانكي  الامبريالي  واسرائيل  وملالي  طهران  تجرب عملية  الانفال  بالمفخخات  على  شعب  امن  مسالم ، بين  فينة  واخرى  تفجر عربة  مفخخة  في  مناطق  ازدحام  السكان  تلك  هي  حقيقة  ما  يتعرض  له  شعبنا  وبلدنا  على  يد  المفخخجية  عصابات  تسعة  نيسان  الحرامية  النازيين .  تزحف  مفخخاتهم   كالزواحف  في  طول  المدن  العراقية  وعرضها   وبالازقة  والشوارع  والساحات  العامة  والمعابد  الدينية  والاسواق  الشعبية والخ 

مفخخات  عصابات  9  نيسان  التهمت  حياة  مئات  الالوف  من  الضحايا  الابرياء  والحبل  عالجرار. لقد  وكل
الكلب  البوليسي  الايراني  نوري  المارقي  بمهمة  ابادة  الايرانيين  اللاجئين  في  معسكر  اشرف  بالنيابة  عن  خامنئي  الجزار. امام  انضار  العالم وفي  ضحى  النهار ،

البلدان  التي  وقعت  تحت  حراب  الغزات  المستعمرين  عبر  التاريخ  حصد  الغزات  بحياة  ابنائها  وبناتها  واطفالها  وشيوخها بلاشفقة , اول  مرة  في  تاريخ  العالم تمارس  جريمة  المفخخات بحق  شعبنا , لاول  مرة  في  التاريخ  البشري  يفصل  الراس  عن  الجسد  بالسكين  الحاد عبر  شاشات  التلفزة ، لما  الغزات  وعملائهم  لما  حصد  الفاشية  القديمة  والجديدة  بحياة  ملايين  العراقيين  والعراقيات  ، لن  يكن  مصير  الشعب  الذي  لايقاوم  الغزات  وعملائم  بالحرب  الشعبية  الا الهلاك  والموت  المحقق  والتشرد  والجوع  والفقر  والاذلال .