عدي الكلب خطف الطالبة الجامعية روبيلا
على عدي  البرزاني  الجبان  ان  يطلق  سبيل  الطالبة  الجامعية  التي  اختطفتها

  عصاباته  في  مدينة  الموصل
سليم  بولص  صليوا

على  عدي البرزاني ،  مسرور  مسعور النازي الجبان  قاتل  الشهيد  الصحفي  الشاب  سردشت  ان  يعيد  الطالبة  الجامعية  تدعى  روبيلا  التي  اختطفوها  عصاباته  النازية  الى  موقعها  سالمة .
  كما  اشرة  في  مقالتي  السابقة   ان  البرزاني العصبجي  السفاح  القذر  يشرف  شخصيا  على  قتل  الاشوريين  واختطاف  نسائهم  وبناتهم  واطفالهم   والتحلص منهم  بوحشية لم  يسبق  لها  مثيل  امام  انضار  العالم  ومنظماته  التافهة  التي  عمى  يانكي  الامبريالي  ابصارها . عالم  بلا  قوانين   سلطوا  على  رقاب  شعبنا  عصابات  المافيا , العصابة  النازية  الرباعية  البرزاني  وجلال  دولار   والمارقي وعلولو  من  كلاب  الموالية  لاسرائيل  وايران  والسعودية يضخون   نفط  الشعب العراقي  الى  بيت  اسيادهم  مجانا  يتمتع  بارباحه  تماسح  البيت  الاسود  بيت  اعداء  الشعوب  والانسانية  بيت  الامبريالية  الدموية .

ان  البرزاني  والطالباني  واعدوا  اسرائيل  ويانكي  الامبريالي بالقضاء  التام  على  الاشوريين  وعلى  طريقة  سيفوا  التي  ارتكبها  العثمانيون  عام  1914  و 1915  شاركتها  قطعان  الاغوات  الاكراد  اشباه  البرزاني  والطالباني  في  الابادة  الجماعية  للاشوريين  والارمن لربما  كان  ملالي  برزان  في  مقدمة  الجندرمة  التركية انذاك   لتبريد  حقدهم الاسود  بدماء  الاشوريين  والارمن  ,  والتي  كانو  يسمونها  بسفر  بولك  كما  لازالت  تلك  العصابة الدموية  من  الاغوات  يقفون  في  مقدمة  الجندرمة  التركية  لقتل  الشيوعيين  الماويين  والفلاحين  الفقراء  الاكراد  والبروليتارية  الكردية  في  جنوب  تركيا  دون  شفقة  او  رحمة.
الكردي  الذي  لايقاوم  هذه  العصابة  النازية  لاشرف  له , الكردي  الذي  يسحقونه  النازيين لا  من  حل  امامه  سوى ان  يتحالف  مع  الاشوريين  واليزيديين  والاكراد  الفيليين  ضد  عصابة  البزراني  ونجله  عدي التمساح  المخابراتي  .  في  الوقت الذي  تساق  العوائل  الاشورية  من  قبل  البرزانيين  المسلمين    ابناء   الاسلامي  المخرف المجرم  المقبور  ملى  مصطفى البربرزاني والاسرة  الطالبانية  الاسلامية  التعصبية  التي  يقودها  الحاج  الاسلامي  المتعصب  جلال  دولار .
على  البروليتارية  الكردية  ان  تشكل  خلايا  ثورية  سرية  لتوجيه  ضربات  مميتة  بهؤلاء  المخرفين  القوادين  ممن  قتلوا  عشرات  الالوف  من  الاكراد الابرياء  من ابناء  الطبقة  الفلاحية ، عبر  ضرب  عصاباتهم  ببعضهم  ومهاجمة  وقتل  الاكراد  المناهضين  لهم  من  عناصر  الافواج  الخفيفة  وهم  يستخدمون اليوم   البقايا  من  تلك  الافواج  الخفيفة  بقيادة  الكلاب  المسعورة  مسرور  وخسرو  كوران  وقاسم  اغا  ودرهم  صالح  لقتل  الاشوريين  في  مدينة  الموصل .  وقتل  الصحفيين  الاكراد  وقتل  النساء  الكرديات . متى  كان  الانسان  الكردي  يقف  موقف  جبان  امام    الحرامية  الطغات  كما  هو  اليوم .
عار  على  الشعب  الكرديى  تحكمه  رؤساء  القبائل  المخرفين  والحرامية  , عار  على  من  لايحمل  السلاح  بوجه  هذه  العصابة  الصهيونية  الدموية  النازية القذرة . عار  على  المواقع  الاشورية والكلدو  برزانية  الجبانة  التي  لاتنطق  بالحقيقة  حول ان  البرزاني  يشرف  شخصيا  على  ابادة  الاشوريين  واليزيديين  والاكراد  الفيليين  بطرق  كاتمة  للصوت . الحرب  الشعبية  هي  طريق  النجات  وقبر  النازيين