في يوم 13 مارس اذار 2012 الذكرى 43 خوض الحرب الثورية

لقد حث الحزب الشيوعي الماوي الفلبيني من هذا اليوم (CPP) جماهير مانيلا والشعب الفلبيني ومليشياته الثورية للسيطرة على الأنشطة الجماعية في الأسابيع التالية في التحضير لاحتفالات الذكرى ال 43 القادمة من تاسيس جيش الشعب الثوري المعاصر (NPA).

وقال "هناك توقعات امتداد لذكرى تأسيس القادمة من جيش الشعب الثوري المعاصر على نطاق واسع . كما يتم جر المزيد من الجماهير الى طريق الكفاح المسلح الثوري في مواجهة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية المتفاقمة والتدهور السريع في مستويات المعيشية للناس "، كما اعلن الحزب الشيوعي الماوي

"وكذلك شدد الحزب على الحاجة إلى العدالة في المقاومة المسلحة الثورية و الرفض العنيد للنظام اكيتو والولايات المتحدة الامريكية وهم يتصدون لمطالب الشعب، وبدلا من ذلك، شن المجرمون حرب القمع في محاولة لوضع حد لنمو الديمقراطية الشعبية و الوطنية .

"في 29 مارس، اسمحوا لنا حتى يستقيل الجيش الشعبي الثوري المعاصر الذكرى 43 وهو يحتفل بالانتصارات التى حققتها العام الماضي واستعاد تصميمنا على توسيع قاعدة الحرب الشعبية ، في الاستراتيجية لقد استعاد مجده في السنوات القليلة المقبلة"، وقال حزب الشيوعي الماوي . واضاف "دعونا نكرر الدعوة للشعب الفلبيني، وخصوصا الشباب والفتيات ، للانضمام الى جيش الشعب الثوري المعاصر .

واضاف "دعونا لتعزيز الثورة الزراعية في خدمة جماهير الفلاحين في خوض النضال الثوري الديمقراطي ant feudal . اسمحوا لنا كي نعمل المزيد من التوسع وتنشيط المنظمات الجماهيرية الديمقراطية في الريف ، التي تعد بمثابة جوهر وأساس الحكومة الديمقراطية الشعبية" لاحقا ، واضاف الحزب الشيوعي الماوي .

ناشد الحزب الشيوعي الماوي الفلبيني جميع القوى الثورية للعمل في الأنشطة المختلفة منها خوض الثورة الثقافية وفي مجال التعليم والدعاية لاسيما في الأسبوعين المقبلين الذكرى السنوية لجيش الشعب الثوري المعاصر واضاف " دعونا رفع اللافتات في الشوارع وامتداد المظاهرة ، ووضع الملصقات والجدران الطلاء، وكتابة قصائد جديدة ويطرب ألاغاني والاناشيد الجديدة دعما للحرب الشعبية "، كما دعى حزب الشيوعي الماوي . جميع وحدات من جيش الشعب الثوري المعاصر ، فضلا عن الشبيبة من الميليشيات على التحضير للتزاوج مع النشاطات العسكرية والثقافية، والاحتفال بالذكرى السنوية للحرب الشعبية جيش الشعب وجيش الشعبي الثوري المعاصر .

واكدة قيادة الحزب الشعب نتوقع أنتماء عدة آلاف من ابناء وبنات الشعب الفلبيني ، بما فيهم الطلاب والطالبات ، العمال والفلاحين، و المجتمعات الحضرية الفقيرة، للانضمام الى وحدات من جيش الشعب الثوري المعاصر ، والميليشيات الشعبية ومنظمات الفلاحين الثورية في العديد من جبهات حرب العصابات الثورية في أنحاء البلاد .

وقد قام الحزب الشيوعي الماوي بتنظيم جيش الشعب الثوري المعاصر واعادة بناءه حديثا في مانيلا في 29 مارس عام 1969 مع 60 من المقاتلين الحمر فقط كانو لايحملون سوى تسعة بنادق آلية و 26 الذراع السفلي (احد بالرصاص والبنادق والمسدسات). هذه بداية انطلاقة الحرب الشعبية ، لقد نما الجيش الثوري الاحمر بسرعة مذهلة والآن يضم جيش الثوار الحمر عدة آلاف من المقاتلين والمقاتلات ويواصل عملياته الثورية البطولية بكفاءة عالية ، مع رفع من مستوى توجيه فوهات البنادق والحصول على الغنائم من العدو بجهد وحداته الثورية من الميليشيات الشعب .

يعمل الثوار مع الثورة الزراعية تضامنا مع جماهير الفلاحين، يتمتع جيش الشعب الثوري المعاصر بدعمم جماهيري واسع وعميق، وتجنيد وتنظيم المقاتلين الحمر بصفوف جيش الشعب الثوري الذي يحظى أيضا بدعم الطبقة العاملة والمزارعين وسكان المناطق الحضرية المستندة إلى البرجوازية الصغيرة. بعد ان خاض جناح الخط الاستراتيجي لتطويق المدن انطلاقا من الريف، وبسرعة العمل الثوري في شن الحرب الثورية الواسعة والمكثفة بحرب العصابات، والى الحرب الشعبية إلى آفاق تاريخية جديدة .

تجمع الماركسيين اللينينيين الماويين الثوريين العراقيين