مجزرة وحشية في حق طلبة مراكش : احتمال استشهادات و المعتقلين و المعتقلات بالمئات

 

شهدت كليتا الحقوق و الآداب بجامعة القاضي عياض و بالخصوص الحي الجامعي هذا المساء هجوما في منتهى قمة الهمجية  لأجهزة القمع في حق الطلاب ، هجوم تفننت فيه آلة القمع القيصرية بالمغرب إلى حد باتت فيه الآساليب الصهيونية مجرد عبث . حيث جندت كل ترسانتها و كلابها بمراكش و ربما أبعد من هذه المدينة لإبادة الطلبة ( لا لقمعهم ) في مجزرة وحشية لم تشهدها الجامعة المغربية منذ سنين . خلفت لحد المعلومات المتوفرة هناك احتمال كبير لسقوط أحد المناضلين شهيدا بعدما رماه جنود القيصر  المغربي من فوق سطح إحدى عمارات الحي الجامعي كما حدث بالضبط مع الشهيد حفيظ بوعبيد  14 ماي 2001 بفاس ، بالإضافة إلى عشرات المعتقلين و المعتقلات و مئات الجرحى في حالات خطيرة . إنه" العهد الجديد" بالفعل، عهد الرصاص في عهد السفاح محمد السادس كما كان " العهد القديم " عهد الرصاص في زمن السفاح الحسن الثاني .

نقول لآلة القمع البربرية القيصرية أن قتل المناضلين و اعتقالهم و تعذيبهم لن يوقف زحف الجماهير الجبار عمالا و فلاحين و طلبة و عاطلين و كل فئات الشعب المغربي في مسيرتها الممجدة المطالبة برأس  هذا النظام الهمجي ، و لن تثني بشكل خاص أبناء هذا الشعب الأبرار عن اشعال فتيل هذا البارود حتى و لو تطلب الأمر منهم ان يكونو هم أنفسهم  الشرارة .

*************************************

   

 A barbaric massacre committed by the reactionary regime of Morocco against students uprising in Marrakech city

The  both Faculties : Lettres an Laws in addiction to the compus of te The Cadi ayyad University  have witnessed  , from the noon on a very top-barbaric attack waged by the suppression instrument of the reactionary state in  Morocco . an attack that compared with it Zionist’s is mere a game . It recruited all its dogs and suppression tools in the city and from other cities for not only to suupress students uprising , but mainly to annielate them in  a massacre the Moroccon university has never seen  many years . As far as we can see ; there are news about martyrs fell under this attack , beside dundreds of presioners and founded states among students . This is what they call ‘’ the new rign ‘’ !! , yes it is indeed the assassin Maohamed VI rign of new bulits as the i twas old bulets reign in the life of his father the assassin Hassan II  .
We tell the the reactionary suppressing instrument  that killing arresting and tornmenting militants would never stop the great march of popular masses : workers , peasants , studentsunemployed  and every popular rank for overthrowing the barbaric reactionary regime . That would never prevent their sons from blazing the this struggle ven if that demand upon them to be its match.