المفخخات استراتيجية حرب حديثة غير مسبوقة ومن اخطر انواع الحروب في العصر الراهن 
تجمع الماركسيين اللينينيين الماويين الثوريين العراقيين 
اتباع ابن لابن المقبور وعمامات الحوزة يشكلون معا صورة حقيقية لتنظيم القاعدة الامريكي ويشكلون جبهة الفاشية والحرب لابادة كادحي وكادحات العراق 
بالمفخخات كاستراتيجية حرب فاشية امريكية اسلامية حديثة غير مسبوقة في العالم الراهن 
...

الشعب العراقي يحلم وبسذاجة ان الامبريالية الامريكية ستفك عنه الياخة وتتركه سالما اوتتخلى عن ابادته من خلال السلطة الدينية الفاشية ، هذا اصبح امرا غير وارد وغير ممكن اطلاقا ، سوف لم يفلت شعبنا حتى النهاية من مصيدة المفخخات التي تنفق عليها من الميزانية العسكرية العراقية من فوائد النفط ، اذا لايحمل هذا الشعب السلاح ويفعل ما فعل الشعب الفيتنامي سيواجه الاسوء لن ولن ينجو من استراتيجية حرب المفخخات التي رسمتها امريكا وكيسنجرها الصهيوني ، لكي يفهم الجميع ان هذه العملية الحربية الضخمة لابادة الشعب العرقي ليست من صنع افراد او منظمات فاشية لاتملك القدرة على تغطية نفقات الجريمة او ان تنفق المليارات على المفخخات لانها لاتتصرف بفوائد النفط ، اذا لايمولها نظام زريبة المنطقة الخضراء ورؤساء الوزراء الذين ينتخبهم هذا الشعب لابادته ، المفخخات استراتيجية الحرب الجديدة و غير مسبوقة ، تغذيها فوائد النفط وتنفق عليها الاموال من الميزانية العسكرية العراقية ، لجبهة الفاشية والحرب .. جبهة الفاشية والامبرياليين استراتيجية جديدة معدة لتصفية الحساب مع الشعب العراقي المغفل ، لاتمتلك اي حركة ظلامية فاشية القدرة على انقاق المليارات من الدولارات على حرب ابادة الشعب العراقي ، هذه الجريمة محسوبة على من يتصرفون بفوائده النفط ومن صلب الميزانية العسكرية التي تحكم بها رؤساء الوزراء الذين فرضتهم الامبريالية الامريكية على الشعب العراقي قسرا وعنوتا . يا لها من مسرحيات سخيفة على ان هؤلاء السفاحين اللصوص والمفخخجية اختارهم و انتخبهم الشعب العراقي المغفل شعب الدين والركض خلف الخرافات وخلف من يفخخونه في ضحى النهار ، شعب يحفر قبر لابنائه وبناته بالخرافات الدينية .. حكام الدين والخرافات صنعتهم الامبريالية الامريكية لنصرة جبهة الفاشية والحرب ولاكمال مشروع حرب الابادة الشاملة للناس المغفلين العزل لا سيما بقادسية المفخخات ، استراتيجية الحرب الجديد ... 

امريكا دولة عدوانية فاشية تفوق وحشيتا عن هتلر والعثمانيين مليون مرة .. لاترحم بمن يستسلم لها ولوصاياها من مجرمي الحرب ـ كان لابد لهذا الشعب المغفل ان يستخلص الدروس من الحرب الفيتنامية.. ومن ثوار فيتنام ، لما كانت المقاومة الفيتنامية منتشرة من اقصى البلاد الى اقصاه تصديا للوحش الامريكي المفترس .. او خاض الشعب الفيتنامي الحرب الشعبية وقاوم حكام سايكوت المجرمين انذاك لكان اليوم 40 مليون فيتنامي مطمور تحت التراب في المقابر الجماعية ، لقد سحق الثوار الفيتناميين راس امريكا التي كانت تطبق عليهم تجارب الفئران ، كما تطبقها منذ خمسين عام وحتى اليوم على الشعب العراقي ، لقد حس الشعب الفيتنامي بمؤامرة الامبريالية الامريكية الخطيرة والتي كانت تستهدف ابادت الشعب الفيتنامي بالكامل ، في البداية سحق الشعب الفيتنامي مجموعة المنظمات والتيارات الرجعية الفيتنامية التي لاتريد الحياة للشعب الفيتنامي وموالية للغزات .. ببطولة نادرة صمم الشعب الفيتنامي على قتال قطعان يانكي الغزات . حمل شباب ونساء فيتنام السلاح بقيادة الحزب الشيوعي الفيتنامي بوجه الامبريالية الامريكية .. صوب الثوار الفيتناميين فوهات بنادقهم صوب صدر قطعان الغزات الامبرياليين ، تمكن الثوار الفيتناميين شن حربا ثورية بطولية لاهوادة فيها ضد الغزات الامبرياليين وضد عصابات حكام سايكون انذاك ومنهم ـ نغو دينة ديم ـ حيث سقى ثوار فيتنام قطعان يانكي الامبريالي كاس المرارة والعلقم . 

كل يوم يدفع الشعب العراقي ثمن ولائه للاحزاب والتيارات العميلة لامريكا احزب ارهابية شكلت منهم امريكا جبهة الفاشية والحرب .. وصنعت منهم برلمان وسلطة موالية لامريكا ، امام كادحي العراق خيارين اما خيار الحرب الشعبية لسحق الفاشية المنفذة لاوامر يانكي الامبريالي . او الموت بالمفخخات والفقر والمجاعة والتشريد .. 

يستغرب العالم برمته على الموقف المخزي للشعب المغفل يباد بالمفخخات بصمت رهيب ، يستغرب العالم على ما حل بشعب وهو يساق الى ساحات الموت الجماعي بحرب المفخخات و بصمت رهيب . ولاتكتفي السلطة الفاشية بحرب المفخخات وانما سرقوا كل ما في العراق وهربوا كل ما يخدمهم الى خارج الحدود ، حتى هذه اللحضة مفخخات السلطة الفاشية العراقية تسطاد كم هائل من ابناء الشعب العراقي وبناته واطفاله ، حكام العراق الفاشيين القابعين في الزريبة الخضراء بزعامة السفاح المجرم نوري المارقي وزريبة سري رش اربيل بزعامة مسعور البرزاني . تنفق المليارات من الدولارات على المفخخات لابادة الكم الهائل من ابناء وبنات العراق لحد هذه اللحضة سقط ملايين العراقيين والعراقيات ضحايا الابادة الجماعية التي تمارسها وصايا الغزات الامبرياليين ، لايكشف المالكي السفاح هو والجعفري والعلاوي والنجيفي والبرزاني عن كم من العقود ابرموها مع شركات تجارة بيع الاسلحة والمواد المستخدمة في عمليات التفخيخ ـ وكم من المبالغ الضخنة انفق هؤلاء السفاحين على استيراد السيارات الخاصة بعمليات التفخيخ , وكم من الاموال انفق الفاشيون على استراتيجية حرب المفخخات ، الحقيقة وما فيها ان اجهزة مخابرات السلطة الفاشية ينظمون عمليات التفخيخ التي تفجر بريموت كونترول ، يوم جديد ومفخخات جديدة يغطي دخانها سماء المدن العراقية باشراف السفاح دبليوا نوري المارقي وعمامات الحوزة ، مالكي يوجه اشعار الى اجهازة مخابراته الاسلامية ويتم تشخيص وانتخاب مناطق المنتخبة للتفخيخ على مدى كل يوم جديد ولاسلما يشتد هولها في المناسبات الخرافية ويحددوا توقيت التفجير . يعني الزمان والمكان ثم يخرج المالكي السفاح ليقول واحد من تنظيم تنظيم القاعدة يفخخ هنا وهناك ، خوش لعبة دموية ، لا يا سفاح انتم ايضا جزءا اسلاميا من القاعدة جيشكم وجزبك م الفاشي ومليشياتكم الدموية هم جزء من تنظيم القاعدة الاسلامي صنعتكم امريكا لابادة شعبنا المغفل والنائم على الاسلاميات وخرافات اللطم التقاليد الظلامية .

الشعب العراقي المغفل يعيش اسير الموت والمهانة والاذلال على يد جبهة الفاشية والحرب . اذا بقى هذا الشعب يتغذى على الخرافات سيدفع الثمن باهضا بضعفين لربما عشرة ملايين عراقيين اخرين في سجل مفخخات السلطة الفاشية جبهة الفاشية الحرب ، لا خيار سوى خيار الحرب الشعبية لانقاذ ما تبقى انقاذة والا الموت الجماعي والمقابر الجماعية لا ثالثهما .. الحوزة وعشيرة ال برزان وال طالبان فتحوا ابواب العراق امام قطعان الغزات الامبرياليين وهم بالاساس جزء من تنظيم القاعدة والتيار التحريفي الرجعي العراقي هو جزءا منهم هو ايضا جزءا من سلطة المفخخات .. 
مالكي فجر الاشوريين في احدى المعابد في العام الماضي في بغداد ثم استغل مناسبة هذا العام ليفجر الاشوريين في مدينة الدورا بامر من يانكي الامبريالي لكونهم من السكان الاصليين للعراق والغاية ابادتهم ، وهكذا يفجر ياجهزة مخابراته تجمعات العراقيين بالمفخخات والحجة جاهزة بها يحفض على ماء وجهه القذر بذريعة افراد من تنظيم الفاعدة وما الى ذلك من الخزعبلات يضخك بها على ذقون الناس حتى يكسبهم الى جانبه ومن الغباء من يصدق سفاحي جبهة الفاشية والحرب .. قادتها مالكي والبرزاني ينفذان وصايا امريكا الفاشية.. مالكي زعيم المفححجية .