غزو افغانستان  كان  لتقريب  قطعان  يانكي  الامبريالي  من  قلب  اسيا .

ما  اتت  وما  تاتي  به  امريكا  مرسوم  ومدروس  لن  يكن اعتباطيا  ابدا   كما  لاينتبه  البعض  ، ان  شحنات  الخلاف  بين  التيار  الاسلامي  الفاشي  في  افغانستان   ويانكي  الامبريالي  كانت  مصطنعة  ومغطية  بمبررات  شتى ، منها  البحث  عن  عميلهم  ابن  لادن  ، وازاحة  ملا  عمر  وتيار  الطالبان  عن  كرسي  التسلط  الذي  منحه  لهم  يانكي  الامبريالي  حينما  تطلبت  حاجته  الماسة  لهذه  الزمرة  من  المخرفين  ، ثم  اجاد  بديلا  حل  محلهـــم  حتى  لايفقد  السيطرة  على  مناطق  النفوذ  في  اسيا،  وكانت  انذاك  الخطة  مدروسة  مسبقا   كمؤامرة  امتدت  خيوطهـــا  الى  ما  وراء  حدود  افغانستان ، وبالتالي  ادت  الى  غزو  يانكي  الامبريالي  لافغانستنان   في  7  اكتوبر  عام  2001 .
 
وكانت  احدى اهم  مخططات  الامبريالية  التامرية  من  غزو  افغانستان هو التعقيب  المباشر عن  قرب  حول  نشاطات  الحركات  الشيوعية  الماوية   في عدد  من  اقطار  اسيا  والتحرك  ضدها  والوقوف  بوجه  زحفها  نحو  بلدان  القارات  الاخرى .

  ان ( الحرب  الشعبية)  التي  يخوضونها  الماويين  كانت  ممتدة  في اواسط  اسيا  وتتسع  في  انها بسرعة  مذهلة  وغير  متوقعة ،  وفي  اكثر  من  بقعة  وبلد ،  تنظمها  وتشرف  عليها   قيادات  الاحزاب  الشيوعية  الماوية  في  نيبال  ،  وفلبين  والهند  ، هذا  كان  دافعا  لهيجان  وقلق  يانكي  الامبريالي  وانزعاجه  ،  الحروب  الشعبية  في  نيبال  والهند  وفلبين  اعيدة  لراس  يانكي  ذكريات  احلام  رعب  الحرب  الفيتنامية  التي  هزمت  قطعان  يانكي  كالجرذان  بعد  ان   تحطمت  التهم  الحربية  وهزمت  امريكا  شر  هزيمة  لم  يذكر  تاريخها  هزيمة  بهذا  المستوى  وهذا الحجم ، لقد  ظهرة  على  وجه  امريكا  المخاوف  مجددا  من  ثورات  البروليتارية  لشعوب  اسيا  ، خشي   يانكي  من  انتقال  شرارة   الحرب  الشعبية  نحو  بلدان  اخرى  في  قارة  اسيا  ،  بعد  ان  شهدت  اقطار  اسيا  انبثاق  تيارات   واحزاب  شيوعية  ماوية  ،  المناخ  كان  ملائما  لنهضتها  بتلك  السرعة  الرهيبة  .   لم  يتوفق    يانكي  في  بحث  سبل  تحريك  التيارات  الدينية  والعرقية  والاقطاعية  في  نيبــال  والهند  وفلبين ،   لان  البروليتارية  في  تلك  البلدان  واعية  جدا  ، توعت  بفضل الثورة  الثقافية  الماوية  والتي  افشلت  مؤامرات   يانكي  في  المهد  ، غزو  يانكي  لافغانستان  لم  يحقق  ما  كانت  تنطوي  عليه  اماله  السوداء  .
بالرغم  من  دعم  يانكي  التنيكي  والمخابراتي  للحملات  الفاشية   للنظام  الرجعي  النيبالي  والهندي  والفلبيني   ضد  الثوار  الماويين ،  لم  يكن   في  مقدوره  التاثير على  تحركات  الثوار  الماويين ، في  الهند ،  يوم  بعد  الاخر  تتسع  رقعة  الحرب  الشعبية  ويحروا  الثوار  المزيد  من  المناطق  الجبلية  والاحراش في  الهند ، وبالتالي  كان   غزو  افغانستان  لم  ينفعه  كي  يكون  بقرب  الانظمة  الطغيانية  الرجعية   بغية  امتصاص  مقاومة  الثوار  الماويين  ،  باستثناء  برشندا  التحريفي  الذي  اوقف  الحرب   مسيرة  الحرب  الشعبية   في  نيبال  وشارك  الحكم   مع  التيارات  الرجعية  النيبالية  .

نحيي  رفاقنا  الشيوعيين  الماويين  الافغان  وهم  يقاومون  الغزو  الامبريالي  والاسلاميين  الطالبانيين   الظلاميين  الفاشيين  في  ان  واحد