نشر صحفي عراقي تحقيق خطير جدا في احدى الصحف العراقية، ارجو الاطلاع عليه :
يستغرب العراقي الخارج من العراق ،والاجنبي الداخل اليه ،الفارق الكبير بين اجواء العراق واجواء الدول المجاورة ومنها السعودية والاردن وسوريا وتركيا وايران والكويت ،والمر...اقب للارض العراقية من على متن طائرة سواء كان مسافرا الى الخارج او وافدا يعرف تلك الحقيقة ،وكان الاتربة والحرارة تقف عند الحدود العراقية ولاتخرج منها، والحقيقة ان اراء العلماء والمختصين تشير الى جملة من العوامل المؤثرة ببيئة العراق واولها الجفاف وقلة الامطار وانحسار البساط الاخضر عراقيا.
لكن عالم الهندسة الجوية العراقي وخريج احدى الجامعات الروسية البروفيسور نوري القيسي يشير الى حقيقة اخرى ،فهو وبعد طول دراسة وبحث تاكد ان سبب تلك الظواهر البيئية الجوية في العراق التي ميزته عن محيطه الدولي هو مادة (الكيمتريل) .
ماهو(الكيمتريل)؟ o
قد يوحي الاسم بانه لعبة او عنوان فلم رعب لكنه وبحسب البروفيسور القيسي سلاح المستقبل الايكيولوجي النظيف القوي المؤثر الذي تمتلكه بعض الدول ،وهو نوع من الغازات ،يستخدم لاستحداث الظواهر الطبيعية كالبرق والرعد والعواصف والأعاصير والزلازل بشكل اصطناعي بل ويمكنه أيضا من نشر الجفاف والتصحر وإيقاف هطول الأمطار وإحداث الأضرار البشعة بالدول.
الكيمتريل كما يصفه القيسي مركب كيماوي يمكن نشره من على ارتفاعات جوية محددة لاستحداث ظواهر جوية معينة ،وتبعا للاهداف تختلف كميات تلك المركبات المنشورة جوا ، فعندما يكون الهدف هو "الاستمطار" أي جلب الأمطار ،يستخدم خليط من أيوديد الفضة و بيركلورات البوتاسيم ترش على السحب فيثقل وزنها وتعجز الريح عن حملها وتهطل الامطار، لكن ان اختلفت كميات التركيب ونوعيته تنقلب حينها تقنية الاستمطار الى الجفاف او التجفيف ونشوء ظواهر اخرى،وهو يختلف عن (الكونتريل)البخار المنبعث من محركات الطائرات النفاثة وعمره قصير في الجو بعكس الكيمتريل .
كيف ذلك :322:
تطلق الطائرات الحاملة لغاز "الكيمتريل" المركب في الهواء، فتنخفض درجات الحرارة في الجو الى 7 م ،حيث تحجب مكونات السحابة الصناعية اشعة الشمس عن الارض ، و تنخفض الرطوبة الجوية إلى 30% بسبب امتصاصها مع أكسيد الألمونيوم ، فتحولها الى هيدروكسيد الألمونيوم فضلا عن عمل الغبار الدقيق لأكسيد الألمونيوم كمرآه تعكس أشعة الشمس الى الفضاء مجددا .هذه التجربة عايشها القيسي في روسيا مع مركز البحوث التابع للجامعة التي كان يدرس فيها، ويذكر ان ذلك ادى إلى انخفاض شديد ومفاجئ في درجات الحرارة وانكماش في حجم كتل هوائية عملاقة، فتكونت منخفضات جوية مفاجئة في طبقة الغلاف الجوي "الاستراتوسفير" اندفعت إليها الرياح من مناطق ذات ضغط جوي مرتفع ، وتسبب هذا الوضع في تغير المسارات المعتادة للرياح في ذلك الوقت من السنة وفقدت السماء لونها الأزرق المعروف الى رمادي خفيف يميل إلى اللون الأبيض.
ويقول " الصواعق هي إحدي الآثار الجانبية الخطيرة لرش الكيمتريل من طبقة التروبوسفير واتحاده مع أملاح وأكسيد الباريوم مع ثاني أكسيد الكربون وهما من عوامل الاحتباس الحراري فيؤدي ذلك كله إلي تولد شحنات في حقول كهربائية كبيرة وعندما يتم إطلاق موجات الراديو عليها لتفريغها تحدث الصواعق والبرق والرعد الجاف دون سقوط أي أمطار كما حدث في بازل في سويسرا وفي ولاية الأسكا الأمريكية وفي مصر يوم 18 مايو 2005 وفي ألمانيا يوم 12 مايو 2000 ".
ورغم الاثار الكارثية تلك ، إلا أن هذا لا يعني أن الكيمتريل هو الشر بحد ذاته ، اذا ما نظرنا لدوره الفعال في التقليل من ظاهرة الاحتباس الحراري التي يعاني منها العالم ، ويمكن ان يستخدم لحجب أشعة الشمس عن الأرض واستخدام جزئيات دقيقة من أكسيد الألمونيوم كمرآة تعكس أشعة الشمس للفضاء الخارجي لتنخفض درجة حرارة الهواء على الأرض.
تاريخ ظهور الكيمتريل:013:
تبين صحيفة النيويورك تايمز في تحقيق صحفي نشر قبل سنوات ان " الاتحاد السوفيتي السابق هو من اكتشفه و تفوق مبكرا على أمريكا في مجال الهندسة المناخية في أوائل القرن الماضي بواسطة الباحث الصربي (نيقولا تيسلا) مؤسس علم الهندسة المناخية ومكتشف الموجات الكهرومغناطيسية ،ومبتكر مجال الجاذبية المتبدل ، و قبل وفاته توصل الى كيفية إحداث "التأيين" في المجال الهوائي للأرض والتحكم فيها بإطلاق شحنات من موجات الراديو فائقة القصر مما يسفر عن تحرر الأعاصير الاصطناعية.
ومعرفة الولايات المتحدة بـ "الكيمتريل " بدأت مع انهيار الاتحاد السوفيتي وهجرة الباحث الصربي نيقولا تيسلا والعلماء الروس إلي أمريكا وأوروبا وإسرائيل.
وكانت آخر الاستخدامات السلمية الروسية لهذا الغاز ما حدث في الاحتفال بمناسبة مرور60 عاما على هزيمة ألمانيا النازية وانتهاء الحرب العالمية الثانية وذلك في مايو 2005 باستخدام وزارة الدفاع الروسية للطائرات في رش الغاز في سماء موسكو وخصوصا الميدان الأحمر لتشتيت السحب وإجراء مراسم الاحتفالات في جو مشمس وكان ضيف الشرف في هذا الاحتفال هو الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الإبن وذلك للمرة الأولى وهي رسالة موجهة له ليفهم منها دقة التحكم في الطقس بتقنية الكيمتريل على مستوى مدينة واحدة هي موسكو.
ونجح الاتحاد السوفيتي سابقا بإسقاط الأمطار الصناعية "استمطار السحب" وذلك برش الطبقات الحاملة للسحب وقد استفادت الصين من ذلك خلال الفترة ما بين 1995 و2003 واستمطرت السحب فوق 3 ملايين كيلو متر مربع "حوالي ثلث مساحة الصين" وحصلت على 210 مليارات متر مكعب من الماء حققت مكاسب اقتصادية من استزراع تلك المناطق التي كانت جافة قدرت بـ "1,4" مليار دولار وكانت التكلفة العملية فقط "265" مليون دولار.
واشنطن تطور الكيمتريل:character0109:
يقول القيسي ان أبحاث الكيمتريل تطورت على يد علماء واشنطن الذين توصلوا الى قوانين وتطبيقات تؤدي إلى الدمار الشامل يطلق عليها الأسلحة الزلزالية يمكن بها إحداث زلازل مدمرة اصطناعية في مناطق حزام الزلازل وتقنيات لاستحداث ضغوط جوية عالية أو منخفضة تؤدي إلى حدوث أعاصير مدمرة.
وافقت الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية في مايو عام 2000 لاميركا باستخدام تقنية الكيمتريل في تخفيض الاحتباس الحراري على مستوي الكرة الأرضية بعد عرض براءة الاختراع المسجلة عام1991 من العالمين ديفيد شانج وأي فو شي بشأن الإسهام في حل مشكلة الانحباس الحراري دون التطرق لأية آثار جانبية وأعلنت حينها عزمها تمويل المشروع بالكامل علميا وتطبيقيا مع وضع الطائرات النفاثة المدنية في جميع دول العالم في خدمة المشروع ، ووافق أغلبية أعضاء الأمم المتحدة على إدخال هذا الاختراع إلى حيز التطبيق وبذلك تم تمرير المشروع بموافقة المجتمع الدولي مع إشراك منظمة الصحة العالمية بعد أن أثار كثير من العلماء مخاوفهم من التأثيرات الجانبية لتقنية الكيمتريل على صحة الإنسان.
اعترافات خطيرة :296:
وفي محاضرة ألقاها الكولونيل (تامزي هاوس) أحد جنرالات الجيش الأمريكي ونشرت على موقع القوات الجوية الأمريكية الالكيتروني ،كشف أن الولايات المتحدة سوف تكون قادرة في عام 2025 على التحكم بطقس أي منطقة في العالم عن طريق تكنولوجيا عسكرية غير نووية يتم إطلاقها من خزانات ملحقة بالطائرات النفاثة ، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تسعى لاستخدام تقنية الكيمتريل كجزء من أدواتها الرئيسية للحروب المستقبلية بعد ان جربتها في العراق وافغانستان منذ 1991 .
وذكر في محاضرته توصية البنتاجون لسلاح الجو الأمريكي باستخدام أسلحة التحكم في الطقس لإطلاق الكوارث الطبيعية الاصطناعية كالأعاصير والفياضانات أو الجفاف بالإضافة إلى التوصية ببدء نشاط إعلامي موجه لتهيئة المواطن الأمريكي لقبول مثل هذه الاختراعات من أجل طقس مناسب لحياة أفضل ثم إقناع المواطن الأمريكي بعد ذلك باستخدام هذه الأسلحة لحمايته من "الإرهابيين".
باحث مصري يكشف حقائق الكيمتريل:kettle:
صحيفة "الأهرام "المصرية نشرت في 7 يوليو 2007 تحقيق كشف فيه الدكتور منير محمد الحسيني أستاذ المكافحة البيولوجية وحماية البيئة بكلية الزراعة بجامعة القاهرة اطلاق "الكيمتريل" سرا من قبل علماء الفضاء الاميركان فوق أجواء كوريا الشمالية مما تسبب بطقس جاف واتلف محاصيل الأرز و موت مئات من البشر شهريا ، واستخدام هذا الغاز في منطقة " تورا بورا" بأفغانستان لتجفيفها ودفع السكان للهجرة كما أطلقته مؤسسة "ناسا" عام 1991 فوق العراق قبل حرب الخليج الثانية وقد طعم الجنود الأمريكيون باللقاح الواقي من الميكروب الذي ينتشر مع "الكيمتريل" ورغم ذلك فقد عاد 47% منهم مصابين بالميكروب وأعلن حينها عن إصابتهم بمرض غريب أطلق عليه " "مرض الخليج".
وفي التحقيق ، فجر الحسيني مفاجاة مفادها أن إعصار "جونو" الذي ضرب سلطنة عمان وأحدث خرابا وتدميرا كبيرا ثم جنح إلي إيران بعد أن فقد نصف قوته كان ناجما عن استخدام "الكيمتريل" ، قائلا :" بكل تأكيد هو صناعة أمريكية وإسرائيلية ولكن ليست سلطنة عمان هي المقصودة بهذا الدمار وإنما كان الهدف إيران ولكن بسبب خطأ بعض الحسابات ـ فالتجارب لن تستقر قبل عام 2025 ـ تحول الإعصار إلي سلطنة عمان وعندما ذهب إلي إيران كانت قوته التدميرية قد استنفدت".
مرض الخليج :jumping0045:
ويتطرق القيسي الى ما حدث في العراق في 28 يناير1991 عندما قامت الطائرات الأمريكية بإطلاق غاز الكيمتريل فوق سماء العراق بعد تحميله بالسلالة النشطة من الميكروب المهندس وراثيا لحساب وزارة الدفاع الأمريكية للاستخدام في الحرب البيولوجية وذلك بعد أن قامت واشنطن بتطعيم الجنود الأمريكان باللقاح الواقي من هذا الميكروب قبل إرسالهم لميدان المعركة ، ورغم ذلك فقد عاد47% من الجنود الأمريكان مصابين بالمرض فيما زعمت وزارتا الدفاع والصحة الأمريكيتين أنه مرض غير معروف أطلق عليه "مرض الخليج" وأشيع أنه ناتج عن أنواع من الغازات الكيماوية المتولدة عن إطلاق ذخيرة الطلقات الجديدة فائقة الصلابة.
وسرعان ما كشف النقاب عن حقيقة هذا المرض الطبيب الأمريكي جارث نيكولسون الذي قدم بحثا أشار فيه إلى الأمراض التي يسببها غاز الكيمتريل في الأماكن التي تم إطلاقه فيها ومنها نزيف الأنف وأوبئة الأنفلونزا وفقدان الذاكرة المؤقت ، مشيرا أيضا إلى إمكانية حدوث "الإيدز" بسبب زيادة الباريوم في جسم الإنسان.
ويبدو أن شركات الأدوية هي أحد المستفيدين من هذا السلاح الخطير ، حيث أشار الدكتور الحسيني إلى حرص شركات الدواء الكبرى على الاشتراك في تمويل مشروع "الكيمتريل" بمليار دولار سنويا لأنه مع انتشار الآثار الجانبية لرش الكيمتريل على مستوي العالم سوف تزداد مبيعات هذه الشركات العملاقة عالميا جراء بيع الأدوية المضادة لأعراضه