هيئة المركز الأحوازي تطالب السلطات الإيرانية بإطلاق سراح الصحفيين عدنان بور و عبد الواحد بورتيماري دون قيد او شرط

ما نقلته وكالات الانباء عن تعرض الصحفيين عدنان حسن بور وعبدالواحد بوتيمار للتعذيب وهما يواجهان خطر الإعدام الوشيك.
اعتقلت السلطات الايرانية بتاريخ 25-1-2007  السيد/ على عدنان حسن بور، عضو مجلس تحرير الجريدة الاسبوعية ( اسو )، وقامت السلطات الإيرانية بمداهمة منزله وصادرت جهاز حاسوبه والعديد من كتبه بتهمة تهديد الامن القومي الايراني و الاطاحة بالنظام. امضى الصحفي عدنان حسن بور عدة اشهر في المعتقلات الايرانية حيث مورس بحقه ابشع اشكال التعذيب.
من جانب آخراعتقلت السلطات الايرانية منذ اشهر الصحفي السيد/ عبدالواحد بوتيمار، عضو المجلس الأخضر لحماية البيئة في مدينة مريوان الكردية.
وحكمت محكمة ما تسمى بالثورة الإيرانية في سنندج بالاعدام على كل من عدنان حسن بور وعبدالواحد بوتيمار في 17 تموز 2007 بتهمة محاولة اسقاط النظام الايراني.
هيئة المركز الأحوازي لحقوق الإنسان تعرب عن استنكارها و شجبها لأحكام الإعدام ضد ابناء الشعوب المضطهدة في ايران من الصحفيين و السياسيين و هذا المنهج السياسي التي تتخذه السلطات الإيرانية ضد المطالبين بحقوقهم الإنسانية بإصدارها أحكام إعدام و سجن طويل الأمد ما هو إلا انتهاكا واضحا و سافرا لحقوق الإنسان وهي أحكام غير شرعية ضد ابناء الشعوب المحرومة من ابسط حقوقها الإنسانية وهي تواجه سياسة القمع اليوم مما سيؤدي إلى المزيد من التوتر و الغليان.
ان هيئة المركز الأحوازي ضمن ما تطالب السلطات الإيرانية بالكف عن الانتهاكات الصارخة التي تمارسها يوميا بحق ابناء الشعوب وسلبها للحريات، تدعو المنظمات الإنسانية في كل مكان بالتحرك الجدي و إدانة هذه الممارسات التي أصبحت وسيلة النظام الإيراني للتنكيل بكل من يطالب بحقوقه الابتدائية في ضل انشغال العالم بملفها النووي.

هيئة المركز الأحوازي لحقوق الإنسان
‏27‏ تموز‏ 2007