ساعة الصفر الفاشيين الجدد يدقوا طبول الحرب
تجمع الماركسيين اللينينيين الماويين الثوريين العراقيين

قادسية اللصوص شركات الشيعة وشركات السنة والمادة الدسمة بترول العراق وتفيذ مخطط تمزيق خارطة العراق وفق سايكس بيكو صهيوني ..انها حرب الشركات وتقسيم مناطق النفوذ بين الامبريالية الامريكية والامبريالية الروسية,, ادواتها مجرمي حرب، يبدوا الحرب اصبحت وشيكة وعلى الابواب امريكا تتبنى السلفيون البرزانستانيون تمولهم بالسلاح عبر السعودية وقطر وتركيا ،الامبريالية الروسية تتبنى الشيعة وتمولهم بالسلاح بصورة مباشرة وعبر ايران ايضا ، والشعب العراقي المتعصب بالدين والمذاهب الخرافية كبش الفداء في هذا الوسط ..امريكا تقف خلف تجار شركات السلفيون اللصوص يقودها السفاحين مسعور البرزاني وجلال دولار,, وروسيا تقف خلف تجار شركات الشيعة يقودها السفاح نوري المارقي وزبانيته من اللصوص .. في الامس القريب كانت الحرب الفاشية تتخذ شكلا اخر وشعارات اخرى والقاب اخرى شركات عربستان يقودها الصهيوني المقيور صدام حسين , وشركة برزانستان وطالبانستان يقودها كل من الصهاينة مسعور البرزاني وجلال دولار ، كانت تتم التعبئة الكاملة لخوض الحروب . كما يشهد التاريخ ان الحرب وحدها هزمت الغزاة والسلاطين الفاشيين ، الحرب كانت نتاج سقوط واندحار الفاشية والامبرياليين ، حروب الدين والمذاهب في اوروبا التي طالت عشرة اعوام كانت ضحاياها ضخمة الاعداد . غزات الفاشيين العثمانيين وضعت نهايتهم بالحرب ، هتلر وموسوليني وضعت نهايتهم الحرب . الفاشيين البعثيين وصدام حسين وضعت نهايتهم الحرب الفاشية . والحرب الفيتنامية هزمت اقوى دولة امبريالية في العالم . الحرب هي المؤشر الاستراتيجي وكفيلة بوضع نهاية كل من البرزاني والطالباني ونوري المارقي وجلاوزة الزريبة الخضراء ، ان شئنا ام ابينا لن يقف زحف الامبرياليين نحو السيطرة الكاملة على مناطق النفوذ في كل مخطط تستخدم عملاء شركاتها ممن تسلطهم على رقاب الشعوب ،
مؤشرات الحرب بين الفاشيين في العراق ستتسع لتمتد الدول المجاورة كايران وتركيا ، البرزاني لايمتلك القدرة على مواجهة النظام الفاشي الايراني الذي يمتلك القدرة الصاروخية الهائلة وغطاء جوي وجيش جرار .. ياترى هل تتورط تركيا في خوض الحرب مع ايران دفاعا عن برزاني القزم الذي يلعب بالنار ويحفر قبره بيده . سيحول البرزاني المجرم شمال العراق والعــــراق برمته الى محرقة ودمار هائل والاف الضحايا ، هذه الزمر الفاشية الحاكمة جاءت نتاج التعصب الديني والمذهبي والعرقي للشعب العراقي
اختار الامبرياليون حكام فاشيين انسجاما مع طبيعة التعصب الديني والمذهبي والعرقي للشعب العراقي ، جميع الحروب عبر التاريخ اندلعت لتلك الاسباب الخرافية ، في فيتنام سلمت الغرات الامبرياليين زمام الامور لاتباع البوذا عسى تخدع الشعب الفيتنامي وتحدر اعصابه بمثل هذه الخرافات الا ان الوعي السياسي لثوار فيتنام والقيادة الثورية العلمية الفيتنامية احبطت المخطط الرجعي وسحقت الرجعية المحلية لن يبقى للامبرياليين من حل سوى الهزيمة المطلقة على ارض فيتنام ، اما في العراق التخلف الديني والمذهبي والعرقي متعمق حتى النخاع هذا ما بساعد الامبرياليين على صنع انظمة من هذا النمط واشعال الحروب العرقية والمذهبية في العراق ثمنها النفط ودماء الضحايا . ستندحر الامبريالية وعملائها الفاشيين حينما يتحرر الشعب العراقي من كارثة التعصب الديني والمذهبي والعرقي بالثورة الثقافية .. كم هائل من الاعلاميين والكتاب العراقيين في الفيس بوك ينشرون بلا ضمير وبلا احساس مقالات ملوثة بالتعصب الديني والمذهبي والعرقي وبعض منهم يقولون نحن يساريين ، عار على ذلك الكاتب اليساري يثير في مقالاته ومتابعاته الثقافة الملوثة بالمفاهيم الخرافية والرجعية .لا عتب على هذا النمط من الكتاب الرجعيين لقد اصبح لدينا في العراق بسار متصهين حليف النظام الشبه الاقطاعي الفاشي ، لايتمت اليسار الرجعي المتصهين صلة بالنظرية الثورية يسار رجعي يروي جذور الفاشية في تربة العراق نحن الشيوعيين الماويين بادرنا بكشف عن وجه اليسار الرجعي المعادي للشيوعية العلمية