بإعدامها لـ 21 شخص خلال أيام ، تصل ألإعدامات في إيران الى 210 خلال عام 2007!

بالرغم من الإدانات المكررة للمنظمات الإنسانية الدولية لانتهاكات حقوق الإنسان والاستمرار بمحاكم دون المواصفات الدولية واستمرارها بتنفيذ احكام اعدام بشكل عشوائي ومطالبة هذه المنظمات من السلطات وقف الإعدامات وانتهاك حقوق الإنسان، أيد مجلس القضاء الأعلى للجمهورية الإسلامية اعدام 21 شخصا وتم اعدامهم في الأيام القلية الماضية. ولم تتمكن المنظمات الدولية حتى الآن من الوصول على حقيقة الاتهامات التي اعدم بسببها هؤلاء الأشخاص وبينهم من القاصرين.  ومعروف ان السلطات الإيرانية والقضاء الإيراني كانت ومازالت تلفق التهم لمعارضيها من ابناء الشعوب التنظيمات المعارضة من اجل تبرير الانتهاكات و الممارسات اللا إنسانية التي ترتكبها.  والغريب ان هذه الإعدامات تزامنت مع زيارة المفوضة العليا لحقوق الإنسان لويز أربورو مما يعني عدم التزام ايران بالمعاهدات الدولية و احترامها للمواثيق الدولية وهذا ما دل على انها لا تعير أي اهتمام  للامم المتحدة و لا لمنظماتها الإنسانية وممثليها على أراضيها.

ان هيئة المركز الأحوازي لحقوق الإنسان تستنكر بشدة الإعدامات بحق 21 شخصا و تطالب السلطات الايرانية بوقف الانتهاكات و الإعدامات فورا دون أي قيد او شرط و الالتزام بالمعاهدات و المواثيق الإنسانية الدولية.

هيئة المركز الأحوازي تناشد و تدعو المفوضة العليا لحقوق الإنسان السيدة لويز أربورو و المنظمات الإنسانية الدولية بإيجاد سبل لإيقاف هذه الانتهاكات حيث أن السجناء و الشعوب المضطهدة في ايران لاحولة و لا قوة لهم و على المنظمات الإنسانية الدولية و المجتمع الدولي التحرك لإنقاذهم مما تقوم به السلطات الإيرانية من تعذيب واعترافات كاذبة و واعتقالات وإعدامات ورعب و ارهاب بحقهم.

هيئة المركز الأحوازي لحقوق الإنسان

7 أيلول‏ 2007