يشد  الامبرياليين  الامريكان  قبضتهم  الحديدية

   على  شعوبهم   بتيارين  راسماليين  


بين كل ثلاثة الى اربعة اعوام تسقى الامبرياليـة مضاجع وسائل الدعاية والاعلام بما
تقتضي مصلحة كبــار راسمال الولايات المتحدة الامريكيـة ، حيتـــان المخابرات العالمية
بتقسيم اختيــاري للبـلاد والسياسة والشعب الى تيـــارين مفروضين قسرا على الشعب
الامريكي تيــار ( الجمهوري ) وتيـــار ( الديمقراطي ( المخابراتيين ) بمـا تقتضي خطط
الهيمنة الراسمالية القسرية على الشعب الامريكي ، وشد القبضة الحديدية على هـــذا
الشعب المغلوب على امره ، وبما تقتضي خطط الهيمنة على الشعوب التي ترزح تحت
نير الغزو العسكري والشعوب التي تعـاني الغزو بالوكالة ، والتغير لايتجـــــاوز حدود
النظرية التي يستهلكها الكونكرس الراسمالي القابع في البيت الابيض في تغير مجموعة
من الافراد من (رئيس " وشلة وزرائه " والذين يتنــاولون من مائدة سياسة التوسع
والهيمنة المخابراتية سواء على الشعب الامريكي وشعوب مناطق النفوذ والعالــم ومن
ثم يوسعو ن قاعدة كيانهم الشركاتي ويحصدون ارباح سياسة الهيمنة والتوسعية حتى
التخمة .

لقد بداء العد التنازلي بين هيلاري كلينتون واوباما حتى يصعدون كرسي الرئاسة في
البيت الابيض خلفا لبوش الجزار ، حتى يواصلوا السلوك الارهابي المتبع امريكيـا ضد
شعوب الارض ، وضد الشعب الامريكي بغية ارضاخه لهيمنة السلطان الراسمالي . وفــي
العــراق ضواري قومية عشائرية ودينية مفترسة من ترسبات الاقطاعية ، وقطيع من
التيـــارات الليبرالية حليفة الظواري الكاسرة والتي تشكل من مجموعة تحت مسميات
عديدة منها اشتراكية ، اشتراكيتهم مطعمة بالفكر الراسمالي وعلمانيته م مغلولة بالتعصب
القبلي والديني والقومي ، هذا الكم الهائل من التيارات تعد تشكيلة من وصايا الامبريالية
الامريكية خاضعة للارادة الامريكية تجار بترو دولار ، من فوائد النفط المسلوبة وسعوا
تجـــار الحرب القومجية والدينجية قدراتهم الاعلامية ، حيث اسسوا راديوات وقنــالات
تلفزيونية تقدم الخدمات الاعلامية لاسيادهم ، لقد اصبح لكل تيـار مؤسسة اعلامية فاسدة
خاصة به من قنال تلفزيون او قنــالات تلفزيونية و راديوات . بالاموال المسروقة من فم
ابناء العمال والفلاحين الفقراء اتموا بناء مؤسساتهـم الاعلامية على دماء العراقيين الضحايا ،
تعتمد تلك الظواري الكاسرة على نشر فحوى الانحطاط والفساد الفكري ، تلك الموسسات الاعلامية
لتيارات من تجار الحرب تنشغل اليـوم في النقـل الحي لانباء من الذي سيفوز هيـلاري
كلنتون ام اوباما ، ياترى كم ستكون حصة اوباما الجزار القادم وشلته من البترول العراقي
احتواء الصراعات والنزاعات الامبريالية على تقسيم مناطق النقوذ
لقد حلت محل النزاعات والصراعات بين الامبرياليين نظرية التعاون الامبريالي والمشاركة
الراسمالية صفا واحدا شريطة ان تحرس الدول الاستعمارية الحليفة للامبريالية الامريكية
الامبريالية الكبرى على مصالحهــــا ومنافعها في مناطق النفوذ ، والعالم يواجه خطر جبهة
الامبرياليين التي تنشر الدمار والخراب والموت
احتـواء الصراعات الامبريالية وتقـــارب الامبرياليات والتفـاف الامبرياليات العجـوزة حول
الامبريالية الامريكية ( سيدة وام الامبرياليات ) لقــد احتـوت الامبريالية الامريكية صراع
الامبرياليات العجوزة من نمط استعمار الامس والذي يتبنى اليوم المنهاج المطلق في التبعية
لسياسة الامبريالية الامريكية العدوانية ، ولاتخرق او تفرط بالاتفاق الجوهري القائم مبدئيـا
بين الامبرياليـة الامريكية والامبريالية البريطانية العجوزة ، حيث يشكلون بريطانيــا وامريكا
قوة متماسكة تستنبط بريطانيا جل خططها من امريكا ، لاتخرج على الارادة الامريكية في
رسم سياسة الهيمنة المعدة حديثا تحت لوحة الديمقراطية الصفراء التي تشاركها منهجيا
على ارض الواقع بريطانيا وفرنسا والمانيا الكبرى واليابان ، وتؤول فرنسا ما الت اليه
بريطانيا هي الاخرى تصطف الى جانب امريكا في سياسة الهيمنة والغزو والعـدوان على
شعوب دول ضعيفة التطـور ، والامبراطـورية العجـوزة يابان محصورة في افــق الولاء
للسياسة الامريكية لاتطلق ولو عبــــارة حول الوضع العالمي دون الاشارة الخضراء من
امريكــا هذا الوحش الكاسر .
الاتحاد الاوروبي تعزز احكامه بريطانيـا وفرنسا والمانيــا الكبرى الثـــلاثي الامبريالي وهـم
قبطان الذي يسوق سفينة الاتحـــاد الاوروبي ، والانظمة الرجعية الاوروبية التي تشكل
الوحدة الاوروبية وحدة الراسماليين الاشرار حيث تسير في فلك القبطان الثلاثي الامبريالي
السائر في ركاب الامبريالية الامريكية ، وتتعاطا مع السيناريوهات الامريكية التي تهدد امن
وسلامة العالم تحت يافطة النظرية النازية نظرية مكافحة الارهاب ، لايريدون الكشف عن
نواياهم في الهيمنة على جميع القارات وغزو بلـــدان ضعيفة التطور بذريعة زرع سموم
الديمقراطية الصفراء تارة وتارة اخرى مكافحة الارهاب ، والتي تعني بمكـافحة الارهاب
مكافحة للقيم الانسانية ، كما اعلن هتلر بوضوح بنظرية الارهاب التي كان يتبناها انذاك
( اليوم المانيا وغدا اوروبا ) كانت بمثابة نيته المبيتة المستنبطة من مقولته اليوم المانيا
وغدا اوروبا ، وهذا كان مبرر هتلر لشن الحرب على بلدان اوروبا وغزوها واحدة تلوا
الاخرى ، وانتهت نظرية هتلر ( اليوم المانيا وغدا اوروبا ) بالحرب العالمية الثانية والتي
اندلعت في 22 حزيران 1941 وكان نتاجها الابادة الجماعية لشعوب القارة البيضاء ودمار
سقطت الملايين من الضحايا بين قتيـــل وجريح ومعوق والتهمت الحرب الهتلرية الفاشية
وحليفه موسوليني حياة عشرات الملايين في قارة اوروبا ، حاول موسوليني الافلات الهرب
مع عشيقته كلارا بأختبائه في مؤخرة في سيارة نقل متجها نحو الحدود ولكن السائق أوقف
السيارة وأمرهم بالنـزول وأخـذ بندقيته وأخبرهم بأنه سيقتلهم بأسم الشعب ألايطالي ، في
دونغو في منطقة بحيرة كومو شمال البلاد فيما كانا يحاولان الفرار إلى سويسرا في 26 ابريل
1945 اعتقـل الدوتشي وعقيلته كلارا بيتاشي وفي اليوم التالي اتت الاوامر من مجلس
جبهة تحرير الشعبية باعدام موسوليني جاء العقيد " فاليريو " الذي انظم سرا الى
الجبهة ونحو مكان اعتقال موسوليني واخبره بانه جاء لينقـذه وطلب منه مرافقته إلى
المركبه التي كانت في الإنتظار وفق ما ذكرته المصادر . ذهب به إلى ( فيلا بيلموت ) المجاوره
حيث كان في إنتظارهم فرقه من الجنــود.
كانت جبهة التحرير قد قبضت على أغلب معاونيه و حددت 15 شخصا منهم بإعدامهم و في يوم 29 ابريل تم تجميعهم بما فيهم موسوليني و عشيقته " كلارا " و تم نقلهــم ليـُـشنقوا مقلوبين مشددين من أرجلهم في محطة البنزين في مدينة ميلانو، هذا هو مصير الفاشيين ومصير ظواري العراق الكاسرة تجار القومية والدين وحلفائهــــــم الاشتراكيين الفاشيين ) ومصير اسيادهم .
الحرب الامبريالية اليوم اشد دمارا من الحرب العالمية الثانية ، ملايين الناس يقتلون على يد عملاء يانكي ، وملايين تفتك بهم الامراض ، ويحرقون في محرقة الحروب الاقليمية كالحروب القومية الفاشية والطائفية التخلفية على شاكلة التي اندلعت في العراق منذ ايلول عام 1961 . والدمار الذي الحقته الامبريالية والناتو بويوغوسلافيــا وافغانستان ، والدمار الذي الحقته الكارثة الدموية لحرب القبــائل في راوندا والسودان واقطار افريقية اخرى والحروب الطاحنة التي انزلت الخراب والدمار باثيوبيا وارتيريا والصومال ولبنان وفلسطين الغزو الامبريالي لبلـــدان ضعيفة التطور حرب المؤامرات على الشعوب ، حرب البطالة والمجاعة والغلاء والفقر ، حرب تصنت الحيتان المخابراتية الفاشية على وسائل الاتصال منها الهواتف والايملات وغيرها ، نظرية الديمقرطية الصفراء ونظرية مكافحة الارهاب والتي تعني ( قهر الانسانية ) وابادتها تشكل بمثابة استراتيجية حديثة للحرب العالمية الثالثة .
دور الصين المخزي ودور وروسيا القيصرية في عولمة الحرب الامبريالية
تقزيم الدور الصيني والروسي يعود لسبب مبيت بما فيه العودة الى التشريع الراسمالي لقوانين البلدين وخوض الاستثمار الشركاتي رئفتا بعملة الدولار والتعـامل بهـذه العملة وعلى حساب انتقاص من قيمة عملتهم النقدية التي يشرف الدولار على مسارها النقدي ، ان هذان البلدان يغضان النظر عن الجرائـم التي ترتكبهـــــا الامبرياليـة الامريكيـة وحلف الناتو بحـق شعوب المعمورة ، يسلكون دور التواطىء مع القوى الامبريالية بسبب زحف النظامين نحو تحقيـق الفكر الراسمالي والانضمام الى قافلة الراسمالية العالمية ، اما روسيا القيصرية لاتحتــاج الى المزيد من الغربلة حينما اظهرة انها جزئا من الكتلة الراسمالية تتفتح شهيتها بتقاليد حكم القياصرة ، لقد اصبحت روسيا جزئا لايتجزء من الحركة الراسمالية العالمية ، والصين انتقلت نحو التحول الراسمالي بحكم توافق التحريفية مع المنهاج الراسمالي ، دخل الكيان التحريفي الصيني مرحلة التنظير الراسمالي ، انفتحوا على الامبرياليـة الامريكية وجلسوا معـــا على طاولة واحـدة ممددين يد المصالحة والتعـــــاون للامبريالية الامريكية في مجمـــل القضايا ومنها الامور الحساسة ، والمؤامرات الامبريالية المحاكة التي تجتــاح العالــــم تتراقص على مائدة الحوارات بين الصين وروسيا والامبريالية الامريكية وحلف الناتو ، الصينيين يلعبون دور الوسيط المنحاز للامبريالية الامريكية بغية تلين دور كوريا الشمالية التحريفية وضمهــا الى شبكة الاستسلام ، بعد جس نبض ايتام تنغ هسياو بنغ الرجعي ، القيادة التحريفية لكوريا الشمالية التي هي بدور المغازلة وجر الحبل مع الامبريالية الامريكية تارة تشد الحبـل وتارة اخرى ترخيه وبالتالي ، بالتالي ستودي مساوماتهــــا مع الامبريالية الامريكية عبر الوسيط الصيني الى كارثة تلحق بشعب كوريا الشمالية .