اشهر مؤرخ تركي يتشكك في اصل الاكراد

 

 

 

عبدالملك الحارثي من لندن Saturday, January 26, 2008 | 15:00 GMT

 

تعيش الاوساط الصحفية والاكاديمية في تركيا ضجة من الجدل والملاسنة حول اصل اكراد تركيا وذلك على خلفية صدور كتاب لرئيس مجمع التأريخ التركي البروفيسور يوسف حلاج اغلو عن اصل الاكراد ، عاصفة من السجالات الساخنة وردود الافعال المضادة ودعوات سياسية الى فصله و اقالته من منصبه.

واكدت صحيفة تركش تايمز الناطقة بالانجليزية من على موقعها في شبكة الانترنيت ان البروفيسور اوغلو ذكر في دراسة بعنوان ( الافشار في الثقافة و التأريخ التركيين ) ان 30% من اكراد تركيا هم من التركمان ، وان لا اكراد علويين في تركيا ، وان من يعتبروا انفسهم كذلك هم ليسوا الا ارمنا غيروا دينهم نتيجة مجازر العام 1915 .

وقال اوغلو 'جميع الاكراد في تركيا من السنة الشافعية، وان العلويين من التركمان، ولا اكراد علويين، ففي تركيا في القرن الثامن عشر ، حوالي 41 الف عشيرة ، بينها 37 عشيرة تركمانية و2280 عشيرة كردية ، وقال انه تبعا لسجلات ( الطابو ) العثمانية حينها ، فان العديد من العشائر التي تعتبر نفسها اليوم ( كردية ) هي في الاصل تركمانية،.

وبحسب اوغلو ان هذا لا يعني عدم وجود اكراد في تركيا ، ولكن 30% منهم من اصول تركمانية و 99% من العلويين من التركمان ، و99% من الاكراد من السنة الشافعيين ، وانه بتأثير التهجير العام 1915 بدأ بعض الارمن الذين هاجروا الى مناطق اخرى داخل تركيا يقولون عن انفسهم انهم علويون اكراد وقال ان العلويين في سيولس و سهول تونجلي هم من اصل ارمني و هو برأيه لا يعني ان جميع العلويين الاكراد هنا هم من اصل ارمني'.
وقال اوغلو ان انتقال الارمن الى العلوية لم يكن عن قناعة حقيقية فقد واصلوا جهود بناء و انشاء الكنائس على نطاق حذر ، فضلا عن ان بعض الاكراد المنتمين الى حزب العمال الكردستاني ليسوا مختونين وطالب بالتدقيق في المناطق التي يخرج منها المقاتلون ، مشددا على ان الدولة اثبتت ذلك بيتا بيتا في عامي 1936 1937 ، مشيرا الى وجود وثائق تثبت كل ذلك.

ولعل المفاجأة الاكبر هو ما قاله البروفيسور التركي عن الارمن ، اذ ذكر انه كان في تركيا مليون و نصف المليون ارمني ، متسائلا اين هم الان ؟.
وتشير الصحيفة الى ان هيئات حقوقية تركية تعد لمحاججة اوغلو 'وقد تضطر الى شن حملة عليه باعتباره يثير قضايا ذا طبيعة عنصرية'.