اجعلوا من العراق فيتنام ثانية

تجمع الماركسيين اللينينيين الماويين الثوريين العراقيين

نداء من الحركة الشيوعية الماوية العراقية الى البروليتارية العراقية .اجعلوا من العراق فيتنام اخرى . ايها العراقيون والعراقيات الاشاوس احذوا حذو الشعب الفيتنامي , احملوا السلاح واجعلوا من ارض العراق بركان تحت اقدام الغزات الامبرياليين

واسحقوا تحت اقدامكم عملائهم المفخخجية النازيين , الان توصلتم الى الحقائق الملموسة من الذي يستهدفكم , انها حكومة المفخخجية الانذال , عصابات الابادة الجماعية باشراف يانكي الامبريالي , انها حرب الجبناء تمتد ارجاء العراق تنتقل من موصل والى بغداد ونحو مدن عراقية بجنوب العراق , كان ابان نظام البعث علي كمياوي واحد واليوم , مائة علي كمياوي .  مسعور البرزاني وجلال دولار وعلاوي السفاح والنجيفي هولاء اسوء من علي كمياوي مكلفين من قبل الصهيونية العالمية ابادة الاشوريين والتركمان والاكراد الفيليين واليزيديين في شمال العراق عن بكرة ابيهم , وفي بغداد وجنوب العراق اشباه علي كمياوي نوري المارقي وعلاوي ومقتدى الصدر وعمار اللاحكيم والجعيفري والربيعي يرتكبون جرائم اسوء من جرائم علي كمياوي جرائمهم  تعد واحد على الالف نسبتا الى جرائم علي  كمياوي   , لقد عاد خسرو كوران ليفتح ابواب المسالخ البشرية في مدينة الموصل  بامر  من البرزاني والطالباني بمساندت النجيفي السياف الذي يحد سيفه لحصد المزيد من الجماجم العراقية جماجم السكان الاصليين  . ماذا حل بشعبنا الذي قاوم ابائه واجداده الموجات المغولية والعثمانيين واخيرا البعثيين وها اليوم يستسلم شعبنا  لاجبن عصابة عرفها التاريخ , وبستسلم لنظام يجري على ابنائه وبناته تجارب الفئران , غريب  بستسلم العراقي للموت المجاني دون ان يقاوم الموت ةهة  يقبل بالخنوع والاذلال والجبن , ان التظاهرات والاحتجاجات الشعبية التي امتد ضجيجها اربع اركان الارض لاتعني للفاشيين بشىء , انظروا كيف الامبرياليون يستهزئون بنا بعد نهب ثروتنا يامرون بقتلنا , التظاهرات والاحتجاجات ليست اكثر من ظرطة بسوق الصفافير , من يسمع ومن يبالي هل انقذتنا التظاهرات  من قبضة المفخخجية والسيافين الدمويين ومن القتل الجماعي , بيد جحوش البيش وواية وجحوش غدر وبدر وجحوش المارقي النذل . الشعب الفيتنامي لم يفعل ذلك ولم ينخرط بعملة ماتسمى الانتخابات بل حرر بلاده وحياة ابنائه بالحرب الشعبية ... وفي العراق شعب ينتخب جلاديه دون ان يبالي النتائج الوخيمة ., التظاهرات لاتعني للمفخخجية والسيافين والخنجرجية بشىء, سوف لن يكف المفخخجية والسيافين عن غريزتهم الدموية وافتراس الابرياء بالمفخخات والعبوات الناسفة.. ونحر المواطنين الابرياء امام كامرات التلفزة الا بالحرب الشعبية وفوهات البنادق الحمراء