صومال اخرى في شمال العراق

الدين والقومية اسلحة النظام الطبقي الفتاكة للهيمنة على المجتمع
ذلكم هي سيرة وصايا الامبريالية ، الانظمة الطبقية الجائرة المتعاقية والتي نجحت بالاعتماد الكلي على تلك المفاهيم الخرافية البالية تسهيلا للمرور من فوق جماجم وارادة الجماهير . واستحكام السيطرة الطبقية من قبل طبقة المال وراس المال والاقطاعيين الكبار على الطبقات المسحوقة ، التي الحقت بها خرافات التعصب الديني والعرقي الدمار الشامل . هكذا دفع شعبنا ثمن تعصبه الديني والمذهبي والعرقي ، والذي بلغ ملايين الضحايا والمشردين , كلما نهضت الجماهير لمقارعة هذه الانظمة الفاشية ، حركت الفاشية الخلايا النائمة من الجحوش من رجال العمامات  واللحى ورجال الاقطاعيين لدك عقول المناهضين للفاشية  بالخطب الخرافية الدينية والمذهبية الافيونية وتحريك الية التعصب القومي والعشائري بغية اخماد تحرك المناهض للفاشية ونظام التعاون الطبقي .
هنا الدور القذر الذي لعبه مسعور البرزاني والطالباني في المؤامرة المشتركة مع علي كمياوي وصدام حسين وعزة الدوري في مخطط رش مدينة الحلبجة بالكمياوي، والغاية معرفة الامبرياليين عن مدى قوة هذا السلاح الكارثي المدمر ، الذي تم تجربته باجساد سكان حلبجة الابرياء ، تخلص بسرعة  من المجرم علي كمياوي حتى لايكشف علي كمياوي خطوط الجريمة للراي العام العراقي والدولي .. لربما كان كل من البرزاني والطالباني اثناء رش حلبجة بالكمياوي على طاولة واحدة في بغداد الى جوار صدام حسين وعزة الدوري يتناولون اقداح الويسكي ، وحتى اثناء جرائم الانفال ايضا ، كانت قصة حلبجة والانفال خير وسيلة اعلامية لكسب الراي العام الى جانبهم يحققوا احلامهم في خدمة اسرائيل وامريكا على حساب دماء الضحايا الذين سقطوا حتى يضخ نفط العراق نحو اسرائيل وامريكا ، في الواقع هو نفس البرزاني الفاشي الذي دعا دبابات صدام الفاشي الى اربيل تلك الدبابات واجهزة الامن فتكت باكثر من ستة الاف من العراقيين الهاريين من مشانق سلطة صدام الفاشية . البرزاني وهو الثعلب ذاته اخيرا استقبل بحفاوة لعزة دوري في زريبة سري رش اربيل اثبتت الحقيقة تلك تعود الى قدمية رابطتهم .

نهنىء مواطني شمال العراق لاسيما الاكراد المستسلمين للرذالة والمهانة على يد سلطة برزانستان الفاشية .. يا ترى ماهو موقعهم من الاعراب بالدرجة الاولى على التحاق بطل التحرير القومي ـ عزة الدوري ـ ابو الثلج ـ برفيقه في السلاح بطل التحرير القومي السلفي القزم مسعور البرزاني في سري رش اربيل ، طبعا خوش اثنين ابطال الدم طبعا ابو الثلج ذو خبرة عريقة بعمليات الانفال و احد من ابطال المشاركين في قرار رش حليجة بالكمياوي . نعم سكان حلبجة خير شاهد على ذلك .. البرزاني جزار ايضا ومن صانعي الانفال في الموصل ومدن وقرى اليزيدية ، ومدن وقرى الاشورية منها  مدينتي زاخو ودهوك وكركوك ايضا .. طبعا ماتبقى من سكان مدينة حلبجة قصروا لم يهبوا لاستقبال ابو الثلج . هعهعهعهع.. مسكين ابو الثلج يكسر الخاطر .. اذا مووووووووووووووووووو مشكلة على ماتبقى من سكان حلبجة واسر الشهداء عليهم ان يطماءنوا ، مسكين البرزاني ما قصر استقبل ابو الثلج بالنيابة عنهم جميعا ، لقد التقى الحثالات تارة اخرى طبعا هذا ليس اول لقاء يحصل بينهم ، لابو الثلج فضل على اخيه في الانفلة مسعور البرزاني حينما سار موكب دبابات البعثية مدينة اربيل حاملين لواء الحرية لهذا الشعب المستسلم للعار، دبابات للحراسة على مصير مسعور البرزاني وحثالاته .. يبدوا تم القبض على عزة الدوري بعد حكم اللصوص وقطاع الطرق .. لثلاث مرات فتم اطلاق سبيله بامر من اسياده الامريكان تحت ذريعة هذا شبيه وليس عزوز ابو الثلج .. الامبرياليون كانو بحاجة الى عزوز ابو الثلج في مثل هذا اليوم .

قلنا في الامس ان برزاني عنصر من تنظيم القاعدة الى جانب ابن لادن والضواهري زرقاوي كردي بالشروال ، جعل من شمال العراق صومال صغيرة وبوابة لاستقبال عناصر القاعدة وضمهم الى صفوف جحوش البيش وواؤية للانتقام من كل مواطن كردي يناهض البرزاني والطالباني ، لقد انكشفت اوراق البرزاني الفاشي للراي العام العراقي والعربي والعالمي . توقع كل شيء قذر ووسخ من برزاني الحرامي.. ما حدث اخيرا خرضاوي قطر تلقى دعوى من ابن اخيه المقبور ملا مصطفى ـ خراضاوي برزانستان ـ للحضور الى اربيل لعقد جبهة سلفية خراضاوية بزعامة ايتام العثمانيين ابطال سفر بولك ، طبعا البيش اساييش وباراستن هم بمثالة جندرمة تركية تستخدمهم تركيا العثمانية منذ الان بمثابة جيش احتياط بامرة الجبش التركي الفاشي لابادة كادحي اكراد تركيا .. سوف لم يتحقق الحلم العثماني ، ففي تركيا اندلعت الحرب الشعبية الجندرمة التركية تتعرض لغارات الثوار والماويون والدبمقراطيون الثوريون ..
لامنفذ للنجات هذه المرة امام من كانوا يقاتلون من اجل امارة برزانستان وامارة الشيعة الانكلو امريكتين ، وعلى مطيري حمامان السلام استقبال ابو الثلج والقرضاوي .
عزة الدوري ابو الثلج رفيقهم السلفي لربما ستسلمه الامبريالية الامريكية مقعد رئيس الجمهورية العراقية القادم . هذا ما يسعد امريكا واسرائيل .. وعثمانيين الجدد وعاهر القطر ومماليك السعودببن السيافين وكلابهم .. في شمال العراق زرقاوي سلفي وفي وسط وفي جنوب العراق زرقاوي شيعي .
هبوا ايها العراقيون الاخيار لقبر السفاحين المجرمين البرزاني والمالكي