المجد  والخلود  للرفيق  الشهيد  البروليتاري  سمير البطل
نبىء استشهاد الرفيق ( سميرابن  الشهيد   طارق  ربح ) بالمستشفى على  اثر  طعنات  التي  تعرض  لها  على  يد عصابات  المفخخجي  نوري المارقي  النازي  الوقح   وحلفائه  المجرمين  القتلة  الحكيم  والصدر وغيرهم  من  الكلاب  البوليسية  التابعين  لخامنئي   الجزار القذر ، في  الامس اعدم  السبعاوي  المجرم باوائل  التسعينات  في  مدينة  البصرة  الشهيد  طارق  ربح ... وعصابات  نوري  المارقي  التافه  القذر اجهزوا  على  حياة  نجل  الشهيد  طارق  ربح  الرفيق الشهيد ( سمير ) .
 لقد  نقل  لنا  نبىء  مفجع  عبر  رفاقنا  ورفيقاتنا  من  بغداد  خبر استشهاد  الرفيق  سمير  طارق  ربح  بيد  عصابات  نوري  المارقي  القذر ، لقد  صدر تجمعنا  في  يوم  26 اكتوبر  2010  حادث  طعن كلاب  المارقي  الرفيق  سمير  بالخناجر  والسكاكين  ، هذا  عار  في  جبين  خبير  المفخخات  المارقي  التافه  وحلفائه  الجزارين  والقتلة  الصبي  الايراني  مقتدى  الصدر  والكلب  البوليسي  الايراني  عمار  الغبي  وليس  الحكيم  والربيعي  والجعيفري  الباكستاني  ،  ترك  الرفيق  الشهيد  خلفه  زوجته  وثلاثة  اطفال  .
الرفيق البروليتاري  الثوري  سمير  كان  صامدا  شامخا  بوجه  عملاء  يانكي  واسرائيل  وعمامات  ايران  المخرفين ،  لم  يستسلم  الرفيق  لنظام  العصابات  الارهابية  والمفخخجية  المارقي  وعلاوي .   
هكذا  المجرمين  كعادتهم  يقتلون  القتيل  بالمفخخات  ويسيروا  في  جنازته  يفخخون  ابناء  البروليتارية  في  بغداد  ومدن  جنوب  العراق  ويغطون  جرائمهم  باسم  تنظيم  القاعدة   النازي  لازالة  الشبه  عنهم  ،هؤلاء  الكذابين  يبررون  جرائمهم  باسم  تنظيم  القاعدة  الفاشي الذي  لا  اثر  له  في  العراق  ، هم  لاغيرهم  يقفون  وراء  قتل  مئات الالوف  من ابناء  وبناة  البروليتارية العراقية  .
 لقد  استشهد  الرفيق العزيز  مرفوع  الجبين ، ثم  استولى  المجرمون  القتلة  واللصوص  كسيدهم  نوري  المارفي   على  كل  ما  في  محل  عمل  الرفيق  سمير  ،  لايشبع  المارقي  وعصاباته  الفاشية  من  الاموال  التي  سلبوها  من  ابناء  الشعب  العراقي ،  تلك  المليارات  من  فوائد  النفط   المهربة  الى  مصارف  اسيادهم  ،  ونهيب  قطع  الاثار  التاريخية  التي  تعود  للتاريخ  والحضارة  العراقية  والبروليارية  العراقية  تعاني  المجاعة  والفقر  والبطالة  ، سوف  لن  يمروا  هؤلاء  القتلة  دون  عقاب  صارم ، على  رفاقنا  ورفيقاتنا  تعقيب  عن  هؤلاء  القتلة  وملاحقتهم  الى  عقر  دارهم  بغية  الانتقام  منهم  ثارا  لدم  الشهيد  الرفيق  سمير   حتى  يكونوا  عبر لغيرهم
مكتب  اعلام  تجمع  الماركسيين  اللينينيين  الماويين  الثوريين  العراقيين