النازيون الجدد يفخخونكم باموالكم وبارباح البترول مجددا
سليم بولص

ايها الشعب العراقي حذاري من مفخخجية المنطقة الخضراء واربيل لقد تهياوا لنشر مفخخاتهم مجددا ، انها المفخخات بدل من الخبز والحرية ، اهذه كانت حقوق المنتفظين التي تنتظرونها من مسعور البرزاني وجلال دولار ونوري المارقي وعلاوي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ .
العصابة الرباعية الدموية الخبيرة بعملية التفخيخ عادت لتفخيخ التجمعات السكانية مجددا. لاسيما بعد اندحار انتفاضة التي قادتها قوى رجعية واطفأت جذوتها واصاب المنتفظين الاحباط لقد سادها الصمت بصمت القبور , لقد استعاد الفاشيون عملية نشر مفخخاتهم للانتقام من الشعب العراقي مجددا .
قبل ان اباشر في اعداد مقالتي هذه احيي من الصميم بعض من ابناء الفلوجة الصامدة والبطلة المناهظين للفاشية على رسالتهم التظامنية القصيرة مع احدى مقالاتي ، وجهت كلمتهم التظامنية لي عبر حقل الفيس بوك على مقالتي المنشورة على صفحة موقع ثورة الغضب في العراق ذلك قبل اسبوعين .

انتفاضة ابناء وبنات الفلوجة الرافضين للغزو وللنازية الجديدة ، كانت لايمت لها صلة بالقاعدة ولا بالبعثيين ، وكانت فلوجة البطلة سباقة لانتفاضة الشعب العراقي ،حيث عمل قطعان الغزو وعساكر ومليشيات الفاشية التابعة لسلطة عملاء انكلو امريكا واسرائيل القابعين في بغداد واربيل كل ما بوسعهم على تطويق وابادة سكان هذه المدينة ، دون ان تميز بين الرجال والنساء والشيوخ والاطفال ، حتى تسنى لهم قمع انتفاضة سكان هذه المدينة البطلة ، بعد ان تم عزل مدينة الفلوجة بسكانها عن الشعب العراقي ، والمدن العراقية برمتها ، تحت يافطة الاعلام الفاشي بذريعة ان انتفاضة الفلوجة تقودها القاعدة الفاشية وما الى ذلك ، من الافترائات الاعلامية حتى لايلتحق الشعب العراقي بانتفاضة الفلوجة ، احدى نقاط ضعف انتفاضة الفلوجة كانت تفتقر من حيث المبداء لقيادة عمالية ثورية .

انتفاضة الفلوجة ناهضت الامبريالية ـ اما القاعدة تنظيم صهيوني وعميل لامريكا بعض من افراد مهزلة هذا التنظيم العميل دخلوا العراق بالتعاون بين ايران ومسعور البرزاني وجلال دولار بامر من يانكي الامبريالي .
بعد ان اخمدوا انتفاضة الفلوجة باشرت هذه العصابة الدموية نشر مفخخاتها في ارجاء بغداد والمدن العراقية لصيد التجمعات السكانية تحت ذريعة ان القاعدة تفجر افرادها بين السكان وما الى ذلك من الاكاذيب لتغطية جرائمهم التفخيخية التي اصطادوا بها كم هائل من الابرياء ، عادت العصابة الرباعية البرزانية والطالبانية والمارقي وعلولو ـ لعادتهم الفاشية مجددا لزرع المفخخات وتفجيرها بريموت كونترول ، بين التجمعات السكانية لصيد الكم الاكبر من السكان الاصليين ، بعد هجماتهم الدموية ضد سكان الفلوجة ، بعد الفلوجة انتقل السفاحين نحو مدينة الموصل ومدن وقرى سهل نينوى حتى جعلوا من مدينة موصل حمام دم ـ فعلو بالسكان الاصليين في مدينة الموصل ما فعلوا بسكان الفلوجة ، تحت يافطة القضاء على تنظيم القاعدة ، قتلوا وشردوا عشرات الالوف من الاشوريين والتركمان واليزيديين واستولوا على مساكنهم وممتلكاتهم وهتكوا اعراضهم ، واليوم انتقلت هذه الزمرة الدموية نحو مدينة كركوك لتنشر مفخخاتها وتفجر المركبات بريموت كونترول تزامنا مع قصف عمامات بازار ايران لقرى وارياف شمال العراق . عار على الشعب العراقي تحكمه اعتى دكتاتورية فاشية في العصر الراهن ، عار على سكان مدن شمال العراق تحكمهم عصابات من اللصوص وقطاع الطرق والمفخخجية .