لاتدعون  البرزاني  المجرم  ان  يفلت  من  العقاب  الذي  يستحقه
سليم  بولص
عادة  عصابات  القتل  البرزانية  الصهيونية  الاسلامية  التي  يشرف  عليها  البرزاني  شخصيا  وتنفذ  من  قبل  نجله  الجزار  الذي  يبعث  مرتزقته  الى  مدينة  موصل  والاقضية  والنواحي  التابعة  لها ، حتى  يمارسون  جرائم  قتل  الاشوريين  ، وها هم  اتباع  البرزاني اصابو  بسلاح  صهيوني  كاتم  للصوت  طبيبا  في  الموصل  وقتلو  امراءة  في  عنكاوة ، عار  على  الاشوريين  المتخاذلين  الجبناء  ، والشعب  الكردي  المتخاذل  الجبان  تحكمة  كلاب  بوليسية  اسرائيلية  ، عار  على  هذا  الشعب  المتخاذل  لايدافع  عن  عرضه  وكرامته  وابنائه  واطفاله  ونسائه  من  يد  هذه  العصابة
الدموية المارقة  ، عار  على  الصحافة  الكردية  الشوفينية  العنصرية  التي تدير  ظهرها  على  جرائم  مسعور  البرزاني  السفاح  ،  هبوا  كما  هبوا  ثوار  تونس  وسحقوا  دكتاتور  تونس  ، انهظوا  لكي  تسحقون  راس  البرزاني  وجلال  دولار  احملوا البنادق  انهضوا  لمواجهتهم طوقوا  معاقلهم  السوداء  واقبروا  هذه  الاسرة  الاقطاعية  التافهة  ، ما  بكم  اصابكم  الجبن  عار  على  الشعب  الكردي المتخاذل  عار  على  الشعب  العراقي  المتخاذل  دحرهم  الجبن  ، عار  على  من  لايقاوم  ويهاجم  زريبة  البرزاني  والطالباني  وزريبة  المنطقة  الخضراء  .  مابكم  تنامون  بعار
الهزيمة  ، ليس  امامكم  سوى  ان  تحذون  حذو  ثوار  تونس  والا  مصيركم  بائس  بيد  هذه  العصابة  الصهيونية  الرباعية  من  المفخخجية  والسيافين  والنشالين   
كلاب  بوليسية  لدى   الصهيونية  الاسلامية الايرانية  والاسرائيلية
لايكتفون  بسلبكم  ونهبكم  وسرقة  ممتلكاتم  بل  يقتلون  ابنائكم  وبناتكم  ايضا