الاتحاد الوطني لطلبة المغرب                                    جامعة القاضي عياض

النهج الديمقراطي القاعدي                                                    مراكش     

   

بيان في الذكرى الثلاثين لإستشهاد

مناضلة الحركة الماركسية -اللينينية الرفيقة سعيدة المنبهي

 

" اذا مت أو استشهدت أعرف انكم ستأخدون القضية على اكتافكم " سعيدة المنبهي        

 

يتميز الوضع على المستوى العالمي بتعمق ازمة الامبريالية على كافة المستويات و التي ما فتئت تدبرها على كاهل الشعوب مدفوعة في ذلك باشتداد التناقضات الداخلية ( ازمة التصريف ، فائض الانتاج ...) و خارجيا ( صراع الامبرياليات حول  مناطق النفوذ...) مستعينة بالتدخل العسكري المباشرتارة ( العراق ، افغانستان ، ...) و تارة اخرى بانبطاح الانظمة الرجعية في الدول التبعية امام مخططاتها الهمجية ، دون اغفال امعان الامبريالية الامريكية خاصة في تصفية القضية الفلسطسنية و التي كانت قمة " انابوليس " المشبوهة و انخراط الانظمة  الرجعية في ذلك، كل هذا امام تنامي المد الثوري في مجموعة من الدول ( البيرو ، النيبال ، الفلبين ، تركيا ...) ضد آلة البطش الرأسمالية .                                                                                       

و انسجاما مع طبيعته اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية ، سيسعى النظام القائم بكل اخلاص وتفاني الى تطبيق املاءات اسياده الامبريالين والتي تهدف بشكل سافر الى تنفيس ازماتهم من جهة و تعميق الازمة الاقتصادية و مظاهر البؤس الاجتماعي في صفوف الجماهير الشعبية الرازحة تحت نير الارتفاع الصاروخي للاسعار، و استمرار مسلسل خوصصة القطاعات الحيوية من جهة اخرى ( ارتفاع نسبة البطالة ، انخفاض القدرة الشرائية ...). امام هذا الوضع سترد الجماهير الشعبية  بقوة مزيحة ستار " العهد الجديد " و فاضحة الازمة الاقتصادية و السياسية الخانقة التي يعيشها النظام القائم ، و مظهرة الوجه الفاشي له في غير ما محطة ( انتفاضة حربيل، صفرو ، نضالات المعطلين ...) هذا وقد ابان الشعب المغربي عن العجز الكلي للاحزاب الاصلاحية و اذنابها التحريفية عن قيادة هذه النضالات و توجيهها في سكتها الصحيحة و معبرة في الوقت ذاته عن حاجتها الملحة للمعبر الفعلي عن مصالحها الطبقية : الحزب الثوري .                            لا يخرج الوضع داخل الجامعة المغربية عن هذا السياق ، فأمام الهجوم الشرس الذي يخوضه النظام القائم على حق ابناء الجماهير الشعبية المقدس في التعليم المجاني ، المتمثل في استمرار اجرأة البنود التخريبة  " لميثاق التربية و التكوين " ، سيخوض الطلاب في مجموعة من المواقع الجامعية ( وجدة، فاس ، مراكش ) معارك نضالية اجبرت النظام على الانصياع امام الطلاب و التنازل على مجموعة من المطالب هذه المعارك التي عرت بدورها عن الوجه الوحشي للنظام القائم ، الذي لم يتوانى عن انزال قوات القمع الرجعية لتطويق الاحياء الجامعية و الكليات ليستمر مسلسل القمع المباشر للحركة الطلابية و محاولة اقبار الصوت المكافح من داخل الجامعة التي كانت اخر مظاهرها اسدال الستار عن محاكمة الرفيق ع الحكيم اسنابلة الذي حكم عليه استئنافيا بـ 6 اشهر سجنا نافذة ضريبة انتمائه للخط الثوري داخل الجامعة .                                     

اننا في الذكرى 30 لاستشهاد المناضلة الماركسية اللينينية سعيدة المنبهي ، وامام التشويه الممنهج لذاكرة الشعب المغربي و محاولة طمس تاريخ مناضليه الشرفاء نستحضر من اهم محطات الحركة الثورية في المغرب مستشرفين المستقبل و مستحضرين المهام التاريخية الملقات على عاتق الماركسيين -اللينينيين الثورين امام تاريخ الشعب المغربي المناضل .                                                         

ان النظام القائم مستعد الى المزيد من الهجوم على تاريخ شعبنا الابي، و المزيد من طمس حقائقه و لا يسعنا كمناضلين ماركسيين لينينيين  في اطار منظمتنا العتيدة أ و ط م، الا  ان نستحضر كافة المحطات النضالية لشعب المغربي و كذا ذكرى كل شهدائنا شموعا نقرأ على نورها واقعنا و المهام الملقات على عاتقنا ، امام تراجع كل الاطروحات الاصلاحية والتحريفية .                                                      

و في الاخير نعلن للرأي العام الوطني و الدولي ما يلي :

تشبتنا بـ :

- بهويتنا الماركسية - اللينينية الثورية

- البرنامج المرحلي الاجابة العلمية لواقع ازمة الحركة الطلابية الذاتية و الموضوعية

- شعار " المجانية أو الاستشهاد " كتكتيك موجه لمعارك المرحلة

ادانتنا لـ :

- لتشويه الذي يطال تاريخ شعبنا الابي

- محاولات الاسترزاق على شهدائنا الابرار و جعلهم ايقونات على يد التحريفين

- الهجمات الشرسة التي يشنها التحالف الطبقي المسيطر على قوت و قوة الجماهير الشعبية و على مناضلي الشعب الشرفاء

- للمحاكمة الصورية التي تعرض لها الرفيق ع الحكيم اسنابلة

عزمنا على :

- السير على طريق شهدائنا و معتقلينا الابرار                   

- النضال بكل الاشكال  الى الدفاع عن شهدائنا و اطلاق معتقلينا

 تضامننا مع :

- مع كل الشعوب التواقة للتحرر و على رأسها الشعب الفلسطيني و العراقي و النبالي و البيروفي ...

دعمنا للقضية الفلسطينية قضيتنا الوطنية

عاش شهدائنا الابطال ( سعيدة ، زروال ، رحال ، الحسناوي ، الدريدي ...)

من يكرم الشهيد يتبع خطاه...

عاش النهج الديمقراطي القاعدي رمزا للنضال و الصمود

مراكش في 13/12/2007