هند  الشيوعيين  الماويين. 23  اوكتوبر  2010 .
بيان عسكري ثوري  للثوار الشيوعيين  الماويين  المقاتلين  في  الهند
وكثيرا ما يستهدف الرفاق  الثوار  الشيوعيون الماويون الشرطة الهندية والتي تمر عبر معاقلهم .
لقد  قتل بانفجار قنبلة قوية  نجمت عن النشاط  الثوري  المسلح  للرفاق  الشيوعيين الماويين حسب الرفاق  بلغ  خسائر  العدو ستة افراد  من رجال الشرطة واصيب عدد اخرون بجروح  وذلك  في شرق الهند.


وذكرت إدارة الشؤون السياسية وقت  تلك  الخسائر جراء انفجار لغم خفي استهدف سيارات تابعة للشرطة فوق جسر صغير في حي Sheohar بيهار.

ويأتي هذا الحادث ردا  على عملية  انتخابية  قرابة  شهر لاختيار الجمعية التشريعية للولاية تاتي  تجري في هذه المنطقة المضطربة .

حينما  تم  تشديد  اجراءات  بعد  ان  تم العدو  نشر مئات  من الجنود الاضافيين في مناطق عدة في أنحاء الولاية .

وقد انتشر امتداد الثوار  الشيوعيين  الماويين من 20 اولاية  الى  نحو 28 ولاية  في الهند. ان  بيهار هي واحدة من اهم تلك    الولايات  التي  تقع في  شرق ووسط الهند  حيث تنشط  الثوار الشيوعيين  الماويين  فيها  .

تجدر الاشارة الى ان الثوار  الشيوعيين  الماويين الذين يلقون  دعم  متواصل  من قبل الجماعات القبلية  والمناطق  الريفية ومن  طبقة  المزارعين الذين لا يملكون أرضا ،  ضد الدولة والحكومة المركزية لسنوات عديدة . أكثر من 6000 شخصمن  العدو لقوا حتفهم في اشتباكات  مع  الشيوعيين  الماويين  الثوريين  على مدى العقود الثلاثة الماضية .

رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ يقول الماويون هم أخطر قوة تهديد للأمن الداخلي في البلاد. لقد  اقتربت  ساعة  الفاشيين  في  العراق . والحرب  الشعبية  تلوح  في  الافق ستدق  ابواب  القوى  النازية  جبهة  الفاشية  والحرب  ثلاثي  الموت  وبئس  المصير 
تحيا  الحرب  الشعبية  البروليتارية  في  الهند  وبيرو  وكولومبيا  وفلبين  .                                                                                          مكتب  اعلام  تجمع  الماركسيين  اللينينيين  الماويين  الثوريين  العراقيين  . 

***************************

بنكلادش  الرفاق  الشيوعيين  الماويين  / 24 اوكتوبر  2010
تحية الى المقاومة الشعبية ضد الجيش في Rupganj  البنغالية
الرفاق ،
أمس في Rupganj قرب داكا قرابة عشر ألف شخص من  المزارعين  خاض النضال البطولي ضد مصادرة أراضيهم من قبل  جيش الرابع بنغلاديش بما  فيهم  ضباط .عينوا  شخص في معسكر للجيش لاطلاق  النار .  لقد ناضل الناس ضد الشرطة وكتيبة التحرك السريع والفاشيين عوامي وافراد الجيش تنحصر في المخيمات. تولى في كذلك طائرة هليكوبتر وهي  تحلق بعيدا عن  افراد الجيش من أربعة مخيمات . توفي شخص واحد وجرح العديد . وقد تعرض  للضرب عدة  أشخاص مسؤولين في الشرطة  المحلية عالية  الرتب  وقادة حزب رابطة عوامي .
وهنا ورد بياننا في البنغالية نقلا لهذا الحدث.
حسن سيكدير
مكتب  اعلام  تجمع الماركسيين  اللينينيين  الثوريين  العراقيين