Nypal  30 rblochen.jpgراية الشيوعية ترفرف على اعلى نقطة في العالم ، النيبال

النيبال بلد صغير ومتخلف  يقطنه 26 مليون  نسمة  واقع في جنوب  شرق اسيا  بين
الصين والهند  .  ان هذا البلد كان يحكمه  نظام  ملكي ذو علاقات نصف  اقطاعية  لقد
واجه هذا البلــد منذ  عام  1995 صراعا حادا  بين الجيش الشعبي  للحزب  الشيوعي
الماوي والجيش الملكي الرجعي  .  وطوال السنوات الماضية  تحـررت  منـاطق  قروية
واسعة من النفـوذ  الاقطاعي  والجيش  الملكي  ،  وكانت  تـدار من  خـلال  المنظمات
الجماهيرية في تلك المنــاطق .  وبعد  الهزائم المتتاليـة  التي  واجهها  الجيش الملكي
نتيجة النظال والانتفاضات داخل  المدن التي ا بتدأت عام 2006. التي تركت اثار مهمة
على سير التطور الثورة  في النيبال . ان  الهزائم المتتالية  للجيش الملكي  وانتفاضـات
المدن شكلت ضغطا كبيرا على الملك وارغمته على تسليم السلطة الى القوى الاصلاحية
التي  قامت  هي بدورها بعدة  فترة  قصيرة من التفاوض  مع الحزب الشيوعي الماوي
حول تشكيل الحكومة المؤقتة  لادارة الدولة . ان الشيوعيين  النيباليون استطاعوا بعد
عشرة  سنوات  من  الحـــرب الثـــورية  وعامين  من  النظال الجماهيري التغلب  على
المحاولات  اليائسة  التي  بذلها  الاصلاحيون  لانقـاذ النظام  ، حيث اجبر مجلس الحكم
المؤقت  على  اجراء الانتخابات  يوم الخميس  10 ابريل 2008 . وكما كان متوقعا من
قبل الثــــوار النيباليون  والذي كان  على  خــلاف  الابواق  الدعائية  وتوقعات المحافل
الامبريالية والرجعية  فان الحزب الشيوعي الماوي النيبالي  قد حاز على اكثرية اصوات
الشعب  النيبالي  وبذلك  حقق فوزا ساحقا  في  هذه  الانتخابات .  ان الشعب النيبالي قد
ساهم  مساهمة  منقطعة النظير في  تلك الانتخابات الديمقراطية التي  جاءت  بعد  عشر
سنوات  من الحرب الثورية ، وفي  النهاية  كانت نتيجة  موازين القوى لصالح  الشعب
وضد  مصالح الرجعية  ، ان هذه الانتخابات  قد  برهنت  على  ان الشعوب  قادرة على
دحر الرجعية  وقوى الشر في  كل زمان  ومكان  ، وعند  ذاك سيكون انتخاب الجماهير
الاول  هو انتخاب  الشيوعيين  لانهم يعيشون  في  قلوب الشعب .

واستنادا الى  تقارير الاخبار الغربية  فان الحزب الشيوعي الماوي في  النيبال  قد  حاز
على  اكثرية  الاراء  ،  فقد  حصل على  ثلاثة  اضعاف  ما حصل عليه  حزب  المؤتمر
الذي  يعتبر اكبر الاحزاب السبعة  المتألفة  للبرجوازيين الاصلاحيين  في النيبال ، وهكذا
جاء كما اعلن  ذلك  قادة  هذا الحزب ان الاهداف العاجلة  للشيوعيين  في مجلس الحكم
المؤقت  هو الغاء النظام الملكي  والغاء النظام الاقطاعي واقامة الجمهورية الديمقراطية
الفدرالية  في النيبال  ان  انتصار الشيوعيون الثوريون  في انتخابات  النيبال  هو نتجية
طبيعية  للنظالات  التي خاضها  طوال السنوات العشر من  الحرب الثورية ، ولو لم  تكن
الحرب  الثـــــورية  وارغام  النظام  الملكي  الرجعي على  الهزيمة  والاندحار  وتوجيه
الضربات  الموجعة  للقوى الرجعية  وجيشها  ، لما استطاعت  من تحقيق تغير موازين
القوى لطالح الشعب  فقد اجبرت  النظام  على اجراء  انتخابات  ديمقراطية  في  النيبـال
التي  كان الرجعيون  يبذلون كل  جهودهم من  اجل عرقلة اشراك الشيوعيين  في  تلك
الانتخابات . ان هذا هو احدى اهم  الدروس المهمة  التي  سوف  لم ينساها الشيوعيون
النيباليون ، ان  الحرب  الثورية وارغام  الجيش الملكي الرجعي على  الهزائم  المتعاقبة
والذي  كان مرادفا  لاتخاذ الحزب الشيوعي  الماوي التكتيك  الماهر في  ايجاد  الانقسام
بين  صفوف  الاصلاحيين  وبين  رجعية البلاط  والذي ، قاد  بالنتيجة سير الصراع ضد
الرجعية  التي  كانت  تتعرض  لغضب  ونفور  الشعب  وجمـــاهير المـدن  التي  خاضت
انتفاضات  متتالية  داخل  المدن النيبالية  ،  ولو لم  تكن  تكتيكـات  الشيوعيين الماويين
ذكية  خلال العامين  الاخيرين  فأن  الاوضاع السياسية  وميزان القوى  في العالم والذي
كان  مع الاسف  لصالح  القوى الرجعية  والامبريالية  "  وان  كان  ذلك  مؤقتا  " كان
غير مستبعدا  ان  يقوم  ملك النيبال  في ظل  تلك الاوضاع  ان  يحضى  بموافقة  بعض
الاصلاحيين  بدعوى  القوى الامبرياليـة  او الهند  لغزو النيبال  لمنـع  الشيوعيين  من
تحقيق الانتصار ،  وتحويل النيبـال  الى الفوضى  والمأسات  وكارثة  الابادة  الجماعية
كما هو الحال  في العـراق ، وعند  ذاك سوف  تكون الامور باتجاه مغاير لمسير النضال
الثوري والطبقي وهذا يعني ان حزبا شيوعيا  يشعر بالمسؤولية  تجاه  واجباته  الطبقية
ان يعمل بجد ومثابرة لمنع  تلك القوى الرجعية من تغير المسيرة لصالحها ، من الطبيعي  
 ان هناك قوى فوضوية  كانت تسعى  الى تخريب  التكتيكات  الثورية  الذكية  للشيوعيين
الماويين من اجل تحقيق المساومة مع  النظام الرجعي  ، حيث  كانوا  يقومون  بحملات
دعائية معارضة ضد الحزب . فقد كان ادراك تلك القوى شبه الفوضوية  للثورة هو ادراك
ميكانيكي ذو قوالب جامدة ، اذ كانوا يرفظون اجراء تغيرالتكتيكات المتناسبة مع الشروط  
المتغيرة في الواقع والمعادلة السياسية . ومع الاسف فان بعض الشيوعيين في ايران قد
 تأثروا  بتلك  الدعايات  المغرضة  لاؤلئك  الفوضويين اذ  ابدوا عـدم ارتياحهم  من السير
التكاملي  للثورة  في النيبال  ووقفوا الى  جانب  اؤلئك  الفوضويون  في  رفض المسيرة
الثورية للشعب النيبالي .  وعلى  الرغم من ان الرجعية واجهزتها  القمعية لم  يتم القضاء
عليهـا  في  النيبال  الا  انها  قد  تعرضت  الى  ضربات  ماحقة  نتيجة  الحرب  الثــورية
والنضالات الجماهيرية  الواسعة  . ان  الضروف الخاصة  في العمـل للمرحلة القادمة  قد
اوجدت حالات استثنائية حيث سيتم تحويل مسيرة الثورة النيبالية بالاعتمــاد على النضال
 السلمي . ان  الاهداف  الرئيسية للشيوعيين النيباليين  ( التمسك  بالاهداف  الاستراتيجية
  والعمل على التكتيك المتغير وفقا للشروط  الجديدة  ) سوف  يعمل  على  ابعاد  الرجعيين
 وعناصر البلاط  الملكي  من الساحة  السياسية  من خلال  تعزيز نفرت  وغضب الجماهير  
     عليهم وسوف  لن  يكونوا وحدهم  بذلك  بل ستحضى كل الاحزاب الاصلاحية التي  قامت  
   بمسايرة  البلاط  والرجعية  على  حالة  الانزواء والابتعــاد عن  الجماهير .  ولهذا  كانت
 النتيجة  الانتصار الساحق  للشيوعيين  في  الانتخابات  .  ان  انتصار الشيوعيين  طوال  
     السنوات العشرة من الحرب الشعبية ، وانتفاضات المدن عام 2006 . والفوزفي انتخابات  
  مجلس الحكم مهما كان هذا الانتصار ومهما كان لافتا للنظر الا ان الشيء الذي يبعث على                                                                                           الفخر مازال  في  طريق الانجاز، وان انتصار الثورة الديمقراطية الجديدة في النيبال وبناء
الطريق  للانتقال الى الاشتراكية . ان هذه الانتصارات التي  جاءت  نتيجة النضال هي جزء
من المسيرة الكبرى التي نتطلع اليها ( كما قال ماو ان ذلك هو مقدمة لمسرحية
طويلة . على الرغـم من ان هـذه المسرحية قد بداءة في مقدمة لها الا ان تلك
المقدمة لن تكون هي قمة القصة ) .
ارمان كوشا في 14 ابريل 2008