نقدم  مقالة  الحزب  الشيوعي  الثوري الامريكي   للمراءة 

البروليتارية  العراقيـــــــة  والى  نساء  البروليتــــــارياة  في 

الشرق  الاوسط  نظرا  لاهميتها  وان  حدث  فتور  زمني  في 

ترجمتهـا  و نشرها  من  جانبنا :

( تجمع  الماركسيين  اللينينيين  الثوريين  العراقيين ):

 

       جذور يوم  المراءة  العالمي

 

نشر  في  صحيفة  العامل  الثوري  العدد  1094  للحزب  الشيوعي  الثوري  لامريكي 

(  الولايات  المتحدة  الامريكية ) .

 

لقد  ولدة  فكرة  يوم  المراءة  العالمي  منذ  الايام  الاولى  التي  خرجت فيها  النساء

المهاجرات  من  المصانع ، وكانت  وحدتهن  المدعومة  بعزيمة  راسخة  قد  ابهرت

العالــــم  واثارت  اعجابهــــم   8  مارس  يوم  المراءة  العالمي  ، يوم  عطلة

 يحضى  باحترام  وتكريم  جميع  المضطهدين  في  العالـــم  بكافة  ارجاءها  ،  وكان

هذا  اليوم  هو  حصيلة  الكفاح  للمراءة  وبشكل  خاص  كفــاح  النساء  المهاجرات

العاملات  في  معامل  الخياطة  ( لورايست  سايد )  في  نيويورك  ومنبع  الهام  لهن

في  تجليل  وتمجيد  نضالات  المراءة  وبهذا  ولدت  فكرة  وجود  يوم  خاص  لذلك ،

ومنذ  اليـوم  لاول  ارتبطت  جـذور  يوم  المراءة  العالمـي  مع  جـذور  الثــــــــــورة 

البروليتارية  العالمية .

 

لمـدة  قرن  من  الزمان  كانت  الالاف  المؤلفــة  من  النساء  تعمــــــل  في  منطقـة 

كارمنيث  ونيويورك ، اكثر هؤلاء  النساء  هن  من  مهاجرات  من  روسيا  وايطاليا 

وبولندا ،  كن  يعملن  لمدة ( 15  )  ساعة  في  اليوم  على  اساس  القطعة ،  وكان

عليهن ان  يدفعن  مبالغ  الابرة  والخيط  وصندوق  ادوات  الكهرباء  وغيره ،  وكان

حضورها  بدون  برامج  واوقات  للعمل  قد  جعل الامور  اكثر  سوءا  وخرابا  ولهذا

كان  توليد  قطعـة  من  القماش  يستغرق  وقتا  اكثر  او  الاطالة  في  الوقت  عنــــد

المغاسل  والمرافق الصحية  وهذا  يعرضهن الى  العقوبات  والغرامات  اما الاطفال

فكانوا ايضا  يجلسون  في  زوايا  الحوانيت  والمحلات الى  جانب  بعضهم  البعــض

لساعات  طويلة  لسلك  الخيوط  الاضافية  من  الملابس  الجاهزة  ،  احــد  عمــــال

الخيوط  يقول  في  استعراض  للذكريات ( كنا  نلبس  الالبسة  الرخيصة  وفي  بيوت

رخيصة  الايجار  كذلك  كنا  نتناول  الاطعمة  الرخيصة ايضا ، لم  يكن  هناك   شيْ

يبعث  الامل  في  نفوسنا ،  والغــد  ليس  باحسن  حال  من  اليوم  فليس  فيه  شيئـا

نرجوه  ).

 

في  عام  1908   تركت  النساء  العاملات  مصانع  العمل  بهدؤ  تام  وفي  عمليــة 

منظمة  واعلن  الاظراب  والاعتصام .   احيــانا  كانت  بعض  المصــــانع  تستجيب 

لمطالب   المتظاهرين  وفي  عقود  العمل  كان  دائما  هناك  بند  يقـــول  (  لايشمل

أي  بنـد  من  هـذه  البنـود  النساء  )  . وعلى  الرغـم  مـن  الاعتقـــال  والغرامات

الثقيلة ، وعلى  الرغم  من  الاعتــدائات  والتدخلات  الوحشية  للبوليس  والعناصر

الماجـورة  لرجال  الدين  ،   كانت  النساء  التي  يشكل  اكثرهن  الفتيــــات  يتركن

المصانع  ويواصلن  المظــاهرات  والاضراب  ،  كذلك  قامت   نساء  الطبقــــــــات

المتوسطة  والعليا  اللواتي  استلهمن  روح  النضال  كي  يتركن  بيوتهن  ومحلات

عملهــن  ويخرجــن  في  مظــاهرات  تايـد يــة  ويشتبكـن  مــع  البوليس  ويفدمــن 

المساعدات  لتلك العاملات  المضربات عن  العمل . كانت  الصحف  تنشر  وتعكس

اخبــــــار  الاعتقــال  والسجن  والتعسف غير  الاخلاقي  ضد العاملات  المضربات

وقد  انتشرت  تلك  الاخبــــــار  بين  عمـوم  الناس  لتي  ادركت  الظروف  العسيرة

والصعبة  وشروط  العمل  القاهرة ، التي  كانت  النساء  يتعرضن  فيه الى عبودية

الاجر  وضروف  العمل  قامت  نساء  المحلات  الصغيرة  بعـد  اشهر من  استمرار 

الاضطرابات  والمظاهرات  بمواصلة  الكفاح  وتوسيع  ابعاده  الى درجة الاضراب

الشامل  لعمال  هذا  الصنف  من  العمل ..   وفي  يوم  22   نوفيمبــر1909    في 

مخالفة  صريحة  لاؤامر  رئيس  اتحاد  هذا  الصنف  ،   بـدا  (  نهوض  العشرون

الف  عامل ) .

 

 

يقول  احد  عمال  خياطة  شركة  (  تراينكل  شيرت  وبست ) مستذكرا ذلك  اليـوم

( الاف  مؤلفة  من  عمال  المصانع  تحركوا  بمسيرة  من  كل  الاتجـاهات  الــى

(  يوفين  سكوير )  كان  شهر  نوفامبر  وحلـــول  الشتاء .  لــم  تكن  لدينـــا  اية

ملابس  راقية  من  البرد  ولكنه  كانت  توجد  لدينا  روحية  عاليـة  كانت  تقـود نا 

الى  الامام  ،  الى  ان  وصلنا  الى  احدى  القاعات ،  لاحتماء  بهـا  لمدة  قصيرة

على  الاقل  من  البرد  والهـــواء  القارس  في  ذلك  اليــــوم  واتذكر  حتى  هــذه

اللحضـة  وجـوه  بعض  الناس  والتي   تشكل  النسـاء  الشابات  الاكثـريـة  فهـن

 استطيـع  تجسيـد  وجوهن  ،  وهـن  غيـر  مباليات  لما  يواجهـن  من  صعـوبات

يمشين   الى  الامام  وهن  يعزفن  المارش  للمضربين  باتجاه ( يونين  سكوبر )

روحية !  كانت  روحيــة  النصر  هي  التي  تقودهـــــم  الى  الامام  كما  اعتقــــد

انهم  لم  يدركوا  ان  كانوا  قد  اكلوا  شيئا  ام لاء  ؟لم  يكن  لديهم  خوف  مـــن

الجوع  او  الانعزال  ولا  حتى  من  أي  خطر  من  الممكن  ان  يواجههم  فــــي

تلك  المسيرة ،  لم  يكن  هناك  شي  يفكرون  به  سوى  يومهم  هذا  )

 

استمر  الاضطراب  لعدة  اشهر  مما  اثار  اضرابات  اخرى  في  مناطق  مختلفة

واذا  لم  تكن  تلك  الاضطرابات  قد  حققت  وغيرت  شيئا  في   ظروف  وشروط

العمل  الا  ان  هذه ( النهضة )  قد  غيرت  اشياء  كثيرة  في  الحياة  ان الاعتقاد

بان  النساء  المهـاجرات  اللواتي  لايعرفـن  القراءة  والكتابة  لايستطعن  عمـل

شيء  ،  قد  بشرو  في  هذه النهضة  الى  الابد ، وكذلك  ادت  هذه  النهضة الى

وحــدة  الكثيــر  مـن  النساء  والمهاجـرات  وسكان  منطقـة  (  ايست  ســايد  )

المضطهدين  واعادت  لهم  الثقة  بالنفس  والاستعداد ..

 

في  عم  1910  وفي  تجليل  وتكريم  لهــذه  النهضة  اعلـن  يوم (  8  )  مارس

بواسطة  الكونفرنس  العالمي  للشيوعيين  والاشتراكيين  يوما  للمراءة , وكان

لينين  القائــد  الكبيـر  للحزب  الشيوعـي  الروسي  البلاشفـة  ،  وامام   ثــــورة

اكتوبر العظمى  بيـن  المشاركيـن  في  ذلك  الكونفـرنس  ،  ومنـذ  ذلك  اليــــوم 

ولحــد  الان  يحتفل  العمال  الواعون  واولئك  الواعـون  الى  خلاص  المراءة

من  الظلــم  والاضطهــاد  ويسعون  من  اجل  حرية  البشرية  في  كافة  ارجاء

العالم  بهذا  اليوم  اجلالا  وتعظيما  ليوم  المراءة  العالمي  ونضالاتها  .