تجديد  محاكمة  قائد  الثورة  البروليتاريا  البيروية  الرفيق

     كونزالو  يحتقر  السلطة   البيروية  الفاشية

 

في  الجلسة  الافتتاحية  لمحاكمة  الزعيم  البروليتاري  كونزالو (  ابيمال  كوسمان )

قائــد  الحزب  الشيوعي  البيروي  التي  عقدت  بتاريخ   8 / 11 / 2004  .  تم 

تحقير  النظام  الحاكم  في  بيرو  عند  اختتام  الجلسة  في  ذلك  اليوم .  وفي  اليوم

التالي  تم  تاجيــل  محاكمته  مع  17  رفيق  من  رفاقه  الى  يوم  الخامس  عشر  

من  نوفمبر  2004 .

 

 اعتقل  سكرتير  الحزب  الشيوعي  البيروي  عام  1992 ، وبعد  محاكمة  عسكرية

سرية  كان  قضاتها  يلبسون  القناع   لاخفاء  وجوههم  .  سيق  الى  السجن  تحت

الارض  في  قاعدة  كالائو  البحرية  قرب  ليما  عاصمة  بيرو .

 

محاكمة  الزعيــم  كونزالو  ورفاقه  تجري  تحت  الاستفادة  من  الصندوق  المالي 

لفعاليات الجامعة  من  اجل  اثارة  الحرب  الشعبية  في  بيرو ،  تلك  واحــدة  من 

سلسلة  اتهـامات  يجري  تلفيقها  لمحاكمة  الرفيق  كونزالو  وبقية  اعضاء  الحزب 

الشيوعي  البيروي  في  بيرو  بتهم  مختلفة 

 

اكثر  من  250  صحفي  من  مختلف  بلـــدان  العالـم  ومن  داخل  بيرو  كانوا

حاضرين  في  صالة  المحكمة  وخلف  ستار من  الزجاج ، الام  النا  اباراكو( الرفيقة

مريام ) واحدة   من  قادة  الحزب  الى  جانب  الزعيم   كونزالو  وفي  نفس  السجن

تقضي  محكوميتها  )  وعـدد  من  اهـل  واقرباء  المعتقلين  كانوا  حاضرين  تلك

المحاكمـة  وفي  الساعة  التاسعة   صباحا  جاءوا  بالسجناء  الاخرين  من  سجون

اخرى  من  بين  هؤلاء  الرفاق  والرفيقات  مارجي  كلافو ( رفيق  نانشي ) ،  مارتا 

هواتا ، انجليكا  سالاس ،  وفكتور  زاولا ،  جميع  الرفاق  كانوا  جالسين  بعضهـم

لجانب  امام  الحاضرين  .. فطالب  هؤلاء  جميعا  من  قاضي  المحكمة  ان  يقـوم

المحامي  عمانوئيل  فخاردو  محامي  الدفاع  عن  الرفيق  كونزالو  ان  يتولى مهمة

محامي  الدفاع  عنهم  ايضا  ..

 

بعد  دقائق  من  ذلك  قام  الرفيق  كونزالو  ووجهه  نحو  الصحفيين  ورفع  قبضة 

يده  الى  الاعلى  واثار  هذا  العمل  ههمهمة  واضحة  بين  الصحفيين  ،  مما  دفع

القاضي  الى  الطلب  من  الصحفيين  مغادرة  القاعة  عدة  مرات ،  ولكن  الصحفيين

لم  يستجيبوا  لذلك  قام  الرفيق  كونزالو  ومعه  جميع  رفاقه  السجناء   وقبضاتهم

مرفوعة  الى  الاعلى  وهم  اعطوا  ظهورهم  الى  القاضي  وصرخو  بصوت  مرتفع

سوية  عاش  الحزب  الشيوعي  في  بيرو !! المجد  للماركسيين  اللينينيين  الماويين !

تحية  للشعب  البيروي ! عاش  الرفاق  ابطال  الحرب  الشعبية ! ،

 

وكان  القاضي  الذي  وبخ   الشرطة  بسبب  التاخيـر  في  احضار  سجناء   سجن

كالائو  في  بداية  شروع  الجلسة  ،  قد  امر  الشرطة  بترك  قاعة  المحكمة  لكن

الشرطة  لم  تعر  الاهتماما  لاءمر  القاضي  مما  اثار  ثائرة  القاضي  وضاع  صوت

القاضي  بين  اصوات  السجناء  وهم  يهتفون  بشعاراتهم  داخل  المحكمة  ولم  تلق

له استجابة  له  ، فترك  ثلاثة  من  اعضاء  المحكمة  مقاعـدهم  وخرجوا  مطاطئي 

الرؤوس  من  قاعة  المحكمة  بينما  كانت  هامات  السجناء  الابطال  مرفوعـة  الى 

الاعلى  والابتسامة  في  وجوههم  .  وقد  امر القاضي  بتاجيــل  المحاكمة   لمدة 

اسبوع  وقال  ان  المحاكمة  سوف  تستمر  لمدة  شهر ،  وستقـام  ثلاثة  ايام  في 

الاسبوع  وسوف  يسمح  فقـط   للصحفيين  بحضور  القاعـة  ويمنـع  الراديـو

والتلفزيون  من  حضورها  . كذلك  من  المحتمل  ان  يجري  تغيير  رئيس  المحكمة

 

وفي  اليـوم  التالي  وبخ  رئيس  الجمهورية  المجرم  توليـدو  في  خطـاب  عام

له هذا  القاضي  وهدد  باحياء ( محاكم   صحراوية )  وانشاء  محاكم  سرية يرتدي

قضاتهــا  النقاب  شبيه  بتلك   المحكمة  التي  تاسست  عام   1992   واصدرت 

احكامها  على  الرفيق  كونزالو  وارسلت  به  الى  الغرفة  الانفرادية  السرية  تحت

الارض  .

 

لقد  وصفت  بعض  الشخصيات  الحكومية  نتائج  اليوم  الاول  من  المحاكمة  بانه

فاجعة  سياسية  ووجهت  اللوم  بالفاض  ركيكة  الى  بعضها  البعض  محملة اياها

( النتائج  المفجعة  ) للمحاكمة  التي  سودت  وجوههم .

 

هذا  هو  اليــوم  الاول  من  محاكمة  الرفيـق  الشيوعي  البارز  كونزالو  والتي

هي  حلقة  واحدة  في  سلسلة  من  المحاكمــات  والتي  تنوي  الدولة  محاكمته

بها . وفي  الوقت  الراهن  هناك  1831  سجين  شيوعي  رهن   معتقـلات  بيرو

ينتظرون  محاكمتهـم  بسبب  احتجـاجات ( محكمة  حقـوق  الانسان  في  القارة

الامريكية )  على  تلك  القوانين  التي  اعتقلوا  بموجبها   والتي  ترفض  الاعتراف

بها ..  ولهذا  فان  الحكومة  في  بيرو  تشعر  بالقلق   الكبير  ازاء  محاكمها  لان

محاكمها  غير  قادرة  على  تامين  نموذج  العالمي  للمحاكمة .

 

بعد  مرور  سنة  على  اعتقال  كونزالو  قام  النظام  الارهابي  الحاكم  بعرض فلم

فديو  عن  الرفيق  كونزالو  وميريام  وادعا  النظام  بان  هذين  الشخصين  قـد

وقعا  على  طلب  يدعوا  النظام  الى  اجراء  مباحثات  السلام  ، بعد  ذلك  ظهـر

للوجود  خط  تحريفي  يميني  داخل  الحزب  الشيوعي  البيـروى  ،  وهذا  الخط

بان  ثوار  بيرو  الشيوعيين  في  بيرو  غير  قادرين  بعد  اعتقــال  كونسـالو

على  ادامة  الحرب  الشعبية  الخلاقة  والتي  تدير  امور  الفلاحين  في  المناطق

المحررة  مكان  عملها   وتتحـول  الى  حزب  سياسي  . ان  غالبيـة  السجناء

الذين  يجري  محاكمتهم  الان  هم  من  الذين  هبوا  علانية  للدفاع  عن   هـذا

الخط  ومع  ذلك  فان  الحكومة  الارهابية  البيروية  تسعى  الى  ابادة  كل   فرد

كان  نبراسا  في  الحرب  الشعبية  البروليتـارية  بدون  توجه  مع  الاتجـاهات  

يقف  هذا  الشخص  ..

 

بعض  الشخصيات  المسؤولة  في  بيرو  طالبت  بمعاقبــة  الزعيـم  كونزالو

لقيادته  الحرب  التحرير  الشعبية  التي  ابتداءت  عام  1980  وتحضى  بتاييد

ملايين  المؤيدين .  اما  وزارة  العدل  فانها  اصدرت  تعليمات   مشددة   الـى

المحكمة  المقامة  في  كالائو .  كذلك  اعلن  المحامي  عمانوئيـل  فخاردو  من

انه  لايستطيـع  الاتصال  المباشر  بالزعيــم  البروليتـاري  كونسالو   بسبب

التعليمات . المشددة  التي  اتخذتها  وزارة  العدل ،  وهـذا  يعني  ان  المحامي 

يستطيع  ان  يتصل  بموكله  من  وراء  الزجاج  ومن  خـلال  سماعة  الهاتف

فقط ..  وهددت  الحكومة  بمعاقبة  كونزالو ومريام  بالتبعيد  الى  مناطق  سيئة

المناخ  ..

 

من  ذلك  نرى  ان  الزعيــم  كونزالو  مازال  يعيش  والى  الان   في  الغرف

الانفرادية ، وان  هناك  الكثير من  المواطنين  ياملون  من  خلال  تلك  المحاكمة

ان  تعترف  الجماهير  بشكل  مستقيم  على  نظريا  وافكار  الزعيــم  كونسالو

ان  استجابة  النظام  لهذا  الامر  مرهون  بالنضال  من  اجل  ذلك

ـــــــــــــــــــــــــــــــ.

اضغط على مقاطع فديو لمشاهدة لقطات فديو مصورة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقاطع فديو مصورة للرفيق كونزالو وهو
يحتقر السلطة الفاشي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ