نبذة  مختصرة  لبعض  النشاطات  الثورية   للثوار  الماركسيين  اللينينيين  الماويين   

في  نيبال  لعام  2004 :

                   الثوار  الماويون  يستولون  على   مراكز  احدى

                           الولايات  ا لغربيـــة  في  نيبـال

 

الاخبار  منقولة  عن  المؤسسة  الاعلامية  لحركة  الثورة  الشعبية  العالمية :

 

نقلت  مؤسسة  اخبار ( تحرير  العالم  )  في  29 / 3 / 2004  . عن  ان  احدى 

الوية  المقاطعـات  التابعـة  لجيش  التحرير  الشعبي  في  غـرب  نيبال  قد  قام 

في  20 / 3 / 2004  بالهجوم الواسع  على  مركز  ولاية  مياكدي  وبعد  معارك 

طاحنة  ضد  الجيش  الملكي  في  نيبـال  استمرت  اثنتي  عشرة  ساعة  استطاع 

الثوار  من  تتويج  هجومهم  الناجح  بالاستيلاء  على  التلول  ومعسكرات  الجيش 

والمراكز الحساسة  في  تلك  المدينة  الواقعة  على  بعد  ثلاثمائة  300  كيلو  متر 

غرب  العاصمة ( كونتماندو ) . وبعد  ثلاثة  اسابيع  من  ذلك  الهجوم  المظفر قام

اللواء  الشرقي  لجيش  التحرير  الشعبي  النيبالي  بالسيطرة  على (  بوهي بورد )  

التي  تعتبر  مركزا  لاحدى  الولايات  الواقعة  شرق  البلاد  ، لقد  كان  هناك  اكثر 

من  (1000)  الف  شخص  من  الجيش الملكي  يقومون  بحراسة  وحماية  مدينة

( كالبيرساد ) التي  تعتبر  مركز لولاية (  بوهي  بورد  )  حيث  كان  نصف  هـذا 

العدد  يقومون   بالدوريات  المنظمة  داخـل  المدينة  لحراسة  مؤسسات  المهمة 

الرسمية , اما  النصف  الثاني   فانه  يتواجد  دائمـا  داخل  المعسكرات  المحيطة 

بالمدينة .

 

وخلال  هـذا  الهجـوم  المباغث  والسريع  الذي  شنه  اللواء  الشرقي   لجيش 

التحرير  الشعبي  النيبالي  قتل  اكثر  من  150 من  عساكر  السلطة  ،  كما  قام  

اكثر  من  مائة (  100 )  شخص  بتسليم  انفسهم  للثـوار  الماويين  ،  وفـي 

نهاية  المعركة  استطاع  الثوار  الماويون  من  اعتقال  30   شخصا  من  ذوي  

المراكز  الحساسة  في  الدولة  والمناصب  العليـا  في  الجيش  الملكي .   كذلك 

استطاعت  قوات  جيش  التحرير الشعبي  التي  يقودها  الحزب  الشيوعي النيبالي 

الماوي  من  الاستيلاء  على  130  قطعة  سلاح  حديث  وخمسون  الف  قذيفة

 

وقد  اشار  التقرير  الى  ان  الهجوم  قد  بدا  في  الساعة  11  حسب  التوقيت 

المحلي  وقد  استطاعت  قوات  الجيش  الشعبي  من  السيطرة  والاستيلاء  على

مركز  الولاية ( المحافظة ) ومديرية  الشرطة  والمراكز  المهمة  والحساسة  في

المدينة ، كذلك  تم  تحطيم  وفتح  ابواب  السجن  وتحرير  السجناء  السياسيون

من  دهاليزها  وتم  ايضا  الاستيلاء  على  مركز  البنك  الوطني  للتنمية والانماء

ومصادرة  الاموال  الموجودة   فيه  كذلك  تمت  السيطرة  على  مراكز  الشرطة

في  المدينة  والاستيلاء  على  كامل  اسلحتها  ومصادرتهـا  ،  وبعـد  منتصف 

الليل  شن  الثـوار  الشيوعيون  الماويون  هجـوما  على  القطعات   العسكرية

الملكيـة  في  مدينـة  كاليبراسا  ومحاصرتهـا ، ووفق  الانباء  التي  نقلتهـا

المؤسسة  الاعلامية  لقـوات  التحرير  ،  وقد  شدد  الثوار  حصارهم  بعد  ان

استطاعو  السيطرة  على  التلـول  والمرتفعـات  المجاورة  اثر  معارك  شديدة

مع  القوات  العسكرية  الملكية  ولم  تستطيع  طائرات  الهليوكوبتر  التي  جاءت

لنجدة  القوات  المحاصرة  من  الهبوط  على  الارض  نتيجة  كثافة  النيران  من

قبـل  قوات  جيش  التحرير  التي  استطاعت  من  إسقـاط  واحـدة  مـن  تلك

الطائرات  الحربيـة  الهليوكوبتر ،  وبعد  ذلك  جرى  الاستيلاء  والسيطرة  على 

كامل  المدينـة  واحرقت  مديرية  الشرطة  ومركز  المحافظـة  والبنك  الوطني

للتنمية  والانماء  في  المدينة .

 

وتضيف  وكالة  الانبــاء  الى  ان  الجمـاهير  في  المنطقة  قـد  خرجت  الى

الشوارع  يرددون  بصوت  عالي  شعاراتهـم  الى  جانب  تشكيل  حلقات  الرقص

الشعبي  وترديد  الاناشيد  الثورية  الحماسية .  وبعد  ظهر  يوم 21 / 3/ 2004.

قام  الثوار  الماويين  من  ترك  المدينة .

 

وفي  مساء  ذلك  اليـوم  عقـد  الجيش  الملكي  مؤتمرا  صحفيا  في  العاصمة

كوتماندو  معلنا  من  ان  الجيش  الملكي  استطاع  من  قتـل  خمسمائة  شخص

من  الثوار الماويين  وجرح  200  اخرين  اما  خسائر  الجيش  الملكي  فقد كانت

(  18 )  شخص  فقط  ،  وقـد  رفض  عـدد  كبيبر من  الصحفيين  والمحللين

السياسيين  وكذلك  المعلقين  من الذين  شاركوا  في  ذلك  المؤتمر  الصحفي قبول

بتلك  التصريحات  واعتبروها  غير  قابلـة  للتصديق  ابدا  .  وفي  اليوم  التالي

قامت عدة  صحف  نيبالية  بالسخرية  من  تلك  التصريحات  والانباء  التي  ذكرت

في  المؤتمر  الصحفي  مما  دفـع  وزارة  الداخليـة  والادارة  المركزية  للجيش

الملكي  في  العاصمة  من  انذار  تلك  الصحف  والكف  عن  الاستمرار على  ذلك

النهج  الذي  يواصل  تكذيب  تلك  الانباء  المزعومة .

  

تحيا  الحرب  الشعبية  البروليتارية  في  نيبال .

عاش  الحزب  الشيوعي  النيبالي  .

تحية  المجد  الي  الثوار  الشيوعيين  الماويين .

عاشت  حركة  الثورة  البروليتاريا  العالمية .

تحية  المجد  الى  الرفيق  البروليتاري  البارز ( برجندا ) زعيم  الحزب 

الشيوعي  الثوري  الماوي  النيبالي .