البروليتاريا العراقية عازمة على التصدى لمؤامرات يانكي الامبريالي واعوانه                       


سنتصدى للمخطط الامبريالي الذي يخطط جعل من العراق يوغوسلافيا اخرى ...
ايتها البروليتارية العراقية حان  وقت ردع  مؤامرات تمزيق  البروليتاريا  وتمزيق  البلاد  بالقوة
"  اذا لن نتصاداهم  بالثورات  سيغرقوننا  بالداماء " .

المتابعة النقدية  لهرطقة  ما يسمى  مؤتمر حرية العراق "  وبالدهن الحر"  على  ضوء  هذه
العنتريات  ورفع البالونات  بادر رفاقنا الماويين  .  بالرد الحازم  بمقالتين  ثوريتين  دحضا
لهذه  المفاهيم  المغلوطة التي يتستر بها  العدو الطبقي  وحلفــائه  التحريفيين  الخروتشوفيين
التروتسكيين ، وهم يطلقون بالونات حرية العراق في الهواء الطلق جنب لجنب العدو الطبقي
وفي الاصطفاف الكلي معه في خندق تمرير المؤامرات.

 .
نتناول تفسير مفهوم الحرية  وكيفية  ممارسة الحريات  ـ ابتدائا  من  حرية  الفرد  والى
الحرية الاجتماعية  وانتهائا بحرية  البـلاد  وجغرافية  البلاد  والاقتصاد  والثروة  الوطنية ..
فالحرية  في ظل الانظمة  الراسمالية  معدومة لاينالها  احد  باستثناء  فئة راسمالية  ظالة
التي تتحكم  بامر المجتمع  والبلاد  وتقرر دساتير دكتاتورية  رجعية  تخدم  اهدافها  واهداف
اسيادها المستعمرين  تمهيدا  لتمزيق البروليتاريا  وتشتيتها  وتقسيم  البلاد .

 
اما الحرية في ظل النظام الاشتراكي لاتختصر في  حدود خدمة  فئة حاكمة  بل  تقرر
الحرية دستوريا  وفق المناهج التي  تخدم مصالح  الطبقة البروليتارية  ووحدتها  الطبقية.
.
تفسير لمعنى الحرية العلمي وكيفية مداولة الحريات :.
حرية  الفرد هي  جزء  من  حرية المجتمـع ، حرية  الفرد لاتنفصل عراها  عن  الحرية
الاجتماعية ، هنا  يمكن الاشارة نحو المجتمع  الطبقي الذي  يسوده  التميز الطبقي  كظاهرة
خطيرة مناوئة لشتى اشكال الحريات ، هنا تمارس الطبقة البرجوازية  والاقطاعيين  وطبقة
التجار الاثرياء الحرية من  منطق القوة  وعصب المال ، تغتصب  بالقوة  والارهاب  حرية
وحقوق الطبقات الفقيرة ،  كيف يمكن  تفعيل الحريات  في ظل النظام الطبقي الجائر وتحت
هيمنة  الغزات البلطجية  دون اللجوء الى  العنف الثوري لتحرير الانسان  والارض وثروات
البلاد .

اذا لن نغرقهم بالثورات البروليتارية سوف يغرقوننا بالدماء
ما يمككنا ادراكه ان حرية الانسان هي جزء من حرية الارض وثروات البلاد . لايذوق الانسان
البروليتاري  طعم الحرية  تحت كاهل الفقر المدقع  ، وهو لايؤمن ابسط  الحاجات  في  حياته
اليومية ، يحذرونه المستغلين  من التجاوز على  قرارتهم  ، او الخروج على ارادتهـم  وامرهم
ليس له ما لهم  هم  ، الطبقات المستغلة  تتمتع  بنسبة عالية  من حرية امتلاك المال والتصرف
به ،  بحرية  وشراء الكم  الاعظم  من حاجياتها  اليومية  ،  وتعمـل على ترفيه ابنائها  وبناتهـا
وحاشيتها ومرتزقتها . دون عناء ، توفر الطبقة البرجوازية  والاقطاعيين  وتجار الطبقة الثالثة
حاجتهـــا  اليومية  وتسعد  نفسها  وتتمتع  بالقصور الفخمة  والمركبات  من  موديلات  العصر
وتتنقل  بالطائرات بين  مصيف  صلاح الدين  واربيل ، وبين  بغداد والسليمانية  والنجف  بين
بغداد  والاردن  والسعودية  وطهران  وتل  ابيب  وواشنطن  ولندن .  يمتلكون شركات تجارية
واسهم في الشركات الراسمالية العالمية ...

الحديث عن  الحرية  في  زمن  الغزو الامبريالي  امر مضحك  ومغزي للغاية . السلطة الفاشية
تشحذ حريتها  من اسيادها  الغزات . ليست  حرة في اتخاذ  القرارات  او تفعيل  دور تسلطهــا
دون الرجوع  للاستشارة  بالامبرياليين الامريكيين الغزات . ليس الطالباني والبرزاني والمالكي
وعلاوي  وعبد العزيز الايراني  والصبي الايراني  مقتـدى وكلاب القاعدة  المخرفين الا بمثابة
اجهزة تعمـل  بريمون كونترول الغزات الامبرياليين ، ويعملون بمثابة تجار الحرب لدى  يانكي
الامبريالي . ما معنى مؤتمر حرية العراق ،العراق محتل تحكمه طبقة من تجار الحرب والبزنس
الدمويين ، ان مشروع مؤتمر حرية العراق مشروع  تأمري مبيت ، العراق محتل  تحكمه  طبقة
من تجارالحرب اللصوص الدمويين كل ما في البلاد يخضع لقرارات الكونكرس الامريكي النازي
أي حرية هذه ؟؟؟  الثروة العراقية تنهب والانسان يستعبد ويباد عن بكرة ابيه . المراءة العراقية
تهتك حريتها وتغتصب كرامتها وتذبح  كالخراف ؟؟؟ . وزرع  الرعب في  نفوس اطفال العراق
الابرياء  واغتصابهـم  واختطافهم  من قبل المليشيات الفاشية ، التي بدورها  تشكل اجهزة  الامن
. والمخابرات ، ثم يخلون سبيل الطفلة المختطفة وذلك مقابل رزمة خيالية من الدولارات الامريكية
كما فعلوا  النازيين  بالطفلة (  مها حنا بيداري ) التي اطلقوا  سبيلها  مقابل 7000  دولار امريكي
خوش تجارة يتمتعون بها اللصوص  وقطاع الطرق  ، في عصر مؤتمر حرية  العراق  وبالدهن
الحر على هؤلاء المجرمين اعادة المبلغ الى والدتها قبل فوات الاوان ...

 
ان الحرية المزعومة في بلادنا مصبوغة بالدم ، حرية التفخيخ  والسلب والنهب ،  حرية تهريب
النفط والثروة العراقية  وتهريب  الدولارات ، حرية التجاوز على  حقوق البروليتـاريا  وتفقيرها
وتجويعها واستعبادها واذلالها ، حرية قتل ابادت ابنائها بالجملة ، حرية  قتل النساء والتنكيل بهن
واغتصابهن ، حرية تشكيل عصابات مافيا التي تتاجر بالممسوخات والممنوعات تلك هي صورة
من مؤتمر تقسيم العراق ، الذي شغل بال التحريفيين ومن  خلال  مؤتمر تقسيم العراق المستنسخ
من  القوانين  الميدانية  يزرعون الشر والارهاب في البــلاد ، ما  يهم التحريفيين انهــم  يشمون
رائحة الغنيمة الدسمة ، وينضمون  الى  لواء تجار الحرب والمافيا ، وهاهم  يطبلون سرا وعلنا
لمؤامرة  حرية شريعة  الغاب ، حرية  افتراس العدو الطبقي  واسياده الامبرياليين لأبناء الطبقة
البروليتارية  العراقية  وبالجملة . لم يبقى للتحريفيين  من ماء  وجه ، ما  يدلون  به  ليس سوى
نشر البلبلة  الفكرية  والتعصب القومي الكردستاني  ،  ونشر الثقــافة  التي تخدم  النظام  الطبقي
الجائر ومشاريع غلق التأريخ بهيمنة النظام الراسمالي  ودوامته  ، اثبتوا هؤلاء  انهم  من انصار
الطبقة الراسمالية  وتبعية  للنظم  الراسمالية .


التحريفية الخروتشوفية والتروتسكية والالهاء بالنظريات وتفريغها من معناها الثوري واستخدامها
لاهداف التعصب القومي الكردستاني العفن  ، والتميز الجنسي  ، ونشر الثقافة البرجوازية ثقـافة
التعصب بكل اشكالها ،الديني ، والقومي ، والقبلي ، اصبحت قبيلة ال برزان المتخلفة باب للدخول
الى المؤمرات المحاكمة  من امريكا  واسرائيل  لتمزيق البـــلاد ، التحريفيين  شركاء  مع عمـلاء
الصهيونية ، مساكين قواعدهم  التي لم ترفع الغشاوة عن  عيونها وهي تزج  بالمشاريع التي تخدم
نظام العمالة وبالتبعية العمياء والعبودية والتعصب والعلاقة الابوية ، والجمود العقائدي الميافيزيقي
ان اللالتهـاء بمؤتمر حرية العراق  ، الذي  هو الباب الاخر لاستهانة  التحريفية  بالعلوم  الثورية
والاستهانة التحريفية  بقوة البروليتاريا  ودورها  في الصراع الطبقي  ، الاستهانة التحريفية بدور
المراءة البروليتارية العراقية ، والاستهانة التحريفية بدور الثوري  للفلاحين الفقراء  لردع الطبقة
الاقطاعية والتقاليد الاقطاعية القبلية الابوية . على اكتاف الفلاحين الفقراء صعد  كل من المجرمين
النازيين  مسعور البرزاني  وجلال الطبلباني  وعمامات  نجف  وكربلاء  الى كرسي  التسط ، ان                               الاستهانةالتحريفية بالطاقات المخزونة لدى الشبيبة الثورية التي هي بامس الحاجة الى من يزجها                                 بالثورةالحقيقية ، لكننا نحن "الماركسيين اللينينيين الماويين العراقيين" كان اول من بادر فتح باب
المواجهة  الثـــورية  لدحض التحريفية الشوفينية  المؤلفة  من (  الاشتراكيين الفاشيين  "  فصيلة
الخروتشوفيين والتروتسكيين " ) ... نناشدة  اليوم  البروليتارية العراقية  من العمــال  والفلاحين
والشبيبة  والمراءة  البروليتـارية العراقية  بالانظمام الى  صفوف الثـورة  البروليتـارية  العراقية
لخوض النضال  الثـوري المسلح  لطرد الغزات واسقاط  معادلات يانكي الامبريالي واسقاط النظام
الدكتاتوري الدموي العميل  الحاكم  في  بغــداد واربيـل  والسليمانية والبصرة والنجف . ان شرارة
جبهة النجوم الحمراء  البروليتارية  الشيوعية الماوية  العراقية  ملئت الرعب  والفزع  في  نفوس
الاشتراكيين الفاشيين الخروتشوفيين  ـ والتروتسكيين  التحريفيين ،  والسلطة الفاشية  واسيادهـم
الامبرياليين

المثقفين البرجوازيين خصوم الثورة البروليتارية
لابد وان ندرك مدى خطورة النشاطات الفكرية التي يتبعها هذا الخصم الطبقي الذليل المفحمة
بالثقافات العقيمة ، فلابد من الاشارة نحو حدود والامكانيات المنهجية التي يفرزها في متناول
يده ، والتي يقوم بتحريكها في مدار الساعة باتجاه ردع الثـورة الحقيقية ، باستعلاء شأن
الثورة المضادة .


المجموعات الفاشية  من  تجـار الحرب وقطاع  الطرق التي  ترجلت  نحو تشكيل  ما  تسمى
جبهة المعتدلين من البلطجية القوميين والدينيين وذلك  بعد  ضعضة حكومة  القزم الصهيوني
نوري المالكي . والتي  ضمت كل من التيـارات الفاشية التالية البربرزاني والجلاليين ومجلس
الخرافات  حزب الدعوى الصفوي  النازي ، ومن  لف  لفهم  من الصنوف التحريفية  والتي
يشرف على  ترتيباتها  مندوب السامي الامريكي  خليل  زادا  وسكرتير الجمعية العامة للامم
المتحدة  هذه  المنظمة  الدولية الرجعية  التي  يشرف عليها  يانكي الامبريالي  ويملي عليهــا
قراراته في  تقسيم  البلاد و نهب الثروة  النفطية  العراقية  . ان  هذه  المنظمة  الاستعمارية
اصبحت بمثابة حصان طروادة امريكي وحافلة امريكية لنقل الاساطيل والقطعان الامريكية الى
اية بقعة من  بقاع  المعمورة  تسهيلا  لهيمنة  يانكي الامبريالي  عليها  ان هذا  المؤتمر كشف
اكثر فاكثر عن  وجه الليبرالي  للتيارات التحريفية  التي قسمت العراق  في  بيانتها  ووسائل
اعلامها  الى  كردستان  وعربستان ، تلك  كانت  بمثابة مغازلة  للمشاريع الاستعمارية  التي
يمكنها ان  تتناولها المنظمة الاستعمارية المذكورة  التي تنوب عن امريكا  في الساحة الدولية
وتحمي ليانكي مصالحه التجارية وشركاته ومناطق النفوذ  وتسهل  للمؤامرات لتقسيم  العرق
الى كيانات صهيونية كردستانية  وصفوية ايرانية  وبعثية عربستانية .


وحدة حرية العراق تتكامل وتنجز بمؤشرات الوحدة البروليتارية الثورية العراقية . وهي الكفيلة
بتحرير وادي الرافدين  من  دنس قوات  الغزو النازية  والدكتاتورية  الفاشية الحاكمة  في اربيل
والسليمانية  وبغداد  والنجف  والبصرة  بالحرب الشعبية  البروليتارية

من فوهة البندقية تنبع دكتاتورية البروليتاريا