الوحدة والصراع الاديولوجي من أجل تركيز الماوية
2010 / 9 / 11

في سيرورة تطور الحركة الشيوعية المغربية ، والعالمية ، انبثق وتطورصراع
الماركسيين اللينينيين الماويين ، ضد التيارات التحريفية اليمينية
والجمود العقائدي وضد كل مظاهر التفسخ الفكري والسياسي، الدي هيمن على
الساحة مدة طويلة وعلى تفكير أجيال بأكملها ، . ثورة الماركسية اللينينية
الماوية على كل ماهو متعفن في بلادنا أحدثت تغيرات جدرية في طبيعة الصراع
والعلاقات الطبقية ومنح الثورة البروليتاريا قوة وعزم. في نشاطنا المباشر
تجسد في الوحدة والصراع القاسي جدا من أجل تركيز الماوية ، والدفاع عن
الحركة الشيوعية الثورية المغربية ضد افات الجمود العقائدي والتحريفية
الشوفينية ، من جهة وضد الانحلال النظري والسياسي والميوعة ، من جهة
تانية ان نشاطنا الثوري تعبير مكثف على تنامي واقع الصراع الطبقي ،
وتنامي الحركة الشيوعية ببلادنا ، كانت كل اسهاماتنا الفكرية والسياسية
رغم تواضعها،. تحمل مضمون وافق بروليتاري.
كما كانت تصب في اتجاه الحفاظ على تطورنا الديالكتيكي استراتيجيا ،
أساسا، من حيث أ ننا امتداد نوعي لمجهودات مناضلين شيوعيين حقيقيين سابقة
ومن جهة ثالثة تصاعدت وتيرة نضالنا ضد التيارات التحريفية الخروتشوفية
والتروتسكية و النزعات الخاطئة ، نزعات التعصب والبيرالية في صفوفنا،
التي نعتبرها امتدادا وبقايا افكار وممارسات تحريفية وليبرالية بشكل
ديالكتيكي مع نضال الشيوعيين بشكل عام في البلاد والعالم  وجهنا نظالنا
في الدفاع على
الايديولوجيا المثمتلة في تركيز الماوية، كمفهوم يعبر على طفرة عظمى في
الايديولوجيا البروليتاريا ، و جهنا نظالنا في الدفاع على البروليتاريا
الطليعة الثورية وهي تقود الثورة والدفاع على القياد الماوية الخط
السياسي والنظري السليم والصحيح في وجه التحريفية وتذبذب المتفسخين تركيز
وحدة القيادة والالتفاف عليها باعتبارها الماركسية الليننينية الماوية
المغربية والاممية، في نفس الوقت كذالك وجهنا نظالنا في الدفاع على
الجماهير الشعبية  حليفة البروليتاريا من الفلاحيين وأشباه البروليتاريا
والبرجوازية الصغيرة واشباه البرجوازية الصغيرة في وجه التحريفين
والمتطاوسين من المثقفين الرجعيين . هده هي النقاط الأربعة
التي ناضلنا من أجل تركيزها استراتيجيا  في الثلات سنوات الاخيرة وهي
الدفاع على الايديولوجيا
الاممية والقيادة الصحيحيةوالطبقة والشعب هده بعض  النقاط نعتبرها اساسية لأي
عمل حقيقي في أي زمان و مكان يرد حسم الصراع بدحض التحريفية المعاصرة والارث
المتفسخ ، والانحطاط النظري والتذبذب بغية تحقيق الوحدة الفكرية المتراصة
الفكرية السياسية
بها نشد العزم على خوض الصراع الايديولوجي والسياسي ، القادر
على كشف خفايا التحريفية والنزعات الخاطئة في صفوفنا باعتباره هو السبيل
الوحيد لتركيز  وحدة الماركسيين اللينينيين الماويين المبنية على مبدأ
أعمق للماركسية اللينينية الماوية الماوية اساسا لتحقيق وحدة تضرب بعمق
للحركة الشيوعية المغربية والعالمية و تحقيق الوحدة بين النظرية
المترابطة بالممارسة الثورية وتحقيق وحدة أعمق بين الجماهير و
البروليتاريا الثورية خلاصة القول العمل على تركيز الماوية كتعبير ملموس
على طفرة عظمى ايدولوجيا للبروليترايا هو اساس بناء الوحدة .بمعنى وحدة
الخط الايديولوجي والسياسي الصحيح ايها الرفاق التحريفية اليمينية ما
تزال تشكل الخطر الرئيسي على وحدة حركتنا الماركسية اللينينية الماوية
الماوية اساسا من بينها التحريفية التي تتبجح بالدفاع على فكر ماوتسي
تونغ كذبا، كيف دالك؟ اولا لقد تبلور -خط الماركسية اللينينينة فكر
ماوتسي تونغ- في صراع الرفيق ماو ضد التحريفية المعاصرة في مرحلة الثورة
البروليتاريا الثقافية العظمى التي اندلعت شرارتها في باقي انحاء العالم
،ان الماركسية الينينية فكر ماوتسي تونغ... تعبر جوهريا على طفرة نوعية
في الصراع مع التحريفية المعاصرة وثورة في الثورة الاشتراكية في مرحلة
الستينات والسبعينات من القرن الماضي وكدالك تعبر على نمو الثورة
البروليتاريا الاشتراكية العظمى في أكبر بلد في العالم و تعبر على تنامي
واقع الثورة
البروليتاريا العالمية واتساع القاعدة المادية العالمية للماركسيين
اللينينيين خط ماو الثوريين، لكنها في نفس الوقت هده الطفرة كانت تعكس
فهم حسي غير مكتمل  جزئي لأطروحات  ماو في الفلسفة والاشتراكية العلمية والاقتصاد
السياسي الرفيق ماو في مسيرته  العظمى خاضت البروليتاريا ثورة في
الديمقراطية وثورة في الاشتراكية  ثورة في الفلسفة والاشتراكية العلمية
والاقتصاد السياسي مرتبط  بديالكتيك الثورة البروليتاريا العلمية بما
فيها تلخيص ونقد
تجربة البروليتاريا السوفياتية ان الفهم الدي يقول بالماركسية الينينية
فكر ماوتسي هو فهم حسي غير مكتمل وجزئي  لثورة ماوتسي تونغ في المستويات
الثلات وهدا الفهم الغير  المكتمل هو أساس  انتصار التحريفية وسيطرة البرجوازية
في الصين  وبعث الرأسمالية وفي العديد من بقاع العالم  بحكم كل واقع هو
سيرورة من التناقضات الموضوعية تطورالوضع في سيرورة صراع الخطين
البروليتاري مع تحريفية دينك وخروتشوف و هودجا وتيتو وتحرفين اخرين من خلالها أقام
رفيقنا غونزالو النظرية الماوية كمرحلة ثالثة في تطور علم
البروليتاريا،وبذالك يمكن ان نقول ان سيرورة التطور نظرية البروليتاريا
تبلورة  كالماركسية الى الماركسية اللينينية ،الى الماركسية اللينينية
فكر
ماوتسي تونغ ،الى الماركسية اللينينية الماوية الماوية اساسا ، في سيرورة
مرتبطة بحركة الثورة  البروليتاريا العالمية  أطروحة الرفيق غونزالو
تعبير ملموس على اكتمال الفهم العميق لأطروحات الرفيق ماو من جهة
وفهم عميق  لحركةالثورة العالمية ونمو لها بما هي الخط الرئيسي في اشتداد الصراع مع
التحريفية اليمينية المعاصرة ، وبدالك تظهر الحقيقة التالية  أطروحة
غونزالو هي نقطة
التبدل المفاجئ غونزالو  أول وأكبر شيوعي عالمي معاصر تمكن من ادراك و فهم صحة
نظرية ماوتسي تونغ بشكل كامل في العالم . باعتبارها ماركسية لينينية
العصر الحالي و بمستوياتها الثلاث ومنذ تلك اللحظة يعتبر النظال من أجل
تركيز الايديولوجية الماوية كمرحلة تالثة في تطور علم البروليتاريا كما
اقامها غونزالو هو جوهر الصراع مع التحريفية... ان اليوم هناك العديد من
الدين يقولون الماركسية اللينينية فكر ماوتسي تونغ. سواء اليمينيين او
اليساريين ... بالرغم من وجود مفهوم علمي اعمق هو الماوية ،ان التشبت
بمفهوم فكر ماوتسي تونغ بالرغم من التجاوز النظري والعملي لهدا المفهوم
يعكس الجمود العقائدي وتحرفية يمينية وعدم الاعتراف بالماوية كمرحلة عليا من تطور
الماركسية اللينينية الماوية كمرحلة عليا من التعبير المكثف على تعمق
حركة البروليتاريا الرفيق ماو حدد ان بين الاحساس والمفهوم اختلاف ليس
كمي فقط بل نوعي حيث ان الاحساس يعكس فهم سطحي وجزئي اوحادي  للأشياء في
حين ان الادراك
هوفهم جوهر الاشياء وقوانينها ان مصطلح فكر ماوتسي تونغ يعكس فهم سطحي
وحسي وجزئي  لنظرية الماوية في حين ان مفهوم  الماوية هو وحده يعكس فهم
عميق  وكلي  لنظرية الماوية   كمرحلة تالثة من تطور حركة البروليتاريا كتب الرفيق
ماو يقول - باستمرار الممارسة العملية الاجتماعية، تتكرر مرارا الأشياء
التي تترك أحاسيس وانطباعات في حواس الإنسان في مجرى ممارسته العملية،
وعندئذ يحدث في ذهن الإنسان تبدل مفاجئ ( قفزة) في عملية المعرفة وتتكون
المفاهيم. فعند ذلك لم تعد المفاهيم ظواهر الأشياء ولا جزئياتها ولا
الروابط الخارجية التي تربط بينها، بل هي إدراك تام لجهور الأشياء
وكلياتها وروابطها الداخلية. إن المفهوم والإحساس لا يختلفان كميا فحسب
بل كيفيا أيضا... ان مفهوم الماوية هو نقطة التبدل المفاجئ في تراكم
الممارسة العملية الاجتماعية الثورية من ماركس الى ماو .مع الرفيق
غونزالو  فهمنا الماركسية اللينينية الماوية في كليتها في شموليتها  وحدة
الشيوعيين الماويين اليوم تقوم على مدى الاستعداد لخوض الصراع
الايديولوجي والسياسي من اجل تركيز الماوية كمرحلة ثالتة في تطور علم
البروليترايا وفي تقيم سديد لصراع الخطين واحترام التطور الديالكيتكي
التاريخي لحركة البروليتاريا في بلادنا وفي العالم ، الصراع مع التحريفية
اليمينية يقوم اليوم على أساس تركيز الماوية والدفاع عليها ويجب أن يكون
شعارنا الرئسي في الوحدة أيها الرفاق والرفيقات لقد تطور نشاطنا الثوري
في سياق تطور الحركة الشيوعية المغربية والعالمية، بشكل عام وهو ليس
منفصل عنهما أبدا كما انه انبثق في الصراع المحلي ضد الرجعية والتحريفية
والانتهازية اليمينية وكل مظاهر التفسخ والانحطاط أساسا الماركسية
اللينينية الماوية الماوية اساسا , نضالنا هو تعبير على نضج الصراع
الطبقي المحلي واتساع رقعته وتعمق الثورة البروليتاريا العالمية لقد
تقدمت بنا الماوية خطوات كبيرة جدا من حيث الفهم والعمل، اليوم وأكثر من
أي وقت مضى نحتاج الى عمل ودراسة دؤوبة من أجل فهم وتطبيق أعمق للماركسية
اللينينية الماوية ، على قاعدة فهم أعمق لخصائص ثورثنا المغربية والثورة
الاممية. مسألة بناء الوحدة هي مسالة عظيمة اننا نسعى الى وحدة
الماركسيين اللينيين الماويين الحقيقين ضد اعداء الماركسية اللينينية
الماوية الماوية اساسا ، اما الوحدة الفورية او المبنية على النقاط
المشتركة فهي غير صحيحة وغير مبدئية لأنها غير مبنية على قانون التناقض
في الأشياء بل مبنية على مزاعم المثالية في نظرتها للعالم، و التي تقول
باندماج الاتنين في واحد سيطرة التحريفية على مجريات الصراع ستسبب عواقب
وخيمة على مسيرة البروليتارية سواء محليا اوعالميا يجب ان نتدكر ما قاله
الرفيق ماو التحريفية في السلطة يعني البرجوازية في السلطة ،ونحن نقول
سيادة التحريفية على اي خط نظري سياسي يعني سيادة البرجوازية في قيادة
الثورة،مما يعني الفشل والنهاية  الى الزقاق المسدود  عاشت الماوية
منتصرة على التحر
يفي
ة