دحض التحريفية الليبرالية ونظام القطاع الخاص
الشيوعيين الماويين الثوريين المغربيين

سنحاول من خلال هذه المقالة ؛ ان  نبين  مدى التفاهة التي  وصلت  اليهــا

العناصر التحريفة الانتهازية  الأكتر تفسخا  في المغرب ؛ على الاطلاق  ومن  
خلالها  سندحض التصورات الميتافيزيقية  والمثالية  لتيارات  (  الاشتراكين
الفاشيين ) الصغار محليا أي  بلـدة  تالسينت  ذيول النظام الشبه اقطاعي
القروسطاوي  والبروجوازي  الكمبرادوري التبعي ؛ لنبين كيف  هؤلاء  يهمشون
الثـورة  ويتراقصون  في الساحة  لمداعبة الجماهير؛  ويتلاعبون بمشاعرها
انطلاقا  من افكار الجمود  العقائدي الميتافيزيقية ؛  يحاربون الفكر العلمي ؛ 
ويقفون  حجر عثرة في  طريق  النظال الحقيقي ؛ اجادوا  بديلهم  وهو  النظال 
السلمي  المقيت  .
 
شوهوا بانحرافاتهم  المادية التاريخية  والمادية الجدلية ؟  لنبين المغزى
الحقيقي  والمضمون الطبقي لما سمي بالكمونة في تالسينت ؟ لنبين كيف ان
الانتقال  الطبقي من البروجوازية  الصغيرة الى اشباه  بروليتاريا  واسوء  
حالا  من  ذلك ؛ قادر على انتاج  الكوارت  والعكس  كذلك ؟  لنبين كيف ان
تلقي  بعض  الفئات من  دعات  الماركسية والاصدام  به مع الواقع لا ينتج  
سوى الضياع  ؟ لنبين  ان عدم  فهم التحقيقات انطلاقا  من الفهـــم العلمي  
يقود  الى  دعم الكوارث  بدل الثورة  ؟  لنبين انطلاقا  من التحليل الملموس  
للواقع  الملموس ، ان  الانتهازية تتجدد؟ اذن كيف  يتجلى هذا التشويه وهذا
التفسخ  المهول الذي  قل نظيره  في اي مكان ما  في العالم ؟ وكيف التفسخ
والانتقال في المواقع  الطبقية ان يعطي النتائج  والخيمة ؟ هذا  ما  سنبرزه
 في  نص  هذه المقالة .

لقد أنشأ التحريفين  والانتهازيين  في السنة الاخيرة  تعاونية  متبرجزة جدا
راسمالية جدا  تدر الارباح على  اصحابهـــــا  واطلقوا عليها  اسم  الكمونة  

الشيوعية  نسبة الى  كمونة باريس ماهذا ؟  يكمن التفسخ  اولا  واخيرا في 
ذات  التحريفيين ؛ وفي  سذاجتهم  وجهلهم المطبق والتام  في  فهم للتاريخ
البروليتاري الثــوري العظيم ، هنا   تفسخهم  السياسي  يكمن  في  كونهم لم  
يفهموا ان الد يمقراطية · لاتنتج الا  في خظم  نظام الديكتاتورية البروليتارية
والنظام اللاطبقي الشيوعي  في طوره الا على حتى لينين عندما دعم تعاونية
السوفياتات التي  ابدعتها الجماهير تناولها في شروط  تاريخية  معينة ؛ كما
انها كانت  تعاونيات بروليتارية ،  تشكل الشكل الجنين  للسطلة الديكتاتورية
البروليتارية  والدولة السوفياتية  في المستقبل بالنسبة لنا الكمونة ؛ كانت اول
دولة  لديكتاتورية البروليتاريا توجها   وانتجتها   الا نتفاضة  البروليتـــــاريا
الباريسية في  18  مارس 1871 دامت  حتى  تحطيم  جهازها ؛  من  طرف

الراسماليين  المتحصنين  انذاك  في  قصر فيرساي  بمساعدة  برجوازية
(بروسيا) ألمانيا  في انهار من الدماء  في 18 ماي 1871 ؛ ان هذه المحطة
العظيمة  وكبرى  في  تاريخ الانسانية  والبروليتاريا العالمية ؛ والتي  تؤرخ
لاول  ديكتاتورية البروليتاريا  والتي  قدمت  فيها  لبروليتـــــــــاريا الفرنسية
التضحيات الجسام ؛ والاف الشهداء  ؛ اذا كان ماقلناه  بصدد الكمونة يعكس
حقيقة تاريخية ؛ فماهو مضمون ومغزى تشويه  التاريخ ؛عند العناصر الرثة
في الخط  الانتهازي في المغرب ؟ ان المغزى من  هذا التشويه السافر هو جعل
تاريخ البروليتاريا الوضاء ؛ ضمن  مجال  تاريخ  الراسمالية المتعفن ؛  يعني
افراغه من حقيقته الثورية ،الا ان اطلاق اسم  الكمونة على تعاونية راسمالية
برجوازية ( الاسهم الربح استخلاصا للضرائب ...)  هو في مضمونه الحقيقي
النزول بتاريخ  البروليتاريا الثــــــوري السياسي ؛ الى  مستوى  تاريخ النظال
الاقتصادي الضيق  ومستنقعاته ؛ النزول  بالكمونة  العظيمة  كشكل  للسلطة
السياسية  للبروليتاريا  الثورية البارسية ؛ و التجربة  البروليتاريا العالمية الى
شكل اقتصادي  ضيق راسمالي  برجوازي  متعفن ؛هذا  تزييف السافر  للتاريخ
اوقع  اسوء العناصر الرثة  في تاريخ  الانتهازية ؛ من  حق  المتفسخيين ان
يختاروا الاسماء  التي تحلوا  لهم  لكن ليس من  حقهم  ؛ ان  يلطخوا بقدارتهم
الضعيفة  تاريخ نظال البروليتاريا الفرنسية والعالمية ؛ والتي  كتب  فيها ماركس
العديد من المجلدات ( الثامن عشر من  برومير لويس  بونابرت؛ الحرب الاهلية
في فرنسا؛ الصراع الطبقي  في فرنسا ؛...) اما  اذا ما قربنا  تاريخ الحثــــالات
محليا نجد انهم زمر من العناصر المتخلفة  سياسيا  واديولوجيـــــا  في الحركة
الطلابية هذه الزمر والفئات الحاملة  لأوهام البرجوازية الصغيرة ؛ بمجرد مغادرتها
الجامعة واصطدامها  بالواقع  بشكل  عام وواقع العطالة بشكل خاص ؛ نجد بشكل
معاكس بعض العناصر التي  استطاعت الافلات من واقع العطالة ارتدت عن الثورة
والتأريين نتيجة صعودها  الى  برجوازية صغيرة متفسخة سياسيا ، كلا الطرفين
يلتقيان في التفسخ المهول  ان هذا الاصدام بالواقع اضافة الى  التفسخ  والتاخر
جعل الزمر والفئات  المتاخرة تصيح هنا وهناك ، احيانا منزوية بالافكار اليمينية
واحيان  اخرى بالافكار اليساراوية  وجل الافكار الليبرالية المتعفنة  كما  نجدها
تتعاطي  بمنطق البطريركالية  الفحولية قهرا للنساء  وبنات الفلاحين  الفقراء ؛
بدات هذه الزمر  دعايتها  مبتدءة بافكار الجمود العقائدي  وترويجهــــــا  محليا
خصوصا وجه نظرة التحريفية؛ 94 المعروفة بعدائها المقيت  للحركة الماركسية
اللينينية الماوية المغربية  والعالمية  هذا التيار الانعزالي الشوفيني  ساد بافكاره

مدة معينة محليا متسترا ومتقلقلا ،  اعتمد  في  ذلك  على  العديد  من  العناصر
 المتدبدبة  لكنه  كشف امره على  يد المناضلين الثورين الماويين  الحقيقين؛ ونظرا
للمحاصرة التي عرفتها  وجهة النظر الشوفينية على  مر الزمن من طرف بعض
الرفاق المرتبطين بالحركة الشيوعية ؛ هذه الزمر تراجعت عنها وبداءت بالقــول
بافكار ماوتسي تونغ  تتحدث  بالمقولات  وتحرف المضامين محاولين في ذلك
البحث عن  موقع  تحت الشمس ؛  ادعت ان  لها  دعم  وطني نحن لاننفي تورط
 بعض عناصر ذات التوجهات التكتلية  في الحركة  الشيوعية المغربية من داخل
الخط  الماوي؛  في دعم عناصر الحثالات  محليا  يبقى التفسخ السياسي  ارثا
والالتباس سائد حتى عند  بعض العناصر المصابة  بالغرور الشيوعي قال لينين
بصدد الغرور الشيوعي انهم عناصر متفسخة  لم تطرد بعد  من الحزب؛ بل لقد
ساهم هذا الدعم  في طوال عمر هؤلاء ونتعاشهم  محليا ؛  لياتوا المتفسخين
وطنيا ؛الداعيمن لهؤلاء  ليروا اصحابهم  لينظروا الى  مستواهم دون ان يتباكو
عليهم  وعلى حالهم ... عندما  نقارعهم يقولون  لنا  ان الصراع في تالسينت
لامعنى له,  هل هذا كلام  لرفاق مناضلين ؟ ان هذا  يعكس حجم التفسخ الذي
يعاني  منه  بعض القادة القدماء  لكن هل  هذا كافي  لتوضيح هذه المسالة ؟ ان
المسالة اساسا مرتبطة  لدى البعض  بالتحقيقات  والفهم الخاطئ لها؛ غالبا ما
يتحدت البعض عن  ضرورة التحقيقات ؛ وهم في  الحقيقة لايفهمون سوى ترديد
الموضوعة الماوية  بشأن التحقيقات ان  التحقيقات التي يدعون اليها هي تحقيقات
ميتافيزيقية ؛  لاتنسجم  والموضوعة  الماوية  المادية  الجدلية ؛  ان التحقيقـــات
الميتافيزيقة هي  تحقيقات اوحادية الجانب ؛ لاتقارب التناقضات من جميع جوانبها
بل ترى  الطرف الذي يهمها حتى وان كان انتهازي انها تفصل التناقضات بعضها
عن  بعض؛ ولاتميز بين  خصائصها بل  تطابقها ؛  هذه هي الرؤية  الانتهــــازية
لتحقيقات  مصدرها  النزعة الليبرالية؛ ونزعة التكتل  والتعصب  للجماعة  بشكل
عام ، التصورات المثالية والميكانيكية  لهؤلاء المحقيقين  تسبب بعواقب وخيمة
وكارثية على الواقع الملموس ؛ تبقى  التحقيقات التانية  فقط  قادرة على  اعطاء
الاجابة العلمية وهي  بالظبط  تناول طرفي التناقض الجلوس مع  طرفي  الصراع

 حتى تتضح الحقيقة  وصهر معطيتها ؛  وهي بالضبط  التحقيقات التي  دعى  لها
الرفيق ماو وتعني  دراسة تناقضات الشئ  من جميع  جوانبها ؛  وتميز بعضهــا
عن بعض وربطها  في سيرورتها ؛ انطلاقا  من خاصية التناقض النسبي والحركة
المطلقة  للمادة ؛ هذا على  قاعدة الممارسة  العملية الاجتماعية الماوية  السديدة

هذه وحدها  القادرة  على  فهم  قوانين الاشياء  بشكل علمي  لقد ؛ استطاع الرفاق
دحض هذه الاخطاء كما  دحضوا التراهات  الكاريكاتورية والكارثية المحلية وكشف
خستهم امام الجميع  بعد نظال مرير انطلاقا  من  منطق  الديالكتيك المادي؛ انطلاقا
من الواحد ينقسم الى اثنان اي انطلاقا من  صراع الخطين ؛ الثــوري  والانتهازي
هذه المسالة عمقها الرفيق خالد المهدي؛  مند البداية عندما  تناولها  في الحركة
الشيوعية المغربية  نحن نتناولها  انطلاقا من المستوى المحلي ؛ وعزل المتعنتين
من  الخط  الانتهازي  حتى  مع  اقرب  المقرببين  منهم ؛  من القواعد  المناظلة و
المخدوعة  في  نفس الوقت  في  جميع المواقع الجماهيرية عمال فلاحين شيوعيين
مثقفين ثوريين من الطلبة  او  التلاميد لقد تحولوا الى كثلة متعفنة؛  وقليلة  جدا؛
وكلما تقلص عددهم  بسبب النظال الضاري الفكري والسياسي؛ ضدهم  كلما  ضهر
تفسخهم  على  السطح ؛ امام الجميع  وكلما زادت حدته ونفاقه ؛ في اقصى تجلياته؛
والان وبعد عزلهم محليا  ووطنيا اليوم ، تخلو عن مقولات ماو كما عودونا بل عادو
لتراهاتهم  القديمة ليواصلوا الاستمرار معها  من افكار التفسخ  والجمود  العقائدي
والافكار الشوفينية  وتحالفهم الواضح  مع الرجعيين انهـــم  اليـــوم  ( ماركسي )
(الحركة الشعبية)  وهو اسم احد اعتى الاحزاب  الرجعية التقليدية  للنظام  القائم لحزب

رجعي  معروف  بسحقه للجماهير وطنيا  ؛  يضم العديد  من عناصر  البورجوازية
البروقراطية الشوفينية ؛ بعد الانتفاضة المجيدة  في 28 او كتوبر 2005  بدا هذا
الحزب  الرجعي عمليا ؛ في  تحالف  مع · ممتلي النظام القائم محليا في  حملة  قمع
 ايديولوجي  وسياسي ؛  للجماهير الشعبية والفلاحيين الفقراء اساسا  من خلال اعادة
انعاش الخرفات المرتبطة بعبادة الموتى ( الاولياء والاضرحة) تساوي مبدا تعدد الالهة
للفلاحين الفقراء في بعض الانظمة الاقطاعية التي  سادت  في القرون الوسطى في اسيا والمهرجانات الشوفينية  والدعاية للافكار الصفراء المرتبطة  بالانتخابات  الاحتكارية

وانشاء  الجمعيات  الشوفينية ؛  سنوضح  هذه  المسالة  في  مقالات  لاحقة  مستقبلا  
ونحدد  معالمها ؛ بشكل  دقيق ؛  ونبين هذه الحملة  المضادة  المسعورة  ومغزاها
السياسي  ومضومنها الطبقي ؛ مايهمنا  الان هو حزب  ايتام  الحركة اللاشعبية أين
 ( ماركسيها  في  طابورها  ) ؛ ان  ممارسة  ( ماركسي)  الحركة  اللاشعبية  هي
ممارسة تهلهل  للامبريالية  في  جوهرها  ممارسة معنية ( بالاشتراكيين  الفاشيين )
كما يلقبونهم رفاقنا  الماويين  في  العراق ؛ عملت الامبريالية والصهيونية  على
على تشويه صورة المناظل الثوري  تشي غيفارة ؛ من خلال وضع صورته في جميع
منتجاتها  لتستفز مشاعر البروليتاريا ؛ ووضع  اسمه  كذالك لتجعل  منه كاي نجــــم
سينمائي  برجوازي ؛ او بطل للبرجوازية ... محاولة  في ذلك افراغه ؛ من  تاريخه
ومضمونه الثوري الحقيقي ؛ في  حين نجد  (ماركسي)  الحركة  اللاشعبية  وضعوا اسم الكمونة على تعاونية راسمالية ؛ تمارس ابشع انواع  وصور الابتزاز والسطو على

مداخيل الفلاحيين الصغار؛  والفلاحين الفقراء  تتمتل  في استخلاص الضرائب على
شاكلة القرون الوسطى ... ناهيك عن التواطؤ؛ المكشوف لممثلي النظام القائم محليا
بمختلف اجهزته مع التعاونية المزيفة  لنتسأل هؤلاء ومع من يدعمهم ونقول ماذا
يعني  الزواج البطريركالي ؛  بينكم  وبين  ممتلي  وكوادر وقواعد  الحزب الرجعي
المعروف  وطنيا  والمسمى  (الحركة اللاشعبية)  في تشكيل  هذه التعاونية ؟؛  التي
نقول  ضعت عائلاتكهم انتم  وعناصركم؛ وحلفائكم والعناصر الانتهازيين الشوفينين
من قواعد  حزب  الحركة الرجعية؛ اليس البارحة  فقط كنتم  تهرطقون وتتلاعبون
بمشاعر تلاميد الشبيبة المناظلة , التي كنتم تقمعون تطورها  وتدعون انكم  ضمن
الخط  الايديولوجي  والسياسي  للحركة الماوية ؟ انكشفت  حقيقتكم ايتهــا الطحالب
السامة ؛ كما عبر عنها  الرفيق خالد المهدي   وحقيقة  نظريتكم ؛  كما عبر عنهــا
الرفيق لينين... كالفجل الاحمر من الخارج  ابيض  من الداخل ... نشير على  الرفاق

الذين  لم  يتورطو في  مواقف عدائية  ضد الحركة الماوية  والحركة  الجماهيرية
والدين ناضلوا  ضد هؤلاء  والذين  تراجعوا عن  مواقفهم الخاطئة  والقديمة  الا
ينزلقوا نحو المستنقع ؛  مع هذه الطحالب السامة  فمنطق الاشياء يستلزم ولو حدود
الدنيا من النظج  والاخلاق والامانة التاريخية ؛  كما  ان  زمرة الثعالب التي  تروج
مؤخرا افكار الجمود العقائدي  فهي لن  تستطيع  بنظالها الذيلي  التوفيقي والسلمي
الاقتصادي الضيق الشطب على الصراع الطبقي  اليومي ؛الدائر بين الطبقات والذي
يتسع نطاقه  يوما بعد يوم  وهو الصراع  الطبقي بين الفلاحيين الفقراء والاقطاعية؛
وبين الجماهير الشعبية بما فيها حركة المعطلين؛ والنظام الشبه اقطاعي والبرجوازي الكمبرادوري  العميل  بين البرجوازية  الوطنية  والشغيلة ،  وصولا  الى الراسمالية
الامبريالية  والشعوب المظطهدة عندما نححلل الوضع  الملموس نجد  ان التحريفية
الليبرالية ؛  تحالفت  بكل  تياراتها  المتفسخة التي  تشكل  الخط  الاتتهـازي ؛ الذي
يناضل  ضد الوضوح  الفكري والسياسي  ووحدة  القيادة والنظال ؛  يدعو الى التكتل
والانحطاط   والمهادنة ؛ كما نجد ان التحريفية  تحالفت بكل  تلاوينها بالوقوف  ضد

الحركة  الماوية ؛  كما عبر عنها  الرفيق خالد  المهدي  في احدى  مقالاته  القيمة
نحن نعتمد اطروحات  رفيقنا في  خطوتنا ؛ بل بفضل  اطروحاته اتسع نطاق الحركة
الماوية في المغرب وهو مدعوم وطنيا  وامميا  واعلاميا  من  طرف  حركة الثورة
البروليتارية  الماوية  العالمية وكذلك  من  طرف  منظر الحركة  الماوية  العراقية

البارز.  ان  التحريفية تعشش كالعنكبوت ؛ على جدران نظام الطبقات والمجتمع الطبقي
تنشر افكارمفادها  الجمود العقائدي والنظال السلمي الاقتصادي الذيلي ؛ تحليلاتها
الداتية  ميتافيزيقة وتصورتها  مثالية ، ممارساتها  خاطئة ؛تقاتل من اجل مصالحها
الخاصة؛ تخدع حتى اقرب قواعدها  فما بالك بالجماهير الغفيرة ؛ تأمل في  الحصول

على فتات الفتات الرديئ  حتى تتلذذ به ؛ ان  تيارات التحريفية  الليبرالية هي بمثابة
مجموعات من  الحثالات والطفيليات الصغيرة ؛ ضئيلة  العدد  و متعنتة اذا  ما قارنها
مع حجم الجماهير الشعبية  فهي لاتساوي شئ  وحتى مع  قواعد المناضليين الحقيقيين
الشرفاء والمثقفين الشيوعيين  و المناظلين من محبي  الشيوعية ان العناصر المتعنتة
قليلة  جدا،  الطفيليات التحريفية ؛عندنا  تتناوب على الحوارات وتعقد التحالفات مع
اعداء البروليتاريا والفلاحيين؛  وكل مسحوقي الشعب تتلاعب بمشاعرهم النبيلة تقوم
بنشر الافكار الشوفينية  والليبرالية ؛الاقتصادية المحضة ترى مصلحتها فوق مصلحة الجماهير؛ وبالتالي لن تلقى اي تايد من الجماهير سوى تتعرض  للمزيد من العزلة
والفضح  والتعرية من طرف الجماهير وقواعدها  الصبورة والمناضلة يجب ان نتدكر
دائما ان المسيرة طويلة  وهي لازالت في بدايتها اما اذا طرحنا الوضع  دوليا نجد ان

امثال هؤلاء التحريفين  في العراق نعني ( الاشتراكيين  الفاشيين) يعملون مع قوات
يانكي الامبريالي  مباشرة الى جانب الخونة  والقوى الضلامية وعناصرها الوحشية
يختبؤن في المنطقة الخضراء  يتحصنون  بقوة المارينز لايخرجون منها لانه اذا خرج
احدهم لن يسمع  سوى صراخ  الجماهير الثائرة
تقول .. اقتلو الفأر اقتلو... الفأر...  
وبالتالي هم  مختبيئين وراء جنود يانكي خائفين من الجماهير العراقية  جماهير الشعب  البطل اننا ندعو ا بهده المناسبة الشعب العراقي  الى الالتفاف حول الحركة  الماوية بقيادتها السديدة لانها هي  وحدها قادرة على تحرير العراق من  الالم والمعانات الطبقية والظلم  الاستعماري، ان تاريخ العراق لن يصنعة الا  الشعب العراقي وحده وبقيادة البروليتاريا الثورية الماوية السديدة كي  يستوعب الشعب العراقي العظيم النظرية الثورية الماركسية اللينينية الماوية السديدة حتى يصنع التاريخ ، ان الجماهير وحدها  صانعة التاريخ،  اننا نضع  ثقتنا الكاملة
في البروليتاريا الثورية العراقية و الشعب العراقي عامة ، دعمنا  المطلق له  في  نظاله
التحريري  بقيادته البروليتاريا  السديدة  الماركسية اللينينة الماوية  ؛ ايها  الرفاق ايتها
الرفيقات النظرية  الثورية ؛ هي  مرأتكم في معالجة القضايا انطلاقا من الفهم الاديولوجي
للماركسية اللينينية الماوية ؛ هذه النظرية التي  تزيد  من مخاوف التحريفين  والرجعيين

يوما بعد يوم  ، هدفهم التخلص من الشيوعية العلمية وتزييف واقعها  العلمي هم  اصغر
من  ذلك ،  لكنهم  فاشلين لان الشيوعيين الماويين  لهم  بالمرصاد