المشهداني يلتحق بركب المستثمرين في الخارج

من وراء الكواليس - 16/05/2008 - 10:40

دمشق - الملف برس

في مسرحية عادل امام الشهيرة ( واد سيد الشغال ) وردت عبارة لعادل امام الذي كان يفتش ثلاجة الفيلا الفخمة التي كان خاله يخدم فيها ووجد كمية من التفاح داخل الثلاجة حيث قال له خاله .. هذه كمية صغيرة من التفاح فاذا بعادل امام يقول لو كان عندي هذا التفاح لاصبحت من كبار المستثمرين . والعبارة المذكورة بقدر مافيها من سخرية فان فيها حقائق كثيرة ينطبق بعضها على العراق مثلما انطبقت فصول مسرحية امام الاخرى الزعيم حيث تصور الناس ان المقصود بالزعيم هو صدام حسين فقط .

بعد سقوط النظام كثر الزعماء ولم يعد التفاح مجالا للاستثمار بل فتح الله على الجميع ابواب رزق لاحصر لها. فالقاعدة مثلا تسترزق على نفط بيجي والمليشيات المسلحة تسترزق على نفط البصرة والحكومة تسترزق على فقرة المنافع الاجتماعية وغيرها من الامور التي تدخل في ابواب كثيرة لا حصر لها ولا عد .

ومرة كان الناس يشاهدون من على التلفزيون العراقي مشادة بين رئيس البرلمان محمود المشهداني واحد النواب فما كان من النائب وائل عبد اللطيف ان طلب من المشهداني ان يعزم مجلس النواب كله من اجل خلق علاقة انسانية فما كان من المشهداني ان قال ساخرا .. اين اضعكم وانا لا املك غير شقة صغيرة . لكن الان وطبقا للمعلومات فانه صار بامكان المشهداني ان يعزم اعضاء البرلمان وحماياتهم واصدقائهم واقربائهم حتى الدرجة الثالثة لانه وكما تقول المعلومات اشترى برجا من خمسة طوابق في في الجارة سوريا .. ودول الجوار كما تعرفون ليست متخصصة في ارسال الارهابيين الينا بل هي مستعدة وعلى مدار اليوم لاستقبال تحويشة الاسبوع او الصفقة الشهرية للسادة وما اكثرهم عندنا من نواب الى وزراء الى قادة الى شيوخ .