الترتسكية تيار مضاد للشيوعية

رفيق حاتم رفيق

" إنّ المناضليـن الماركسيّـين الـقدامى يعرفون تروتسكي
جيّـدا ولا حاجة لـنا أن نطلعهم مـرّة أخرى على حقيقة
أمره ، لكنّ الجيل العمّالي الجديـد يجهله ومن الضّروري
إطلاعهم على جوهره . ينبغي أن يعرف الجيل الفتيّ العدوّ
الذي يترصّده عندما ينسب بعض الأفراد لأنفسهم مزاعـم
خياليّة" . لينين

"ليس كلّ ما يلمع ذهبا ، ففي كلام تروتسكي كثيرا من البهاء والضّجيج
ولكنّه ليس فيه محتوى" لينين

مقدّمـة :
خلال مسار طويل من النضال ، خاض الشّيوعيوّن صراعا لا هوادة فيه في حقل
النظريّة ضدّ الرّؤى الفكريّة التي كثيرا ما حاول أصحابها تقديمها تحت
عناوين زاهيّة وجميلة متجلببين في أحيان كثيرة بالاشتراكية العلميّة
ذاتها لخيانتها والقضاء عليها .
وقد كان للصّراع النّظري على الدّوام أهمّيته الفائقة في حياة المجموعات
والمنظّمات والأحزاب الماركسيّة اللينينيّة وإلى الحدّ الذي يمكن معه
القول أنّ الشّيوعيّة من حيث هي علم لم تتوطّد إلاّ في لهيب الصّراع ضدّ
الرّؤى الفكريّة المضادّة كما أنّ بنائها لم يتعزّز إلاّ على أنقاض تلك
الرّؤى وعبر هدم أطروحاتها الواحدة تلو الأخرى .

وفي الوقت الذي تشهد فيه الوطن العربي أزمة عاصفة على المستوى الفكري حيث
يهال التّراب على العديد من الحقائق ويلحق التّشويه المتعمّد بالعديد من
الموضوعات وتبرز بين الفينة والأخرى مجموعات وتيّارات شتّى مدّعية زيفا
الالتصاق بمصالح الجماهير والتّعبير عنها ، فإنّ إعمال سلاح النّقد يعدّ
ضرورة ملحّة لفضح مثل تلك المزاعم وإظهارها على حقيقتها .

و يهمّنا هنا الإشارة إلى ترديد البعض عددا من الأكاذيب والافتراءات حول
الكثير من المسائل لعلّ أهمّها وأشدّها إثارة للاستغراب محو الفواصل بين
التروتسكيّة و اللينينية فالملفت للنّظر أنّ لينين يتحوّل على يد هؤلاء
إلى داعيّة تروتسكي متحمّس حيث لا تخلو أدبيّاتهم من هذه المقولة أو تلك
التي يتمّ السّطو عليها من مؤلّفات لينين وتأطيرها تروتسكيّا لتؤدّي
المعنى المطلوب منها تأديته ، كما أنّ تروتسكي يتحوّل هو الأخر إلى
داعيّة لينيني متحمّس وعلى هذا النّحو تطمس هؤلاء الحدود التي رسمت منذ
زمن بعيد بين اللّينينيّة والتروتسكيّة من حيث هما تيّارين متناقضين على
طول الخطّ .

ما هي المسائل الأساسيّة التي فرّقت بين اللّينينيّة والتروتسكيّة .

خلال أربعين سنة من الحياة السياسيّة لتروتسكي لم يكن الإتّفاق والتّعاون
بينه وبين لينين إلاّ عرضا واستثناء ، أمّا التّناقض فقد كان هو القاعدة
. لقد جذبت ثورة أكتوبر البلشفيّة خلال مسيرتها العديد من الأشخاص
المتردّدين ممّا أضفى عليهم القليل من المجد وقد غادرها هؤلاء عند ظهور
المصاعب الأولى أمام بناء العالم الجديد وكان تروتسكي نموذجا في هذا
المجال لرفاق المسيرة هؤلاء ، الذيـن وصلوا متأخّرين وغادروا مبكّرين .
أربعون سنة من النّشاط السّياسي لم يقض تروتسكي منها في الحزب البلشفي
سوى عشر سنوات فقط من 1917 إلى 1927 ، وقد قضى ثلثي هذه المدّة في حبك
المؤامرات ضدّ اللّجنة المركزيّة للحزب الإشتراكي الدّيمقراطي الرّوسي و
الحزب الشيوعي السوفياتي . إنّ هذه الأرقام تعمل الكثير من العبر . لقد
تميّز تروتسكي بإصراره الدّائم على الخطإ ممّا جعله يكون غريبا على
الماركسيّة وحركة البروليتاريا الثّوريّة ولكي نضع الإصبع على العداء
المستحكم بين اللّينينيّة والتروتسكيّة ينبغي أن نعود إلى التّاريخ فهو
العلم الوحيد كما يقول كارل ماركس الذي نعرفه ونعترف به .

حول مفهوم حزب البرولناريا
مناقشات البرنامج الدّاخلي للحزب : المؤتمر الثّاني للحزب الإشتراكي
الدّيمقراطي لندن 1903.

يعود النّشاط السّياسي لتروتسكي الى السّنوات الأخيرة من القرن التّاسع
عشرولكنّه لم يتعرّف على لينين إلاّ في سنة 1902 في لندن ، وقد حاول
لينين توجيهـه لصالح الحركة الثّوريّة ، وهكذا تعاون لفترة من الزّمن مع
الإيسكرا "الشّرارة" اللّسان المركزي للحزب والتي كانت هيئة تحريرها
مؤلّفة من ليتين / بليخانوف / أكسيلرود / بيتروسوف فيزا ساسوليتش . وفي
المؤتمر الثّاني للحزب الإشتراكي الدّيمقراطي الرّوسي لندن 1903 عندما
تفجّرت الإختلافات العميقة الأولى بين الإشتراكيّين الدّيمقراطيين
الثّوريين (البلاشفة) والإنتهازيين (المناشفة) حول مسألة نظام الحزب الذي
يجب أن يحدّد الطّبيعة الحقيقيّة لحزب البروليتاريا ، اصطفّ تروتسكي وراء
الإنتهازيين المناشفة . وفي الوقت الذي كان فيه لينين يقترح مشروعا
لبرنامج الحزب يتمحور حول شعار ديكتاتوريّة البروليتاريا عارضه تروتسكي
ودافع عن أطروحة قوامها أنّ ديكتاتوريّة البروليتاريا غير ممكنة إلاّ إذا
تماهت الطّبقة العاملة والحزب ، أو أصبحا قريين من هذا التّماهي حيث
تمثّل البروليتاريا أغلبيّة المجتمع حتّى يتسنّى للإشتراكيين الفوز
بالسّلطة عن طريق الأغلبيّة البرلمانيّة . لقد سعى لينين من خلال
مقترحاته إلى خلق حزب من طراز جديد منسجم ومناضل ولكي يقبل أيّ مناضل فيه
فإنّه لا ينبغي فقط القبول ببرنامجه بالإضافة إلى الإشتراك المالي ، بل
على الأخصّ النّضال عمليّا في إحدى منظّماته القاعديّة . ضدّ هذه النّقطة
بالضبط التي من شأنها أن تغلق الباب أمام العناصر المتردّدة الضّئيلة
الصّلابة ، هاج كلّ الإنتهازيين ومن بينهم تروتسكي الذي انتقد الدّعائم
الأساسيّة لبرنامج الحزب وقواعده وحاول دفع الطّبقة العاملة الرّوسيّة
للسّير وراء الأحزاب الإشتراكيّة الدّيمقراطيّة في أروبّا الغربيّة ، تلك
الأحزاب التي كان الإنتهازيّون وقتئذ في موقع القيادة فيها وقد تصرّف
تروتسكي بصورة سافرة كأسوأ عدوّ لللينينيّة . يقول لينين : "وانتقل إلى
جوهر القضيّة وأقول أنّ تروتسكي لم يفهم البتّة فكرة بليخانوف الأساسيّة
ولهذا أهمل في محاكمته كلّ جوهر المسألة وقد تحدّث عن المثقّفين والعمّال
من وجهة النظر الطّبقيّة وعن الحركة الجماهيريّة ولم ير مسألة أساسيّة
واحدة توسّع أو تضيّق صيغتي لمفهوم الحزب ولو أنّه طرح على نفسه هذا
السّؤال لرأى بسهولة أنّ صيغتي تضيّق هذا المفهوم في حين أن صيغة مارتوف
توسّعه ، متميّزة (حسب تعبير مارتوف ) "بالمطاطة" فإنّ المطاطة في مثل
هذه المرحلة من الحياة الحزبيّة كالتي يعيشها هي التي تفتح الأبواب بلا
ريب أمام جميع عناصر الاضطراب والتردّد والانتهازية، ولأجل دحض هذا
الإستنتاج البسيط والجليّ يجب تقديم البرهان على عدم وجود هذه العناصر
ولكنّه حتّى لم تخطر ببال الرّفيق تروتسكي القيام بذلك ، ناهيك على أنّه
لا يمكن تقديم البرهان على ذلك لأنّ الجميع يعرفون أنّ عدد هذه العناصر
ليس إلاّ قليلا وأنّها موجودة أيضا في صفوف الطّبقة العاملة . إنّ صيانة
ثبات خطّ الحزب ونقاوة مبادئه تصبحان بالذّات قضيّة تزداد إلحاحا خاصّة
وأنّ الحزب وقد أعيدت وحدته يقبل في صفوفه عددا كبيرا من العناصر
المتذبذبة التي سينمو عددها مع نموّ الحزب ، إنّ الرّفيق تروتسكي فهم
بصورة خاطئة جداّ الفكرة الأساسيّة في كتابي "ما العمل" حين قال أنّ
الحزب ليس منظّمة تآمرية ، وهذا الاعتراف واجهني به أيضا كثيرون آخرون .
فقد نسي أنّني أفترض في كتابي جملة كاملة من مختلف نماذج المنظّمات
ابتداء من أكثرها سريّة وضيقا وانتهاء بالمنظّمات الواسعة نسبيّا ، وينسى
أنّه يجب أن يكون الحزب الفصيل الطّليعي القائد للأغلبيّة السّاحقة من
الطّبقة العاملة التي تعمل كلّها "أو تقريبا كلّها" تحت رقابة وقيادة
المنظّمات الحزبيّة ولكنّها لا تدخل كلّها في الحزب ولا يجب أن تدخل
كلّها، وانظروا بالفعل إلى أيّ استنتاجات يخلص تروتسكي بحكم خطئه
السّياسي ، وقد قال لنا أنّه إذا ما اعتقل العمال جماعات وجماعات وإذا ما
أعلن جميع العمّال عدم انتسابهم للحزب فإنّ حزبنا سيكون غريبا ، أو ليس
الأمر بالعكس أو ليست محاكمة الرّفيق تروتسكي غريبة .
إنّه يعتبر ما يستطيع أن يفرح كلّ ثوري محنّك أمرا مؤسفا فإذا ما تبيّن
أنّ المئات والآلاف من العمّال المعتقلين بسبب الإضرابات والمظاهرات
ليسوا أعضاء في المنظّات الحزبيّة فإنّ هذا لن يثبت غير أمر واحد وهو أنّ
منظّماتنا جيّدة وأنّنا نؤدّي مهمّتنا ". لينين 1904 خطوة إلى الأمام
وخطوتان إلى الوراء.

حول طبيعة الثّورة الروسيّة – نظريّة الثورة الدّائمة – الموقف من
الفلاّحين – انتصار الثّورة في بلد واحد .

بعد وقت قليل من المؤتمر الثّاني للحزب اندلع صراع عنيف بين البلشفيّة
والمنشفيّة وقد شرح لينين في كتابه " خطوة إلى الأمام خطوتان إلى الوراء
" كيف أنّ البروليتاريا ينبغي أن تمارس هيمنتها في الثّورة القادمة وقد
كتب تروتسكي في تلك الفترة كتابه "مهامّنا السياسيّة" ليلعب دور المتحدّث
باسم الأعداء الأكثر شراسة للينين أي في صفّ المناشفة ، فبعد برهة وجيزة
من المؤتمر الذي وقع فيه الانشقاق في الحزب الاشتراكي الدّيمقراطي
الرّوسي بين البلاشفة والمناشفة دعا أعداء لينين الذين مثّلوا أقليّة في
المؤتمر إلى كونغرس في سبتمبر 1903 للتّصدّي لقرارات المؤتمر وقد عقد هذا
الكونغرس بإشراف تروتسكي ومارتوف ، وهكذا اصطفّ تروتسكي وراء المنشفيّة
في وقت ولادتها . وفي سياق الحركة الثّوريّة في روسيا احتدّت التّناقضات
بين البلشفيّة من ناحيّة والمناشفة وتروتسكي من ناحيّة أخرى . وفي سنة
1905 ضمن نزعة مضادّة لخطّ لينين ولنظرته في تحويل الثّورة البورجوازيّة
الدّيمقراطيّة إلى ثورة إشتراكيّة طوّر تروتسكي نظريّته الشّهيرة حول
الثّورة الدّائمة هذه النّظريّة التي استعارها من الماركسي المزيّف
الألماني – بارفوس- الذي أصبح فيما بعد شوفينيّا وعونا للإمبرياليّة
الألمانيّة ، هذه النّظريّة المغامرة التي تنفي الدّور القائد
للبروليتاريا تجاه الفلاّحين . لقد كانت هذه النّظريّة تهدّد بالموت
الثّورة الرّوسيّة وتزرع الفرقة والانقسام ضمن الجبهة الواحدة للقوى
المحرّكة للثّورة وتقصي من نضال الجماهير الأغلبية الكثيفة من الفلاحين
الرّوس وتحكم على الطّبقة العاملة بالعزلة في نضالها الثّوري وهكذا تخدم
مصلحة الرّجعيّة . يقول لينين : "يقترف تروتسكي خطأ جوهريّا فهو لا يرى
الطّابع البورجوازي للثّورة ولا يفهم كيف يقع التّحوّل من هذه الثّورة
إلى ثورة اشتراكية ، وينتج عن هذا الخطأ الجوهري أخطاء جزئيّة كثيرة
يكرّرها مارتوف عبر تأكيده لعدد من المقاطع التي كتبها تروتسكي –
التّحالف بين البروليتاريا والفلاّحين يفترض أنّ أحد الأحزاب
البورجوازيّة الموجودة لا يلحق به الفلاّحون أو أنّ الفلاّحين لا ينشؤون
حزبا خاصّا بهم قويّا ومستقلاّ . إنّ هذا خاطئ سواء من الوجهة النّظريّة
أو من وجهة نظر الثّورة الرّوسيّة فالتّحالف بين الطّبقات لا يفترض أنّ
واحدا من الأحزاب البورجوازيّة الموجودة يلحق به الفلاّحون ولا أن ينشئ
الفلاّحون حزبهم الخاصّ بهم القويّ والمستقلّ إنّ هذا صحيح نظريّا .
أوّلا : لأنّ الفلاّحين ينبذون على نحو خاصّ التّنظم في أحزاب
ثانيا: لأنّ إنشاء أحزاب فلاحيّة يتطلّب وقتا طويلا ويتّصف بالصّعوبة
إبّان الثّورة البورجوازيّة بشكل يمكن القول معه أنّ حـزبا فلاحيّا قويّا
مستقلاّ لا يمكن أن يظهر إلا ّفي أواخر هذه الثّورة ومن جهة أخرى فـإنّ
تجربـة الثّورة الرّوسيّـة بيّنت بوضوح أنّ التّحالف بين البروليتاريا
والفلاّحين تحقّق عشرات المرّات ومئات المرّات تحت أشكال مختلفة بالرّغم
أنّه لا وجود لحزب فلاحي قويّ ومستقلّ ، فالتّجمّع السياسي يتحقّق في
فترات تاريخيّة مختلفة عبر اتّفاق على تحالف القوى من أجل الإنتفاضة أو
عبر وفاق برلماني من أجل العمل المشترك ضدّ الرّجعيين والكاديت .

خلال الثورة وجدت فكرة ديكتاتوريّة البروليتاريا والفلاّحين تعبيرها
العملي عبر ألف شكل منذ توقيع البيان حول رفض الضّرائب ( ديسمبر 1905) و
منذ التّوقيع على النّداءات من أجل انتفاضة جويليّة 1906 وحتّى انتخابات
الدّوما الثّانيّة والثّالثة 1907 و1908 والتّأكيد الثّاني لتروتسكي الذي
يردّده مارتوف خاطئ هو الآخر فغير صحيح أنّ كلّ المسألة هي في معرفة من
يقدّم محتوى سياسة الحكومة ، من يجمع أغلبيّة متجانسة ".

إنّ هذا خاطئ عندما يعتمده مارتوف حجّة ضدّ ديكتاتوريّة البرولتاريا
والفلاّحين فتروتسكي بنفسه يقبل " باشتراك السكّان الدّيمقراطيين في
الحكومة العمّاليّة أي أنّه يقبل بحكومة مكوّنة من ممثّلين عن
البروليتاريا والفلاّحين بأيّ شروط يمكن أن تقبل مساهمة البروليتاريا في
حكومة الثّورة ".

هنا بالضّبط تبرز قضيّة خاصّة حولها ، ومن المرجّح كثيرا أنّ البلاشفة لا
يتّفقون فقط مع تروتسكي وإنّما كذلك مع الإشتراكيين البولونيين لكن مسألة
ديكتاتوريّة الطّبقات الثّوريّة لا تعود إطلاقا إلى مسألة الأغلبيّة في
هذه الحكومة الثّوريّة أو تلك وإلى مسألة شروط قبول الإشتراكيين
الدّيمقراطيين في هذه الحكومة أو تلك" . لينين 1909 "هدف نضال
البروليتاريا وثورتنا".
ويضيف لينين في موضع آخر - أن نحدّد العلاقات الطّبقيّة في الثّورة
القادمة ذلك هو المشكل للحزب الثّوري - إنّ تروتسكي حلّل هذا المشكل على
نحو خاطئ فهو يعيد نظريّته لسنة 1905 دون أن يكلّف نفسه عناء التّفكير في
الأسباب التي جعلت الحياة مدّة عشرة سنوات تسير على الضدّ من نظريّته .
إنّ نظريّة تروتسكي تستعير من البلاشفة المناداة بالكفاح الثّوري الحاسم
والاستيلاء على السّلطة السّياسيّة من طرف البروليتاريا ومن المناشفة "
نفي" دور الفلاّحين ، ويرمون إلى عدم دفع الفلاحين في الثّورة ". لينين
1915 حول طريقي الثورة .

تروتسكي : نشاطه الفئوي وصراعه ضدّ لينين والبلاشفة و محاولته
القضاء على حزب البروليتاريا

خلال السّنوات الرّجعيّة التي تلت هزيمة ثورة 1905 أكّد لينين على ضرورة
تطوير تكتيك الحزب طبق تغيّرات الوضع وشدّد على وضع كلّ الإمكانيّات
القانونيّة المكتسبة خلال الثّورة موضع العمل واستعمال منبر الدّوما عبر
نوّاب منتخبين من طرف الطّبقة العاملة . وفي سنة 1907 وقف كامينييف ضدّ
خطّ لينين وكان من ضمن أكبر المتحمّسين الصّاخبين للمقاطعة والفئويّة
المتدثّرة بالجمل البرّاقة حاكما على الطّبقة العاملة بالعزلة ومحوّلا
الحزب إلى شغيلة مفصولة عن المطالب اليوميّة للبرولتاريا وحركتها
الثّوريّة . وفي مؤلّف خاص مناهض للينين دافع كامينييف عن المقاطعة وأعلن
أنّه يقف ضدّ استعمال الإمكانيّات القانونيّة والنّقابات والمنظّمات
الثّوريّة . وفي هذه الفترة سار بتوفيق خطوة خطوة إلى جانب كامينييف .
أمّا تروتسكي الذي كان شعاره الوحيد اللاّمبدئيّة بين كلّ الجماعات داخل
الحزب العمّالي الإشتراكي الدّيمقراطي الرّوسي فإنّه بذل جهدا كبيرا لوضع
البلاشفة تحت قيادة التّصفوين المناشفة وتحطيم البلشفيّة كحزب مستقلّ ،
وقد ناضل لينين دون هوادة ضدّ تروتسكي وأكّد على الخطر الكبير الذي
يمثّله موقفه ، يقول لينين : "إنّ تروتسكي وأمثاله التروتسكيّون
والتّوفيقيّون أكثرهم خطورة من أيّ تصفوي ، إذ أنّ التّصفويين مقتنعين
ويعرضون بصراحة وجهات نظرهم وبإمكان العمّال تحديد أخطائهم بسهولة ولكنّ
السيد تروتسكي وجماعته يغالطون العمّال ويغطّون الشرّ أو يعملون على نحو
يصعب معه اكتشافه أو الشّفاء منه ، وكلّ الذين ساندوا جماعة تروتسكي
إنّما يساندون سياسة كذب ومغالطة تجاه العمّال ، سياسة تضليليّة وتصفويّة
" (مؤلّفات لينين ج 15) .

للعمل ضدّ البلشفيّـة دعا تروتسكي سنة 1912 لانعقاد كونفرس أوت الذي
تشكّل خلاله لتّكتّل اللاّمبدئي المكوّن من عدّة تيّارات وشيع مختلفة ،
لقد كان الشعار الصحيح للكونفرس "التّصفيّة" حيث وقع التّراجع خلاله عن
النّضال من أجل الجمهوريّة في روسيا ويوم العمل من 8 ساعات والاستيلاء
على الأراضي ، وتركت جانبا كلّ المطالب الأخرى وكلّ مبادئ البرنامج
الاشتراكي الدّيمقراطي وقد شدّد لينين على الطّابع المغامري للسّياسة
التي انتهجها تروتسكي وتكلّم عن تكتّل أوت على النحو التّالي : "ينبغي أن
نعلن باسم الحزب بكامله أنّ تروتسكي يتّبع سياسة معاديّة للحزب وأنّه
يحطّم قواعده ويتّبع طريق المغامرات والانشقاق ". (المؤلّفات ج15 )، تلك
هي الخاصيّة الأساسيّة لتروتسكي كما حدّدها لينين .

سياسة المغامرات والإنشقاق لدى تروتسكي

يقول لينين : "لا ينبغي الإكتفاء بفضح المحاولات التي يقوم بها ضدّ الحزب
فريق غولوس (1) وتروتسكي بل يجب كذلك النّضال ضدّهم . إنّ الرّفاق الذين
يريدون الحفاظ على الحزب وإعادة بنائه يجب أن يقفوا بعزم ضدّ هؤلاء الذين
يجهدون أنفسهم للقضاء على الحزب تقودهم في ذلك الاعتبارات الفئويّة" (ج
15) . ويضيف في مكان آخر:" إنّ النّاس من أمثال تروتسكي عبر جملهم
البرّاقة حول الحزب الاشتراكي الدّيمقراطي الرّوسي يمثّلون – دمل – عصرنا
، إنّهم يريدون القيام بسهولة بعمل بيتروسوف والوتوزفشين ويلزمون الصّمت
بالضّرورة حول الشّروط السياسيّة لهذا الإتّفاق ، إنّهم ينادون في الواقع
بالاستسلام للتّصفويّة . إنّ تروتسكي ينتهج سياسة تدعم التّصفويين وتنادي
بالوحدة معهم ضدّ الحزب، وهكذا فإنّه إبّان الصّراع الضّاري بين
البلشفيّة والمنشفيّة انحاز تروتسكي إلى جانب المنشفيّة ودعا في مناسبات
أخرى إلى التّوفيق بينها وبين البلشفيّة مناديا بشعار " لا بلشفيّة ولا
منشفيّة بل إشتراكيّة ديمقراطيّة ثوريّة " و يقول لينين ايضا في معرض
حديثه عن هذه المسألة :" إنّ مهمّة تروتسكي تتمثّل في تغطيّة التّصفويّة
عبر ذرّ الرّماد في عيون العمّال من غير الممكن النّقاش مع تروتسكي حول
القضايا العميقة ، إذ أنّه لا يملك رأيا محدّدا ويمكن النّقاش مع
التّصفويين والأوتوزفسين المقنّعين لكن لا ينبغي النّقاش مع شخص يتسلّى
بتغطيّة أخطاء هؤلاء وأولئك . ينبغي أن نفضحه كديبلوماسي درجة
دنيا.(لينين حول ديبلوماسيّة تروتسكي وأرضيّة التّصفويين، المؤلفات ج 15
).

كتب لينين تحت عنوان آراء تروتسكي التّصفويّة : "إنّ المشتركين القدماء
في الحركة الماركسيّة في روسيا يعرفون شخص تروتسكي جيّدا ولا لزوم للحديث
عنه لهم ولكن الجيل الجديد من العمال لا يعرفه ، ولهذا لا بدّ من الحديث
عنه لأنّه شخص نموذجي لكلّ الجماعات الخمس التي في الخارج والتي تردّد
عمليّا أنّها بين التّصفويين والحزب وعندما نتحدّث عن التّصفويّة نعني
تيّارا فكريّا معيّنا نما طوال السّنين مرتبطا بسياسة وايديولوجيّة طبقة
هي طبقة البرجوازية الليبراليّة ".

لقد كان تروتسكي أيسكريّا متحمّسا بين سنوات 1901-1903 حتّى أنّ
"زيازانوف" قال عن دوره في مؤتمر 1903 أنّه –هراوة لينين –وفي آخر سنة
1903 أصبح تروتسكي منشفيّا متحمّسا أي أنّه هرب من الإيسكريين إلى
الإقتصاديين ، وأعلن أنّ بين الإيسكرا القديمة والجديدة هوّة . وفي سنتي
1904- 1905 ابتعد عن المناشفة وشغل مركزا متردّدا ، فأحيانا يتعاون مع
مارتينوف الإقتصادي وأحيانا ينادي بالثّورة المستمرّة اليساريّة الخرقاء
، وفي سنتي 1906-1907 اقترب من البلاشفة ، وفي ربيع 1907 أعلن عن نفسه
أنّه متضامن مع روزا لكسمبورغ. وفي فترة التّفككّك انحرف مجدّدا إلى
اليمين ودخل في آب –أغسطس 1912 في تكتّل مع التّصفويّين وها هو الآن
يبتعد عنهـم من جديد ، ولكنّه في حقيقـة الأمـر يكرّر أفكارهم نفسهـا،
هذه الأصناف من البشر تمثّل ظاهرة نموذجيّة كحطام لتشكيلات وتكوينات
الأمس التّاريخيّة عندما كانت الحركة العماليّة الجماهيريّة في روسيا –
لا تزال نائمة -. وأمام أيّ شرذمة كان مجال رحب لأن تظهر نفسها بمظهر
التيّار والجماعة والكتلة وبكلمة واحدة "الدّولة" التي تتحدّث عن
الإتّحاد مع الآخرين . يجب أن يعرف جيل العمال الجديد من أمامهم عندما
يتقدّم بادّعاءات لا تصدّق . أناس لا يرغبون في الاكتراث إطلاقا
بالقرارات الحزبيّة التي حدّدت وعيّنت منذ سنة 1908 الموقف من التّصفويّة
ولا بتجزئة الحركة العماليّة العصريّة في روسيا التي أوجدت في الواقع
وحدة للأكثريّة على أساس الاعتراف التّام بالقرارات المشار إليها " (
المجلد 25 ماي 1914 ).

تروتسكي والحرب : أثناء الحرب الإمبريالية الأولى اتّخذ البلاشفة موقفا
مناهضا للحرب ونادوا بتحويلها إلى حرب أهليّة تتحد خلالها البروليتاريا
في مختلف البلدان للنّضال ضدّ البورجوازيّة ، أمّا المناشفة فقـد اصطفّوا
وراء البورجوازية ونــادوا بالشّعار الكاذب " الدّفاع عن الوطن " هذا في
حين اتّخذ تروتسكي موقفا توفيقيّا رافعا شعار "لا نصر ولا هزيمة " تحت
عنوان "الكاوتسكيّة" لقد كتب لينين : " هذا الكذب الكاوتسكي الأساسي
يتجلّى في مختلف البلدان بأشكال مختلفة ففي هولاندا يرفض رولاند هولاست
فكرة الدّفاع عن الوطن ويدافع في الوقت نفسه عن الوحدة مع جماعة
–ناشازاربا-الإنتهازيّة الشّوفينية . وفي رومانيا يعلن راكوفسكي الحرب
على الانتهازية لأنّها كانت السّبب في إفلاس الأمميّة الثّانيّة ولكنّه
على استعداد للاعتراف في الوقت نفسه بشرعيّة فكرة الدّفاع عن الوطن.هذه
هي أعراض المرض الذي أطلق عليه الماركسيون الهولنديون – غورتر-بانبوك-
إسم الرّادكاليّة الخاملة والذي يتلخّص في الإستعاضة عن الماركسيّة
الثّوريّة بالانتقائية في الميدان النّظري وفي العجز أمام الانتهازية في
المـيدان العملي" ( لينين الإشتراكيّة والحرب ، المختارات الجزء 5 الطبعة
العربيّة ص 386 ).

وفي مكان آخر يقول لينين تحت عنوان حول الانهزامية خلال الحرب
الإمبرياليّة " في حرب رجعيّة لا يمكن للطّبقة الثّوريّة الا أن تحبّذ
هزيمة حكومتها ، ولا يرفض ذلك غير الأتباع الواعون أو الخدم العاجزون
للإشتراكيّة الشّوفينيّة ومن هؤلاء الأتباع يمكن أن نذكر زيموكوفسكي ومن
الخدم العاجزين نذكر تروتسكي وتبوكوفين وفي ألمانيا كاوتسكي ... إنّ من
يناصر شعار " لا نصر لا هزيمة " شوفيني بوعي أوبدون وعي وكذلك بورجوازي
صغير ، توفيقي وفي كلّ الحالات فإنّه عدوّ للسّياسة البروليتاريّة وتابع
للحكومات والطّبقات السّائدة حاليّا " 26/07/1915 .

تروتسكي وثورة أكتوبر

لم ينتم تروتسكي للحزب البلشفي إلاّ في المؤتمر الرّابع للحزب الذي انعقد
في بتروغراد في الفترة الممتدّة ما بين 8 و16 أوت 1917 وعشيّة اليوم
الموعود لثورة أكتوبر وفي الوقت الذي كان فيه كلّ من زينوفييف وكامنييف
يمارسان دور كاسري الإضراب ناهض تروتسكي هو الآخر لينين حول خطّة وموعد
الانتفاضة المسلّحة حيث طالب بأن يكون موعد الاستيلاء على السّلطة من
تقرير المؤتمر القادم للسّوفييت وقد كان ذلك يعني تأخير الانتفاضة وترك
الفرصة المواتية تمرّ ومن ثمّة القضاء على معنويّات العمّال واستبعاد كلّ
الحظوظ في نجاح الثّورة. وقد ردّ لينين بحزم على وجهة النّظر هذه تحت
عنوان "الأزمة ناضجة" قائلا : " ينبغي الاعتراف بأنّ لنا في اللّجنة
المركزيّة وفي الأوساط القياديّة للحزب اتجاها يريد أن ينتظر مؤتمر
السّوفييت ويعلن أنّه ضدّ الاستيلاء الفوري على السّلطة وضدّ الانتفاضة
الفوريّة – هذا الاتجاه ينبغي أن يهزم ... إنّ ترك الفرصة الحاليّة تفلت
وانتظار مؤتمر السّوفييت سيكون غباء كاملا أو خيانة كاملة ". (09/09/1917
المؤلّفات ج 21 ).

وفي رسالة إلى أعضاء اللّجنة المركزيّة يقول لينين :" إنّني أستعمل كلّ
جهودي لإقناع الرّفاق ، إنّ كلّ شيء معلّق في شعرة ، وأنّ هناك مسائل
مطروحة لا يمكن أن تقرّر لا بكونفرسات ولا بمؤتمرات – حتّى إذا كانت
مؤتمرات السوفييت-لا يمكن أن تقرّر إلاّ من طرف الشّعب ، من طرف الجماهير
، بعمل الجماهير المسلحّة .( لينين المؤلفات ،ج 21 ، 29/09/1917 ).

سلام بريست لتوفسك

في سنة 1918 وخلال محادثات سلام بريست لتوفسك ، ناهض اليساريون بعنف
سياسة لينين يقودهم بوخارين وبياتكوف ورفعوا شعار " الحرب الثوّريّة"
التي كانت مستحيلة بفعل ضعف السّلطة السّوفياتيّة الفتيّة وقد كان ذلك
على المستوى التكتيكي شعارا يمكن أن يقود إلى خسارة الحكومة العمّاليّة
والفلاحيّة ومرّة أخرى اتّخذ تروتسكي موقفا توفيقيّا يتناقض مع الموقف
اللّينيني ويخدم – اليساريين – حيث نادى بشعار "لا حرب ولا سلم" أي إيقاف
الحرب وعدم توقيع السّلام . وقد كان من شأن ذلك أن يزرع الارتباك في صفوف
الجماهير العمالية والفلاحية ، وهو ما استغلّته الإمبريالية الألمانيّة
لمواصلة عمليّاتها العسكريّة والاستيلاء على أراض سوفياتية جديدة ،
وأثناء المحادثات مع القيادة الألمانية خرق تروتسكي توجيهات لينين
واللّجنة المركزيّة، ورفض التّوصّل الفوري إلى السّلام ممّا ترتّب عنه
بالنّسبة لجمهوريّة السّوفياتات شروطا أكبر سوءا للسّلام وكان حزم لينين
وأغلبيّة البلاشفة وحده كافيا لضمان السّلامة لنظام السّوفيات . يقول
لينين في هذا المضمار تحت عنوان التّكتيك الخاطىء لتروتسكي :" يقول
الرّفيق تروتسكي أنّ السّلام سيكون خيانة بأتمّ معنى الكلمة ... إنّني
أؤكّد أنّ وجهة النّظر هذه خاطئة كليّا عندما تضاف إلى الاعتبارات
العسكريّة اعتبارات أخرى فإنّه لا يبقى غير الجمل ، لاشيء أكثر من ذلك .
إنّ القيام بالسياسة على هذا النّحو غير ممكن..."
تروتسكي والنّقابات

خلال سنوات الحرب الأهليّة وقف الحزب البلشفي العديد من المرّات ضدّ
تروتسكي وتمّت كلّ العمليّات المصيريّة للجيش الأحمر التي أدّت إلى هزيمة
كولتشاك ودينكيين والبعض الآخرين بالتّضادّ مع مخطّطات تروتسكي، ولم يسحق
كولتشاك إلاّ عندما دحر موقف تروتسكي الخاصّ باستبعاد الهجوم ضدّ كولتشاك
،عندما قرّرت اللّجنة المركزيّة ولينين على رأسها تعبئة القوّات
الضّروريّة لمهاجمة الحرس الأبيض في الجبهة الشّرقيّة . أمّا دينكيين فلم
يهزم هو الآخر إلاّ عندما تمّ إبعاد تروتسكي.

عن إدارة العمليّات في الجبهة الجنوبيّة . وفي أواخر سنة 1920 عشيّة
السياسة الإقتصاديّة الجديدة جرت مناقشة حول دور النّقابات –داخل
الحزب-وهنا كذلك تزعّم تروتسكي الصّراع ضدّ لينين واقترح "دولنة "
النّقابات أي تحويلها إلى مجرّد توابع لجهاز الدّولة نافيا بذلك دور
النّقابات الذي اعتبرها لينين مدرسته الشيوعيّة . يقول لينين :" إنّ
سياسة تروتسكي التي تتّجه إلى دولنة النّقابات وإخضاعها لا يمكن أن يؤدّي
إلاّ إلى القطيعة بين الحزب الشيوعي والنقابات وقطع الرّوابط بينه وبين
الجماهير العمّاليّة " . كما يقول " وحين آخذ مسألة دور النّقابات أرى
غلطة تروتسكي الجذريّة ومفادها أنّه يتكلّم طيلة الوقت عن هذا من حيث -
المبدأ العام- ففي جميع موضوعاته يدور الكلام من حيث –المبدأ العام- إنّ
طرح المسألة على هذا النّحو خاطئ بصورة جذريّة .

إنّ الغلطة المبدئيّة في كون الرّفيق تروتسكي يجرّ الحزب والسّلطة
السّوفييتيّة إلى الوراء بطرح المسألة الآن بصورة –مبدئيّة- إنّ الخلافات
الفعليّة القائمة لا تتعلّق البتّة بمسائل المبادئ العامّة ، هذا إذا لم
نحسب تلك التي ذكرتها أمّا الخلافات التي ذكرتها بيني وبين الرفيق
تروتسكي فقد كان يتعيّن عليّ أن أشير إليها لأنّ الرفيق تروتسكي إذا أخذ
الموضوع الواسع –دور النّقابات ومهمّاتها- فقد اقترف باعتقادي جملة من
الأخطاء التي تمتّ بصلة إلى كنه مسألة ديكتاتوريّة البروليتاريا ذاته .

هنا يقترف الرّفيق تروتسكي خطأ فهو يستنتج أنّ الدّفاع عن مصالح الطبقة
العاملة الماديّة والمعنويّة ليس دور النّقابات في الدّولة العماليّة .
هذا خطأ ، إنّ الرفيق تروتسكي يتحدّث عن الدّولة المّاليّة (عفوا هذا
تجريد) فعندما كتبنا في 1917 عن الدولة العمالية كان هذا مفهوما ولكن حين
يقولون الآن (أيّ داع للدّفاع عن الطّبقة العاملة وضدّ من يجب الدّفاع
عنها طالما لا وجود للبورجوازية وطالما أنّ الدولة عماليّة) فإنّهم
يقترفون هنا خطأ بيّنا ، فالدّولة ليست عمالية تماما وهنا المشكلة . هنا
بالذّات يمكن أخذ أخطاء الرفيق تروتسكي الأساسيّة . لقد انتقلنا الآن من
المبادئ العامّة إلى المناقشة العمليّة وإلى المراسيم ولكنهم يجرّوننا
مباشرة الى القيام بالعملي والتّطبيقي إلى الوراء ، هذا لا يجوز فالدّولة
عندنا بالفعل ليست عمّاليّة بل عمالية فلاحية هذا أوّلا ومن هنا تنجم
أشياء كثيرة جدّا (بوخارين : أيّ دولة عمالية فلاحية ) على الرّغم من أنّ
الرفيق بوخارين يصيح في الوراء أيّ دولة عمالية فلاحية . لن أجيبه على
هذا . أمّا من يرغب فليتذكّر مؤتمر السّوفياتات الذي انتهى للتّوّ في هذا
سيكون الجواب ". ويخلص لينين في الأخير إلى استنتاج أساسي بعد تحليله
لموقف كلّ من تروتسكي وبوخارين :" إنّي أتوصّل أكثر من ذي قبل إلى هذا
الاستنتاج حين أقول (مخاطبا تروتسكي وبوخارين) إنّكما تطرحان المسألة
بطريقة غير ماركسيّة والسّبب في ذلك لا يقتصر على كون الموضوعات تتضمّن
جملة من الأخطاء النّظريّة في طريقة تقييم "دور النّقابات ومهامّها" غير
ماركسيّة لأنّه لا يجوز تناول مثل هذا الموضوع الواسع دون إمعان الفكر في
خصائص الظّرف الرّاهن من جانبه السياسي . ثمّ يضيف "تتضمّن موضوعات
تروتسكي وبوخارين جملة من الأخطاء النظريّة ، وجملة من الأغلاط المبدئيّة
وطريقة تناول القضيّة تنمّ كلّها من النّاحيّة السياسية عن انعدام الذّوق
تماما... إنّ موضوعات الرفيق ترتسكي هي شيء ضار من النّاحيّة السياسية
وسياسته بالإجمال هي سياسة إزعاج النّقابات بيروقراطيّا ، ومؤتمرنا
الحزبي ، كما أنا واثق ، سيندّد بهذه السياسة وينبذها " ( لينين، 1921
كراس عن النقابات ) .
وفي فترة لاحقة لخطابه السّابق كتب لينين تحت عنوان "مرّة أخرى عن
النّقابات وعن الظرف الرّاهن وعن أخطاء تروتسكي وبوخارين" متحدّثا عن
موقف الحزب من التروتسكيّة في مجال النّقابات :" وفي سياق شهر واحد أظهرت
موسكو وبتروغراد وجملة من المدن الإقليميّة على السّواء أنّ الحزب استجاب
للمناقشة ورفض بأغلبيّته السّاحقة الخطّ الخاطئ الذي ينادي به الرفيق
تروتسكي" .
وقد لعبت كتابات لينين هذه دورا أساسيّا في إلحاق الهزيمة النظريّة
والعملية بالتروتسكيّة وبيّنت مدى التّناقض بيتها وبيت البلشفيّة .

تروتسكي والليّنينية

الرّسالة التّاليّة التي نوردها هنا بعث بها تروتسكي إلى تشادزة TCHKEDZE
رئيس المجموعة المنشفيّة في الدّوما : قبانا 1-4-1913 . إلى نيكو لاسيمو
نوفيتش تشادزة عضو دوما الإمبراطوريّة قصر توريه سان بطرسبورغ : العزيز
لاسيمو نوفيتش تشادزة ، اسمحوا لي في البداية أن أعبّر لكم عن اعترافي
بالمتعة السياسيّة والجماليّة التي منحتني إيّاها قراءة خطبكم وخاصّة
خطابكم الأخير حول "اللصوصيّة" نعم انه ممّا يبعث على السّعادة أن نقرأ
خطب نوّابنا ورسائل العمّال إلى هيئة تحرير LOUTH أو عندما نسجّل الوقائع
التي تؤشّر للحركة العمّاليّة والانقسام البائس الذي يحافظ عليه لينين
بانتظام فهو معلّم محترف في هذا الفنّ ومستغلّ محترف لروتين الحركة
العمّاليّة الرّوسيّة . إنّ ذلك يظهر كحلم مزعج مجرّد ، ليس هناك من
اشتراكي أوروبي سليم الحسّ لا يعتقد أنّ الخلاف في وجهات النّظر التي
صاغها لينين في كركوفاليت ذات طبيعة تؤدّي إلى القطيعة . إنّ نجاحات
لينين وإن كانت بالنّسبة لنا عائقا إلاّ أنّها لا توحي لنا بالحرب ...
وبكلمة فإنّ اللّينينيّة في هذه اللّحظة مؤسّسة على الكذب والتّزييف
وتحمل في ذلك بذور تلاشيها ... حاليّا توجد سياستان التّحطيم الإديولوجي
والعضوي للشيع ( المجموعات ) التي لا تزال تقاوم بعد ومن ثمّة تحطيم
القواعد نفسها لللينيتية التي لا تتماشى مع تنظيم العمال في حزب سياسي
ولكنّها يمكن أن تنتعش على هامش الإنشقاقات أو انتقاء المجموعات المضادّة
لللينيتية ( المناشفة والتّصفويين ، المترجم ) عن طريق القضاء الكامل على
الإختلافات في التّكتيك فيما بينها" . إنّ العداء تجاه اللينينية يبلغ
هنا ذروته ولا نعتقد أنّ القارئ في حاجة إلى تعليق عليها فمضامينها
عاريّة من أيّ طلاء .

المعارضة –تروتسكي/زينوفييف

في خريف 1923 قام تروتسكي بهجوم عنيف ضدّ الحزب تبعه فيه خلال سنوات
عديدة من سنة 1925 وحتّى تاريخ رفتهم من الحزب كلّ من زينوفييف وكامينيف
. كتب تروتسكي في أكتوبر 1923 وثيقة تحدّث فيها عن اللّجنة المركزيّة
التي تقود البلاد إلى الخسران وسرعان ما صاغ فريق التروتسكيين أرضيّة
الـ46 المكون من سيمرونوف/سيربريكوف/بريوبرفسكي/بياتكوف وغيرهم ، وكانت
هذه الأرضيّة موجهّة بالكامل ضدّ الخطّ العام للحزب . وفي هذه المرحلة
التي كان فيها لينين على فراش المرض قام تروتسكي بهجوم عنيف على كوادر
الحزب البلشفي القدامى (الشّيوخ) وقابل بينهم وبين الشّباب " لقياس"
الحالة الفكريّة السّائدة في الحزب ، ولكن محاولة تروتسكي هذه باءت
بالفشل . وعندما اخفقت المعارضة التروتسكيّة أعلن تروتسكي أنّه سيمتثل في
المرّات القادمة إلى قرارات الحزب .

لكن بعد وقت قصير وجد الحزب نفسه مجبرا من جديد على خوض صراع أكثر حدّة
ضدّ تكتّل تروتسكي/زينوفييف ، فقد استغلّ التروتسكييون والزينوفيفيون كلّ
الوسائل لمناهضة خطّ الحزب وقلب اللّجنة المركزيّة التي وضعت نصب عينيها
مهمّة بناء المجتمع الإشتراكي ، وفي هذه المرّة بدأ كلّ من كامينييف
وزينوفييف إثارة الضّجيج والصّراع حول هذه المسألة أو تلك .

وفي بداية سنة 1925 في اجتماع اللّجنة المركزيّة أعلنا أنّه بالنّظر إلى
الحالة التّقنيّة والإقتصاديّة المتخلّفة بالبلاد السّوفييتيّة فإنّ
الحزب لن يتمكّن من تجاوز الصّعوبات الدّاخليّة . ولكنّهما ووجها بمقاومة
مباشرة في الحين وهكذا اصطبغت مسألة بناء الاشتراكية في بلد واحد بأهمية
خاصّة أثناء الكونغرس 16 المنعقد في أفريل 1927 على أهمّية تجسيد نظريّة
لينين حول بناء الإشتراكيّة في بلد واحد .

بمناهضتهما لوجهة نظر لينين حول هذه المسألة وضعف المعارضة
التروتسكية-الزينوفيفية نفسها على طرف نقيض مع الحزب والتي انتهت شيئا
فشيئا إلى مواقع الثّورة المضادّة . وفي المؤتمر الخامس عشر للحزب
سنة1927 أصبحت المعارضة حزبا قائم الذّات ومعارضا للحزب البلشفي له مركزه
ولجانه وفرقه ومقرّراته وصندوقه المالي . و بذلك مرّ التروتسكيون
والزينوفيفيون إلى العمل والتّدخل في حلقات اللاحزبيين والدّعوة للنّضال
ضدّ الحزب الشّيوعي وإلى التّنظيم سريّا لهذا الغرض. وفي الأخير وخلال
العيد العاشر للثّورة (7/11/1927) نظّم التروتسكيون والزينوفيفيون مظاهرة
مضادّة للسّوفييت في شوارع موسكو وتوجّهوا إلى العناصر غير البروليتاريّة
لتحريضها على العمل ضدّ السّلطة السّوفياتية ، ولكن عمّال موسكو تصدّوا
لهؤلاء الأعداء السّافرين للاشتراكية . وإثر ذلك تمّ طرد تروتسكي
وزينوفييف من اللّجنة المركزيّة واتّخذ المؤتمر الخامس عشــر للحزب
اللشفي المنعقد في شهر ديسمبر 1927 قرارا بطرد أعضاء الكتلة
التروتسكية-الزينوفيفية : كامنييف، باكييف ، سيمرنوف وغيرهم . بعد طردهم
من الحزب انتهج التروتسكيون والزينوفيفيون طريقا آخر، وظهر تروتسكي كألدّ
الأعداء للسّلطة السّوفييتية ، وحاول القيـام بنشاط لا قانوني ضدّ الحزب
والسّوفيات . كما حاول إنشاء منظّماته الخاصّة –مضادّة للثّورة- . وقد
تمّ اكتشاف ذلك ، وعليه طرد من البلاد في 1929 مثلما أطرد من قبل قادة
المناشفة و-الإشتراكيين الثّوريين-بمقترح من لينين .

وفي الخارج وجّه تروتسكي نشاطه ضدّ الحزب الشّيوعي . وانظمّ إلى حملات
التّشويه الموجّهة ضدّ السّلطة السّوفييتية التي كانت تقوم بها الأوساط
الإمبرياليّة على قدم وساق . وفي الثّلاثينات تنبّأ تروتسكي بحتميّة
هزيمة الإتّحاد السّوفياتي في الحرب الوشيكة الوقوع ضدّ ألمانيا
النّازيّة ، وأضاف أنّ هذه الهزيمة ستكون مجرّد حادثة عابرة في حالة
انتصار البروليتاريا في البلدان الأخرى . لقد كان موقف تروتسكي موقف أسوء
عدوّ للشّعوب السّوفييتية وعبر بيانه حول الضّعف المزعوم للإتّحاد
السّوفياتي كان تروتسكي يدافع عن ألمانيا النّازيّة ويدعو إلى الهجوم على
الإتّحاد السّوفياتي وهذا ما كتبه تروتسكي : " هل يمكن أن نتوقّع أنّ
الإتّحاد السّوفياتي سوف يخرج من الحرب العالميّة العظمى القادمة بدون
هزيمة وعلى عكس هذا السّؤال الصّريح سوف نقدّم جوابا صريحا إذا كانت
الحرب ستبقى مجرّد حرب فإنّ هزيمة الإتّحاد السّوفياتي ستكون حتميّة ،
وذلك لأنّ الإمبرياليّة أكثر قوّة بما لا يقارن على الأصعدة التّقنيّة
والإقتصاديّة والعسكريّة وإذا لم تندلع أثناء الحرب ثورة موازية فإنّ
الإمبرياليّة سوف تقضي على النّظام الـذي أوجدته ثورة أكتوبر" ( ت/الم :
الأمميّة لورانس ووسهارت /لندن 1964). بقي أن نقول هنا أنّ توقّعات
تروتسكي قد حطّمتها الوحدة النّظريّة السياسيّة والتّنظيميّة للحزب
البلشفي وصمود الشّغيلة السّوفييتيّة التي سحقت ألمانيا الهتليريّة ورفعت
الرّايات الحمراء على مبنى الرّاشتاغ في برلين معقل النّازيّة ذاتها .

الطّبيعة الحقيقيّة للتروتسكيّة

كتب جوزيف ستالين بعض المقالات التي تناول فيها طبيعة التروتسكيّة
ولأهمّيتها فإنّنا نورد بعض ما جاء فيها :" بعض البلاشفة يرون أنّ
التروتسكيّة تيّار شيوعي وهو والحقّ يقال يخطئ ويقترف غباوات كثيرة
وأحيانا تكون مضادّة للسّوفييت ولكنّه مع ذلك تيّار شيوعي . إنّ هذا
الحكم يتضمّن ليبيراليّة تجاه التروتسكيين والنّاس الذين يفكّرون على
شاكلتهم . إنّه من المهمّ جدّا أن نبيّن وجهة النّظر هذه تجاه
التروتسكيين عميقة الخطإ وضارّة ، وفي الواقع كفّت التروتسكيّة عن أن
تكون منذ زمان تيّارا شيوعيّا فهي تؤلّف قسما من طليعة البورجوازيّة
المضادّة للثّورة التي تقوم بالصّراع ضدّ الشيوعيّة وضدّ سلطة السّوفييت
، ضدّ بناء الإشتراكيّة والإتّحاد السّوفياتي ، من أعطى للبورجوازية
المضادَة للثّورة سلاحا فكريّا ضدّ البلشفيّة في شكل أطروحة حول استحالة
بناء الإشتراكية في بلادنا ، حول التّفكّك الذي لا مفرّ منه للبلاشفة الخ
... هذا السّلاح أعطته إيّاها التروتسكية .

لا يمكن اعتبار الأمر صدفة عندما نرى أنّ كلّ المجموعات المضادّة
للسّوفييت في الإتّحاد السّوفياتي في محاولاتها لتبرير ضرورة العمل ضدّ
سلطة السّوفييت تقدّم أطروحة تروتسكي التي نعرفها حول استحالة بناء
الإشتراكيّة في بلادنا ، حول التّفكّك الذي لا مفرّ منه للسّلطة
السّوفياتيّة ، حول العودة المحتملة للرّأسماليّة .

من أعطى للبورجوازيّة المضادّة للثّورة في الإتّحاد السّوفياتي سلاحا
تكتيكيّا في شكل محاولات للعمل المعلن ضدّ سلطة السّوفييت . هذا السّلاح
مدّها به التروتسكيون فهم الذين حاولوا تنظيم مظاهرات مضادّة للسّوفييت
في موسكو ولينينغراد في7/11/1927 . إنّ المظاهرات المضادّة للسّوفييت
التي قام بها التروتسكيون أعادت الجرأة للبورجوازيّة وفجّرت التّخريب
الذي قام به المختصّون البورجوازيّون . من أعطى للبورجوازية المضادّة
للثّورة سلاحا للتّنظيم في شكل محاولة لتشكيل منظّمات معادية للسّوفييت .

هذا السّلاح مدّها به التروتسكيون عندما نظّموا مجموعتهم الخاصّة بهم
اللاّقانونيّة والمضادّة للبلشفيّة وإنّه لصحيح أنّ العمل المضادّ
للسّوفييت السرّي للتروتسكيين ساعد على تقويّة عود التّجمّعات المضادّة
للسّوفييت في روسيا . إنّ التروتسكيّة جزء من طليعة البورجوازيّة
المعاديّة للثّورة لهذا السّبب فإنّ اللّيبيراليّة تجاه التروتسكيين برغم
أنّها حطّمت تعدّ من قبيل عدم النّزاهة التي تقود إلى الجرم والخيانة
تجاه الطّبقة العاملة . (ستالين : حول بعض المسائل في تاريخ البلشفيّة ).
وفي موضع آخر كتب ستالين تحت عنوان التروتسكية الحالية :" في نضالهم ضدّ
أعوان التروتسكية يلاحظ رفاقنا أنّ التروتسكية حاليا تختلف عمّا كانت
عليه إذا أردنا القول قبل سبعة أو ثماتية سنوات وأنّ التروتسكيين قد
تغيّروا كثيرا طوال هاته المدّة ممّا غيّر جوهريّا طابعهم ولهذا السّبب
فإنّ النّضال ضدّ التروتسكية وصيغ الكفاح ضدّها يجب أن تتغير كذلك . إنّ
الرّفاق في حزبنا لم يلاحظوا أنّ التروتسكيّة كفّت عن أن تكون خطّا
سياسيّا داخل الطّبقة العاملة مثلما كان الحال قبل 7 أو 8 سنوات وإنّها
أصبحت عصابة حاقدة لا مبادئ لها من المخرّبين والجواسيس والقتلة الذين
يعملون حسب توجيهات دوائر الجوسسة في الدّول الأجنبيّة ".

ما معنى خط سياسي داخل الطبقة العاملة ؟
و قد انكب ستالين على بحث مسألة ما اذا كانت التروتسكية ينطبق عليها وصف
خط سياسي داخل الطبقة العاملة فكتب قائلا :" إنّ أيّ خط سياسي داخل
الطبقة العاملة هو مجموعة أو حزب له ملامحه السياسية المحددة: أرضيّته ،
برنامجه الذي لا يعمل على إخفائه ولا يمكن أن يخفي أفكاره عن الطبقة
العاملة بل على العكس من ذلك يقوم بنزاهة بالدّعاة لآرائه تحت أنظار
الطبقة العاملة ولا يخاف من عرض ملامحه السياسية وأهدافه الحقيقيّة عليها
، بل على العكس يذهب إلى الطبقة العاملة ليقنعها بصحّة أفكاره .

وفي الماضي قبل 7 أو 8 سنوات كانت التروتسكية تيارا سياسيا داخل الطبقة
العاملة ، صحيح أنّه تيّار مضادّ لللينينية وكنتيجة لذلك خاطئ جوهريّا
ولكنّه مع ذلك خطّ سياسي . هل يمكن القول أنّ التروتسكية في الوقت الحاضر
– لنقل التروتسكية سنة 1936 خطّ سياسي داخل الطّبقة العامل- . لا يمكن
قول ذلك، لماذا لأنّ التروتسكيين الحاليين يخافون تبيان وجههم الحقيقي
للطّبقة العاملة ، إنّهم يخفون ملامحهم السياسية عنها ، خائفين من أنّه
إذا أدركت الطبقة العاملة نواياهم الحقيقية ، فإنّها ستنبذهم كأناس غرباء
عنها وتصرفهم بعيدا عنها . إنّ ذلك يوضّح لنا المنهج الأساسي للعمل
التروتسكي الآن الذي لا يعتمد الدّعاية المكشوفة لأفكاره داخل الطّبقة
العاملة وإنّما تغطيّة آرائه وتشويه آراء خصومه . (ستالين : خطاب في
اجتماع اللجنة المركزية 3 مارس 1937)

التروتسكيّة وإسبانيا

إبّان صعود الفاشيّة ظهرت التروتسكية تحت غطاء من الجمل اليساريّة "ما
فوق الثّوريّة" وتجلّى دورها كعامل انقسام وإحباط لمعنويّات الحركة
العماليّة والتّجّمع المضادّ للفاشيّة موجّهـة نشاطها في كلّ مكان ضدّ
الإتّحاد السّوفياتي والأحزاب الشيوعيّة، قائمة في ذلك بدور الفاشيّة
والرّجعيّة السّوداء مبرهنة على أنّها طليعة قوى الثّورة المضادّة .
ونورد فيما يلي مقالة كتبت في ( المراسلات الأمميّة ) تكشف عن أنشطة
التروتسكيين في إسبانيا :" المصلحة الأساسية في إسبانيا الجمهوريّة هي
تحطيم الجبهة الشّعبيّة ، ومنذ 16 فيفري 1936 عندما أحرزت الجبهة
الشّعبيّة على الأغلبيّة السّاحقة في الإنتخابات البرلمانيّة أصبحت
العدوّ اللّدود للفاشيّة الأكثر كرها وبالتّحديد لأنّها الوسيلة الأنجع
لمنع الفاشية من الإستيلاء على السّلطة في البلاد .

وفي كلّ يوم وفي كل مناسبة – في خطبهم وجرائدهم ، كان التروتسكييون
يهاجمون بقوّة الجبهة الشّعبيّة وممثّليها ويحاولون بثّ عدم الإتّفاق بين
العمّال والفئات الأخرى المضادّة للفاشيّة داخل الجبهة الشعبية : إنّ
سياسة الجبهة الشعبية كتبت البطالا le batalla صوت التروتسكيين في عددها
ليوم 29 ماي – تقود كما توقّعنا ذلك إلى إضعاف الأحزاب والمنظّمات
العمّاليّة التي تنتهجها- . وفي مكان آخر في مقالة بعنوان "الجبهة
الشعبية تقودنا إلى الفاشيّة " كتبت البطالاّ : يقع الحديث عن تدعيم
الجبهة الشعبية التي بها يضعفون الطّاقات ويشلّون الأنشطة المناضلة
للجماهير العمّاليّة والفلاّحين ، عوض فرملة تفكّك الأحزاب الجمهوريّة
ينبغي أن نشرع بذلك قدر المستطاع كذلك بنبغي التسريع في التجربة
الديمقراطيّة للجماهير ومن أجل ذلك ينبغي أن يتوفّر شرط لا بدّ منه: قطع
كلّ صلة عضويّة مع البورجوازيّة الجمهوريّة ،عوض جبهة شعبية ، تحالف
عمّالي عالمي .

و الآن أثناء الحرب الأهليّة يحاولون بكلّ الوسائل مقاطعة الجبهة
الشّعبيّة عبر إطلاق مطالب راديكاليّة ظاهريّا وبثّ الانقسام بين مختلف
القوى التي تؤلّفها وهكذا فإنّهم بذلك يخدمون الجلادين الفاشيست " .

التروتسكية في بقيّة انحاء العالم :

- ألمانيا : وصف أرنست تايلمان زعيم الحزب الشيوعي الألماني الجماعات
التروتسكية الزينوفييفية بأنّها انبثقت جميعها من افتقار البورجوازية
الصّغيرة إلى الثّقة بقوّة الطبقة العاملة ومن إنكارا مكانية انتصار
الإشتراكيّة في بلد واحد . إنّ التروتسكيين وغيرهم من الجماعات المعادية
للحزب متواطئون مع عملاء رأسماليين في معسكر الطبقة العاملة .

- إيطاليا: أجبر الحزب الشّيوعي على العمل في السريّة نظرا لسيطرة
الفاشيّة على البلاد وقد عمل التروتسكييون على الإستفادة من نشاط أحزابهم
في الإتّحاد السّوفياتي ووقفوا ضدّ الدّور القيادي للحزب الشيوعي
واستخفّوا بدور الفلاّحين وعارضوا أيّ حلّ لمشكلة الإصلاح الزّراعي في
جنوب إيطاليا . ووصفوا هذا الإصلاح بأنّه تدبير بورجوازي . وفي معرض
محاولاتهم الهادفة إلى قطع الصّلات مع الأمميّة القائمة بين الشيوعيين
الإيطاليين والبروليتاريا في البلدان الأخرى ، تمّ طرح شعار "مرور
إيطاليا إلى الاشتراكية على طريقتها الخاصّة" . وأنّ الفاشيّة ستنهار
لوحدها وساعدوا البورجوازية على نشر بذور الشكّ والرّيبة حول كون الحزب
الشيوعي الإيطالي مجرّد أداة بيد موسكو .
-
لقد استخدم الفاشيست الإيطاليون كتابات تروتسكي في صراعهم ضدّ الحزب
الشّيوعي وفي الوقت الذي منعت فيه أعمال ماركس وأنجلس ولينين ، كانت
كتابات تروتسكي تترجم بسرعة وبغزارة إلى اللّغة الإيطاليّة . ولجأ
الفاشيست إلى الكذب والغوغائيّة في محاولة منهم لخداع الحركة الثّوريّة
للطبقة العاملة الإيطالية . لقد استخدم البوليس السرّي الفاشستي
التروتسكيين في محاولاتهم الهادفة إلى التأثير على السّجناء السياسيين
بمن فيهم " أنطونيو غرامشي" قائد الحزب الشيوعي الإيطالي . وعندما عرف
غرامشي بذلك قال (إنّ تروتسكي عاهرة الفاشيّة ) : حياة أنطونيو غرامشي
روما 1952 . وقد فضح غرامشي في كتاباته السياسية نظريّة تروتسكي حول
الثّورة الدّائمة وفنّد وجهات نظر تروتسكي ودعّم وجهة نظر لينين القائلة
إنّ المهامّ الوطنيّة والأمميّة غير قابلة للتّجزئة وهي تشكّل وحدة
متكاملة ، كما كتب في مذكّرات السّجن : يمكن القول بمنتهى الاطمئنان أنّ
يزوفستين –تروتسكي- الذي ظهر بمظهر الغربي هو في الحقيقة كوسموبوليتي
يلقي أحكاما فوقيّة فيما يتعلّق بكلّ القضايا الوطنيّة والعالمية . أمّا
فيما يتعلّق بإيليتش لينين فهو على العكس وطني كبير وفي الوقت نفسه
يتمتّع أيضا بفهم عميق للوضع في الأقطار الأوروبية " .
الصين : تصدى ماوتسي تونغ للأطروحات الترتسكية المعادية للثورة مبينا أن
المستعمرات و أشباه المستعمرات تحتاج إلى ثورة الديمقراطية الجديدة
المتحولة إلى الاشتراكية و الشيوعية و أن الخلط الذي يمارسه الترتسكيون
في هذا المجال يلحق ضررا فادحا بتحرر الشعوب و الأم
م المضطهدة