الى الرفيق حاجي محمد معتقل الراشيدية
2010 / 1 / 13

...اتعلم انك لست وحيد..اتعلم انك شامخ في وجدان كل واحد منا..فقد يكون
عددنا قليلا لكن صوت صرخاتنا ونحن نصدح باسمك قوي..قوي جدا لا يحتاج
لمكبرات الصوت لان ايماننا بعدالة قضيتنا يجعلة يصم اذان كل الخونة وكل
الطغاة...انت رمز الصمود..رمز التضحية...تحية لك فلقد قلت لا في زمن كثرت
فيه كلمة نعم..نعم للخيانة..نعم للارتداد..نعم للمساومة بالقضية-قضية
الكدح و المحرومين-و بالموقف-الموقف الذي وهبت في سبيله الدماء..دماء
الشرفاء و الاوفياء-..فتحية عبرك يا رفيق لسعيدة لزروال لرحال...للحسناوي
للساسيوي للكاديري..هي اسماء ستظل موشومة في الذاكرة..ستظل شامخة لا
تنسى..وابدا لن يعلوها الغبار..وابدا ستظل تقض مضجع مغتصبيها و شوكة في
حلق خاطفيها..
ومن جديد اخبرك انك لست وحيدا و لست اعزلا و لست ضعيفا..بل انت
القوي..القوي بالموقف الذي تحمله و الذي لن تتنازل عنه..و هذا اكيد يا
رفيق ..فانت اقوى من الزنزانة و اصلب من جدرانها...فلتؤجل المحاكمات
اذن..و ليسلك النظام الرجعي طريقه المعتاد..فلا يعني ذلك امام صمودك و
صمودنا شيئا...لاننا لن نتنازل عن حبنا لهذا الوطن..عن عشقنا لهذا
الوطن...





مرسلة من قبل : ندوى طوقان المغر
بية