الماركسية اللينينية الماوية: تقاتل، تصمد و تنتصر7 - الاشتراكية العلمية (5)

إلى روح الشهيد عبد الرزاق الكاديري
تعتبر ديكتاتورية البروليتاريا حجر الزاوية في الفكر الاشتراكي العلمي،
فعلى مرحلة طويلة من البناء النظري والعملي شكلت ديكتاتورية البروليتاريا
أهم القضايا التي استرعت اهتماما كبيرا من لدن ماركس وإنجلز ولينين
وستالين، وبعد ذلك ماو تسي تونغ، فلينين قد جعلها معيارا للفصل بين الخط
الثوري والخط الانتهازي، حيث أكد على انه لا يكفي الاعتراف بالصراع
الطبقي حتى يكون المرء ماركسيا، فالماركسي هو من يعترف بحتمية وضرورة
ديكتاتورية البروليتاريا. لكن مع التجربة العملية الملموسة، لم يصبح ذلك
كافيا، للتمييز بين الخطين.
لقد سبق وان عرضنا في المقالات السابقة من هذه الدراسة ما قدمه كل من
ماركس وإنجلز ولينين حول ديكتاتورية البروليتاريا: أساسها، مضمونها،
وشروط تحققها، وفي هذه المقالة سوف نعالج ونوضح الإضافات الكبرى التي
قدمها الرفيق ماوتسي تونغ حول الموضوع.
يجمع الماركسيون اللينينيون عبر العالم على هزيمة ديكتاتورية
البروليتاريا بالاتحاد السوفياتي بعد وفاة ستالين * لكن هذا الموقف يبقى
بدون أي فائدة إذا لم يرافقه تقديم الإجابات الصحيحة حول أسباب الفشل.
بل يمكن القول أن الإقرار بهزيمة ديكتاتورية البروليتاريا وصعود
التحريفية إلى السلطة قد ينعكس سلبا على الحركة الشيوعية إذا لم يرافقه
تفسير علمي سليم للأسباب الحقيقية التي أدت إلى هزيمة أول ديكتاتورية
للبروليتاريا عبر التاريخ ( إذا استثنينا المحاولة التي قامت بها الطبقة
العاملة إبان الثورة الفرنسية).
فلماذا إذن انهزمت ديكتاتورية البروليتاريا بالاتحاد السوفيتي؟ كيف تمكنت
التحريفية من الاستيلاء على السلطة بعد ما يناهز أربعين عاما من البناء
الاشتراكي؟ أين كانت التحريفية على طول هذه المرحلة؟ ألم تكن داخل الحزب؟
لما لم يتم الكشف عنها؟ وقبل ذلك ما هي الجذور الطبقية لهذه التحريفية؟
أليست التحريفية تعبير عن البرجوازية داخل الطبقة العاملة. وإذا كان
الأمر كذلك كما كان يردد دائما لينين، ما هي طبيعة هذه البرجوازية؟ وما
موقعها الطبقي في ظل ديكتاتورية البروليتاريا؟
أسئلة كثيرة تطرح في هذا السياق، ووحدها الماركسية اللينينية الماوية
قادرة على الإجابة على هذه الأسئلة على نحو علمي وعملي. إن الماركسية
اللينينية الماوية هي وحدها النظرية التي تكشف لنا كيف تنمو في ظل الدولة
الأولى لديكتاتورية البروليتاريا برجوازية بيروقراطية جديدة، (سوف نعرض
لاحق أسسها وجذورها الطبقية). إن تبلور هذه الأخيرة وتمركزها داخل الحزب
الشيوعي نفسه، قد ظل ظاهرة بالغة التعقيد يصعب إدراكها في مجملها من طرف
العديد من التيارات "الماركسية اللينينية" لأن المفاهيم الماركسية
اللينينية لا تسمح بتفسير ظاهرات الصراع الطبقي في ظل ديكتاتورية
البروليتاريا بشكل نظري منتظم وبشكل ملموس، حيث البروليتاريا لم تكن قد
راكمت من التجربة العملية ما يكفي لاستخلاص الدروس النظرية حول هذه
الظواهر.
صحيح أن أعمال لينين تؤطر، كما أوضحنا في المقالات السابقة، لمفهوم
الصراع الطبقي بين البروليتاريا والبرجوازية على طول حقبة الإنتقال من
الرأسمالية للاشتراكية. لكن مجمل تلك الأطروحات التي قدمها لينين
باستثناء الصراع بيم البروليتاريا والبرجوازية الصغيرة المرتكزة على
الإنتاج البضاعي الصغير، نجدها مجردة وغير ملموسة ولا تتيح لنا الكشف عن
محتوى العلاقات الرأسمالية الجديدة التي تنمو في ظل الأشكال الاشتراكية،
فلينين نفسه لم يعايش سوى سنوات قليلة من تجربة بناء الاشتراكية (1919-
1924)
لقد تطلب الأمر أزيد من نصف قرن من الممارسة العملية، حتى يتم الكشف عن
هذه البرجوازية الجديدة، بعدما تحقق الانتصار السياسي الكامل لهذه
الأخيرة في الاتحاد السوفيتي بعد المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي بذلك
البلد، وبعدما تبلورت وبرزت بشكل واضح، مثل هذه البرجوازية الجديدة في
الصين أيضا، وانطلق مسلسل آخر من الكفاح الجماهيري بالصين تحت قيادة الخط
الثوري بالحزب الشيوعي الصيني ضد هذه البرجوازية الجديدة بالذات، حينها
فقط أنتجت مجمل المفاهيم والأطروحات النظرية التي تفسر وتجيب على هذا
الواقع الفريد والمعقد وتبرز إحدى الموضوعات الم ل م المركزية: أولوية
الصراع الطبقي على الإنتاج داخل البلدان الاشتراكية.
إن مجمل الأطروحات النظرية التي صيغت إبان تلك المرحلة شكلت نموا جديدا
للماركسية اللينينية وللاشتراكية العلمية بشكل خاص، ودون هذا النمو
النظري يستحيل فهم ظاهرة إعادة الرأسمالية في الاتحاد السوفيتي أو في
الصين ولا يمكن لنا تفسير هذه الظاهرة (أي إعادة الرأسمالية بالبلدان
الاشتراكية) في إطار اللينينية وحدها، أي في الإطار النظري المترافق مع
مرحلة من الصراع الطبقي هي نوعيا اقل تعقيدا من المرحلة المترافقة مع
الماوية أو فكر ما وتسي تونغ كما كانت تسمى آنذاك.

الشروط المادية التي تنمو خلالها البرجوازية داخل ديكتاتورية البروليتاريا

لقد أشرنا انه داخل ديكتاتورية البروليتاريا تنمو برجوازية جديدة، ونحن
هنا نجد أنفسنا مطالبين بتحديد الشروط المادية التي تنمو خلالها هذه
البرجوازية. فما هي إذن الشروط المادية التي يبنى عليها المجتمع الجديد؟
وكيف تسمح هذه الشروط ذاتها بنمو برجوازية جديدة تماما، أطلق عليها:
البرجوازية البيروقراطية الجديدة"؟
بعض المناضلين "يستغربون" من الحديث عن برجوازية جديدة في ظل ديكتاتورية
البروليتاريا، لأن هذه الأخيرة تصادر رأس المال وتجعل "الملكية جماعية"،
فكيف إذن يتم الحديث عن بروز برجوازية في حين أن الملكية الخاصة مصادرة
وان الرأسمال محاصر؟
إن خطأ هؤلاء الرفاق مزدوج، أولا: إن مصادرة "الملكية الخاصة" وتأميم
الاقتصاد لا يجعل الملكية اشتراكية أو اجتماعية، بل يجعل من الملكية في
يد الدولة، أما جعل الملكية "ملكية اجتماعية" فتلك صيرورة طويلة جدا، و
النموذج الصارخ هنا هو تجارب البعثيين والناصريين وغيرهم.
الخطأ الثاني لدى هؤلاء الرفاق هو نظرتهم للرأسمال، فهم لا يرون فيه سوى
شكله وصيغته القانونية أو يرون فيه مجرد مال أي نقد، في حين أن ماركس
يتحدث عن الرأسمال بوصفه علاقات اجتماعية. فالاستيلاء على السلطة ومصادرة
الرأسمال قانونيا هو الخطوة الأولى الضرورية لبناء الاشتراكية، لكن ذلك
لا يقضي بين عشية وضحاها على الرأسمال بوصفه علاقات اجتماعية تاريخية.
لقد أشار إنجلز إلى ذلك بعمق حينما قال "إن الثورة الاشتراكية هي ثورة
المائة سنة". إن هؤلاء المناضلين لا يرون في الرأسمالية سوى شكلها في حين
أن المطلوب هو الكشف عن محتوى علاقات الإنتاج الرأسمالية.
إذن من أين يجب أن نبدأ في تحليل ظاهرة بروز برجوازية جديدة في ظل دولة
ديكتاتورية البروليتاريا وإعادة الرأسمالية؟ اعتقد أن البداية الصحيحة
تكمن في طرح السؤال عن الأسس المادية لظهور الطبقات؟ خطأ بعض الرفاق يكمن
في طرح السؤال عن الأسس المادية لبروز البرجوازية؟ ويحاولون الإجابة عليه
من خلال ماركس و إنجلز وحتى لينين، لكن هؤلاء الرواد قد قدموا الإجابة عن
كيفية بروز البرجوازية من قلب وعلى أنقاض الإقطاع، في حين أن سؤالنا هو
تفسير كيفية بروز برجوازية جديدة من قلب دولة دكتاتورية
البروليتاريا.الماركسية اللينينية وحدها لا يمكن أن تقدم إجابة عن هذا
السؤال والسب في ذلك أن"الماركسية اللينينية" أنتجت في مرحلة سابقة على
بروز هذه الظاهرة، أي ظاهرة إعادة الرأسمالية في البلدان الاشتراكية
وظاهرة بروز برجوازية جديدة داخل دولة دكتاتورية البروليتاريا.
إذن السؤال الأصح في اعتقادي هو كيف تفسر الماركسية اللينينية بروز
الطبقات؟ وما هي الأسس المادية التي حددتها الماركسية لظهور الطبقات؟ إنه
تقسيم العمل
وما دام إذن تقسيم العمل هو الأساس في انقسام المجتمع إلى طبقات سوف نطرح
السؤال عن تقسيم العمل داخل المجتمع الاشتراكي؟ أي داخل المجتمع الذي
تسيطر عليه دكتاتورية البروليتاريا؟ إنه أساسا: تقسيم العمل بين المدينة
والبادية، وبين العمل الذهني والعمل اليدوي، وبين الزراعة والصناعة وأيضا
بين المرأة والرجل وهذا التقسيم للعمل داخل دكتاتورية البروليتاريا هو
المرتكز الأساسي لجل الوسائل التي تمتلكها العناصر الداعمة والسائرة في
الطريق الرأسمالي. وهذا التقسيم هو الذي يحدد التناقض الرئيسي والذي يحدد
بدوره باقي التناقضات الأخرى، وبالتالي يحدد تطور المجتمع ككل. إنه
التناقض بين أولائك الذين يمارسون وظيفة جزئية وليس لهم إلا وجهة نظر
محدودة، بحكم موقعهم هذا، حول العمليات الاجتماعية والإنتاجية (أي
الجماهير)، وبين أولئك الذين يمارسون دور تنسيق وتنظيم ومركزة الوظائف
الجزئية، أي دور السيطرة على الوظائف الجزئية، فيجعلهم موقعهم هذا
يمتلكون وجهة نظر شاملة حول مجمل العمليات الإنتاجية الاجتماعية. إن
هؤلاء الأخيرين (أي القادة ) بحكم موقعهم على مستوى علاقات الإنتاج
الاجتماعية يمتلكون وجهة نظر شاملة مطابقة لمصالحهم الشخصية، في حين أن
الأولين (أي الجماهير) لا يكمن أن يكتسبوا في إطار هذا التنظيم الاجتماعي
وجهة نظر شاملة مطابقة لمصالحهم الشاملة. و يصبحون خاضعين للأولين على
مستوى علاقات الإنتاج وعلى مستوى البنية الفوقية الإيديولوجية والسياسية
خصوصا إذا استحضرنا كون الإيديولوجية البرجوازية والإقطاعية تظل مسيطرة
على عقول الجماهير لفترة طويلة بعد استيلاء البروليتاريا على السلطة.
وهذه الإيديولوجية تعمل على شل روح المبادرة لدى الجماهير وإخضاعها. ومنه
يصبح تدمير هذا التنظيم على نحو ثوري هو بوابة حل ذلك التناقض.
إن علاقات الإنتاج لدولة ديكتاتورية البروليتاريا كما حددها لينين وكما
بناها ستالين، وكما كان الأمر كذلك بالصين إلى حدود منتصف الستينات تقوم
على سيطرة الدولة على الإنتاج وسيطرة الحزب على الدولة عن طريق العديد من
المنظمات والإطارات الجماهيرية ( السوفيتتات، المجالس الشعبية، النقابات،
الاتحادات الفلاحية...الخ).
إن هذا التنظيم الذي يعكس ديكتاتورية البرولتاريا على البرجوازية في ظل
مجتمع يتسم بتقسيم العمل بين البادية والمدينة، وبين العمل الذهني
واليدوي، بين الزراعة والصناعة، وبين المرأة والرجل قد خلق موضوعيا
التناقض بين الجماهير والقادة، الذي زكته السيطرة الإيديولوجية
البرجوازية والإقطاعية التي تبقى حية في أذهان الجماهير وأعرافها
وعاداتها وثقافتها وردود أفعالها.
لكن هل يمكن أن نقول أن ذلك أدى إلى بروز برجوازية جديدة بوصفها طبقة؟
نعم لقد برزت ونمت طبقة جديدة في قلب دولة ديكتاتورية البروليتاريا، بل
إنها سيطرت على السلطة السياسية وأعادت الرأسمالية من جديد.
إنها طبقة بكل ما تحمله الكلمة من معنى اقتصادي وسياسي وإيديولوجي. بعض
المناضلين يحاولون نفي ذلك بالقول انه لا يمكن الحديث عن البرجوازية بدون
علاقات إنتاج رأسمالية، مادامت علاقات الإنتاج للاتحاد السوفياتي والصين
هي علاقات إنتاج اشتراكية فلا يمكن الحديث عن البرجوازية. إن هذا الرأي
خاطئ لأن هؤلاء المناضلين لا يرون في علاقات الإنتاج، كما اشرنا إلى ذلك
سابقا، سوى شكلها، بل سوى شكل ملكية وسائل الإنتاج، وفي الاتحاد
السوفياتي وبالصين بعد انتصار الثورة أصبحت ملكية وسائل الإنتاج في يد
الدولة، إن جعل ملكية وسائل الإنتاج في يد الدولة لا يعني الاشتراكية
أبدا.إذن لتوضيح الطبيعة الطبقية لهذه البرجوازية الجديدة نطرح السؤال
التالي: ما هي الطبقة؟
لينين سبق وان قدم إجابة على هذا السؤال بعد انتصار الثورة ففي مقاله
"المبادرة الكبرى" كتب يقول:"...إن كلمة طبقات تطلق على جماعات واسعة من
الناس، تمتاز بالمكان الذي تشغله في نظام للإنتاج الاجتماعي، مجدد
تاريخيا، بعلاقتها (التي يحددها ويكرسها القانون في معظم الأحيان) بوسائل
الإنتاج، بدورها في التنظيم الاجتماعي للعمل، وبالتالي بطرق الحصول على
الثروات.إن الطبقات هي جماعات من الناس تستطيع إحداها أن تستملك عمل
جماعة أخرى بسبب الفرق في المكان الذي تشغله في نموذج معين من الاقتصاد
الاجتماعي".
وبالرجوع إلى هذا التحديد الواضح للينين حول الطبقات نستطيع تحديد مميزات
البرجوازية البيروقراطية الجديدة التي ظهرت في ظل ديكتاتورية
البروليتاريا، فالمكان الذي تشغله في نظام الإنتاج الاجتماعي ودورها في
التنظيم الاجتماعي للعمل الذي هو دور الإشراف والتنسيق بين مختلف الوظائف
الجزئية وعلاقتها بوسائل الإنتاج التي هي ملك للدولة يشكل أسس بروز هذه
الطبقة. وما يجعل من هذه الطبقة تتطور هي مجموعة من العوامل الاقتصادية
والسياسية والإيديولوجية: نظام الأجور،السياسة التعليمية التي تفصل بين
العمل الذهني والعمل اليدوي، العلاقة بين المدينة والريف، والعلاقة بين
الصناعة والزراعة، الأفكار البرجوازية والإقطاعية المترسخة داخل عقول
الجماهير. إن بروز هذه الطبقة داخل ديكتاتورية البروليتاريا يجعل من مهمة
الصراع الطبقي ذات أولوية قصوى بالمقارنة مع مهمة تطوير الإنتاج في قلب
دولة ديكتاتورية البروليتاريا.
إن عدم فهم ذلك والوعي به، هو ما شكل اكبر الأخطاء لدى القادة الشيوعيين
بالإتحاد السوفياتي على عهد ستالين الذي كان يرى في تطوير القوى المنتجة
الحل الأول والأساسي لتثبيت ديكتاتورية البروليتاريا وبناء الاشتراكية.
إن تطور هذه البرجوازية الجديدة يهدف أساسا إلى حسم السلطة والاستيلاء
عليها وإعادة الرأسمالية، ومادام أن السلطة السياسية في يد البروليتاريا
عن طريق حزبها الثوري فإن هذا الأخير يشكل المكان المناسب بل الأساس
لتبلور وتطور هذه الطبقة سياسيا، إن الصراع داخل الحزب في ظل الاشتراكية
يشكل انعكاسا حقيقيا لمختلف الصراعات الطبقية داخل المجتمع وأساسا الصراع
بين البروليتاريا الظافرة والبرجوازية المنهزمة. بين الخط البروليتاري
وخط إعادة الرأسمالية. وتشكل الجبهة الأيديولوجية إحدى الجبهات الأكثر
خطورة في هذا الصراع.
إن خروتشوف وجماعاته من القادة التحريفيين الذين استولوا على السلطة
بالاتحاد السوفيتي بعد وفاة ستالين (ومثيلاتها في الصين) قد كانوا من هذه
الطبقة. إن من يحاول تفسير هزيمة البروليتاريا بالنيات السيئة أو حتى
بالدسائس والمؤامرات وبالجشع...الخ من الصفات البرجوازية إنما يسيء
للماركسية وللمادية كلها. فما كان لخروشوف وجماعاته من حسم السلطة
السياسية مهما بلغت "قوتهم" و"دهائهم"، إذا لم يكن لديهم سند اجتماعي
معين أي سند طبقي داخل المجتمع، إنهم ممثلي البرجوازية داخل الحزب ممثلي
خط إعادة الرأسمالية، ذلك ما لم يلاحظه ستالين وباقي القيادات الشيوعية
داخل الحزب بل إنهم لم يفكروا فيه حتى، ربما يرجع ذلك لغياب التجربة
لأننا نتحدث عن أول دولة لديكتاتورية البروليتاريا يشهدها التاريخ وكذلك
غياب فهم عميق للفلسفة الماركسية والديالكتيك الماركسي.على كل حال
فالنتائج العملية الملموسة تؤكد صحة بروز هذا الخط وتطوره داخل الحزب. إن
ذلك كان من أعظم ما كشفته الماوية لتنقل به الاشتراكية العلمية خطوة
جبارة إلى الأمام.
لقد رأينا إلى حد الآن كيف تبرز البرجوازية كطبقة داخل ديكتاتورية
البروليتاريا والأسس والمرتكزات التي تطورها داخل المجتمع وداخل الحزب
البروليتاري نفسه .إذن كيف يمكن مجابهة البرجوازية في ظل سيطرة
البروليتاريا؟.
وسط تطور الحركة الشيوعية العالمية نجد إجابتان اثنتان، الأولى هي تلك
التي قدمها ستالين، أي التصفية الجسدية لأعداء الثورة داخل الحزب بمعزل
عن الجماهير، والدفع بتطوير "القوى المنتجة" وقد كانت لهذه الإجابة نتائج
كارثية يعلمها الكل، أما الإجابة الثانية فهي تلك التي طورها ماو تسي
تونغ المرتكزة على الإقرار باستمرار الصراع الطبقي بين البروليتاريا
والبرجوازية في ظل ديكتاتورية البروليتاريا وبأولوية الصراع الطبقي على
الإنتاج والأهم هو ضرورة إشراك الجماهير في هذا الصراع. إن ذلك هو ما شكل
مضمون الثورة الثقافية التي شهدتها الصين على عهد ماو تسي تونغ من 1966
إلى 1976.
قد يتعرض البعض على كلامنا هذا بالقول إن الثورة الصينية هي الأخرى قد
أجهضت بعد موت ماوتسي تونغ، وتمكنت التحريفية ممثلة البرجوازية من
السيطرة على السلطة وإعادة الرأسمالية إلى الصين مثل مثيلتها بالاتحاد
السوفيتي، وهذا الكلام صحيح تماما، فأين يكمن الفرق إذن بين الإجابتين
مادامت النتائج واحدة أي: هزيمة البروليتاريا.
إن الفرق شاسع جدا: ففي الإجابة التي قدمها الشيوعيون على عهد ستالين لم
تنمو خبرة البروليتاريا، فحتى القادة الشيوعيون أمثال ستالين لم يستطيعوا
إدراك حقيقة أين تتجه الأمور، في حين أن الإجابة التي قدمها الرفيق ماو،
والتي ارتكزت أيضا على تجربة الاشتراكية بالاتحاد السوفيتي، كشفت حقيقة
التحريفية المعاصرة وطبيعتها البرجوازية و انتجت التعبير النظري لتفسير
الظاهرة، بل إن تلك الإجابة قد أحبطت العديد من المحاولات للاستيلاء على
السلطة من طرف التحريفيين ليوتشاوتشي في مرحلة أولى والذي كان رئيسا
للدولة. وتنغ هسياو بينغ بعده، لكن بعد وفاة ماو واعتقال "عصابة الأربع"
الذين شكلوا القيادة الثورية الحقيقية سوف تتمكن التحريفية من الصعود إلى
السلطة وإعادة الرأسمالية للصين. كيف انهزم إذن الخط الثوري؟ إنه سؤال
جدي ومحوري لازال إلى اليوم يشكل إحدى الإشكالات الرئيسية داخل الحركة
الشيوعية العالمية. إن ذلك هو ما شكل الحدود التاريخية للثورة الصينية،
كما هو الحال لكل التجارب الثورية التاريخية.
لكن المهم في الثورة الصينية أن هزيمة البروليتاريا الصينية لم تكن بدون
ثمن، بل إنها كشفت عن مضمون التحريفية المعاصرة، وأمدت الشيوعيين
والشيوعيات عبر العالم بالعديد من الدروس النظرية والسياسية
والإيديولوجية التي لا غنى عنها اليوم لكل خط ثوري من اجل الانتصار غدا.
وهذا فرق جوهري. إن استمرار الصراع الطبقي في ظل ديكتاتورية البروليتاريا
بين البرجوازية و اليروليتاريا هو حقيقة موضوعية. الإجابة السياسية عنها
هي الثورة التي يجب أن تقوم بها الجماهير ضد البرجوازية المتمثلة في
التحريفية المعاصرة وفي خط إعادة الرأسمالية الذي يظهر داخل الحزب كتعبير
عن هذه البرجوازية الجديدة. وذلك ما كان بالصين ما بين 1966 و 1976، أي
الثورة الثقافية.
إن الماركسية اللينينية الماوية تعلمنا اليوم أن الوصول إلى هدفنا الأسمى
أي الشيوعية، لا بد أولا من الاستيلاء على السلطة بقوة السلاح وبالعنف
الجماهيري المنظم عن طريق الحرب الشعبية، والقيام بالعديد من الثورات
الثقافية لتثبيت ديكتاتورية البروليتاريا و إحباط محاولات البرجوازية
لإعادة الرأسمالية.

أهداف و وسائل الثورة الثقافية

إن هدف الثورة الثقافية الأساسي لم يكن إزاحة التحريفيين من السلطة، بل
إنه تغيير الشروط الموضوعية التي تسمح لهؤلاء التحريفيين من البروز أي
الشروط الاجتماعية التي تولد البرجوازية نفسها. فما هي إذن الإجابات
الإيديولوجية والسياسية العملية التي أنتجتها الثورة الثقافية للنضال ضد
ممثلي البرجوازية وتثبيت ديكتاتورية البروليتاريا؟
بعد التقرير السري المشؤوم الذي تقدم به خروتشوف إبان المؤتمر العشرين
للحزب الشيوعي بالاتحاد السوفيتي وما خلقه من ردود أفعال داخل الحركة
الشيوعية العالمية، انطلقت سلسلة من المناظرات حول ستالين، والتي وجهها
الحزب الشيوعي الصيني بقيادة ماوتسي تونغ نحو تقييم تجربة أول دولة
لديكتاتورية البروليتاريا لاستخلاص الدروس و العبر. ومرورا بالصراع ضد
التحريفية الخروتشوفية حول مسألة يوغوسلافيا وحول آفاق الثورة العالمية
ودور الأحزاب الشيوعية سوف يلاحظ ماوتسي تونغ والعديد من الشيوعيين (ات)
الصينيين بداية بروز الخروتشوفيين بالصين، وأن حاضر الاتحاد السوفيتي
حينها سوف يكون لا محالة هو نفسه مستقبل الصين غدا، لذلك وجب تطوير
الصراع الفكري والسياسي داخل الحزب ، وداخل المجتمع الصيني لتفادي أخطاء
الشيوعيين السوفيات على عهد ستالين وبلورت خط سياسي بروليتاري حقا يجيب
على المعضلات الجديدة التي ظهرت إبان التطبيق.
ودون الخوض في صيرورة تطور هذا الصراع سوف يقدم الخط الثوري بقيادة
ماوتسي تونغ الإجابة على شكل القيام بالثورة ضد خط إعادة الرأسمالية.
وبالرجوع إلى "القرار من ست عشرة نقطة" هذا القرار الذي عبر بعمق و بشكل
مكثف عن أهداف و غايات ووسائل الثورة الثقافية يتبين لنا أن احد أهدافه
الأساسية والجوهرية هو الدفاع عن ديكتاتورية البروليتاريا و تحصينها.
ففي النقطة الأولى من القرار المعنونة بـ: " مرحلة جديدة في الثورة
الاشتراكية" نجد تكثيفا واضحا لهذه الأهداف:
" إن الثورة الثقافية البروليتاريا الكبرى الجارية هي ثورة كبرى تمس ما
هو أكثر عمقا عند البشر، وتشكل مرحلة جديدة في تطور الثورة الاشتراكية في
بلدنا، مرحلة أعظم اتساعا وعمقا في آن.
على الرغم من أن البرجوازية قد أسقطت، فإنها لا تزال تحاول استخدام
الأفكار والثقافة والتقاليد والعادات القديمة للطبقات المستغلة، بغية
إفساد الجماهير والاستيلاء على عقولهم ومحاولة القيام بالردة.
وعلى البروليتاريا أن تصنع العكس تماما: يجب أن تجابه كل تحد من جانب
البرجوازية على صعيد الإيديولوجية مجابهة مقابلة وتستخدم الأفكار
والثقافة والعادات والتقاليد الجديدة للبروليتاريا لتغيير السيماء
الروحية للمجتمع ككل...وهدفنا في الوقت الحاضر هو مكافحة وإسقاط أولئك
الأشخاص ذوي السلطة الذين يسيرون في الطريق الرأسمالي، ونقد وإقصاء
"الثقات" الأكاديميين البرجوازيين الرجعيين وإيديولوجية البرجوازية وسائر
الطبقات المستغلة، وتحويل التربية والأدب والفن وسائر أجزاء البناء
الفوقي التي لا توافق الأساس الاقتصادي الاشتراكي، بحيث يسهل توطيد
وتطوير النظام الاشتراكي"
مبدأ أساسي أعلنته الثورة الثقافية يشدد على أن الجماهير تحرر نفسها
بنفسها، وبأنه "لا يستطيع أي كان ان يعمل نيابة عنها:، إن هذا المبدأ
البروليتاري الذي أقرته الثورة الثقافية البروليتارية وجسدته عبر العديد
من الأشكال التنظيمية الجماهيرية ينطلق من الفهم البروليتاري للعالم ،
الفهم المؤسس على مبدأ "الجماهير هي صانعة التاريخ" وبدونها لا يمكن
تحقيق اي مكسب للثورة وهو المبدأ نفسه الذي يشكل الخلفية الإيديولوجية
لأحد عناصر الخط السياسي الثوري، أي خط الجماهير. وهكذا نجد في النقطة
الرابعة من القرار من ست عشر نقطة:
النقطة 4: فلتربي الجماهير نفسها بنفسها.
"الطريقة الوحيدة في الثورة الثقافية البروليتاريا الكبرى هي ان تحرر
الجماهير نفسها بنفسها، ولا يجوز استعمال أية طريقة تقوم عللى الاضطلاع
بالعمل بدلا من الجماهير.
ثقوا بالجماهيرن اعتمدوا عليها، واحترموا مبادرتها، اطرحوا الخوف جانبا،
لا تخشوا الاضطربات. كثيرا ما قال لنا الرئيس ماو أن الثورة لا يمكن ان
تكون شديدة الرقة والنعومة والاعتدال واللطف والتهذيب والراحة. فلتربي
الجماهير نفسها في هذه الحركة الثورية الكبرى ولتتعلم تمييز الحق من
الباطل واساليب العمل الصحيحة من الخاطئة ..."
لكن الجماهير لا يمكن أن تحرر نفسها بنفسها في وضع الرتابة و الخمول بل
إن تحرر الجماهير لن بتقق إلا عبر الإندفاع الثوري وفي قلب الصراع
الجماهيري لدلك كان التركيز من طرف الخط الثوري على ضرورة بلورة وتطوير
الصراع السياسي الدي يسمح للجماهير بالتعبير بحرية حتى وإن كانت الأراء
أقلية أو "خاطئة " مسألة ذات أهمية قصوى للدفع بالثورة الاشتراكية نحو
الأمام. القرار من ست عشر نقطة طرح هده المسألة في النقطة السادسة على
النحو التالي :
النقطة 6: فلنعالج التناقضات بين الشعب معالجة صحيحة.
"يجب التمييز بدقة بين نوعين من التناقضات : التناقضات بين الشعب و
التناقضات بين أنفسنا و العدو . . . .
إنه أمر سليم أن تعتنق الجماهير أراء مختلفة و التنافس بين الأراء
المختلفة أمر لا يمكن إجتنابه , إنه ضروري و نافع وسوف تؤكد الجماهير ما
هو صحيح في مجرى المناظرة السياسية الملية وتصص ما هو خاطئ وتبلغ الإجماع
بالتدريج .
لا يجوز استعمال الإكراه لإخضاع أقلية تحمل أراء مخالفة يجب حماية
الأقلية لأن الحقيقة تكون أحبانا إلى جانبها و حتى و لو كانت على خطأ
فينبغي أن يتاح لها الاحتجاج لقضيتها و الاحتفاظ بآرائها . . . "
لكن هل يعني دلك كما تدعي البورجوازية فتح الباب لجميع الأراء ؟ حتى
الرجعية منها ؟ غالبا ما تستعمل البورجوازية مفهوم الحق و مفهوم المساواة
لتكرس ديكتاتوريتها على الجماهير حيث تنكر المضمون الطبقي للحق و
للمساواة . بالنسبة للماركسيين اللينينيين الماويين المسألة مختلفة
تماما. نحن لن نسمح بنشر أو المساهمة للدعاية للأطروحات الظلامية أو
الشوفينية وكل الأفكار الفاشية كما يفعل التروتسكيون بدعوى الحق في
التعبير. ففي الإخبار الذي نشرته اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني
(16 ماي 1966 ) الدي صاغه ماو بنفسه منتقدا تقرير اللجنة الخامسة التي
كانت مكفلة إلى دلك الحين بالثورة الثقافية الدب صاغه بنع شنع نجد ه يشدد
على أنه " لا بزال لزاما علينا أن نخوض نضالا طويل الأمد ضد إيديولوجية
البورجوازية و البورجوازية الصغيرة ومن الخطأ ألا ندرك دلك فنتخلى نع
الصراع الإيديولوجي . إن كل الأفكار الخاطئة و الأعشاب السامة و كل
الشياطين و الغيلان يجب توجيه النقد إليها و لا يسمح لها بتاتا أن لا
تنتشر بلا رقيب ".."إن فتح الباب للآراء يعني السماح للجميع بالتعبير هن
أرائهم في حرية بحيث يجرؤون على الكلام و النقد و الجدال "
لكن "هل يمكن أن نسمح بأية مساواة في المسائل الأساسية مثل نضال
البروليتاريا ضد البورجوازبة و ديكتاتورية البروليتاريا في مجالات البناء
الفوقي بما فيها مختلف المجالات الثقافية و نضال البروليتاريا من أجل
مواصلة تطهير الحزب من ممثلي البرجوازية . . . إن (هولاء) جماعة من
العناصر المعادية للثورة يعارضون الحزب الشيوعي و الشعب و نضالهم ضدنا هو
نضال حياة أو موت ليس فيه أي مساواة على الإطلاق لدا فإن نضالنا ضدهم لن
يكون بدوره إلا نضال حياة أو موت , وأن علاقتنا معهم ليست علاقات مساواة
بأي حال من الأحوال بل هي علاقة اضطهاد طبقة لطبقة أخرى أي الديكتاتورية
أو الحكم الاستبدادي الذي تمارسه البروليتاريا على البورجوازية و لا مجال
لوجود أية علاقات أخرى مثل علاقة المساواة المزعومة أو علاقة تعايش سلمي
بين الطبقات المستغلة و الطبقات المستغلة أو علاقة قائمة على المروءة و
الشفقة "
من خلال هدا النشاط الجماهيري العارم و في خضم هده الثورة يجب دعم و
تطوير الأشكال التنظيمية للجماهير و تنويعها بالمعامل و المناجم و
الأحياء و بالبوادي و الجامعات و المدارس . . . الخ الهدف هنا كان واضحا
وطموحا إلى أبعد حد : التوصل إلى نظام انتخابي عام مماثل لنظام كمونة
باريس نجد هنا ليس فقط إستيعادة لأهم أطروحات ماركس حول الكمونة بل الشكل
الملموس لتجسيدها عمليا : إخضاع المنتخبين لنقد الدين عينوهم في مناصبهم
و بالتالي إيجاد القوة الجماهيرية لإمكانية عزلهم و تغييرهم . وهكذا نجد
في النقطة التاسعة من القرار :
النقطة 9 : الجماعات و اللجان و المؤتمرات الثورية الثقافية
بدأت أشياء كثيرة جديدة تظهر في الثورة الثقلفية البروليتارية الكبرى
فالجماعات و اللجان و الأشكال التنظيمية الاخرى للثورة الثقافية التي
خلقتها الجماهير في كثير من المدارس و الهيئات هب شيء جديد ودو أهمية
تاريخية كبرى .
هده الجماعات و اللجان و الموتمرات الثوربة الثقافية هي أشكال تنظيمية
جديدة ممتازة تربي الجماهير نفسها فيها بقيادة الحزب الشيوعي إنها جسر
ممتاز لابقاء حزبنا على صلة وثيقة بالجماهير إنها أجهزة سلطة للثورة
الثقافية البروليتارية.
إن نضال البروليتاريا ضد الأفكار و الثقافة و التقاليد و العادات القديمة
التي خلقتها الطبقات المستغلة كافة مند آلاف السنين سوف يستغرق بالضرورة
زمنا طويلا جدا و لدلك يجب أن لا تكون الجماعات و اللجان و المؤتمرات
الثورية الثقافية منظمات مؤقتة بل منظمات جماهبربة قائمة دائمة . إنها
ملائمة ليس للمعاهد العالية والمدارس و المؤسسات الحكومية وغيرها وحسب بل
على نحو عام أيضا للمصانع و المناجم وسائر المشاريع و الاحياء المدينة و
القرى.
ينبغي تأسيس نظام إنتخابات عامة شبيه بنظام الإنتخابات في كمونة باريس
لإنتخاب أعضاء الجماعات و اللجان الثقافية و المندوبين إلى مؤتمرات
الثورة الثقافية أما قوائم المرشحين فيجب أن تصنعها الجماهير الثورية بعد
إجراء مناقشات مستفيضة وينبغي أن تتم الإنتخابات بعد أن تكون الجماهير قد
ناقشت القوائم مرارا و تكرارا.
و للجماهير أن تنتقد في كل وقت أعضاء الجماعات و اللجان الثورية الثقافية
و المندوبين و المنتخبين للمؤتمرات الثورية الثقافية وإدا تبت عدم كفلاءة
هولاء الأعضاء أو المندوبين فيمكن إستبدالهم عن طريق الإنتخاب , او
إقالتهم من طرف الجماهير بعد المنافسة . . . ."
وسط هذا الزخم الجماهيري الثوري يظل السؤال مطروحا حول دور الحزب باعباره
التعبير الفكري والسياسي عن البروليتاريا. إن الثورة الثقافية قد اوجدت
المخرج الذي عان منه الحزب البلشفي إبان تشييد الاشتراكية بالاتحاد
السوفياتي، المأزق الذي يمكن ان نعبر عنه بالتناقض بين ضرورة تطوير
الانتاج الذي يتطلب الى حد ما نوعا من الاستقرار السياسي وبين ضرورة
القيام بلثورة على مستوى البنية الفوقية وما يتطلبه ذلك من إشارك
للجماهير فيها، وما يتمخض عنه من اضطرابات سياسية.
إن الماركسية اللينينية الماوية تاكد على ان دور الحزب الشيوعي في هذه
الثورة يكمن في الدفع بحركة الجماهير نحو الأمام، بدون تحفظ، وبتشجيعها
وتطوير حركتها الى اقصى حد، وعلى قادة الحزب من كافة المستويات القبول
بنقد الجماهير والقيام بالنقد الذاتيلتصحيح أخطائهم" إن المربي بدوره
يحتاج الى التربية:. إننا هنا نجد إحدى المعايير الأساسية للتمييز بين
الثوري واللاثوري وسط ديكتاتورية البروليتاريا. الثوري الذي يشجع ويطور
ويدافع على حركة الجماهير واللاثوري الذي يهاب ويلجم ويقمع الجماهير.
وهكذا ففي النقطة النقطة 3 من القرار من ست عشر نقطة نجد:
النقطة 3: اعطوا الأولوية للاندفاع وعبئوا الجماهير دون تحفظ.
" تتوفق نتيجة هذه الثورة الثقافية الكبرى على ما إذا كانت قيادة الحزب
تقدم على تعبئة الجماهير دون تحفظ ام لا.
إن ما تطلبه لجنة الحزب المركزية من اللجان الحزبية في كل المستويات هو
أن تثابر على إسداء القيادة الصحيحية، وعلى إعطاء الأولوية للإقدام،
وتعبئة الجماهير بجراة، وتغير وضع الوهن والعجز حيثما وجد، وتشجع أولئك
الرفاق الذين ارتكبوا اخطاء لأنهم راغبون في تصحيحيها على ان يطرحوا عنهم
اعباء اخطاءهم ويمضوا للنضال، وتعزل كل ذوي السلطة الذين يسيرون في
الطريق الراسمالي من مناصبهم القيادية، بحيث تستعاد القيادة للثوريين
البروليتاريين."
إن إحدى الأطروحات الماركسية اللينينية الماوية الأساسية التي صيغت إبان
تقييم مسألة ستالين وتعمقت خلال الصراع بين الخط البروليتاري الثوري و خط
إعادة الرأسمالية إبان الثورة الثقافية تكمن في تحديد علاقة الإنتاج
بالثورة في ظل ديكتاتورية البروليتاريا و قد صيغت هده العلاقة في
موضوعيين
1 – إستمرار الصراع الطبقي بين البرجوازية و البروليتاريا في ظل
ديكتاتورية البروليتاريا
2- أولوية الثورة على الأنتاج .
التحريفيون الخروتشوفيون وأمثالهم بالصين و غيرهم حاولوا دائما التستر عن
خلفياتهم الطبقية مؤكدين على أسبقية الإنتاج بدعوى الرقي بالمستوى
المعيشي للجماهير في حين أن الجماهير هي أخر ما يفكرون فيه. بل إن صيغتهم
هده هي من أجل استعباد الجماهير بالذات .
االتحريفيون يحاولون أيضا التستر عن موقعهم الطبقي من خلال الرجوع إلى
ماركس و لينين و إلى الماركسية اللينينية التي أكدت على أن المهمة
الأولية هب تطوير الإنتاج إنهم يجابهوننا بقول لينين " الكهرباء =
الاشتراكية في الإتحاد السوفيتي إن هؤلاء السادة لم يستطيعوا استيعاب ما
أفرزته تجربة البناء الاشتراكي من إشكالات و ظواهر جديدة نوعيا بالمقارنة
مع الحقبة التاريخية التي انتحت فيها اللينينية.
إن النقطة الرابعة عشر من القرار من ست عشر نقطة قد أعلنت ضرورة القيام
بالثورة و دفع الإنتاج .
النقطة 14 : القيام بالثورة و دفع الإنتاج
"إن الغاية من الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى هي تنوير فكر البشر و
بالتالي بلوغ نتائج أعظم وأسرع وأجود وأكثر توفيرا في ميادين العمل كافة
. وإذا ما استنهضت الجماهير تماما واتخذت التدابير الملائمة , فإنه يمكن
مواصلة الثورة الثقافية و الإنتاج كليهما دون أن يعرقل أحدهما الآخر مع
ضمان الجودة الرفيعة في عملنا .
الثورة الثقافية البروليتاريا الكبرى هي قوة محركة جبارة لتطوير القوى
المنتجة الاجتماعية في بلدنا و كل تفكير في معارضة الثورة الثقافية
الكبرى بتطوير الإنتاج يكون خاطئا "
إن الهدف أو احد الأهداف الذي وضعته الثورة الثقافية نصب اينها هو الوصول
الى وحدة امتن بين الجماهير من جهة وبين الحزب والجماهير من جهة ثانية،
وبالتالي كان هدف النقد التركيز على تصحيح الخطاء بدل عزل مرتكبيها دون
التسامح مع اليمينيين والرجعيين. إن ذلك يمر عبر ضرورة تدعيم وتطوير الخط
الثوري والاعتماد على اليسار الثوري واحتواء الوسط.
إن النقطة الخامسة من القرار من ست عشر نقطة قد دعت بوضوح الى ضرورة
تطبيق خط الحزب الطبقي:
النقطة 5 فلنطبق بحزم خط الحزب الطبقي
"من هم أعدائنا؟ من هم أصدقائنا؟ هذا سؤال في مقام الأهمية الأولى
بالنسبة للثورة وفي مقام الأهمية الول وكذلك للثورة الثقافية الكبرى.
يجب أن تجيد قيادة الحزب اكتشاف اليسار وإنماء وتعزيز صفوفه.
يجب أن تعتمد بحزم على اليسار الثوري، هذه هي الطريقة الوحيدة إبان
الحركة لعزل اشد اليمينيين رجعية، عزلا تاما، ولاكتساب الوسط والاتحاد
بالأكثرية العظمى بحيث نحقق في نهاية الحركة وحدة أكثر من 95% من
الجماهير...
إن الهدف الرئيسي من الحركة الراهنة هو أولئك الذين في داخل الحزب
ويتبنوِن السلطة ويسيرون في الطريق الرأسمالي..."

يتبع

خالد المهدي