Bob Avakian.gif
الرفيق باب اواكيان

 

  تقرير  مترجم  من  الحزب  الشيوعي  الثوري  الامريكي ( ار سي  بي )    تقدم  تجمعنا  بترجمته  :

                             حول  الرفيق  باب  اواكيان  مستشار اللجنة  المركزية  للحزب

            الشيوعي  الثوري  الامريكي .  ( ارسي  بي  )

في  الحقيقة  لماذا  نعتقد  بان  الرفيق  مستشار  اللجنة  المركزية  لحزبنا  قائد  ثوري  كبير  وما  هي

المبررات  ؟

هذا  هو  السوال  المناسب  السوال  الذي  ينبغي  الاجابة  عليه  بكل  جراء ة   وصراحة .

على  الرغم  من  اعتقادنا  بان  حركة  التاريخ  وعمل  الجماهير هما  اللذان  سيثبتان  ذلك  في  نهاية

المطاف  ، كذلك  لايمكن  اعتبار  ان  ليست  هناك  بعض  الدلائل  التي  تشير  الى  صحة  هذا  الاعتقاد

ومثالنا  على  ذلك  هو  انتخاب  جميع  اعضاء  اللجنة  المركزية  لحزبنا ، الذين  هم  ايضا  من  افضل

العناصر  المنتخبة وعصارة  الممثلين  المنتخبين  من  قبل  كل  تنضيمات حزبنا  كانوا  قد انتقوه  طوال

سنوات  عديدة مضت  لقيادة  اللجنة  المركزية  ومن  خلال  اللجنة  المركزية  تحمل  مسؤولية  قيـــادة

الحزب  وما  يؤكده  صحة  ذلك  .

   ومن  الحقائق  ايضا  هو  ان  الرفيق  اواكيان  قد  اكتسب  طوال  سنوات  العمل  والتطبيق  الثوري

في  العالم  والمجتمعات  المتغيرة  التجارب  واغتنى  منها ،  وكذلك  لم  يستسلم  ابدا  ولم  يبيع  نفسه

للعدو ولم  ينحرف  عن  الطريق  الثوري  ,  كل  ذلك  هو  علائم  على  صحـة   تلك  المسالة  ومهمـــا

كانت  الظروف  والشروط  المحيطة  به  تراه  ومعه  الحلول  اللازمة  لادراك  وفهم  الحلول الاساسية

لكل  الامور  السياسية  والايديولوجية  وما  الت  اليه  معنويات  الجماهير  دقيقة  من  خلال  الاعتمـاد 

على  الحزب .

       ان  خروجه  مرات  عديدة  وفي  مراحـــل  حياتية  مهمة  من  الامتحان  الصعب  بمنهاج  موفـق

علامة  اخرى  على  ذلك : فقد  كان  شامخا  امام  تهديدات  ومحاولات  اقتفاء  اثره  مـن  قبــل العــدو

البرجوازي  لقد  وقف  شامخا  وثابتا  امام المحــاولات  السياسية  والشخصية   التي شنتهــا  وتشنهـا

العناصر  الانتهازية  والقوى  المضادة  للثورة  داخل  الحركة  الثورية ، وكانت  هـذه  الهجمــات  فـــي

الواقع  تبعث  القوة  وانشاط  في  نفسه  وفي  الحزب  الذي  يقوده .

       ان  موقعه  القيادي  لم  يبعث  في  نفسه  الكبرياء  والعظمة  ولم  يخلخل  حبه  الكبير  للجماهيـر 

ولم  ينسى  محاسن  وتاثيره  كقائد  ثوري  والثورة  نفسها  المرتبطة  بالاخلا قيــات  التي  يتحلى  بهــا

ويسعى   الى  بنائها  واقامتها .  وبهــــــذا  الوصف  فانه  يتحمـل  السؤوليـة  الملقـــات  على  عاتقـــه

اذ  ان  في  الاوقات  الصعبة  يتخلى  البعض  عن  النضال  ويبـــدا ؤن  الصراخ  او  اخريـن  يلقـــــون

المسؤولية   على  الصعوبات  الناجمة  او  على القيـــادة ،  الجماهير او  الاثنيـن  معـا ، ان  الرفيــــق

اواكيان  لايعمل  كذلك   ابدا ،  فعند ما  تبرز  المشاكل  للعيان  تجده  يعتمـد  بالدرجـــة  الاولـى  وقبـــل

كل  شي ء الاعتماد  الاستراتيجي  على  الحزب  والجمــاهير  ويحافظ  على  ذلك  ، ثانيا :  اكثر صلابة 

وكفاحا من  قبل  لتطبيق  النظرية  الماركسية  اللينينية  الماوية  وايجاد  الحلول  المناسبة او  الوصول 

الى  ذلك  بشكل  افضل  من  السابق  هذا  الشيء  , يمكننا  ان  نتعلمه  منه .

      وعندما  تنهض  الجماهير  وطلا ئعها  الثــــــــورية  نجد  الرفيق  اواكيــان  قد  جهز  نفسه  بطاقة  

وشوق  كبيرين  وبايصال  النتــــــائج  الى  الحــد  الاعلى  سواء  في  العلاقة  بين  المعارك  المباشرة 

او  المرتبطة  بالاهداف  الاستراتيجية  انه  في  خضم  المعارك  الحاميــة  يتمتع  دائما  بنهوض  كبيــر

وعمل  طبيعي ،  يتراجع  الى  الوراء  لالقاذ  نظره   على  ايجادها .  ولهذا  علينا  ان  نتعلم  من  هــذا

المنبر .

    قيادة   اشبه  بهداية  سفينة  بين  التعاريج  والسنون  الصخرية  والمرجانيــة  .  او  قيــادة  دوريــة

من  ميادين  الالغام .  كل  يوم  ينبغي  اتخاذ  القرارات  وانتخاب  الاساليب  المناسبة ،  ما  يجب علينـا

انتخابه  واولوية  ذلك  ؟  من  اي الافخاخ  ينبغي  الحذر  .  وما  هي  المعطيات  التي  يمكن الاستفـادة

كيف  تمتص  ضربات  العدو  وكيفية  احباط  هجمات  العد و  بنجاح  ،  وفي  نفس  الوقت  بذ ل  اقصى

الجهود لدعم  وتقوية  وتطوير القوى الثورية  والتطلع  بشكل  اوضح  وتوسيع  تلك  النظرة  المشدودة

الى  المستقبل  لقد  اظهر  الرفيق  اواكيان  مرات  عديدة  وفي  مراحل  حاسمة  من  مسير الثورة  في

امريكا  وكذلك  على  المستوى  العالمي  قدراته  الذاتية  الفائقة  في  الاستفـادة  من  تطبيـق  النظريات

الماركسية  اللينينية  الماوية  والتحليل  الصائب  للظروف  المتغيرة  مهما  تهتدي  به  القوى  الثـوريـة

ومثال على  ذلك  هو تحليله  لحوادث  ووقائع  الصين  والخصال  الحضارة  للثورة  بعد  وفاة  ماوتسي

تونغ  .  وتبيان  ان  تلك  الحوادث  تجر  الزاما  الى  احياء  الراسمالية  في  الصين  التي  كانت  سابقا

قاعدة  قوية   للثورة  العالمية       

 

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\//////////////////////////////////////////////////////////////////