لايحمي  المراءة  من  حراب  وعنف  المخرفين  الا الرصاص

على  خطى  ثوار  وثائرات  نيبـــال  لايتجرىء  لا رجـل  دين  ولا  اقطاعي  ولا  عساكر السلطة

التعرض  للمراءة  البروليتارية النيبالية  التي  بفوهة  بندقيتها  الحمراء  جعلتهم ارانب  وفئران :

 

مرحى  بالحرب  الشعبية  البروليتـارية  في  مواجهة  عنف  المخرفين   والبادى  بالحرب  اظلم

الحرب  الثورية  هي  الذراع  الحديدي  لدك  معادلة  الحرب  العدوانية  وقبر  اهدافها  الشريرة :

     

 نداء  الى  ابناء العراق  وبنــاة  العراق  الاخيــار ان  الاوان  حتى  نستيقظ  ونقاوم  عنف  العدو

الطبقي ، عنف  جبهة  الفاشية  والحرب  .  مرحى  بتلك  المراءة  الشجاعة  التي  تتخطى  لحمل 

البندقية  الحمراء  بيد  والراية  الحمراء  باليد  الاخرى  والالتحاق  في  جبهة  رفاقنا  ورفيقاتنــا   

في  جبهة النجوم الحمراء  وجبهة  سوران الحمراء الثورية  في  شمال  العراق  والتي هي  في 

دور النمو الجنيني  ،  سوف  تبرز  نشاطاتهـا  واعمالها  الثـورية  لاحقا .  ان  الحرب  العدوانية 

الجبانة  التي  يقودونها  حفنة  من  الجبناء  بفوائد  النفط  ،  تشويشا  للناس  وتخريبـا  للنفسية  

الاجتماعية  الطيبة ، يشجعون الناس  البسطاء على  ادامة الحرب  الطاحنة  ضد بعضهم  البعض

لتفريغ  الساحة امامهم  حتى  يسرحون  ويمرحون  بنهب الثروات العراقية وتهريب النفط  الخام 

الى الشركات  الاحتكارية  الراسمالية  وخزن  فوائده  في  المصارف  الامبريالية  .

 

ايتها  المراءة  البروليتارية  الى  النضال  الثوري المسلح  لكسر قيود  طغيان  بهائم  الدين
مزقي  الحجاب  وضعيه  تحت  كعب  حذائكي  

من  باستطاعة  ان  يكشف  لنا  رجل  ديني  سني او شيعي  طبيعي ، شريطة  حتى  يبرهن ذلك 

ان  رجل  العمامة  طبيعي  البنية  ولم  يركب  موجة  الخرافات  ولم  يصدر  فتاوي  خرافية  من

شانها  مهاجمة  العـدد  الاكبر  من  النساء  .  او لا يحلم  باجنحة  طويلة  وعريضة  ومن  دون 

ريش  حتى  يطير  في  اعالي  الجو  حينمـا  يفاجئه  الموت  ،  حتى  لو  فعلوا  هؤلاء  الاوباش

ما  فعل  عباس  ابن  فرناس  ليس  باستطاعتهــــم  ان  يتحولوا  الى  طيور  جارحة  تطير  في 

اعالي  الجو لاقناص  الفريسة  والتهامها  ، ان  هذه الشريحة  الانحطاطية  مصابة  حتى النخاع

بحالات  وعقد  نفسية  مريضة  وخطيرة وبالية ، من الضرورة  زجهم  بالمصحات  العقلية رغم

انوفهم  كي  يتلقـون المعالجة النفسية حتى  يعودوا الى  وضع  طبيعي  نسبيا  اذا حالفهم الحظ 

بذلك . ليتسارعوا  اليوم  قبـل  الغـد  نحو المصحات  العقلية  ذلك  خير لهم  وللناس  المتورطين 

باحكامهــم  الافيونية  فالمصحات  العقلية  خير  لهم  من  ان  يلعبوا  دور الكلاب  بوليسية  لدى 

كل  من  اسرائيل  وانكلو اميريكا .  سوف  لن  يظهر  يوما  رجل عمامة  بمظهر انسان  طبيعي

او يعود  الى التفاعل  مع  ابناء  محيطه  بصورة  طبيعية  او يتخلا  عن الفتن والنفاق والثرثرة 

ودفع الطبقات الفقيرة  والمقهورة  نحو شهر السلاح  وتوجيهه  نحو صدر شقيقاتهم  وامهاتهم 

وزوجاتهم   وبناتهم  لارضاء  هذه  الشريحة  السخيفة  الحاقدة  والجبانة  .

 

في  هذه  الظروف  القاهرة  الحرب  الظالمة  تمتد  لتشمل  كل  زاوية  من  زوايا  العراق ، انها  

حرب  ضروس  جبانة  يشنها  رجال الدين  والاقطاعيين  على النساء في  مدينة البصرة وارجاء 

العراق  ،  ما  هو الا  مسلل  انزلته  الصهيونية  العالمية على  راس  ابنـاء  وادي الرافدين  عبر 

تماسيح  الدين  ، وتماسيح  القبليين  تمتد  هذه  المؤامرة  من اربيل  والسليمانية والى  البصرة 

والرمادي  ، ان  التستر  تحت  اية  مبررات  لاتخفي  الحقائق  عن  العيون  الثــــورية  البصيرة 

ليست  غايتهـم  الا  شن  حرب التطويق  لابادة  النصف  المجتمـع  المؤلف  من  النساء  ،  حتى 

يتيسر الامر وفق احكام  قطعـان  اللوبي  الاسلامي  المعممين المتصهينين  واللوبي  الصهيوني 

البرزاني  والطالباني  واللوبي  البعثي  الصهيوني  ولوبي  قاعدة  ابن  لادن  الصهيونية ، بحياة 

المراءة  البروليتـارية  العراقية  بغية  استعبادها  واخضاعهــا  لقيود  العبودية  الدينية  والقبلية

حتى  يمرروا سفاحي  تسعة  نيسان  المشروع  الصهيوني  الدنيء  على  الكادحين  الاخيار في 

البصرة  واربيل  والسليمانية  وارجاء  مختلفة  من ارض  بابل . ان  الغاية  الاساسية  من  هذه 

المؤامرة  هو السعي المباشر لتفكيك الروابط  الجوهرية  للاسرة العراقية  وتشجيع  الضحايا من

المتعصبين  والمتورطين  بالخرافات  الدينية  على  الخوض  في  عمليــــــات  التخريب  الاسري 

والاجتماعي  باخطر  اشكالها ، من  حالة زرع  الفتن  الجاهزة  والنفاق  والتفرقة  والعداوة  بين

ابناء الاسرة  الواحدة  بغية  تفسيخها وتفكيكها  وتجفيفها من  المحبة  والانسانية ، حتى  تتسع 

هوت الحقد  والبغض  بين ابناء المجتمع  حتى تتفكك  الروابط  الاجتماعية والحضارية  بصورة 

منظمة . ودفعها  نحو الانحطاط  النفسي والفكري ، في  شحن العداوات  وانعدام  الثقة  بين الام 

وابنائها  وبناتها  وبين الزوج  وزوجته  وبين  الابناء  والبنات  ودفع  ابنــاء  الاعمام  والخوال 

على التحكم  بحياة  ومصير بناة  عماتهم  واعمامهم  وخوالهم حتى  ناس  تقتـل  ناس  مجانا ..

ان هـذه الازمة  تتسع  هوتها  السخيفة  بقوة  الجندرمة  العاملة  لدى  تماسيح  الدين ، والذين 

خسروا  معركة  الدفاع  عن  الانسانية  والضمير  يتقاسمون  ارباح  النفـط  مع  تماسيح  الدين 

وتماسيح  برزانستان . يغطون  عيوبهم  وخياناتهم  باليسارية  والديمقراطية  والاشتراكية .

           

جرائم  قتـل  النساء  يمتد الى  زمن  البعث  وليس  اليوم .  حضيرة  تماسيح  الدين هم  اولائك

البعثيين  القدامي  في الامس  كانوا داخلين  خارجين الى  بؤرة  الجريمة وزارة الاوقاف البعثية 

والتي  كانوا يتلقون  منها  مرتباتهم الشهرية  فالتحق بهم  حضيرة  الذئاب التي  قدمت  من قم 

وطهران ...

استغل   البعث  ابان  حكمه  الاسود  المصادر  التالية  التي   استند  عليها  في  بقائه  .

   الدين  ورجال  الدين  .

القبائل  والكولاك  .

التبجح  بالعرق الافضل  ( الشوفينية )

والنزاع  العرقي

لغة  الارهاب  والقتل  العشوائي

الشرائح  الاكثر  تخلفا  في  العراق 

 

هوت  الحرب  الداخلية  تتسع

الحرب  تتسع  في  افقها  العدواني  .  فالتغيرات  تظهر سريعة  جدا . ففي  بعض  المواقع  انقلب 

السحر على  الساحر فالقوى العدوانية  تتناول  تصفية الحسابات  فيما  بينهما  فالنزاع  قائم  ودائم

على الغنائم .  هذه  من  حصيلة  مضاعفــات  الحرب الظالمة  التي  لم  تقــاوم  منذ  عقود  طوال 

ولكننا  نحن  الماركسيين  اللينينيين الماويين  نتصدى  لطغات  الحرب الظالمة  بالحرب  الثورية  .

  

فصيلة  تجار الحرب  المحترفين   

اصحاب الفتاوي تشكل حضيرة  عمامات عسكرتارية  مسلحة  تقود  الحروب  الداخلية اعتمادا على

الضحايا الجهل  والتعصب . ان هذه الانواع  من الحروب الداخلية  العدوانية . لا تفاوض  ولاتهاون 

بها  ولارأفة  في  قلب  من  يشن هذه الحروب  الظالمة  على المراءة البروليتارية  العراقية . نحذر 

رجال  العمامات  الاوباش  وعصاباتهـــم  الدموية  من  شن  الحرب  الفاشية  لاراقة  دماء  النساء 

سواء في  مدينة  البصرة  والعراق  باسرها  سوف  لن  تقف البروليتاريا  العراقية  مكتوفة الايدي 

من  حقهــــا  المشروع  ان  تشن  حملات  ثورية  على  رجال  الدين  في  عقر  دارهم  دفاعا  عن

المراءة  وعن  الذات .

     
كفانا  هول الكلام الفارغ  وعار الهزائم ، والركض  وراء الاشتراكيين  الفاشيين  يسار العار , كفانا 

طلب الرحمة  من السيافين  والبلطجية  ولصوص الدولارات  حتى  لايقتلون النساء  بالجملة ، كفانا 

ان  نتحول  الى  جندرمة  بأمرة  الفحول  المخرفين سماسرة  زواج  المتعة  لمطاردة  وقهر وقمع 

وقتل امهاتنا  وشقيقاتنا  وزوجاتنا  وبناتنا  ، كفانا  نقتل  بعضا  بعضا  لأرضاء  اصحاب  العمامات 

والاقطاعيين  عمـــلاء  اسرائيل  وانكلو امريكا .  كفانا  نخرب  بيوتنا  بمعاول  الجهـل  والخرافات 

عمدا .  كفانا  الرجوع  الى  العصر  الجاهلي   الى  زمن  البهائــم  نحو اداء  شرائع  وتقاليـد  بدو

القريش  ،  كفانا  الرضوخ  لخرافات  رجـال  الدين  والاقطاعيين  ورؤساء  القبائل  كفانا  العبودية 

كفانا  دحض  شخصياتنا  وقتـل  ضمائرنا  في  الوقوف  كالتماثيـل  المنحوتة  والاستسلام  لجبنـاء 

العصر  والمارقين  مرحى  بالبندقية  للدفاع  عن  اخواتنا  وامهاتنــا  وزوجاتنــا  وبناتنـا  من  شر

تماسيح  الدين  والاقطاعية  البرزانستانية  القبلية .

 

المراءة  التي  تضع  نهايتها  على  يد  اي  جلاد  سوف  لن  يمر ذلك  الجلاد  الحقير دون  عقاب

نناشد  المراءة  البروليتارية  العراقية  الى  المواجهة  المسلحة  لتاديب  تماسيح  الدين  وتماسيح 

القبلية  البرزانستانية  والجلالية  ومن  لف  لفهم . الخزي  والعار لحلفائهم  الاشتراكيين  الفاشيين.