Hammar.giftn_chang-chun-chiao.jpgاصدرة  اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الإيراني  ( الماركسي  اللينيني  الماوي )

البيان  التالي بمناسبة  وفاة  الرفيق  ( جن  جاو  جيانو ) القائد  البارز 

 للبروليتاريا  العالمية   (  1917 ــ2005 ) .

 

المجد  والخلود  للرفيق  الراحل  جن  جان  جيائو 

 

جن  جان  جيائو  ،  واحـدا  من  القادة  البارزين  للحزب  الشيوعي  والدولة  الاشتراكية

في  الصين   ( الى  عام  1976  ) قد  فارق  افاق  الحيــاة  في  العشرين  من  نيسان

ابريل  عام  2005  ، واهميته  في  نهوض  الطبقة  العاملة  العالميـة  لايقل  عن  اهمية 

قادة  كومونة  باريس  ( اول  حكومة  عمالية  قامت  1871  في  باريس )  وعلى  الرغم

من  اهميته  الكبيرة  والتاريخية  الا  انه  مازال  مجهولا  من  قبل  الشغيلة  العالمية .

 

عاش  الرفيق جن جان  منذ  عام  1976 الى عام  1998 في  السجن ، وفي عام  1998

ولاسباب  صحية  مجهولة  نقل من السجن الى منزله ولكن  تحت  رقابة  صارمة  من قبل

الاجهزة  الامنية الصينية ، أي  تحت  الاقامة  الجبرية  الانفرادية ،  كان  الرفيق  جن جان 

جيائو  من  المعاونين  المقربين  للرفيق  ماوتسي  تونغ  ومن  المناهضين  الفعالين  لقادة

الصين  الحاليين  ، وذلك  لان  هؤلاء  القادة  يسعون  بشكل  جاد  الى  تغير واقع  الصين 

الاشتراكية  الى  صين  راسمالية ، والذين حققوا هدفهم  اخيرا  في  مسعاهم  هذا..الرفيق  

جن جان جيائو  ومعه  قادة  ماويون  ، من  بينهم  جيان  جين  ( زوجة  ماو ) قد  عملوا 

طوال  عشرة اعوام ( 1966 ـ 1976 ) بدون  توقف على  قيـادة  العمال  والشيوعيين 

الصينيين  ضد  الموجات  الفكرية  الرجعية  التي  تريد العودة  بالصين الى الوراء  ، ومن 

اجل  الحفاظ  على  دكتاتورية  البروليتــاريا  وخصائصها الاشتراكية  في  الصين  . هذا 

النضال  الذي  قام  به  جن  جان  ورفاقه  هو  بمثابة ( ثورة  داخل  ثورة ) والذي  سجل

التاريخ  باسم  الثورة  الثقافية  في  الصين  .  ان  تلك ( الثورة  داخل  الثورة )  العظيمة 

لم  تكن  كافية لضمان  النصر  النهائي  للبروليتاريا  في  الصين ، فقد  كانت  النتيجة  قمع 

الشيوعيين  وتطويقهم على  ايدي ( أنصار  الراسمالية )  داخل  الحزب الشيوعي  الصيني .

 

وفي  عام  1976  وبلا  فاصلة  بعد  رحيل  الرفيق  ماوتسي  تونغ  ،  قام  القادة  الجدد

( انصار  الراسمالية  )  باحكام  السيطرة  على  قيـادة  الجيش  والدولة  والقيام  بانقلاب

عسكري  داخل  الصين  ادى  الى  اعتقــال  جن  جان  جيائوا   وباقي  القادة  البارزين

مثل  جيان  جين  ( زوجة  ماو  )  وكذلك  مارسوا  عمليات  قمعية  دموية  واسعة  ضد

العمال  والشيوعيين  الثـوريين  الذين  وقفـوا  بحزم  ضد  الموجات  الرجعية  ،  وبهذا

الشكل  سقطت  دولة  دكتـاتورية  البروليتارية  بشكل  سريع  فتحولت  الصين  الى  اكبر

مخيمـات  العمل  الرخيص  في  العـالم  ،  والى  مصنع  كبير  لتوليد  الارباح  الخياليـة

للراسمالية  العالميـة .

 

وفـي  النظر  الى  الوراء  يمكن  الاستنتـاج  بان  تصفية  الحساب  مـع  الشيوعييـن 

وتحويل  الصين  الاشنراكية  الى  صين  راسمالية  هو  في  الواقع  نهاية  للموجة الاولى

للثورات  البروليتارية  التي  ابتدات  في  كومونة  باريس  التي  هيئت  مناخ   ظفر  ثورة

اكتوبر  العظيمة  في  روسيا  وثورة  الفاتح  من  اكتوبر  في  الصين  والثـورة  الثقافية

البروليتارية  في  الصين  التي  كانت  تتالق  فيها  الانتصارات  اكثر  فاكثر  ،  ان  اندحار

الشيوعيين  في  الصين  يعني  في  الحقيقة  هو  انتهـاء  مرحلة  الثوراة  البروليتـارية

وبداية  مرحلة  جديدة  في  النضال  ،  لقـد  كان  جن جان جيائو  ورفاقه  الاخرين  اخر

القيادات  التي  قادت  تلك  المـوجات  الكبيرة  التي  هزت  العـالم  ،  كان  دورهـم  في 

تصاعد  ثورة  التحرر  البروليتاري  الى  القمة  قويا  ومؤثرا  يهز  العالم  ، كذلك  جاءت

نهايتهم  بنفس  القوة  والاهتزاز  مثيرة  للحيرة  والذهول .

 

اليوم  ليس  هناك  أي  بلد  اشتراكي  في  العالم  ،  ولكن  الثورات  في  القرن  العشرين 

وخاصة  الثـورة  الاشتراكية  في  الصين  قد  تركت  كنزا  عظيما   مثيرا  للاعجاب  من

التجربة  والعلوم  والمعرفة  النضالية  للبروليتاريا  الثورية  والتي  تلوح  في الافق  بوادر

تسلحها  بتلك  التجربة  العظيمة  لبناء  المجتمع  الشيوعي  في  العالم ،  لقد  كان  نصيب

جن جان جيائو  في  رسم  هذا  الافق  واضحا  للعيان  ولايمكن  انكاره .

 

                                 الحزب  الشيوعي  الماوي  الإيراني    ل  م )

                                           20 / 5 / 2005