شريعة النساء أرحم من شريعة السماء

جهاد علاونه
jehad_alwan2007@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 2243 - 2008 / 4 / 6

إن المرأة المؤمنة ببيتها نجد شريعتها وعقيدتها أعظم من عقيدة السماء, فعقيدة السماء لا تسمح بخيانة الزوجات لأزواجهن بينما عقيدة النساء تسمح لأزواجهن بخيانتهن صبرا على أولادهن وبيوتهن ومحبة لبيت الزوجية .
إن شريعة النساء أرحم من شريعة السماء.
وحبهن أشمل وأرق من حب السماء لنا , وإن السماء لا تحبنا ولا تعشقنا بقدر ما تعشقنا أمهاتنا, وإن السماء ترجمنا بالحجارة إذا أخطأنا بينما النساء يبقين يعشقننا حتى وإن بصقنا بوجوههن .
ما أجمل السماء! لو كانت كأمنا حواء أو مريم أو فروديت أو عشتار أو إنانا , إنها تعتبرنا أطفالا حتى وإن شخنا وبدأنا نمشي على عكاكيز خشبية أو من حديد .
أمنا لا تقهرنا وتتسامح معنا , بينما السماء إذا أخطأنا تجلدنا وترجمنا بالحجارة وأمنا إذا أخطأنا ترمينا بعطرها الفواح .
شريعة النساء جميلة وعادلة ومحبة لنا وشريعة السماء شريعة إبتكرها الرجال من أجل خدمة مصالحهم الذكورية ونجد شريعة السماء مثل شريعة وأخلاق الرجال فهي تخدم مصالح الذكور وهي مطابقة لشريعة الذكور بلا إستثناء .

و قبل أن نتحدث عن تحرير المرأة يجب أن نتحدث أولا عن تحرير الرجل من تراثه ومن حقارته ومن دناسته ونجاسته .
فالمرأة التي تسعى لأن تكون حرة طليقة نجد الرجل لا يقبل بها زوجة ولا يقبلها إلا متعة أو لعبة يتسلى بها .
مجتمعنا مجتمع الرجال مجتمع حقير وأعني بكلمة حقير أي صغير , وقد حدثني صديق لي كان مقيما في أمريكيا من أنه تعرف على فتاة مكسيكية وكانت تمارس معه الحب على عادة البنات المكسيكيات وهي تتعامل معه بحسن نية بينما صديقنا كان يحبها حبا جما ومولعا ولكنه لا ينظر لها كزوجة وذات يوم سألته لماذا لا نتزوج ؟
فقال :
نحن لا نتزوج إلا من عذراوات !
فقالت :
وهل أنت أعذر ؟!ألم تمارس معي الجنس ؟
إنا مجتمع الرجال هو الذي بحاجة لأن يتحرر وإن المرأة نصف الرجل لم تعد اليوم نصف الرجل بل نصف الإنسان المتمم للرجل وهي النصف الآخر من الكرة الأرضية المبطوحة على ظهرها من أجل إدخال السعادة والمرح والمتعة في الرجل .
إن مجتمع الرجال أي المجتمع الذكوري كل مواصفاته غير مرغوب بها وهي لا تمس كرامة المرأة فقط وإنما تمس كرامة الإنسانية بكل أشكالها وألوانها فالقيم الذكورية الأخلاقية قيم مستبدة في كل شيء سواء أكان ذلك في طرح الأفكار أو في إدارة العمل أو في السوق أو في الشارع أو في أساليب التدريس والتعليم والتربية ...إلخ .
وإن كلمة الأخلاق وحدها منفصلة لا تعبر عن شيء طالما لم تكن مرتبطة بخبر يخبر عنها وعن مبتدأها .
فأخلاق الرجل تعني طباع الرجل وطباع الرجال مستبدة وهي تطلب كل شيء لنفسها.
إن الرجال غير متحررين وهم يقودون العائلات الشرقية وطالما أن الرجل غير متحرر طالما كانت عائلته غير متحررة ومستبد بها ومظلومة ومقهورة تحت نيران مدفعية الذكور الجامحة نحو العدوانية والإنتهازية .
الرجال بحاجة إلى تثقيف نسوي وهم بحاجة ليكونوا نساء في طباعهم الحنونة .

أنظروا إلى المرأة التي يموت زوجها كيف تبقى صابرة على حالها بدون جنس وبدون رجل لكي لا تتزوج وتترك أولادها للآخرين يتحكمون بهم ويذلونهم.
والمرأة على الأغلب إذا تزوجت فإن زوجها الثاني لا يقبل بأولادها معه في البيت الجديد والرجل حين تموت زوجته يتزوج بعدهاليس من أجل أولاده فغالبية الذكور يتزوجون من أجل البحث عن المتعة الجنسية .

بينما تضحي غالبية النساء بشبابهن من أجل إسعاد أولادهن وتصبر المرأة على الرجل السيء في طباعه وفي غروره من أجل البقاء مع أطفالهن.
ولكي لا يشعر الأولاد أنهم بلا أب نجد المرأة أيضا لا ترغب بالإنفصال عن زوجها وتبقى صابرة على المهانة والذل وهدر الكرامة بينما الأزواج الذكور بمجرد أن تخطأ المرأة أي خطأ نجدهم يسعون لتطليقهن ولا يسألون عن البيت ولا عن الأولاد .

إن أخلاق الذكور نجسه وأوراحهم غير طاهرة وغالبية الذكور نجد نساأهم يعلمن أنهم يشترون الجنس من خارج البيت مع نساء بائعات للهوى ولا تقوم النساء برفع قضية على هؤلاء الأزواج أمام المحاكم الشرعية بفصلهن عن أزواجهن وذلك من أجل خاطر أولادهن

**************************************************************
فقدان البكارة للأنثى وممارستها للجنس قبل الزواج يحل المشكلة المائية في الوطن العربي

جهاد علاونه
jehad_alwan2007@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 2190 - 2008 / 2 / 13

يجب أن تفقد الفتيات العربيات بكارتهن دون عيب ويمارسن الجنس قبل الزواج لصرف نظرهن ونظر الشباب عن الزواج وإنجاب الأطفال , لأن الباحثين عن الزواج من شباب وبنات هم باحثون عنه بسبب فقدانهم للجنس في بيوت آبائهم ولا يكون الزواج أولا من أجل إنجاب الأطفال فهو في البداية من أجل الجنس والبحث عن لذته والإستمتاع بها من أجل الهروب من الواقع المحزن والأليم يوميا للإنسان وهذا الواقع المحزن والمؤلم هو بسبب ضغوطات الحياة اليومية والعملية ومن حق المتعب أن يستريح على وسادة ليست خالية بل عليها رأسان من ذكر وأنثى .
بهذا نتفادى مشكلة الغذاء والمياه ونحصل على خدمات إجتماعية مناسبة لحقوقنا المدنية لأن الجنس وممارسته قبل الزواج يؤخر الزواج نفسه فطالما أننا نستمتع جنسيا طالما كان نظرنا مصروفا عن فكرة الزواج وصناعة الأطفال .

يجب على الدول العربية أن تغير عاداتها الإجتماعية وتتنازل المجتمعات العربية عن بكارة البنات وتسمح لهن بالإستمتاع بالجنس قبل الزواج هن والذكور معا وذلك لكي تؤخر عملية الزواج وإنجاب الأطفال وبما أن الإنسان لا يستطيع أن يصبر على حياته بلا جنس فإنه لهذه الأسباب يتجه للزواج وكذلك البنات ولووفرنا الجنس للجميع للذكور والإناث بدون مسألة الزواج لعملنا على توفير أكثر من مليون طن من المياه سنويا .
وليس المياه وحسب وإنما الغذاء والخدمات الإجتماعية لأن ممارسة الجنس لا تدفع بالشباب في التفكير بالزواج وإنجاب الأطفال .
ولطالما الجنس موجود من أجل المتعة واللذة طالما كان الغذاء متوفرا .
وإذا كان الجنس موجود من أجل الأطفال طالما عندنا مشاكل وكوارث بيئية .

لا يوجد فكر ديني أو إسلامي صالح لكل زمان ومكان فالإسلام يقول :تكاثروا فإني مباه فيكم الأمم يوم القيامة , وهنا الإسلام يعارض تحديد النسل والإسلاميون المتفيقهون اليوم يستخدمون كلمة متواضعة بدل تحديد النسل وهي كلمة تنظيم النسل وهذا إفتراء على الحقيقة العلمية ويجب إستخدام كلمة تحديد النسل بشكل نهائي إلى مستوى المعدل المناسب للمياه المتوفرة حاليا , وكذلك كان ينتقد البابا بولس السادس تحديد النسل والإجهاظ لأن في ذلك تعد خارق على الحق الإلهي وعلى الضيوف المقبلين يوميا على مائدة الإله .
وبهذا فالدين لا يقدم حلا لمشكلة تناقص كميات الغذاء في العالم وعلى رأسها مشكلة المياه .
فحتى عام 1950م كانت هنالك 50 دولة في العالم تعاني من إنخفاض المخزون المائي وربما فقده للأبد , ومن عام 1950م إلى اليوم إزدادت الدول التي تعاني من مشكلة المياه في العالم وهي الآن أكثر من 70 دولة في العالم وعلى رأس تلك الدول الأردن وإسرائيل ...وبعبارة أخرى معظم بلدان الشرق الأوسط وخاصة آسيا وشمال أفريقيا .
إن الإزدياد العام في مستوى إرتفاع السكان في العالم اليوم هو قنبلة سكانية إنفجرت بسبب تحسين الغذاء في العالم وقبل ذلك التحسين في الغذاء كانت الناس تموت ومتوسط أعمارها بين الثلاثين والخامسة والثلاثين من العمر أما اليوم لإن تراجع نسبة الأموات في المواليد الجدد وقدرة الإنسان بالإحتفاظ بحياة أطول من ذي قبل كل ذلك ساهم بنسبة إزدياد السكان لأن نسبة زيادة الغذاء هي هكذا :1_2_3_4_5_أما نسبة زيادة السكان فإنها هكذا :1_2_4_8_16_32_وهذا يعني أن الغذاء يتزايد بمستوى حسابات متوالية أما الإزدياد السكاني فإنه يزداد بمستوى حسابات هندسية .

وحتى نوفر حياة كريمة يجب أن نقلل من مستوى إنتاجنا للحيوانات المنوية القاتلة للغذاء فالحيوانات المنوية الجديدة التي تنتجها المرأة والرجل معا تشكل مصانع متفرقة للأطفال والبشرية وفي ظل إنتعاش الحكومات العسكرية الديكتاتورية تجد طريقة تفكيرها بزيادة الجنس البشري لتوفير فائض جيوش عملاقة أما في ضل الحكومات المدنية الديمقراطية فإن الجنس لا يعتبر مصنعا للأطفال بقدر ما يعتبر لذة للممارسين له وبالتالي فالأطفال بينهم أمرا ثانويا ولربما يكتفون بطفل أو طفلين أما في ضل الحكومات العسكرية الديكتاتورلاية فإن القمع العاطفي يجعل الشباب والبنات في بحث مستمر عن الجنس وهذا لا يتوفر لهم إلا بالزواج الحقيقي وبالتالي تصبح مشكلة زيادة السكان على حساب تجميد العلاقات الإجتماعية وثباتها على القديم بينما المجتمعات المدنية تغير إسلوب حياتها إلى مستوى العلاقات المدنية وتفقد البنت والفتاة بكارتها وتمارس حقها في الجنس دون زواج وبالتالي لا يكون مهما لديها الإنجاب المبكر للأطفال وحتى وإن حملت حملا فإنه من حقها إجهاظها ومن ناحية أخرى المجتمعات المدنية تؤخر عملية الإنجاب بينما المجتمعات غير المدنية فإنها تنجب بشكل سريع جدا ويكون متوسط عمر الفرد في المجتمعات العربية حوالي 20-25 سنة وعنده جيش مسلح من الأطفال ولكنه مسلح بالجوع وسوء التغذية .

إن زيادة الجنس البشري اليوم على حافة الهاوية وتناقص المردود في السلع والخدمات هو بسبب زيادة نسبة المواليد الذين يستنزفون خزينة الدولة التي تبني لهم مدارس لإستيعابهم ولو أن الدول العربية في هذه المسألة تطلق عنان الحريات الجنسية العامة لقلت لدينا مشكلة زيادة السكان ولقلة لدينا نسبة تراجع الخدمات ولحصلنا على حقوق مدنية أفضل من التي نحصل عليها اليوم .
إن الجنس يمارس في الدول العربية فقط من أجل صناعة الأطفال لأن الدول العربية دول ديكتاتورية أما الجنس في الدول الديمقراطية فإنه يمارس من أجل الرغبة والمتعة وهنا يوجد صلب الموضوع بحيث أن ممارسة المتعة لمرحلة معينة من العمر يؤخر عملية الزواج وإنجاب الأطفال بينما الزواج والجنس الشرعي والزواج من أجل الحصول على الجنس يؤدي إلى مشكلة صناعة الأطفال أكثر من صناعة اللذة الجنسية .
إن تأخير الزواج هو حل لمشكلة المياه والغذاء ولا يكلف شيئا وهو يقلل من نسبة بناء السدود المائية وممارسة الجنس من أجل اللذة والمتعة يعمل على الإحتفاظ بالمخزون العام للمياه الجوفية وتبقى عند مستوياتها الثابتة بينما الجنس من أجل الأطفال كارثة بيئية .

إن البلدان المنتجة للحيوانات المنوية بشكل كبير ومذهل لا تستحق المساعدات الأمريكية لبناء السدود المائية وإننا حين نحاول أن نبني سدا مائيا لتفادي منقوص المياه فإننا بهذا نكون وكأننا نضحك على أنفسنا لأن الأفواه الجائعة تبدد أكبر خطة إسترتيجية للمخزون المائي .

وإن حفر الآبار الإرتوازية يشكل نقصا عاما في مستوى إنخفاض المياه الجوفية , وصحيح أن بناء السدود المائية يحل مشكلة نقص المياه ولكنه يبقى حلا مؤقتا نظرا لتسارع النمو السكاني وكذلك بناء السدود يؤدي إلى كوارث بيئية بحيث يقل مستوى مياه الأنهار .

إن النقص العام في مستوى البحار سببه بناء السدود المائية لسد الأفواه الجائعة وكذلك يعمل على عدم إنجراف الأتربة والرمال وما إلى ذلك من مشاكل بيئية .
وعلى سبيل المثال يعاني البحر الميت من مستوى إنخفاض سطحه وهذا بسبب حجز مياه الأمطار في السدود المائية لأن مياه الأمطار كانت تنساب إلى نهر الأردن ومن ثم تصب في البحر الميت ومع إزدياد بناء السدود المائية فإن هذه المياه تنحبس في السدود ولا تصل إلى البحر الميت

***********************************


يجوز للمرأة تعدد الأزواج

جهاد علاونه
jehad_alwan2007@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 2138 - 2007 / 12 / 23

يحق للمرأة أن تتخذ أكثر من زوج واحد وأن تتعدد في إتخاذ الأزواج , ولكن هذا المطلب السخي لا يمكن له أن يتحقق في المجتمعات الذكورية ,فحتى تتخذ المرأة أكثر من زوج واحد لا بد من إقامة مجتمع أمومي سمح وأنثوي وبلغة العلم مجتمع (متري يركل )وليس مجتمع (بتري يركل-بطريركل).
وأنا لا أقصد هنا المجتمع المتريركل القائم على التسامح ولا أقصد المجتمع الذكوري الحانق , وإنما أقصد أن ينسب المواليد والأطفال إلى أمهاتهم وليس إلى آبائهم , وبالتالي لا يمكن أن ندخل في معضلة إختلاط الأنساب , طالما أن المولود ينسب لأمه وليس لأبيه .
ويرد فقهاء الدين على هذه الدعوة بقولهم :
إذا إتخذت المرأة أكثر من زوج وتعددت في الأزواج فإن النظام الإجتماعي سوف يتخربط وسوف تختلط الأنساب , وهذا الكلام ليس صحيحا , والصحيح أن نسبة إنتساب الأطفال إلى أبيهم هو الذي يعمل على خلط في الأنساب والدليل على ذلك :
يتزوج الرجال من نساء غريبات عنهم وحين تنجب الزوجة أولادا ينسبون فورا إلى آبيهم ويتجاهل النظام الإجتماعي أن المولود ينقل صفات وراثية من أخواله وأم وأب والدته, ومع ذلك يبقى نسبة المولود إلى أبيه .
أليس هذا خلط في الأنساب ؟؟؟
بماذا يجيب فقهاء الأديان السماوية على هذا السوآل ؟
لا يوجد حقيقة جواب مقنع !!
فنسبة الطفل المولود إلى أبيه فيه خلط أنساب وسرقة رحم المرأة التي حملت به كرها ووضعته كرها وعانت به وأكل من دمها وشرب من دمها, وإمتص أملاحها , ورفع ضغطها وأنزله من شدة الإرهاق ومن أكله وإستهلاكه لفيتاميناتها , وتغذى على حليبها , وسهرت عليه , وفي النهاية ينسب لأبيه مضيعة لمجهود المرأة الخالقة الواهبة للحياة .
وينقل الأطفال صفات وراثية من آبائهم وأعمامهم أكثر مما ينقل صفات وراثية من أخواله وخالاته , وهذا بسبب طبيعة بناء المجتمع الذكوري وذلك للأسباب الثقافية التالية:
-ينشأ الإنسان في المجتمعات الذكورية بين أعمامه وأخواله لذلك يؤثرون في إسلوب تربيته وبالتالي يتعلم صفاتهم الثقافية وتسري بدمه عاداتهم وتقاليدهم مهما كانت تلك الصفات , وينشأ على مخالطتهم ثقافيا وبالتالي فهو ينقل صفات ثقافية بسبب التنشأة .
-ولو أفترظنا أن الأطفال ينشأون مع أمهاتهم وأخولهم وخالاتهم , لنقلوا صفاتهم الوراثية بسبب إختلاطهم بهم .
وهنا علينا أن نعلم أن الأنماط العائلية النووية والممتدة هي : أنماط ثقافية وليست بيولوجية , وإن غالبية العائلات الكبيرة الممتدة اليوم ما هي إلاّ محض زيف وإفتراء ثقافي , على المجتمعات الأمومية السمحة ,فجميع الأمهات في العائلات الذكورية هن اليوم من خارج نمط القرابة للأب , وهن غريبات , وبالتالي فجميع أفراد العائلات اليوم هم ليسوا بأقارب ولا ينتمون لعائلاتهم بيولوجيا , ما عدى أنهم ينتمون ثقافيا لأسرهم وعائلاتهم النووية والممتدة ويتأثرون بأساليب التربية والتعليم لعائلاتهم وبيآتهم الواحدة في المجتمع (الإثني - العرقي ).

وحتى نقيم مجتمعا مدنيا خالصا علينا أولا وقبل كل شيء أن لا نحجب النصف الآخر وهو المرأة , فالنصف الآخر للذكر هو الأنثى وبالتالي فهي نصف المجتمع الآخر , ومن المعلوم لدينا أن النصف الآخر من الكرة الأرضية محروم من المشاركة في إسلوب التغيير وتحريك المجتمعات الجامدة والميتة.
إن المرأة محرومة من المشاركة لأنها أنثى ولا ينتسب أطفالها لها .
ويقول علماء الدين والفقه : أن الله والملائكة يوم القيامة ينادون على الناس بأسماء أمهاتهم , فلماذا لا نناديهم نحن بأسماء أمهاتهم اليوم ؟
ولو أنننا نخرج بقرار يكون فحواه أن ينسب الأطفال إلى أمهاتهم لتخلصنا من المشكلات التالية :
أولا : نقضي على النمط العائلي البطيركي المتسلط والحانق والذي يورث أموله ومناصبه إلى أبنائه .
ثانيا :نتخلص من عقدة الخيانة , فالمرأة في المجتمع الذكوري تخون زوجها بسبب عدم قدرتها على إتخاذ زوج آخر , ويقول علماء الدين : أن الإسلام أجاز للزوج إتخاذ أكثر من زوجة له حتى لا تقع فتنة ولا يقع في جريمة الزنى, وهذا الكلام علميا غير صحيح , لأن المرأة تقع هي في الخيانة بسبب عدم قدرتها على إتخاذ عدة أزواج , والأصح من هذا كله أن تتخذ المرأة أكثر من زوج واحد وينسب الأطفال إلى أمهاتهم وليس إلى آبائهم , وبالتالي نكون أمام نواة مجتمع مدني حديث تزول به عقدة الأب المتسلط ويظهر الأب الإجتماعي ويموت الأب البيولوجي .
لقد كانت المجتمعات القديمة الحجرية والتي نصفها أنها مجتمعات متخلفة تتخذ بها المرأة أكثر من زوج , وكان الجنس مباح للجميع , وبالتالي لم تكن هنالك قروقات عرقية وطبقية , ولم تكن للبكارة موضوعات متصلة بالشرف والدم والإنتقام .
لقد بدأت المجتمعات تكتسب صفات ثورية حين إحتل المجتمع الذكوري مقاعد المجتمعات الأمومية السمحة , ففرض الرجال سطوتهم وبطشهم على النساء وعلى الأولاد وحرموا ما كان محللا .
ويجب أن تكون العلاقات الجنسية مباحة وأن تفقد المرأة بكارتها دون عيب أو تعقيد للمسائل وأن يعمم الإختلاط في المدارس والحارات , فتقييد حركات المرأة وبكارتها تخلق عقدا نفسية وجنسية ومعظم الذين يعانون من الإكتئاب الداخلي المنشأ هو بسبب فقدان المتعة الجنسية وكبتها ,
حتى أن شواذ الرجال الديكتاتوريين بكشف طبي سريع عليهم نجد أن عندهم عقد جنسية , وكذلك الفتايات اللواتي يعانين من أزمات نفسية نجد سببها في فقدانهن للمتعة الجنسية التي أحلتها لهم طبيعة تكوينهن البيولوجي .
فلماذا توجد المعدة في جسم الإنسان ؟ لا بد أنها لطحن الطعام .
ولماذا الأذنين ؟ للسمع .
ولماذا العينين ؟ للنظر .
ولماذا الجهاز التناسلي ؟ إنه للمتعة كي يستمتع الإنسان به وليس لكي يخنقه .
إن الحب العذري : برق ورعد بغير مطر , وقمع صوفي , وخنق عاطفي , وهو إختراع ثقافي من أجل تعويض عقدة النقص الجنسية , فالعرب قديما وحديثا أشتهروا بالحب العذري لأنهم مجتمعات قمعية تقمع الناس سياسيا وعاطفيا وتخلق عقدا نفسية لذلك إرتاح الرجال للحب العذري كتعويض لهم عن فقدانهم للمتعة الجنسية

 

المرأة الرجل!

جهاد علاونه
jehad_alwan2007@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 2175 - 2008 / 1 / 29

كل خلية في المرأة تنطق بأنها أنثى وكل خلية بالرجل تنطق بأنه رجل ذكر .
هكذا قالها أحد خبراء الجنوسة .
فطبيعة الرجل إكتسبها من خلال مواصفات الثقافة والنشأة التي وجد أجداده وأسلافه عليها ويقوم الرجال بمرافقة أبنائهم أينما ذهبوا لتمرينهم على مظاهر الرجولة وتبقى الأنثى البنت في البيت تتعلم من أمها مواصفات المرأة المنصاعة للرجل سواء أكان أبوها أوأخوها ومن ثم زوجها الذي يملكها بعقد الزواج كما يملك أي قطعة أثاث بمنزله .
فمعظم النساء العربيات المثقفات نجد حديثهن ونقاشهن دائما جامح نحو الذكورة وتعزيز مظاهر الذكورة على حساب مظاهر الأنوثة ويفتخرن -إذا أتاحت لهن فرصة لقيادة العائلة -أنهن يقدن العائلة بإسلوب ذكوري حازم, وهن بذلك مهما إعتلت بهن رتبهن السياسية والثقافية لا يمكن لهن أن يكن متحررات بل مثقفات ثقافات ذكورية جامحة نحو العدوانية لمظاهر الجمال الأنثوية التي نلمسهن في النساء أكثر من أي شيء آخر .
أما بالنسبة للدين الإسلامي فإنه لا يريد من المرأة أن تصبح قائدة للعائلة سواء أكانت قيادية نسوية أم قيادية بإسلوب ذكوري , وهو يلعن المرأة المتشبهة بالرجل والرجل المتشبه بالمرأة .
على أن هذه اللعنة كانت في ظروف تاريخية من الحكم الإستبدادي للعائلة الممتدة والتي تتطلب من العائلة النووية الصغيرة والعائلة الممتدة الكبيرة أن تكون قاسية بمظاهر ذكورية وليست أنثوية .
وإن الموضوع اليوم إختلف كثيرا فمظاهر المجتمع المدني السلمي لا تتطلب مواصفات ذكورية بل مواصفات أنثوية .
ولتدريب النساء على كسر حاجز الرهبة والخوف نقوم بتمرينهن ثقافيا من خلال برامج التوعية على الإستقلال بالرأي , وهذا لكي نتخلص أيضا من قرف الذكورة والمجتمع الذكوري الذي يصنع الحرب والدمار والكراهية وسيادة الرأي الواحد وهذا هو ما تنطق به خلايا الرجل الذكورية .
بينما المرأة لا تنطق خليتها بمثل تلك المواصفات ولكن الطامة الكبرى أن النساء يقلدن الذكور في السطوة والعدوانية وبذلك نحن هنا في هذه المسألة أمام ضياع كبير لخلايا المرأة الأنثى المدللة .
إن النساء يصنعن السلام والمجتمع الذي يريد السلام لا بد أن يشاركه الرأي النصف الآخر من الكرة الأرضية المحجوب والممنوع من المشاركة وهو مجتمع النساء .
ولكن تغيب غمرة تفكيرنا حين نحرر المرأة من الرجل لكي
إن المرأة التي تحكم العائلة بإسلوب ذكوري لا نستطيع أن نقول عنها أنها إمرأة متحررة من سلطة الذكورة بل هي أصبحت تستبدل مقعدها الأنثوي المتسامح بمقعد ذكوري أبوي تسلطي جامح نحو العدوانية للمجتمع المدني الحديث .
والنساء اللواتي يقدن عائلتهن نجد أن غالبيتهن ممن فقدن رب العائلة فلولافقدان رب العائلة لما تحولن من مركز الإنصياع والإنقياد إلى مركز إتخاذ القرار وصنعه .
ولكن ما فائدة المرأة التي تقود العائلة بإسلوب ذكوري ؟
إنه فقط إستبدال مقعد بمقعد واللين بالقسوة والحب بالكراهية والتميع بالجمود وبذلك تفقد المرأة صلتها بإنوثتها إطلاقا وتصبح رجلا قاسيا .
والنساء اللواتي يصعدن لشغر مناصب سياسية وإدارية والتي كانت قبل ذلك مقصورة على الرجال وحدهم , نجد في الحقيقة أن هؤلاء النسوة لا يتمتعن بمواصفات المرأة الأنثى بل هن يقلدن سياسة الرجل الذكورية المناهظة للبر والتسامح .
وبالمثال على ذلك : رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر, التي كانت تتصرف في مجلس العموم البريطاني كما يتصرف الذكور .
وكثيرات من النساء اللواتي ينسين أنوثتهن ويتصرفن كرجال , فما فائدة نضالنا من أجل تحريرهن من قسوة المجتمع الذكوري لكي نقيم مجتمعا أنثويا نلغي به كل مد قديم للسلطة الذكورية
الإستبدادية

 .**************************************************


لقمة الجنس قبل لقمة الخبز

جهاد علاونه
jehad_alwan2007@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 2192 - 2008 / 2 / 15

هذه قصة سمعتها من الناس منذ أكثر من 15 خمسة عشرة عاما , وما زالت في خلدي وتذكرتها اليوم , بسبب الرسائل التي جاءتني بخصوص مقالتي عن فقدان البكارة وهذه القصة تصور واقعنا المحزن والمؤلم بحيث أننا نقول شيئا ونمارس أشياء مختلفة , فالهدف الأساسي من الزواج هو من أجل الحصول على الجنس وليس من أجل الزواج وفتح البيت التقليدي إننا نسعى للزواج من أجل الحصول على لقمة الجنس وليس الخبز.
فحجة طالب الزواج هي من أجل أن يصبح عنده أولاد وهذا الكلام كشف كذبه وعدم صحته والد العاريس حيث ظهر أن الزواج من أجل الحصول على لقمة الجنس.

يحكى أن شابا عربيا قال لأبيه : بابا بدي أتزوج .
الأب: جيد خبر حلو جدا ومثير , بس ليش بدك تتزوج؟
الشاب: عشان يصير عندي أولاد زي كل الناس.
الأب :كيف بده يصير عندك أولاد .؟
الشاب : ما هو أنا ب ب ب ...بعدين بصير عندي .
الأب :كيف بعدين إحكي الصحيح؟
الشاب : بدخل عليها وبمارس معها إلجنس بعدين هيك بصير.
الأب :طيب إحكي هيك من أول قول : بدي فلانه أنيكها , ومين هي سعيدة إلحظ؟
الشاب : بنت فلان بنت صاحبك.
الأب : يعني بدك إياها .
الشاب :آه بدي .
الأب : طيب من الأول هات من إلآخر وحكي بدي فلانه عشان أنيكها إنت بدك إلجنس وخلص.

وذهب الأب بمعية ولده لبيت صاحبه وقالوا له : إحنا بدنا بنتك للولد عشان يمارس معها إلجنس, فغضب الرجل من إسلوبهما وطردهما من المنزل لوقاحة إسلوبهما ومن ثم رجعا ومعهم جاهة من الوجوه الكريمة وطلبوا الفتاة على سنة الله ورسوله ووافقت الجاهة على كل مطالب والد العروس.
وفي ليلة دخلتهما طلب والد العاريس من ولده عدم الدخول الشرعي الصحيح بالعروس, وبعد فترة من الزمن ذهبت العاروس لبيت أبيها حردانة :
فقال لها أبوها : ليش زعلانه ؟ ضربك .
العاروس: لأه.
والد العاروس : طردك من بيته ؟
العاروس : لأه.
والد العاروس : لعاد ليش زعلانه؟
العاروس : عشانه ما ..ما ..ما .
والد العاروس : شو يا بنت ما ..ما ..ما , إحكي.
العاروس : بصراحه : بعده ما دخلش بي ما ناكني.
والد العاروس : صحيح إنه واحد نذل طالما إنه ما فيهوش فائده ليش يتزوج بنات الناس؟
وذهب والد العاروس لبيت والد العاريس وقال له :
إنت يا زلمه طلبت بنتي لإبنك وإبنك صارله 4أربعة شهور مش ..مش ..مش .
والد العاريس :شو يا زلمه بتحكي مش مش مش فهمني يا رجل ؟
والد العاروس : بصراحه إبنك بعده حتى إليوم ما ناكش إلبنت.
والد العاريس : ما هو إحنا حكينالك إلصراحه وقلنالك بدنا إلبنت للولد ينيكها وإنت رفضت وقلت هات جاهه , ما جبنالك من إلآخر بس إنت أصريت وألحيت على كلام فارغ.
ونادى ولده وأمره بالدخول بها

****************************************************************


فقهاء المرأة يشتمونني1

جهاد علاونه
jehad_alwan2007@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 2232 - 2008 / 3 / 26

يقول نزار قباني:لأنني لا أمسح الغبار عن أحذية القياصرة يشتمني الأقزام والسماسره.
وأنا يشتمني الهسهس والهسهس ذباب قارص يأتينا ليلا ليزعجنا فلا هو ينام ويرتاح ولا يجعلنا ننام ونرتاح.
وأنا لا أشتم أحدا وأنا لا أزعج أحدا وأنا لا أجبر أحدا على إتباعي وليس لي علاقة بالآخرين وبحياتهم الخاصة والناس أحرار برأيهم ومعتقدهم ومعتقداتهم ,
وطالعة اليوم صحيفة هسبيرس او لا أدري ما عنوانها بالضبط ولكن أرسلها لي أحد الأصدقاء وهي تشتمني بكلام فاحشس وتصفني أحيانا بالنصراني المسيحي ولو كنت مسيحيا فهذا لا يعيبني ولو كنت مسلما لا يعيبني ولو كنت يهوديا فلا يعيبني ولكن الذي يعيبني هو أكل أموال اليتيم بغير حق وتدبير موآمرات تحرشات جنسية من أجل التشهير بي وبغيري من العلمانيين ,
والذي يعيبني هو التعدي إذا كنت متعديا على حقوق الإنسان ومتطاولا على دولة القانون والمؤسسات الإجتماعية المدنية أو إذا كنت منحازا إلى مؤسسات إجتماعية قديمة مهترئة ومتعفنة .

والذي يعيبني ويعيب الناس هو أن أنام وبطني فارغة وكروش الناس ممتلأة والذي يعيبني أكثر هو أن يتزوج رجال مثنى وثلاث ورباع وبنفس الوقت آلاف من الشباب لا يقدرون على الزواج وينامون على وجوههم منكبون على أحزانهم بنفس الوقت الذي ينام به غيرهم على أربعة نساء.
أليس هذا كفر وتبذير ,وإن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشياطان لربه كفورا.
ومن حسن حظ الصحف العربية أنني لا أقرؤها ولا أطيق رؤيتها ولم أشتري بحياتي صحيفة عربية ولا أستمع لنشرات الأخبار العربية والأجنبية ومن حسن حظ بعض الصحف أنني أرفض الكتابة بها .

وطوال حياتني لم أقرأ كتابا في السياسة ولكنني أقرأ في علم الإجتماع والأديان والآثار ولم أقرأ ولم أعرف حضارة تهان بها كرامة المرأة كما هي الحضارة العربية .
ويقول فقهاء المرأة في البلدان العربية : إن المرأة العربية ملكة في البيت على مملكتها وهي مكونة من الزوج والأولاد فكل شيءؤ يأتي إليها دون أن تخرج من منزلها وهذه صفة من صفات الملوك , وفي الحقيقة أنها ليست ملكة بل أسيرة حرب ما زالت تعامل كسبية يستمتع بها الزوج جنسيا وتخدم الزوج والأولاد بلا مقابل فهي خادمة وأمة تعمل في بيت الزوجية بالسخرة : تكنس وتطبخ وتنفخ وتزور المرضى وأعمالها في البيت ثقيلة جدا حتى الرجال أصحاب البنية الجسدية القوية لا يقدرون على أعمالها

جسد المرأة أقولها وبكل ثقة بالنفس وبكل إعتزاز ليس محط إهانة للمرأة ,وما هجمة هسبيرس على قلمي إلا هجمة هستيرية ومعظم الكلام المكتوب عني ليس إلا مسبات وشتائم , وأنا قلت أنه من حق البنات أن يفقدن بكارتهن في بيوت آبائهن دون عيب أو حرج أفضل لهن من أن يسترقن الجنس إستراقا وأفضل لهن من العيش بسبب فقدانه والجنس يخرج النفس الإنسانية من إكتآبها وللجنس بنظري موضوع آخر غير الزواج فالزواج أصبح في الوطن العربي والعالم أجمع عبارة عن زواج مصالح فالفتاة أحيانا تتزوج شابا من أجل الحصول على شقه وبيت وأولاد وهو لا يكون بسبب الحب .

والفتايات العربيات غالبا ما يتزوجن من أجل الحصول على الجنس أحيانا , وبذلك يتزوجن وينجبن أطفالا علما لو تفر الجنس بدون أطفال لحصلنا على توفيرات هائلة في المياه والغذاء والسكن .
وأنا لا أحب أن تشيع الفاحشة في الناس ولكنني أحب أن تشيع السعادة في الناس فيحيون حياة طيبة ليس فيها إكتئابات وعقد نفسية .
وإن البنات حين يفقدن بكارتهن لا يتسببن بذلك في أذى للغير , ففقدان البنات لبكارتهن ليس فيه ضرر للناس وللجيران .
وأقول أيضا أن الشباب في الوطن العربي يمارسون الجنس قبل الزواج وذلك بعلم من آبائهم وأمهاتهم وشقفيقاتهم ولا يقام عليهم الحد أو التعزير, ولكن لماذا يقام الحد على الفتاة التي بمجرد أن تعشق وتحب تفقد إحترام اتلناس والأهل لها ؟
إن الممارسة الجنسية يجب أن لا تكون ببرهان ذو حدين ويجب أن نكميل ونوزن الأمور بمكيال واحد وببرهان واحد.

والذين يسمون المتعة الجنسية فاحشة هم أحرار في تعريفاتهم وأنا حر في تعريفاتي وليس لأحد الحق في الضغط على أحد ولا إكراه في الدين , وانا لا أعبد ما تعبدون .
ولكن أريد أن أسأل الذين يشتمونني عن مشاعر زوجاتهم وهم يعاشرون بإسم الدين زوجات أخرى في بيوتهم ؟
لماذا لا يحترمون مشاعر زوجاتهم وهم يعاشرون الزوجة الأولى والثانية والثالثة والرابعة أليس هذا عيب ؟
اليس هذا إستهتار بمشاعر المرأة ؟
اليس هذا هو الكفر بعينه؟
والمرأة التي لا تقبل كلامي !لماذا تغضب من زواج زوجها عليها ؟!
أقول لكم السبب : لأنها لا ترى في زواجه عليها شيئا منطقيا وتجدها مؤمنة ولكنها تغضب من زوجها ومن الدين والشريعة والفقه التي تسمح لزوجها بأن يمارس عليها حبا آخر أو متعة أخرى .
والأزواج يتزوجون بسبب بحثهم عن المتعة مع نساء حوريات وتكافء المرأة المسلمة والمؤمنة والصابرة على زوجها يوم القيامة بأن يتزوج زوجها عليها ليس أربعة ولا عشرة ولكن 100ميل من النساء مصطفات أمام الزوج الذكر لكي يمارس معهن شتى أنواع الجنس الفرنسي والإيطالي والأمرلايكي والعربي.

إنكم لا تقبلون أن تتزوج نساؤكم من غيركم ولكن لماذا تقبلونها وتبيحونها لأنفسكم ؟ أليس للمرأة مشاعر الغيرة تجاهكم كما أنتم تغارون عليهن.
ولكنكم لا تقبلون أن تتزوج نساؤكم عليكم كما تتزوجون عليهن أنتم وأكاد أن أقول أنكم تتمنون موتهن إذا شعرتم أنكم ستموتون , تتمنون موتهن بعدكم بأيام قلائل لكي لا يتزوجن من غيركم ويستمتعن مع غيركم , إنها الأنانية التي تجعلكم تقفتلون أقدس الأشياء في الإنسان والأنانية تجعلكم بخلاء في المال والولد والسعادة .
وتجعلكم إنحيازيين إلى ذكورتكم وش
هواتكم

*****************************************************************

مضحكة ومسلية البنت المبدعة حين تتزوج

جهاد علاونه
jehad_alwan2007@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 2216 - 2008 / 3 / 10

يقال أن لاعبات السرك والجمنايزوم وبعض الرياضيات يتأثرن بالزواج بشكل سلبي أكثر من غيرهن .
فتظهر عليهن علامات التغير الفسيولوجي مما يتسبب بإعاقة حركتهن , أما الكاتبة فهي تتأثر بعوامل إطراء خارجية أكثر من العوامل الداخلية فتتغير نظرة الزوج لها والمجتمع ويتحول منزلها إلى معتقل أمني أو معتقل سياسي .

وهذا هو موضوعنا وهو أن المبدعات والكاتبات الإديبات والصحفيات يتأثرن بالزواج أكثر من غيرهن ويفقدن نشوة إبداعهن بمجرد ما تطأ أقدامهن بيت الزوجية , رغم أن البيت الزوجي ليس صالة رياضية ولكنه صالة قمعية للبنات العربيات على الإطلاق .
وقبل يومين إلتقيت وأنا في السوق أمشي إمرأة كانت زميلة لي في الأندية الثقافية , وتصافحنا بحرارة وشوق وقصصنا على بعضنا قصص الحياة العامة وما فيها من غلاء وما فيها من حوادث طيلة 10 عشرة أعوام لم نلتق بها .
وسألتها في أي مجال تكتبين اليوم ؟
فتنفست الصعداء وتنهدت تنهيدة طويلة من أنفها وفمها وقالت : خليها على الله .
فقلت : خير شو مالك ؟
قالت : زوجي منعني من الكتابة وزيارة الصحف والأندية الثقافية وحرمها على نفسي بيمين منه غموس .
فقلت : يا سلام وين قصصك الرائعة وأين عباراتك وواقعيتك الجديدة حين كنت توضفينها في قصصك الشهيرة ؟
قالت والبدمعة تسقط من عينها :مممم ما فيه ونسيت كل شيء ولم أعد أتذكر شيئا .
وسألتني عن حالي فقلت :
على حطت إيدك فقدت وضيفتي وأنا الآن شبه إبن ...., قالت لالالا له له له , فقلت : مش إبن.... بس شبه إبن ضال وكثيرا ما عدت من ضلالتي ولم يذبح لي أهلي عجلا سمينا كعودة الإبن الضال .
فقالت : بس إنتوا الرجال أسهل منا وأكثر حرية .
فقلت :زوجتي لو كانت ذكرا لإتخذت العصا كإسلوب سحري لتأديبي فهي تكره الكتاب والقلم والورقة مثلها في ذلك مثل الحكومات العربية .
وسألتها عن عدة زميلات كن معنا في الأندية الثقافية وإذا بهن جميعن على قائمة السكراب , فأزواجهن جعلوا من غرف نومهن مكاتب تحقيقات شبه فدرالية ينتزعون منهن بالتعذيب إعترافات على الثقافة خطيرة جدا ويأمروهن بسب الثقافة والمثقفين وتقديس الزوج وتقبيل قدميه العاريتين ويأموروهن بإطاعة أزواجهن أو عبادة الزوج وعبادة قضيب الزوج .
المرأة المبدعة في الوطن العربي تفقد أكثر من 80% من إبداعها بمجرد دخول الزوج بها وحين يصبح عندها أطفال تفقد كافة أساليب المقاومة وتقع أسيرة حرب وتصبح سبية تضاف للسبايا العربيات , وبنفس الوقت يطالب الأزواج بحقهم في حرية العبور والحركة ويمنحهم مجتمعهم بذلك جواز سفر أحمر وحصانة إجتماعية يحق له الدخول والعبور للمنزل دون سوآل .
وأذكر أن إحدى النساء روت لي عن نفسها هذه القصة :
عاد زوجي لمنزله سكران بعد منتصف الليل وطرق باب المنزل فقمت وفتحت له الباب وحين رآني ضربني على وجهي كفا (ألم)وقال لي : شو وين كاينه لنص إلليل يا هامله .
فمن شدة سكره وطيشه إعتقد أنني أنا التي كنت خارج المنزل وليس هو ههههههههههه.
مضحكة ومسلية المرأة المبدعة حين تتزوج

 


شريعة الرجال شريعة الغاب

جهاد علاونه
jehad_alwan2007@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 2233 - 2008 / 3 / 27

في ليلة دخلة العاروس العربية تقوم العاروس بتقديم منديل أبيض ملطخ بالدم لأم العاريس ولأهله كدليل على عذريتها في نفس الوقت الذي لا يقدم به الزوج دليلا على عدم إرتكابه للجنس قبل الزواج .
ومعظم أهالي العاريس يعرفون عن غالبية الأزواج أنهم ممارسون للجنس بكثرة قبل الزواج وهذا لا يعيبهم إطلاقا علما أن القرآن يقول : الطيبون للطيبات والخبيثون للخبيثات.
والمجتمعات العربية تكذب كثيرا على أنفسها وعلى خالقها وبارئها ومصورها في الأرحام . وهم لا يرحمون ولا يدعون رحمة ربهم تنزل .
وعلى قلوب آلاف الفتايات يعبر الشباب إلى عالمهم الجنسي للخلاص من عقدة الكبت الجنسي ويرتاحون سينن طويلة من الكبت الجنسي ولكن لا تعبر البنات تلك القنوات للتفريغ عن أعصابهن من عقدة الكبت الجنسي والفتاة التي يثبت أنها مارست الحب أو القبلات يعتبرها المجتمع عاهرة وتفقد حقها في إحترام الناس لها .
والمجتمعات العربية كاذبة وتكذب على نفسها وعلى رؤسائها فهم يكذبون إجتماعيا وسياسيا وإقتصاديا ويمنعون الماعون ولا يحثون على طعام المسكين , وويل للمصلين منهم , يوم يقفون بين يدي ربهم ليسألهم : بأي ذنب قتلت البنات الممارسات للحب, اللواتي لا يجيز شرع الله قتلهن لا في القرآن ولا في الإنجيل ولا في التوراة , وويل لهم من مشهد يوم عظيم , يوم تكون سرابيلهم من قطران وتغشى وجوههم النار.

المجتمعات العربية مجتمعات كاذبة تكذب على رؤساء جمهورياتها وملوكها وقادتها وزعمائها وتمارس شيئا وتنطق إعلاميا بشيء آخر .

نحن مجتمعات عربية لا تستحق أن تعد نفسها في مصاف الدول المتقدمة بمجالات بناء المجتمع السليم والفرد السليم به , نحب الحرية ونقمع أنفسنا بشتى وسائل القمع والإضطهاد وفي الليل تسب المجتمعات العربية قادتها وفي النهار يقبلون أحذيتهم ويطلبون منهم العفو وأن يرافقوهم في جنة عرضها السموات والأرض .
المجتمعات العربية تكذب في كل شيء ويدربون أطفالهم على الكذب قبل أن يتعلموا الف باء تاء ثاء, وقبل ألف باء الحرية .

والنساء تكذب على أزواجهن من الرجال ويقفن ضد رجل مثلي معارض للزواج الثنائي وبنفس الوقت تلعن النساء أزواجهن إذا تزوجوا عليهن إمرأة ثانية أو ثالثة .
اليس عدم رضا الزوجات يدل على أن هنالك شيء غير منطقي في شريعة الرجال.
والكذب في المجتمعات العربية سنة محببة إعتاد عليها المجتمع العربي منذ نعومة إضفاره .

والناس تشتم أمريكيا وأوروبا وإسرائيل وبنفس الوقت يقتاتون على الأرز الأمريكي والقمح الأمريكي والصناعات الأوروبية ويقولون إن الغرب كافر ومع ذلك يلبسون ألبسة أوروبا القديمة ويضعون أرجلهم في أحذية أوروبا القديمة والمستهلكة والبالية .
ويسبون المرأة الأوروبية ويقولون عنها إنها في النار وبئس المصير ومع ذلك يقلدون ألبسة المرأة الأوروبية ويتموضون كما تتموض المرأة الأوروبية في شتى أنواع الملابس .
إن المجتمع العربي مجتمع مفصوم أخلاقيا فالرجال يمارسون الجنس بالأجرة مع النساء البائعات للجنس والهوى وحين يريدون الزواج يقول عنهم المجتمع : إنهم سيتزوجون وألف مبروك ويقدمون لهم بنات عذراوات وتقدم البنات في ليلة الزواج منديلا لأم العاريس وأهله لتدلل على عذريتها في نفس الوقت الذي لا يقدم به الزوج لعاروسه ولأهلها دليلا على عدم ممارسته للجنس قبل الزواج .

*****************************************


حجاب المرأة الإجتماعي1

جهاد علاونه
jehad_alwan2007@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 2238 - 2008 / 4 / 1

كل التشريعات الدينية والعقائدية كانت مستمدة من شريعة الأنظمة الإقتصادية فالأنظمة الإقتصادية هي التي حجبت المرأة ولم تحجب الرجل عن الحياة العامة , وبعد أن تخلص الناس من الكد والتعب ودخلوا عصر الآلة كانت الآلة قد ساهمت بتحري ر العبيد والرق وهذا لا يعود فضله للإنسان وإنما يعود فضله للآلة التي تستوجب الشكر .
وكذلك وضع المرأة فالظروف الإقتصادية هي التي جعلت من المرأة مخلوق دوني قبل دخول الإنسان عصر الآلة والمصانع ولكن حينما دخل الإنسان الآلة والمصانع , هذا الأمر جعله يكسب لقمة خبزه بدون بذل جهد بدني مما أدى بالمرأة أيضا أن تسترد عافيتها وكرامتها في مجال دخول الحياة الإجتماعية وصنع القرارات وحقها في المشاركة السياسية والنقابية المهنية .
فليس من الأخلاق اليوم أن تجلس المرأة في بيتها تنتظر الرجل بأن يلقي لها بفتات عظمه بل هي مسؤولة عن البيت والأولاد ومتجة ولها بفضل قوتها في الإنفاق على البيت أن تتخذ القرارات .
ولهذه الأسباب يجب أن نقوم بتعديل القوانين التشريعية الخاصة بالمرأة .
لا اقصد الحجاب الأعتيادي للجسد فحجاب الجسد جاء نتيجة متأخرة عن نتائج الحجاب الإجتماعي للمرأة العربية في بداية الأمر, ولكنني اقصد الحجاب الأجتماعي الذي يعزل المرأة عن الأنخراط في الحياة العامة ويجعلها في حالة نفسية من الأغتراب يسبب لها نقص عام في الخبرات والمعارف والثقافة العامة.
وحجاب المرأة الإجتماعي يحجبها عن المشاركة في صنع القرارات السياسية والإجتماعية الهادفة وكل النساء العربيات حين يزوجن بناتهن لا تكون بإيديهن حجة عقد نكاح بناتهن ويختصر هذا الأمر فقط على رب الأسرة مثلا , وإذا كان رب الأسرة متوفيا فإن عقد النكاح ينتقل لأولادها الذكور .
وهذا نوع من الحجاب الإجتماعي للمرأة وهو أخطر بكثير من الحجاب الجسدي لأنه كما يقول جبران خليل جبران :
قاتل الجسم مأخوذ بفعلته
وقاتل الروح لا تدري به البشر.

ويستند الحجاب الأجتماعي في كل عصر الى اسباب موضوعية خارجة عن ارادة الأخلاق العامة وكذلك في كل جماعة اثنية تتعلق بظروف العمل وتقسيماته بين الرجل والمرأة.
ففي المجتمعات الزراعية القديمة السابقة على عصر الآلة كانت المرأة بها أكثر حرية وإنفتاحا وكانت تشارك الرجال في الأعمال وغير محجوبة عن المجتمع والناس في بعض الظروف .
وكانت تشارك المجتمع والناس نظرا لحاجة الرجل ليدها العاملة فكانت حاجة الرجل للمرأة تجعلها تنزل مع الرجل للعمل في الحقول الزراعية

ففي المجتمعات القديمة التي كانت تعتمد على الصيد والقنص يخرج الذكور للصيد ويتغيبون عن خيامهم عدة ايام وتبقى الأناث في خيامهن يتربصن عودة الرجال من اعمال الصيد لهذه الأسباب الموضوعية كانت النساء يحتجبن عن اعين الغرباء بسبب عوامل السبي والحروب والأستعباد والقرصنة البدوية الصحراوية وهنالك اشياء اساسية منعت المرأة من النزول لأعمال الصيد والقنص منها

- اتساع زاوية حوض المرأة جعلها تخطو خطوات تباعدية مما يقلل من سرعتها ورشاقتها اثناء عملية الصيد حيث يتطلب الصيد مهارات فردية مثل القفز والهرولة وبسبب اتساع زاويه الحوض عند المرأة تكون خطواتها تباعدية بشكل زاوية منفرجة
-اما الذكر فان اتساع الحوض لديه يقدر ب 30 درجة اي بقدر نصف زاوية حوض المرأة المقدر ب 60 درجة وهذا زاد من اهمية دور الرجل في عمليات الصيد والقنص حيث يذهب الرجل بخطواته الى الأمام وبذالك فهو اسرع من المرأة في الركض والهرولة.

وهناك سبب آخر للمرأة متعلق اصلا بالحمل والولادة وذلك بسبب آلام الدورة الشهرية وتكرار الحمل والولادة يجعلها تقعد في المنزل طيلة ايام السنة محتجبة عن اعين اللصوص والصعاليك ريثما يعود الرجال من اعمال القنص وهذا سبب للمرأة حالة من الجهل في الحياة العامة لأنها كانت محرومة من العمل لأسباب بيولوجية وليست اخلاقية.
وليس هذا وحسب وإنما الحمل والولادة والدورة الشهرية ساهمت في إبعاد المرأة عن العمل وجلست وتجلس في البيت طيلة أيام الحمل والولادة والرضاع مما ساهم بتراجع خبراتها المهنية والإجتماعية بنفس الوقت الذي يساهم به الرجال ببناء المجتمع وصنع القرارات السياسية والإجتماعية .
وحين عرف الرجال أيضا أن الإقتراب من المرأة في أثناء الدورة الشهرية فيه كثير من المضار والأضرار الصحية للرجل وللمرأة معا , توصل في النهاية إلى أن الله يكره إقتراب المرأة من بيوته وهياكله الدينية لذلك أبعد مجتمع الرجال مجتمع النسوة من المعابد الدينية ولذلك تراجع مجتمع النسوة دينيا وتراجع أيضا دورهن الديني أيام كن في المعابد والهياكل الدينية يمارسن البغاء المقدس وتراجعت أيضا خبراتهن الإجتماعية والدينية نظرا لأنهن مر ة أخر ى جلسن في البيوت لإنتظار عودة الرجال من معابدهم الدينية .
-والأمر مختلف جدا عند مجتمعات الفلاحة والزراعة حيث يبدو للمرأة دور هام في عمليات القطف والإنتاج الزراعي بشقيه الحيواني والنباتي حيث لا يبدو للركض والهرولة دور في عمليات الأنتاج لذلك فألمرأة عامل مهم من عوامل الأنتاج لذالك يقل استعمال الحجاب الجسدي والأجتماعي للمرأة بسبب انخراطها مع الرجال في اعمال الفلاحة والزراعة وما زلنا الى اليوم نشهد مثل هذه العادات الأخلاقية عند غالبية الفلاحين في الوطن العربي .

وحين انتقلت اساليب الأنتاج الى الصناعة فمع هذه الظاهرة تغيرت العادات والتقاليد وتبدلت طرائق الحياة العامة فبفضل الآلات ارتاح الأنسان من الأعمال الشاقة واصبح بمقدور العمال ان يعملوا دون الأحساس بالتعب والأرهاق وهنا عملت الآلة على على المساواة بين الرجل والمرأة بفضل ازالة العوامل والمعوقات البيولوجية من قائمة معوقات المرأة.
لذلك تكتسب المرأة من سوق العمل ما يكتسبه الرجال من حيث الخبرات والمهارات الفنية وتقل عوامل التجزئة بين المرأة والحياة العامة ويقل استخدام الحجاب الإجتماعي والجسدي والنتيجة ان هذه العادات اصبحت اخلاقا عامة بين كل المجتمعات مع الحفاظ التام على اثنية كل عادة من العادات وبذلك يكون لكل عصر تقاليد ه وحين يصبح الوطن العربي منتجا وصناعيا سوف نجد في مستقبله نفس عادات المجتمعات الصناعية التي بدأت بواكرها بالأنتشار.
إن المجتمعات الأوروبية لا تعرف الحجاب الجسدي أو الحجاب الإجتماعي نظرا لأن الرجل والمرأة يعملان معا جنبا إلى جنب في المصانع والشركات وبذلك فالمرأة تحصل على حقوقها المدنية وهذه الحقوق ليست من شريعة الرجل أو من رغبته ولكنها من إسهامات ورغبة وشريعة المصانع.

خمسة ملايين يتيم في العراق
جهاد علاونه
jehad_alwan2007@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 2239 - 2008 / 4 / 2
إذا كانت الجزائر بلد المليون شهيد خلال حقبة الإستعمار الفرنسي لها وهي حقبة طويلة إمتدت مايقرب من قرن كامل , إذا كانت فعلا الجزائر بلد المليون شهيد فإن العراق بلد المليون طفل يتيم في مدة لا تتجاوز 1980-2008م.
لماذا يا شعب العراق؟ كل هذه الأيتام؟
لماذا يقتل الأطفال وهم بمنازلهم وبين أحضان أمهاتهم؟
ولماذا يعكرون ماء دجلة والفرات ويجعلونه نفطا وسخاما؟ .

لماذا العراق ياعراق الحسن والحسين وعلي أبي الكرار لماذا ياوطنا كان يأكل الكتب العربية بحبرها ودور نشرها ؟ لماذا يفعل بك أهلك مالم يفعله الأمريكان ؟
إن أهلك يقتلوك والغرباء يضمدون جراحك يا للعار ويا للعار .
إن أهم شيء يحزنني هو هولاء الأيتام ربما لأنني عشت عمري كله يتيما فعرفت ماذا يعني أن يضم الآباء أبناءهم أمامي وأنا يتيم لا يضمني في العيد حضن دافء ولا يمد رجل يده لجيبته ليعطيني شيئا أشتري به لعبة أو مليما أفرح به بين الأطفال .

يحزنني الأطفال الأيتام والنساء الأرامل لأنني كنت أشعر ربما بأمي وهي تمشي بين النساء بلا زوج تستند عليه بدل أن تستند على الجدران والأحجار الكريهة الرائحة .
لماذا أكثر من خمسة ملايين طفل يتيم يا بلدا كان يضم الأيتام بين جوانحه ؟
يا عراق لا تكسر بخاطري وعش إسبوعا واحدا بلا قتل ولاتدمير ولاتعذيب .

عش يوما واحدا أبا لكل الأيتام في بغداد والبصرة والمدن الحزينة ليس من أجلي فأنا اليوم لم أعد يتيما بل من أجل الأطفال والأرامل والعجزة والمساكين .
يا شعب العراق : إن العراق خريطة تسكنني منذ زمن جلجامش وأنكيمدو وشلمنصر الثالث والأول والثاني .
إن العراق آلة موسيقية تستهويني منذ زمن المأمون وهارون الرشيد والفارابي .
إنه لغتنا الجميلة منذ الكسائي في الكوفة وسيبويه في البصرة.
إنه الفلسفة التي أتعبتني بقرائتها وعشقتها منذ زمن عبد المسيح الكندي العظيم .
يا عراق يا عراق: أناديك أن تكفكف دموعك يوما من أجل الصائمين بلا إفطار على موائد الحسن والحسين وفي مزاراتهم وتكياتهم ومقاماتهم فإن الحسين لم يعد الحسين الذي نعرفه وذلك بفضل معداتك الحربية .
لماذا يا عراق الرومنسية في شارع أبي النواس ؟ لماذا تستورد أدوات قمع وتدمير وتخريب أكثر مما تستورد القمح والطحين ؟
لماذا تأكل في معدتك الديناميت أكثر مما تأكل الأرز المصري ؟
لماذا تشرب الدم أكثر مما تشرب الماء ؟
لماذا تلبس ثوب الحزن في كل شارع وفي كل عرس وفي كل مقهى أكثر مما تلبس الفرح الجميل ؟
لماذا تجعلني حين أنطق إسمك أرتجف لوعة وإحساسا بأنني مازلت يتيما ؟
لماذا وأي شيء أعظم منك حضارة وأنقى منك إنسانية!؟ تصلبني على جذوع النخل .
يا عراق الصابرين : إفتح صدرك للنور ولا تفتحه للنار ..إغلق كل بيوت والحزن وافتح بيوت الفرح في كل مكان .
لا تجعل العصافير تهرب منك ولا تهرب أنت منها .
لا تخن التمر في البصرة ولا تقعد على جسر الرصافة بجراحك الأليمة .
يا عراق : تعبت من رؤية خمسة ملايين يتيم وتعبت من أعمدة الدخان المتصاعدة من نوافذ البيوت والناس الآمنين وسئمت من رؤية الأطفال وهي تبكي في الشوارع والطرقات الواسعة والضيقة وسئمت من نفسي لإنني في كل صباح أصبحت أشرب أخبارك السيئة مع القهوة ومع الشاي وأمسيت أراك في كل ليلة لاتنام كما تنام الناس وجيرانك .
الناس تتآمر عليك والجيران يكيدون لك وصدقني هم لا يريدون أن يشعلوا النار والحرب في منازلهم بل يريدون ثاراتهم بأن يثأروا لها في بيتك وعلى حساب أطفالك ولو كانوا شجعان حقا لقاتلوا أعداءهم في بيوتهم وحاراتهم .
يا عراق : أين مواويلك الزرق وأين مواويل نزار قباني حين إلتقى ببلقيس على ترابك فوجدها قصيدة عراقية وموال عراقي وشامي وياسمين أموي أين المرأة التي عشقها فيك الجواهري وصاحبها وعانقها ؟
أين العراقيات اللواتي كن يصنعن المن والسلوى بأفواههن لكل العرب .
أين الصبايا السمر وأجسامهن البرونزية والحنطية اين جدائلهن اللواتي كن ينثرنهن تحت أشجار النخل وهن يشربن الشاي المعطر؟
أين الفرح الج
ميل .

عربي يلقي خطابا ساخر في: يوم المرأة العالمي

جهاد علاونه
j_alawneh@maktoob.com
الحوار المتمدن - العدد: 2423 - 2008 / 10 / 3

إننا في هذا اليوم يوم المرأة العالمي نستذكر جميعنا قدرة المرأة على الحمل والإنجاب والإرضاع فهل يستطيع الرجل أن يتحمل جهازه التناسلي ما يتحمله جهاز المرأة التناسلي ؟طبعا لا يستطيع ...
وهل يستطيع الرجل أن يزيل الشعر عن جسمه بالسكر ..؟
نعم, بالسكر سكر: الطعام الذي تصنع منه المرأة معجونا تزيل بواسطته الشعر من على جسمها ..
وهل يستطيع الرجل أن يضع حفاظات على جهازه التناسلي إسبوعا كاملا كما تفعل المرأة عندما يأتيها الحيض؟؟
وهل يستطيع الرجل أن يتحمل رائحة دم الدورة الشهرية الذي يجعل رائحة المرأة مثل الفطيسة أو البقرة المذبوحة ؟؟
إن الرجل لا يستطيع أن يضع الحفاظات على جهازه التناسلي لإسبوع كامل... ولا حتى لثلاثة أيام ولا حتى ليوم واحد.
وهل يستطيع الرجل أن يمارس عليه الجنس يوميا كما يمارسه هو على زوجته ؟
طبعا لا يستطيع ..
وهل يستطيع الرجل أن يعمل عاهرة كما تعمل المرأة لترفع من مستوى دخل الدول النائمة ؟؟
إذن لننظر يا إخوتي ويا أخواتي العزيزات لحجم معاناة المرأة :
إن المرأة تتحمل إزالة الشعر بالسكر (العقيده) طوال حياتها حتى مماتها والرجل الذي يدعي القوة لا يستطيع عمل ذلك ولا مرة واحدة في حياته وإن المرأة تتحمل الإنجاب والحمل وقرفه والرجل لا يستطيع ذلك فماذا نحن يا معشر الرجال صانعون للمرأة غير أننا نلقي بقذائفنا الحارة في أجهزتهن .
إن هذا اليوم يوم المرأة العالمي يجب أن ننادي به من أجل تحسين الصناعات كي تستريح المرأة من إزالة الشعر من على جهازها التناسلي بالسكر (العقيدة)وأن نطالب الحكومات العربية بدعم جهاز(براون)الذي تستطيع المرأة بواسطته من إزالة الشعر من على جسمها دون أن تشعر بالألم أو دون ظهور علامات جلدية مثل :الحبيبات والحكة والرعيان.
إن جهاز براون صنع من أجلك سيدتي فلا تدعي الفرصة تفوتك يجب أن تعلمي زوجك بوجود جهاز براون لكي يشتريه لك بسعر مغري جدا .
إن جهاز براون يكفل لك صحة جيدة ويحافظ على جمالك ضد الصدأ والتلف ويجعلك تشعرين بأناقتك وأنت تجالسين صديقك أو خطيبك أو زوجك .
إن المرأة أيها الرجال الأحرار الفحول المغاوير تتحمل (الكبابيت)أي الكبوت -الكلدم-وبعض هذه الصناعات تشترونه رخيصة جدا مصنوعة من أتفه أنواع الكاوشك ..أما الآن ففي الأسواق كبابيت مصنوعة من أطهر أنواع الصناعات المطاطية لقد عانت المرأة مع أجدادنا وأسلافنا معاناة كبيرة حين كانوا يستخدمون الجرابات الصوفية كبابيت فيأذون بها نساأهم من غير قصد منهم .
لقد تحملت المرأة دخول الذكر بها مع الكبوت المصنوع من أتفه الصناعات البلاستيكية المقوية وجاء اليوم يوم المرأة العالمي لألقي بكم خطابا يجعلكم تشعرون كما أنا مهتم بقضية المرأة وتحريرها من الحفاظات والكبابيت وعقيدة السكر .

أيتها المرأة البدينة أن شكلك مثل شكل الدب القطبي أنظري إلى جسمك بسبب الحمل والولادة لقد أصبحت تشبهين البقرة الهولندية وزوجك مثل التيس العربي الذي لا يتقن شيئا سوى ممارسة الجنس بجداره إن سبب ممارسته للجنس معك قد أدت بك إلى الحمل والولادة ولهذا أصبحت بدينة مقرفة يقرفك الناس زوجك حتى أطفالك يقرفون من الأكل معك وبناتك أصبحن يخجلن من السير معك في الأسواق إنظري كم أصبح جسمك وشكلك مقرفا .الآن يجب عليك أن تقف أمام المرآة مرة واحدة في الحياة لتعرفي أن ثوب العرس ىالذي لبستيه قبل عشرين عاما لم يعد لك إطلاقا وإنه من المستحيل أن يدخل في خصرك المستطيل الشكل لقد أصبح خصرك مستطيل الشكل وفي أغلب الأحيان تشبهين براميل الزبالة أو الزفت إذا كنت من جنوب أفريقيا ومثل براميل الشيد الأبيض إذا كنت من آسيا المعتدلة .
لقد أصبحت أيتها المرأة موقع إحتقار من بعلك أو بغلك نعم , أصبحت أرجلك وكعاب أرجلك المتشققة من كثرة الحرث في بيت البغل زوجك الذي ينظر لكعاب أرجلك وهو يقول لك (حطي يا مره عليهن( غوزلين) وماذا يصنع الغوزلين في أرجلك المقرفة جدا ؟إنه لا يفعل شيئا بل قولي لزوجك أنه في الأسواق هنالك صناعات حديثة أحدث من الغوزلين.
إن منظر خصر بعض النساء يشبه إلى حد قريب منظر دفاتر الرسم وهنالك صناعات متطورة تعمل على تخفيض الوزن أطلبنهن الآن من كافة الوكلاء المعتمدون الآن في الدول العربية .

في هذا اليوم يوم المرأة العالمي نتذكر النساء الماجدات الصامدات تحت قسوة فحولة بعض الرجال يوميا وهنا بعض النساء يشكين من هذه الظاهرة ويطالبن رجالهن بالتخفيف ولو في الأسبوع ثلاثة مرات فقط لا غير وبعض النساء يشكين من ضعف بعض الرجال جنسيا وهنا يطالبن الحكومة بدعم أزواجهن صحيا بالفياجرا والفياجرا حبوب مقوية جنسيا للذكور وللإنتصاب وبهذا تستغل بعض النساء هذا اليوم ليطالبن بحقوقهن الجنسية .

إن المرأة التي تحمل ثديها بيد لترضع طفلها وتحمل بيدها الأخرى ذكورة زوجها في وقت واحد لهي إمرأة تستحق منّا اليوم هذا الإحترام والتقدير وبمناسبة مرور أكثر من ألف يوم للمرأة العالمي تلك الأيام التي خلت ولم نعمل بهن شيئا للمرأة نقف هذا اليوم وننادي بضرورة العمل من أجل رفع المعاناة عن المرأة ونطالب الحكومات العربية إما بدعم سعر السكر الذي نفذ من الأسواق من أجل أن تصنع المرأة منه مزيلا للشعر نعم نطالب بدعم أسعار السكر فهل تعلموا أن المرأة العربية تستهلك سنويا أكثر من مليون طن من السكر ذاهب للصناعات التجميلية من أجل إزالة الشعر من على أرجلهن وأجهزتهن التناسلية وهذا يعني إستهلاك ثلث حاجة السوق من سكر الطعام ...

 .