الفلبين : مجموعة من  الشبيبة  الثورية  تستعد  الانظمام  للحرب  الشعبية
مجموعة من الشبيبة من  التنظيم  الجريئة كالبرق .
تدعو الشبيبة للاسراع بطفرة ثورية وانضمام الى صفوف جيش الشعب لماوي المعاصر
عن مكتب الاعلام ،
الحزب الشيوعي الماوي في الفلبين ،
2 ديسمبر 2010

في الاحتفال Makabayan Kabataang (كم ،من الشبيبة الوطنية)بذكرى  46  للحرب  الثورية ، انضم مئات من اعضاء وكم من مجاخميع اليوم كالبرق قرب مالاكاننغ ، داعين لدعم هدف الحركة الثورية للنهوض peoples'war.

انضم طلاب وطالبات ملثمون حاملين لافتات تحمل المجموعة  كالبرق "KABATAAN ، TUMUNGO سا KANAYUNAN ، SUMAPI جيش الشعب المعاصر سا!" ، "REHIMENG بين الولايات المتحدة وأكينو IBAGSAK!" ، ("الذهاب الى الريف ، وانضمام للجيش الشعب المعاصر!" ، "فليسقط نظام الولايات المتحدة واكينو! معا ")" الشبيبة الفلبينية ، توقظ ، للانضمام إلى صفوف جيش الشعب الماوي  المعاصر ! "،" تسقط الامبريالية الاميركية "!

"الشبيبة الثورية تعلن التزامها الكامل للمضي قدما في الدعوة التي وجهها الحزب الشيوعي الماوي في الفلبين الوفاء بالوقوف بوجه الجمود الاستراتيجي وجها لوجه بين الولايات المتحدة والنظام الرجعي  الفاسد لاكينو وأمن الدولة والمرتزقة وقطعانها  في غضون خمس سنوات" الدولة المتحدثة باسم كم.

وسار المشاركون في المسيرة البرق المجتمعين في حوالي الساعة 12:30 ظهرا في شارع بابا ر ، بالكاد على بعد كيلومتر من قصر مالاكاننغ ، نحو Morayta والمستقيم وفرقت قرب سانت افينيدا في زاوية Morayta والمستقيم ، والفريق الذي عقد البرنامج الذي استمر لمدة 10 دقيقة exorting حول  انظمام الشبيبة الى جيش الشعب الماوي  المعاصر(جيش الشعب الجديد).

"وهنا  وتحت رعاية الامبريالية ولا سيما الولايات المتحدة الأمريكية ، قد كشفت النظام أكينو بسرعة ألوانه الحقيقية للشبيبة دعمته بالمضادة للطائرات والمضادة الناس  . ولم يبتعد عن سياسات يكره نظام ارويو التي نزفت الاقتصاد ودفع مزيد من ابناء  شعبنا  للفقر. وقد شهدت الشبيبة الفلبينية الوحش أكينو في هذه المرحلة المبكرة ، ونتعهد بذل الجهد  النظالي كل يوم ضد كابوس ولايته من الاحتجاجات. "

"طالما ان النظام الفاسد شبه الاقطاعي وشبه الاستعماري لا يزال قائما ، الشعب الفلبيني وعلى الأخص الشبيبة سوف ترتفع وتلتفت لنداءات بكل الأوقات ، وليس هناك حل آخر ولكن بالنسبة للجماهير ان تقف  مع مسار النضال الثوري والانضمام الى جيش الشعب المعاصر لضمان تغيير حقيقي ومستقبل أكثر إشراقا للشبيبة الفلبينية والجيل القادم ".

لقد تأسست كم ، ومنظمة الشبيبة بصورة  سرية وهي جزء من اليسار الثوري مظلة الجبهة الوطنية الديمقراطية في الفلبين (NDFP) شكلت في 1964 من قبل الشبيبة ثم دعا أستاذ خوسيه ماريا سيسون والأقران التي أدت عودة ظهور حركة الاحتجاج في البلاد بعد 1950. في طليعة العاصفة التاريخية الربيع الأول من 1970التي مهدت الطريق لنهضة الشبيبة والطلاب .اصبح الكثيرين منهم من مقاتلي حرب العصابات  الثورية الذي  يشكل الاول  مع الجيش الشعبي المعاصر (جيش الشعب الجديد) الذي نظم تنظيما  سيريا خلال ديكتاتورية ماركوس.

"ونحن مصممون على المضي قدما في دورنا التاريخي إلى صدى الطموح الثوري لنصرة نضال الشعب الفلبيني المظلوم ضد طغيان الإمبريالي والرأسمالية البيروقراطية ، والإقطاعية. نذر علينا أن نكثف من الاحتجاجات والنذر عن تصاعد الشبيبة المتشددة للحركة في الأيام والأشهر المقبلة "،