المجد والخلود للرفيق البروليتاري الثوري فرج الياس أيوب

تجمع الماركسيين اللينينيين الماويين الثوريين العراقيين

الرفيق فرج الياس كان شيوعيا ثوريا ناهض التحريفية بلا هوادة منذ اواسط الستينات ، وكان الرفيق يحتل مركز عضو محلية اربيل حينما تشظى الحزب التحريفي العراقي الى شظيتين اللجنة المركزية والقيادة المركزية ، واصل الرفيق مهام نشاطه مع القيادة المركزية حينما تاءكد ان القيادة المركزية وجه اخر للتحريفية انسحب عنها واتبع تعاليم النظرية الثــورية مسترشدا بافكار ماو تسي تونغ ، نال اهتمامه التوجه الثوري لتجمع الماركسيين اللينينيين الماويين الثوريين العراقيين ، مستنجدا برفاق هذا التنظيم الثوري واعتبر هذا الخط الذي يبحث عنه ينسجم الواقع الثوري ، الرفيق فرج بمسيرته النضالية كان يتمتع باخلاقيه انسانية رفيعه.. يكن له الناس بمحبة كبيرة . وكان رفيقا محبوبا لدي كل من عرفوه ، قضى حياته في النظال وتحت ضغ...
ط ومطاردة اجهزة الامن والاستخبارات الفاشية .. ناضل بحزم وبلا هوادة ضد الانظمة الفاشية المتعاقية . ففي اواخر عام 1960 تعرض للاعتقال من قبل الاجهزة الامنية للنظام الفاشي في اربيل ، سرعان نقل نحو الاجهزة الامنية في بغداد .

على اثر النبىء المفجع الذي نقل للتجمع الذي يؤكد ان الرفيق فرج فارق افاق الحياة في عصر يوم الثلاثاء المصادف 13/ تشرين الثاني /2012 في مستشفى (زين) الدولي بأربيل وكان مبررهم ان الرفيق توفى على اثر توقف قلبه وذلك على اثر اجراء عملية تبديل ثلاثة شرايين

على ضوء ما تناقلت لنا من انباء امتنعوا في المستشفى المذكورة في سايكون الصغرى اربيل تسليم جثمانه الطاهر الى ذويه مقابل امضائهم على تصريح التنازل عن حق المتابعة والاستفسار عن اسباب التي ادة الى وفاته وعدم الخوض في هذا الموضوع .. ياترى لماذا ؟؟؟ وما هي الخفايا هنا نطرح السؤوال لماذا يا برزاني ؟؟؟ هل بالامكان ان تفسرون لنا اللغز..

ففي ظل سلطة البرزاني والطالباني تجار الدم الفاشيين ، تم تصفية حياة العديد من العناصر الثورية والشيوعيين الثوريين حتى لايقفوا عقبة في طريق نظامهم اللصوصي الفاشي الاسود و باساليب خبيثة وخفية سواء في الجبال او الاغارة عليهم كما تتيح الفرص وصيدهم في مناطق بعيدة عن الانضار، اوعبر عمليات الخطف ، او في اجهاز عليهم بالمعتقلات واخيرا وليس اخرا في مشافي برزانستان .. ولاسيما ساعين تصفية الحساب مع معارضي نظامهم الاسود بشتى السبل

اعداد غفيرة من العناصر الخيرة و الماركسيون الثوريون تعرضوا لتصفية حياتهم على يد الفاشيين بطرق واساليب مختلفة .

نشارك الحزن و الاسى افراد اسرته