اضحوكة  المادة 50  من  دستور  شريعة  الغاب  في  ظل  نظام  الغاب  نظام  الانكلو  سكسوني  .
المادة  50  تنقسم  الى  شطرين  شطر  تحريري  وشطر  شفهي  الخفي الاشد  همجيتا من
المادة  التحريرية  . 
لازال  علم  البعثيين  يرفرف  على  مؤسسات  النظام  ودستور  البعث  يطبقه   النظام
الانكلو  سكسوني :
 ينقسم  الدستور الرجعي  الى  شطرين  :
  ـ الشطر  التحرير.
  ـ الشطر  الخفي  الشفهي  .
  
لنلقى الضوء  على  طبيعة النظام  الدكتاتوري الفاشي  ، قبل ان  نلقي  الضوء على  تركيبة
زوبعة  دستور  شريعة  الغاب  والاثنان  جزئان  من  بعضهما  البعض  ،  يكملان  التركيبة  الطبقية  الرجعية  للنظام ، من  يدرك  حقيقة  نظام الطغـات  نظام  لايحتاج  الى دقة التفسير
 لو  ادرك  الناس  مدى  الضرر  الذي  الحقه  هذا  النظام  الشبه  الاقطاعي  الدكتـــــاتوري الارعن  بالشعب  والبلاد ،  فما  الحاجة اذا  الى  هذه  الهرجة  والبكاء  والدك  واللطم على اقصاء  مادة  50  الركيكة التي  قننتها  رؤوس  عفنة  وليدة  حقبة  النظام  المخـــــابراتي  العالمي  لقد  تربت  منذ  نعومة  اظفارها  في  زريبة  اجهزة  المخابرات  الانكلو  امريكـية والاسرائيلية  ، ان  هذه  الكتل  الظلامية  لاتعير  قيمة  للانسان  اثبت  ذلك  عبر  دستورها
وفي  ممارسا تها  لاترى  للانسان  معنى  ، ومواد  الدستور عينت  بهذا الاتجاه  من حالات اغتصاب  حقوق  البروليتارية  العراقية ، ماذا  قدم  دستور الحثالات  للبروليتارية  العراقية  من الناطقين  بالعربية  والكردية  حتى  يمكن ان  يقدمه  للبروليتارية  الاشورية  واليزيدية  والتركمانية  والصابئة ، ان المادة  المذكورة  لم  ينتفع  منها  سوى  مجموعة  قيادية  من التيـارات  الرجعية  اليمينية  الاشورية  واليزيدية  والصابئة ،  وليس  الطبقات  المسحوقة 
من ابناء  تلك  الفصائل  العراقية ،  ماذا  قدمت  تلك الشريحة  الاقطاعية  من  طغــــــــات  برزانستان  للبروليتـارية  الكردية  .  حقا  منذ  عام  1992  قتل  هؤلاء  الاوغاد   قرابة  12500  فتات  وامراءة  كردية  حرقا  بالنار  وبالخناجر المسمومة  تحت  ذرايدئع  نذالت الشرف التافه...  وعشرات الالوف   من  الاكراد  المناهضين  لطبقة  الاقطاعيين  الرجعية الحاكمة  في  مدينة  اربيل  والسليمانية  زجوا  رهن  الزنزانات  ويتعرضون  لابشع  انواع  التعذيب  الجسدي  يفـوق  الوان التعذيب  التي  كان  يمارسونها  البعثيون ، وهاكم عمامات  بغداد  والنجف  تعـامل  النساء  باقـذر  الاساليب   ودستور النظـام  اول  باول  لم  ينجز الا   من  اجل  صنع  الموت  صنع  المقابر  الجماعية  تارة اخرى  اسوة  بمقابر  الجماعية  في  زمن  البعثيين ، الدستور بنى  سجون  اضافية  اخرى اضافة  لسجون  التي شيدها  البعثيون  اليوم  مرة  اخرى تمتلىء  تلك  السجون  بابناء  البروليتارية  العراقية وبناتها  ، يمارسون  جلاوزة  النظام  الدموى ابشع  اساليب التعـذيب  على  السجناء  ان  احدى  مـواد  الدستور  تقرر اغتصاب  و تعذيب  الاطفـال اليتامى ،  وتشريد  ملايين  العراقيين من  ارض  الوطن  دستور  المفخخات  والاغتيالات  واختطـاف  الاطفال   و المواطنين  والنساء  فـي  الساحات  العامة  ،  يستكمل  الدستور  بنحر الانسان  امام  عدسات  كامرات  الفديو " فصل  الراس
عن  الجسد " ليس  باستطاعتهم  التملص  والتهرب  عن  الجرائم  التي  ارتكبــوها  بحق  الشعب  العراقي  منذ  توليهم  السلطة  وحتى  اليوم  ،  اذا  حاولوا  التملص  من  كل  هذا
فان  البروليتــارية  العراقية  لاتغفر  لهـــم  .  وعند  أي  تحوير  للدستور  والتهرب  عن  جرائمهم  فانهم  سوف  لن  يفلتوا  من غضب   البروليتارية  العراقية ... الدستور ينقسم 
الى  شطرين  شطر  تحريري  وشطر  شفهي  ،  الشطر  التحريري  كشف  عنه  النقاب  ومكشوف  الابعاد  اما  الشطر  الشفهي  يطبق  من  خلف الكواليس  للانتقام  من  الجماهير التي  تتعارض  الدكتاتورية  الفاشية  والضغط  عليها  بالاساليب  البوليسية   والمخـابراتية  الميليشياتية  .  الدستور  الشفهي  اشد  دعارتا  من  الدستور  التحريري  لكـــون  مواده  خفية  وغير معلنة  ،  ان  سياسة  التطهير  العرقي  ضد  الاشورييـن  واليزيديين والصابئة  المندائيين  والاكراد  الفيليين  والتركمان  من  المواد  الخفية  للدستور المعد  شفهيا  . هذه  التقسيم  للدستور  الى  شطرين  شطر  تحريري على  مائدة الكتابة  والشطر الاخر  شفهي  وخفي  جدا  ينفذ  بصورة  خفية  وكاتمة  للصوت  وبسرعة  الزمن  ،  وكان  البعثيين  من  قبلهم  يعتمـــدون  على  الدستور  بشطرين  ،  ذات  وجهين  او  شطرين  شطر   تحريري  والاخر  شفهي   بحت  ، الدستور  الشفهي  الخفي  اشد  بربريتـا  وعهرا  وانحطاطا   من  الدستور  التحريري .  ومنفذينه  يطبقونه  بخسة  ونذالة  وخفية  ،  الشطر  الشفهي  الذي  
اتوا  به   لقمـع  المـراءة  البروليتارية  العراقية  ، واغتصاب  وتعذيب  الاطفــــال  اليتامى  وقمع  الطبقة  البروليتـارية  العراقية  وتحطيمها  ، ومن  مواد  الدستور  الشفهي  لايكسب  العـراقي المسحوق  لقمة  اطفاله الا  تحت  ضغط  الانخراط  في  شبكـات  مليشيات  الاحزاب  اللصوصية  الفاشية  ، او  يجند  بخظــم  الاجهزة  البوليسية  المتصلة  مع  شبكات  (  سي  ئاي  ئي ) ومخابرات  الموساد  نامل  ان  لاتفوت  هذه  اللعبة  القذرة  على الشعب  العراقي  المعرض  للتقسيم  الشوفيني  القسري  بمبارك  التحريفيين ( الاشتراكيين  الفاشيين ) .
 
لا  ندري  كيف  يستسلمون  الاشوريين  والصابئة  المندائيين  واليزيديين  والتركمان لنظرية  التحقير ، يضعهم  هذا  النظام  الشوفيني القذر تحت  مجهر  الاقليـــــات  التي  لاترى  بالعين  المجردة  كيف  يقبلون على  انفسهم  تسمية  الاقليات  ، السكوت  على هذه  الزمرة  الحاكمة  عار وثم  عار ، يا  ترى  هل  اصابهم  الشلل  هل  شبابهـم  وشاباتهم  معوقين  لايستطيعون  تشكيل  خلايا  ثورية  مسلحة  للدفاع  انفسهم  ،  ماذا  ينقصهــــم  لو  اصروا  على   تلقين  جلاوزة  النظام  دروس  قاسية ،  نا شدناهم   كذا  مراة  الى  تشكيل  خلايا   ثورية  مسلحة  والانظمام  الى  صفوف  رفاقنـا  الثوار  الماويين  جبهة  سوران  الحمراء  الثورية  وجبهة  النجوم  الحمراء  الثورية  ، لماذا  هذا  الذعر  لماذا  يخشون  هذا  النظام الشوفيني  الجبـان  عار على  من  لايحمل  السلاح  ويقــــاوم  الغيلان  ويطارد  قطعـان  يانكي  الغازي  ببسالة  ورباطة  جأش . اتركوا  صفوف  التيارات  الرجعية  التي  تقودكم  نحو الشارع  في اسلوب  النظال  الذيلي  ، ويدفعونكم  كبش  الفداء  من  اجل  منافعهم  وهم  اول  من  شارك  النظام  الدموي  في  رسم  هــذا  الدستور  الرجعي  السيء  الصيت   بشطريه   شطره  التحريري  والاخر  شفهي  ،  واليوم  يريدون  ان  يظهروا  امام  الجماهير البروليتـــارية  بوجه  اخر
 وهم  جزءا  لايتجزء  من  مجلس  الحكم  الفاسشتي  العميل  وقادتهم  اعضاء  في  مجلس
الغيلان ، اليوم  تتطلب  منافعهم  حتى  يحصلوا  من  الغنيمة  ما  طاب  لهــــم  من  حصص
من  ولي  نعمتهم (  يانكي  الامبريالي  )  ويعملون  من  الجماهير  جسرا  لبلوغ  اهدافهـم 
الدنيئة  .

خسئ  الحثالات  الشوفينيين  لا  اقليات  في العراق  سوى هم  تلك الزمرة  الفاشية  الحاكمة  في  بغداد  واربيل  والنجف  والسليمانية  ، لتخسىء  سلطة  الغيلان  هم اقلية  واقـل  تعداد
من  الاقلية   لايعدون  الا  بالمئات  ، اتفوووو  وثم  اتفو على  من  يتعرض  لوحدة  الطبقة البروليتارية  العراقية  ويقسمها  الى  اقليـــات  واكثريات  . الاقطاعيين  البرزانستانيين  هم تعداد  الاقلية  الاقطاعيين  لايعـدون  سوى  بضع  مئات   وكذلك  فحول  العمـــامات  ،  ومن  يجلس  خلف  الطاولات العريضة  في  زريبة  مجلس تيارات  البزنس  هم  الاقلية  واقل  من  الاقلية ، رغم  كونهم  اقلية  ضئيلة  الاعـداد  لهم  حصة  الاسد  في الاستيلاء  على  حصص  هائلة  من الغنائم  (  الفرهود  )  وبقوة  جندرمة  بدر  وبيش  طرماش  عصابات  الفرهود  الموالية  لايران  .

على  الشعب  العراقي  ان  يختار الارنب  وليس الغزال  لو ارد  الارنب  يأخذ  الارنب  واذا  طالب  بالغزال  لن  ياخذ  سوى الارنب  ،  وحتى لو اراد  الارنب  ما  عليه الا  ان  يتنــازل
عن   حصته  في  الارنب  لمن  يأخذ  الغزال  بالحديد  والنار (  لا  ارنب  ولا  غزال  ) تحت
سلطان الانكلو  سكسوني  .

الدستور  يحمى  مصالح  العمامات  الفاشية  والعصابة  الفاشية  البرزانستانية  لهم  حصة
الاسد  من  النفط   والمال  يحكمـون  العراق  انطلاقا  من  مصالح  طبقتهــم  طبقة  التجـار  الراسماليين  الكبار .  يتاجرون  بالانسان  والوطن  يصغرون  ويكبرون  حجـــم  العراقيين
تحت  ضغط  السيف  والخنجر  وبقوة  دبابات  يانكي  الامبريالي  وطائرات  الاباتشي  .

في  الفترة  الاخيرة  اضحوكة  قانون  انتخاب  في  المحافضات  التي  من  شانهــا  ادخال
الشعب  العراقي  في  معمعة  اخرى  اعدادا  للانخراط  في  صفوف  التيـــــارات  الفاشية 
التي  تثير الصراعات  الطائفية  والعرقية  في البلاد  بالتعاون  مع  الاشتراكيين  الفاشيين التروتسكيين  والخروتشوفيين   وعلى  نمط  المخطط  انكلو  امريكا  واسرائيل ( شريحة  الانكلوسكسوني  )  .لابد  ان  يعلمون  ان الشعب  العراقي  ليس  لاجىء  في  بلـده  او
 لاجىء  لـدى  يانكي  الامبريالي  واسرائيــل  . 

ان  اثارة  مسالة  مادة  50  من  قانون  الخرافات  وشريعة  الغاب  ليس  الا  زج  ابنـــاء
وادي  الرافدين  الاعتراف  بهذا  الدستور  الفاشي  واعتباره  دستور  الشعب  حتى 
 يضيعـوا  الفرص  الثــورية  على  البروليتارية  وتاخير  مسيرتها   في  خوض  الحرب  الشعبية  البروليتارية  .

مرحى  بكل  شاب  وفتات  يضعون  اصابعهم  على  زناد  البنادق   وينخرطوا  بصفوف
رفاقنا  ورفيقاتنا