الخنجر  الفحولستاني  ملطخ   بدماء  النساء                                      تجمع  الماركسيين  اللينينيين  الثوريين  العراقيين   

رجال  العار  الجبناء  يقبلون  حذاء  ومؤخرات  الشيوخ  والملالي  والبيكوات ، وابطال  اشاوس  على  شقيقاتهم  وزوجاتهـم  وامهاتهم .

خمسين  عام  من القتال العشائري  الفحولستاني  كان  نتاجه  سقوط  مئات  الالوف  من  الضحايا ثم الحق  الدمار الشامل  ب  4000  قرية  كردية  واشورية  ويزيدية  ،  مع  نزوح  اكثر  من  مليون  انسان  متشرد  عن  شمال  العراق  باتجـاه  بلدان  الجوار  وبلدان  الغرب  ، كل  ذلك  كان  من اجل  نصرة  بغــاة  الكتلة  العشائرية  البرزانية  والجلالية  النازيتين ..  ومن  اجل  العودة  المطلقة  نحو  ترسيخ  تقاليــد  العصر  الجاهلي  الوحشية  منهـــا  التقاليـد  القبلية  والدينية   المشحونة  بعبارات  الشرف   (  اللاشرف ).  كمبرر   لقتـــل  و ابادة  النصف  الاخر  من  المجتمع  المؤلف  من  الاناث  المستعبدات ، مجاميع  من  النساء  والفتيات  الباكرات   تم ويتم  ذبحهن  كالخراف ،  تطلق  السلطة  الشوفينية على  عمليات  الابادة  الجماعية  للنساء  بعملية ( غسل عار ) المراءة  في   شمال العراق   والعـراق  باسره  تعامل  باقسى  درجات  القسوة  والوحشية  من  قبل  ذكور الاسرة  ورجال  الدين  الاشرار  والاقطاعيين  القمعيين  .  بات  واضحا   للجماهير  العراقية  والعالم  ان  نوايا  هذه  الزمرة  في  صراعها  المسلح  كان  دافعا  خبيثـا من  شانه  تحقيق  اهدافها  البربرية  التالية :

     اولا  نهب  وسلب وسرقة  الامول ،  واستيلاء  الاقوياء  على  ممتلكات  الضعفاء  .

ثانيا اغتصاب  و قتل  العدد  الاكبر  من  النساء  والفتيـات  بعمر  الزهور .  

ثالثا  التطهير  العرقي  للاشوريين  واليزيديين  والتركمان  والارمن  والعرب  وارغامهم  على  التكريد  من  خلال  ولائهم  للحزبين  النازيين . 

رابعا  عملية  اغتصاب  اراضي  الزراعية  ومساكن  اليزيديين  والاشوريين  والتركمان  والعرب .

خامسا  تشكيل  نظام  مخابراتي  ملغوم بالمؤمرات  باشراف  اجهزة  المخابرات  المركزية  الاسرائيلية  والامريكية  ، للسيطرة التامة على  جبـــــــال  العراق  بهدف   ضرب  الطوق  على  الحركات  الفلاحية  البروليتـــــارية خشية من   توعية  المزارع  العراقي  الى  مستوى  تجربة  الثورة  الصينية   للاطاحة  بالنظام  الاقطاعي  والعشائري  والديني  الفحولستاني   البرزانستاني  الشوفيني  لاحقا  .

في  اي  بلد  من  بلدان  العالم  ترتكب  جرائم  قتل و  ابادة  جماعية  للنساء  خلال  ثلاثة  اعوام  كما   يحدث  في  شمال  العراق  بحكم  فحولستان  البرزانستانيين  القبليين  والدينيين    وتؤامهم  الجلاليين  الاوباش ،  وبقية  الاحزاب  الشوفينية  العشائرية  الكردستانية  الهمجية   وحلفائهـــم  من الاشتراكيين  الفاشيين  الكردستانيين  من  ايتام  خروتشوف  ؟؟؟؟؟؟؟؟.

السلاح  الابيض  الفحولساني   يتحكم  بحياة  المراءة  الكردية  : 

 تجسيدا  لصورة  الاوغاد  من  قتلة  النساء  . هذا  المنظر  المروع  والمخري  جدا : 

يجري  بالشكل التالي ،  يتقدم  الفحل  الغدار الذي  تاكل الوباء  العشائري والاسلامي  قدراته  العقلية وافترسها  بات  يعكس  عطشه  لدماء  النساء   كالتالي : 

يطرق  الباب  ويدخل  متحمسا  ومحشوا  بالحقـد  الاعمى  والكراهية  على  افراد  اسرته  ،  يستهل  دخوله  بالعبارات  الانحطاطية   السوقية   من  شانهـا  القمـع  النفسي لافرد  اسرته  ،  منطلقــا  من  منطق  القوة .  يبرز هـذا  الجحش  الجبان  من  جحوش  السلطة  العشائرية  الفحولستانية  عضلاته  على  النساء  والفتيـــات  الضعيفات  وهو  ،  لايعير  للحيــاة  والكرامة  والاخلاقية  الانسانية  قيمة    الا  من  خلال  غريزته  الحيوانية  وملذاته  وخصوصياته  ويستمتع  بها  بمعـزل  عن  افراد  اسرته    لايمنح  ابسط  الحقـوق  لافراد  اسرته  ، وبتحيز  مطلق  من  النظام  القبلي  لهؤلاء  الفحول الجهلة  ويمنحهـم  حق  قمع  نسائهم  وبناتهم  الى  مستوى  الاهانات  وهدر  كرامتهن  وذبحهن  كالخراف . 

الزواج  القسري  عملية  قبلية  ودينية  مباحة  في  المجتمع  الكردي 

يرغمون  اولياء  الامور الفتاة  المسكينة  بالزواج  عنوة من  هـذه  النماذج  الوحشية  ، هذا  النوع من  الزواج  القسري  يتم  دون  رغبتها  او ارادتها  وهي  ، خاضعة  لحكم  الخنجر ،  زواج  يفرض عليها  بلغة  السلاح  الابيض  وبخنجر الفحول  وفوهة  البندقية  السوداء  المخابراتيـــة  ،  مع  ان  الفتـــات  لاتتمنى الزواج  من  هــذه  الشريحة  من  البشر  المتوحش  ،  عند  فقدانهـــا  الامل  والقـدرة  على  مواجهة  الموقف  لاتجد  غير  خيارين  ، اما  الخضوع  او  الهرب  من  عقـــــــاب  السلاح  الابيض  ، وخنجر  ولي  امرها  او  اشقائها   وعلى  الفور  يلاحقونهـــا  بغية  تصفية  حياتها  اما  بالخنجر  او  باطلاق  الرصاص  او تفحيم  لحمها  بالنيران  المحرقة  .

مساكين  الاكراد  المتعصبين المغرر  بهم   ، الجهل  والتعصب  يدفعهم  باتجاه  طبيعة  علاقة  الابوة  ونحو  ترسيخ  تقاليد  فحولسان  وشريعة الغاب .  بكل  صغيرة  وكبيرة  يتخذون  طريقهـــــــم  نحو   مرجعية  حكم  العشيرة  وشريعة  القريش  الظلامية  التى  تورط  بهـا  ،  هــذا  الكم  من  المتعصبين  والمخرفين   وهم  يحكمون  اسرهم  بلغة  الارهاب ،  لكنهـم  في  الشارع   يرددون   عبارات  مكافحة  الارهاب  ارهاب  امثالهـم  من  البعثيين  واتباع  ابن  لادن  وعملاء  جمهورية  الحجابستان  الايرانية    وفي  مساكنهـم  يلاحقون  النساء  بالهراوات  والسلاح  الابيض  ، ويقتلون  النساء   بحرية  تامة  لاحسيب  ولا  رقيب  فكل  الجرائم  تمررها  سلطة  برزانستان  باسم الديمقراطية .

صورة  لعملية  مكافحة  الارهاب  البرزانستانية :  في اول  ما  يضع  الذكر  قدمه  في  المنزل  بالاول يخلع ( الكيوا ) من  اقدامه  وهو  مكشر  الوجه  كانه  علي  كمياوي  صغير على  افراد اسرته ، يامر ويضرب  ويطعن بكامل  الحرية  احدى الاناث  من افراد  الاسرة . شقيقته  كانت  ام  والدته او زوجته  فيفترسها  كالوحش المفترس و ينهش  لحمها  كالذئب الجائع  ،  ويظهر هذا  الغدار بمظهر بطل  على افراد  اسرته  الضعيفة .  ويستخدم  العصى  والهراوات  ضد  الاطفال  .

  تسامح  السلطة  الحاكمة  في  برزانستان  مع  القتلة  المجرمين  مشجعة  على  توسيع  دائرة  جرائم  قتل  النساء  والفتياة  واستمراريتهــــا    ،  فالقطعـان العشائرية  ورجال  الدين  المخرفين  انجبتهــم  امهات  باكرات ، كانت  في  شبابهن  مختبئـات  بالجحور  المظلمة  خشيتا  من خجر شرف  الخرافات  ان  يغسل  بدمائهن ، لايكفي  قمع  النظام  البرزانستاني  للاسر الفقيرة .  فياتي  رجل  الاسرة  المارق   ليكمـل  الضربة  الاشد  الما  من  ضربة  النظـام  على  افراد  اسرته .  وهو   يقارع  افراد  اسرته ،  يعتدي  و يطلق  الشتائم  ،  ويسىء  الى  افراد  اسرته  ومن  داخل  الاسرة  ،  بعــــدها  يعود  ليبرر  وحشيته  وجبنه  بقول  سخيف  انه  استعاد  شرف اسرته   المفقود ، هل  ارهاب  الاطفال  غسل عار  ايضا  يا  فحول  العار .

                

لو  منحت  شقيقته  او زوجته  الحرية  ستلعب  دور البطلة  الحقيقية  على  مسرح  الحياة  الاجتماعية التي  يظهر شقيقها  او  زوجها   فيها  بدور  جبان  وبدور  مخزي  ومتخاذل  ،  دور جحش  تابع  للشيوخ  والملالي  والبيكوات ، حين  يدخل  باب المنزل تتلاقاه  والدته  وشقيقاته  وزوجته  بالترحاب  والتقدير والحنان . و يكنون  له  بحب  كبير الا  ان  هذا الشرير الخائن  الغدار  هذا  التمساح  البشري  الضار  يرد  جميلهن   بالوحشية  ، هذا  العبد  الذليل لنظام  الشيوخ والبيكوات  والملالي  الذي  يقف  امامهـم   منحني  الجبين  يرتجف   من  جبنه  ،  لكنه  حينما  يدخل  باب  المسكن  يتحول  الى  بطل  مغوار  يصطاد  احدى  افراد  الاسرة  كانت  زوجته  او شقيقاته او والدته  مستغلا  ضعفهن  وثقتهن  وحنانهم  الانساني  ، ثم  يعمل  عملته  الجبانة  وهو  يغدر  بهن  من  دون  مبرر .

البرزاني  والطالباني  جعلا  من  شمال  العراق  بمثابة  حلبجة  لابادة  النساء  بالجملة 

 المراءة  التي  يقتلونها  الاشرار ،  نضعها  ضمن قائمة  شهيدات البروليتاريا  سوف  لم  يمر  القتلة  المجرمين   دون  عقاب  فالحرب  الشعبية  قادمة . هذه  المرة  سوف  تلعب  المراءة  دورها  البارز  في  خوض الحرب  الشعبية  البروليتــارية  ،  في  غياب  الذكور الاكراد  المجحشين  لسلطة  التقاليد  العشائرية  والدينية ،  نستثتثي  من  لا  ينطق  العبــــــارات  الشوفينية  القومية  ويتصدى  للخرافات  الدينية  والقومية  والعشائرية  بقوة .

 الغدر بالنساء  وارهابهن  هي  عملية انتهاك  للعقل  وللقيم  الانسانية  والفلسفة الانسانية  في الحياة لايستوجب  الصبر والوقوف  مكتوفي  الايدي  امام  امتداد  جرائم  قتــل  النساء  الى  ارجاء  شمال  العراق  ، حتى  يتمتع  الارهابي  بقتل  النساء . يستوجب  على  النساء ان  يتشبثن  بالحياة  ويعملن  من  اجل  ازهاق  الموت  لا  ازاهاق  الحياة ، والكف  عن  اضرام النار  باجسادهن   كعملية  الانتحار للتخلص  من  مظالم  ووحشية  النظام العشائري الذكوري  الدموي  الجائر .

 النساء   يحرقن  من  قبـــــل  اشقائهن  واولياء  امورهن  او  ازواجهن  وثم  يسجلن  في  شهادة  الوفيات  لدى  نظام  الاوغاد  هن  انتحرن  . لاخفاء جريمة  القاتل  واعفاء  القاتل  ، وبقية الاشكال   من الموت الرخيص  وبالات  وادوات  رخيصة  يمكن  ردعهـــــا  وردع  تلك  اليد الرعناء  الحقيرة      التي   لا تؤجل  موت  الزوجته  او  الام  او  الشقيقة  او ابنت  العم  او ابنت  الخال . 

الى  متى  اذلال  النساء  وقتلهن

على  المراءة  ان  تقاوم  جلاوزة  الذكور  ولاتستسلم  للموت  الرخيص  بيد  رجال  جبنـاء  واذلاء   رجال  ماجورين  بسعر  الكلاب  يمتهنون  الخبث  والحقد  والانتهـــــازية  ومسح  الجزم  ،  تعايشوا المهانة  والذل ، ينبغي على  المراءة  والفتات ان  لايقفن  مكتوفات  اليدين ، ليحملن  البندقية  للانتقام  من  الذي  يهاجمهن  ، لترفع  المراءة  البروليتارية  من  حماسها  وروحهـــا  الثورية  حتى  تهاجـم  القرود  البشرية  قبل  ان  يهاجمونها  ، ثم  النزوح  من  مكان  الخطر  والالتحاق  بالجبهة الثـــورية  لرفاقنـــا  الشيوعيين  الماويين ،  او  يعملن  على  تشكل  جبهـات  ثورية  خافية  عن  الانضار   في  مناطقهن  بيقظة  ثورية  وحذر من  العدو الطبقي  ، شريطة  ان  يعملن  بخفاء  عن  الانظار وينفخن الروح  الثورية  بمجموعة  نساء  ثوريات  بغية  فتح  بؤور  ثورية  في  شمال البـلاد  حتى  تقودها  النساء  البروليتاريات  لانزال  العقاب  الصارم  الذي  يستحقه  كل  مجرم  قتل  ويقتل  النساء . ايتها  النساء  البروليتاريات  لا  احد  ينقـذكن  من  الحكم  القرقوشي  لسلطان  الذكـور ،  الزوج  ، ورجال  الدين  ،  والاقطاعيين ،  والسلطة  البرزانستانية  .  غير  كسر حاجز  الرعب  واللجوء  الى  النظال  الثـوري  المسلح   لتاديب  المجرمين  من  قتلة  النساء  ،  ايتهـا  النساء  البروليتاريات  في  شمال العراق  اما  الموت  الزئام  اما  ان  تحذون  حذو الشيوعيات  الماويات  كما  هـن  يحملن  البنـادق  الحمراء  في  نيبـال  وبيرو  وكولومبيا  وفلبين .  وهن  فرضن هيبتهن  على  السلطة  والمجتمـع    لقــد  اثبت  المراءة  الشيوعية  الماوية  عن  مدى  قدرتها  التي  تفوق  بها  الرجال  في  الحروب  الشعبية والنظال الثوري  فالمراء  في  مجتمعنا  لاتقل  اهمية  وقوة  وجدارتا  عن المراءة  النيبالية والبيروية  والكولومبية والفلبينية اذا هبت  نحو تنظيم  قواها  الثورية  لقهر العدو الطبقي الذكوري    ان  رفاقنا  الماويين  سيستقبلون  برحابة  صدر النساء  الثائرات  وهن  يقـاومن  الموت  ويكافحن     من  اجل  قبر التقاليد  الاقطاعية  والعشائرية  والدينية ،  على  النساء  او الفتياة  اللواتي  يواجهن  خطر  فتوات  البهــــــــائم  الاسلاميين  وهمجية التقاليد  القبلية  وخنجر ذكور الجهل  والتخلف  لا  بالانتحار بل بالتصدي  لهم  بالمقاومة  الثورية  المسلحة  هذا هو الخيـــار الوحيد  المنتظر  لتاديب   البهائم  الجبناء .  

 

هل  باستطاعة  احد  ان  يقتل  امراءة  او  فتاة  في  نيبال كلا ، من  يمتلك  مثــل  هذه  الجراءة  في  النيبال ؟  فالشيوعيات  الماويات  يحملن  البنادق  للدفاع  عن  انفسهن  ، المراءة  في  النيبــال  ردة اعتبارها ، تلك  خير  تجربة  للنساء  العراقيات  حتى  يحذون  حذوها   . اذا  المراءة  البروليتـــارية  الكردية والاشورية  واليزيدية  والتركمانية   في  شمال  العراق  لاتلجىء  الى السلاح  فمصيرها  هو  الهلاك  بيد  سلطة الخنجرجية  الاقطاعيين  ورجال الدين  وذكور الجهل  والتخلف .           

ليس  من  قبيل  الصدفة  دعم  الانظمة  النازية  للقتلة  بقوانين التميز ، ان  مثل هذه  الحالات  سارية  المفعول  في   بلادنا  بصورة  عامة  ، وشمال  العراق  بصورة  خاصة  ،  امتدت  هـذه  الممارسات القرقوشية   قرابة  اربعة  عشر  قرنا  ،  دستور  بهـائم  9  نيسان   وهو  بمثــابة  عملية  التواصل  مع  الماضي  المرير مع  دستور  بهائــم  7 نيسان  ،  كلا  الدستورين  اعدا  كسند  قويم   ومشجعا  لتكريس  هـذا  النمط   من  الجرائـم    كغطاء  لتمرير  القتلة  جرائمهـــم  بحق  امهاتهم  وشقيقاتهم  وزوجاتهم  وبناتهم ،  تحت  مبررات  غسل العار عار التخلف  وعار الخرافات  عار  الدستور  القبلي  والاسلامي   ،  لقــد  تحول  شمال  العراق  بحكم  جلاوزت  البرزانستانيين  والطالبانيين  الى  حمـام   دم  النساء  والفتيات  البريئات  الطاهر  ، يغسلون  المجرمون  حقدهم  الاسود  بدم  الطاهر  لاناثهـم   فما  على  النساء  الا  ان  يدافعن  عن  حياتهن  في  فتح  جبهات  ثورية  جنبا  الى  جنب   رفاقنـــا  الماويين  للدفاع  عن  انفسهن  وحماية  حياتهن  وحياة  اطفالهن  من  خطر خنجر  البهائم  القبليين  والاسلاميين  النازيين  من  ذكور  الخزي  والعار  والخرافات  .

تحيا  المراءة  البروليتارية  العراقية 

الموت  لقتلة  النساء  المجرمين

http://www.iraqmlr.org/