نقلا عن الحوار المتمدن
فتـاة عراقية اقدمت على الانتحـــــــــــار
اقدمت احدى فتيات ما يعرف بمنطقة "خلف السدة" في بغداد على الانتحار حرقاً امس الاول بسبب تردي الاوضاع الانسانية في منطقتها بحسب ما روى شهود عيان من سكنة المنطقة التي يطلق عليها مجازاً "الشيشان".
وقال الشهود ان الظروف المأساوية التي تعيشها الفتاة دفعتها إلى الانتحار حرقاً، مؤكدين ان الفتاة المذكورة كانت تقوم بنقل المياه على رأسها عبر آنية كبيرة يومياً لمسافة طويلة كون المنطقة التي تسكنها تعاني شحة في مياه الشرب. واضاف الشهود ان الفتاة المنتحرة كانت تعمل بشكل متواصل على نقل مواد البناء من الطابوق والحجر وغيرها من المواد بسبب عمل اسرتها على بناء منزل يؤويها في منطقة عرف عنها السكن العشوائي.

ويقول عدد من سكنة المنطقة ان الظروف الصعبة التي تعيشها الفتيات اليافعات دفعت العديد منهن إلى الانتحار.ويؤكد السكان ان منطقة "الشيشان" التي يسكنها عادة اناس شديدو الفقر تعاني من نقص حاد في الخدمات الاساسية، مثل الاحتياجات الصحية والتعليمية والخدمية.
يذكر ان حالات الانتحار تكاد تكون معدومة في المجتمع العراقي الذي عرف بنسيجه الاجتماعي المتين.
المصدر : عباس الشطري