7- 2007 - 04: 1 (نشرها: ش.ع)
محامية: الحكم على ناشطة ايرانية بالجلد والسجن

طهران (رويترز)
قالت المحامية نسرين سوتوده إن محكمة ايرانية اصدرت حكما بالسجن لنحو ثلاث سنوات و10 جلدات على ناشطة حقوق المرأة ديلارام علي لحضورها تجمعا حاشدا محظورا.
وتعتبر ديلارام علي (24 عاما) رابع موكلة لهذه المحامية تجري ادانتها بسبب مظاهرة مؤيدة لحقوق المرأة في الدولة الاسلامية المحافظة. واعتقل العشرات من الاشخاص في هذه المظاهرة في يونيو حزيران في العام الماضي.
وقالت سوتوده لرويترز "حركة حقوق المرأة تتوسع وتثير قلق الحكومة."
ويقول ناشطو حقوق الانسان ودبلوماسيون غربيون ان ايران تتخذ سياسة متشددة ضد المعارضين بصفة عامة ومن المحتمل ان يكون ذلك ردا على تزايد الضغوط الدولية بشأن نشاطاتها النووية المتنازع عليها. ويقولون ان الطلبة والمثقفين وشخصيات الحركة العمالية المؤيدين للاصلاح من بين المستهدفين.
ويشك الغرب في ان ايران تقوم بتطوير قنبلة ذرية وهي تهمة تنفيها طهران. ويناقش مجلس الأمن الدولي فرض مجموعة ثالثة من العقوبات على ايران في اطار الخلاف النووي.
وقالت سوتوده انه سيجري استئناف الحكم الذي صدر يوم الاثنين من محكمة في العاصمة وانه تم اطلاق سراح موكلتها بكفالة 200 مليون ريال (21600 دولار).
وصدر الحكم بالسجن لمدد مجموعها 34 شهرا لإدانة ديلارام بالاشتراك في تجمع غير مشروع ونشاطات دعائية ضد النظام و تعكير الامن والنظام والسلام العام.
وقالت سوتوده "الحكم غير شرعي في نظرنا" مضيفة ان المظاهرات السلمية مسموح بها في القانون الايراني "ويحدوني الأمل ان ترفض المحكمة الاعلى درجة هذا الحكم."
وتشكو الناشطات من أن النساء يواجهن صعوبات في الحصول على الطلاق وينتقدن بشدة قوانين الميراث وان شهادتهن امام القضاء بنصف شهادة الرجل.
وتقول ايران انها لا تقوم بالتمييز ضد المرأة وان قوانينها مستمدة من الشريعة الاسلامية.