صحيفة  المبادرة  العراقية - خبر وتعليق : مسيحيو شمال  العراق  بين  عصابات بارزانية  طالبانية  تريد تهجيرهم  وجماعات ارهابية  مسلحة  تطالبهم  بالجزية

2008 / 6 / 28

صحيفة المبادرة العراقية - خبر وتعليق : مسيحيو شمال العراق بين عصابات بارزانية طالبانية تريد تهجيرهم وجماعات ارهابية مسلحة تطالبهم بالجزية

يتهم المسيحيون العراقيون القيادة الكردية الاقطاعية العنصرية بالفشل في حمايتهم خاصة ان القيادة الكردية مشغولة بضم عدد من المدن والبلدات في محافظة نينوي لاقليم كردستان. ويتحدث عدد من المسيحيين في شمال الوطن عن معضلتهم فامريكا مترددة في حمايتهم خشية من ان يؤدي هذا الاهتمام بهم  لجلب الانظار اليهم , وبالتالي انفضاح احد ابشع النتائج البشعة  لاحتلالها العراق , اي التطهير العنصري والطائفي والديني. وقد عاني المسيحيون منذ الاحتلال من معضلة حماية حيث اضطروا لدفع اموال شهرية للجماعات الارهابيةالاجرامية ومنها القاعدة التي اخذت تطالبهم باموال تصل الي مئات الدولارات شهريا . وكان اسقف الطائفة الكلدانية بولس فرج راحو قد اختطف وقتل قي بداية هذا العام بعد ان توقف عن دفع مال الحماية.
ويقول مسيحيون نقلت عنهم صحيفة نيويورك تايمز ان اموال الحماية كانت تدفع لهذه الجماعات من اموال الدعم التي تقدمها الجماعات المسيحية في الخارج لمسيحيي العراق ونقل عن نائب مسيحي في الاسطبل الامريكي قوله ان كل المسيحيين تقريبا اضطروا لدفع اموال الحماية هذه.
ويعتقد ان الاسقف راحو توقف عن دفع الاموال هذه بعد ان صرح العسكريون الامريكيون ان الوضع الامني في العراق قد اخذ بالتحسن وبعد تقارير عن تراجع العمليات الامنية. ويقول ممثلون عن المسيحيين الاشوريين في العراق ان القيادة الكردية اللصوصية تحرمهم من الامن والحماية الامنية في محاولة منها لاجبارهم علي الرحيل وتغيير الطابع الديموغرافي للمنطقة لصالحهم. ومنذ الغزو وبعد تعرض عدد من الكنائس اضطرت اعداد كبيرة منهم للرحيل واللجوء اما لسورية او الاردن وبعضهم ممن له اقارب في دول الغرب نجح بالوصول اليهم فيما قتل عدد كبير آخر، واستهدفت جماعات مسلحة اجرامية وارهابية في بغداد ومناطق شمال العراق حيث يتواجدون بكثرة عددا من اساقفتهم وقسسهم وقتلوا.
فيما شكل اختطاف بعضهم وطلب فدية احد اشكال الحصول علي المال وكان الخاطفون يطالبون احيانا بمبالغ تصل الي 150 الف دولار. وينفي المسؤولون في في اقطاعيتي اربيل والسليمانية في كردستان العراق هذه الاتهامات بالرغم من ه>ه الاعمال البربرية قد قلصت اعدد المواطنيين المسيحيين في العراق من 1.3 مليون الي 700 الف مواطن.
ويتحدث مسيحيون عن عودة الجزية التي كانت تدفع في العصور الاولي من الاسلام ومن بقي منهم يواجه هذا الخيار، البقاء في بلده او الرحيل. ويعتقد مسيحيون ان غالبيتهم دفعوا خوفا من القتل والتهديد. ويعتقد ان راحو توفي اثناء اختطافه بسبب انقطاع دوائه عنه وكان يعاني من مرض السكري قبل ان يتم التفاوض حول شروط اطلاق سراحه.
وكان راحو علي ما يبدو ضحية ما قيل انه تحسن للامن في الشمال، ذلك انه القي كلمة من علي التلفاز شجب فيها استفزازات الجماعات المسلحة الارهابية والاجرامية ودعا للتوقف عن الدفع لها.
ومع ان شخصا واحدا اعتقل واتهم باختطاف الاسقف وحكم عليه بالاعدام الا ان الجماعة الاجرامية التي نظمت اختطافه لم يتم عقابها كما يقول نائب مسيحي في الاسطبل الامريكي. وتعتبر طريقة التهديد والابتزاز واحدة من اهم الطرق التي استخدمت في العراق وفي معركة التهجير والتطهير الطائفي حيث افرغت احياء مختلطة من سكانها واستخدمت فرق الموت رسائل دعت افراد الطائفة الاخرى للرحيل او مواجهة مصير الموت.
ويستخدم هذا في مديــــنة كركوك التي يطالب بها اقطاعيوا اربيل والسليمانية ويدعون انها مدينة كردية حيث تم تهجير اعداد كبيرة من العرب والتركمان وسيطر لصوص العصابتين البارزانية والطالبانية على كل الشؤون الادارية فيها.
صحيفة المبادرة العراقية
العدد الاسبوعي (21) - التاريخ 28 / حزيران / 2008
----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
يتواصل اصدار صحيفة المبادرة العراقية
صحيفة الحركة الثورية العراقية

كنشرة  دورية  حتى استكمال  مشروع اصدارها  كصحيفة  يومية  في العراق
عنوان المراسلة  وارسال المواد
hshiraqiltm9@yahoo.com
الموقع المؤقت  للصحيفة

iraqiinitiative.com