صورة تذكارية مع الله – علمانية الله

بان سعيد
s_ban1980@hotmail.com
الحوار المتمدن - العدد: 2328 - 2008 / 6 / 30

وصلتني رسائل كثيرة تفوح وداً واحتراماً من ادباء لامعين امثال الكاتب والناقد (ي.ن) والكاتب المبدع الدكتور(ك.ش) واستاذ الفلسفة الدكتور (ع.ع) والكاتب (ص.خ) والاعلامي الكاتب (غ ج) [رغم مقالته عن "الجمال الزائل"] و أسماء محترمة أخرى (وقد كانت تلك الردود عونا لي في اقناع والدي بجدوى كتابتي وانا اعتذر لتقاعسي او ربما خجلي اللذين يمنعاني من الرد على تلك الرسائل).
وبالمقابل فهناك من يتهمني بالكذب وبالخيال الجامح.
انا على يقين بأن اكثر الذين يتهمونني بالكذب هم انفسهم يؤمنون بروايات اقل مصداقية من روايتي.

لكن امرا يستدعي الوقوف عنده وهو ان كل الردود التي تـُعد بالمئات كانت من رجال او باسماء رجال، ولم أحصل على رد يتيم واحد من امرأة!
فهل أن الثقافة العربية احادية الجنس؟
أم.. هل أن النساء العربيات اقل تحفظا في ابداء آرائهن بشكل عام؟
سأحاول مستقبلا أن أخصص موضوعا عن الثقافة العربية والجنس.
...
تكملة..
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=137927

قررت ان اقاطعه بحزم:
ـ هل جئت بي لتشكو جواك وتبوح لي بلواعجك؟ حدثني عن رسلك وانبيائك الذين ملأوا الارض ضجيجا بوعيدك ووعودك.
قهقه بشدة حتى اني شعرت بارتجاج كل ما حولي وقال وقد اختلطت الكلمات بقهقهاته:
ـ انا..ها ها.. اخشى ان تدّعين انت ايضا النبوة.. ها ها.. عندما تعودين للارض.
يا صغيرتي! ان دياناتكم ومعتقداتكم هي مجرد تكهنات بشرية، وقد تبدو منطقية وسليمة من منظوركم ولكنها هزيلة ومضحكة امام هذه الاكوان الغير متناهية.
ـ ألست انت هو الذي اوحى بتلك الديانات؟
ـ انا املك قوى وامكانيات جبارة ولكني لست فيلسوفا ولا منظرا عقائديا.
ـ وماذا عن موسى والمسيح ومحمد؟
ـ اممممممم.. لقد تحدثت الى بعضهم مثلما اتحدث معك ولكني لم أوح لهم بآيات وديانات.
لقد انبهر الكثيرون بقدراتي الفائقة فنسبوا إليّ افكارهم كما املى عليهم خيالهم..
ـ لم تجبني عن تساؤلي عما اذا كنت انت هو الله خالق الكون.
ـ الله مصطلح وضعتموه لتصفوا قوة ما، وقد ينطبق الكثير من وصف تلك القوة علي، ولكني اعجز ما اكون عن خلق ذبابة فكيف لي ان اخلق كونا وُجد قبلي من الازل؟
ـ وهل تعلم ما في الغيب؟
صمت لحظات فاشتعلت الاجواء بانوار لازوردية باهرة، واختفى هيكله في زحمة الاضواء ولكن صوته ظل يأتيني صافيا عذبا من كل الجهات.
ـ لكي اجيبك على هذا السؤال عليك ان تفهمي شيئا من النظرية النسبية لعبقريكم اينشتاين. ولتوضيح الامر بشكل مبسط دعيني افترض ان مرشح الولايات المتحدة الاميركية اوباما سيتعرض لحادثة اغتيال بعد اشهر. هذا الحدث لم يقع عندكم بعد فهو في علم الغيب، لكن بلايين من السنين قد مر على كونكم بكل احداثه في مكان آخر من هذا الكون او من اكوان أخرى، وعندها فعلم كائن في مكان آخر تفصله عنكم بلايين السنين الضوئية هو معرفة بحدث سبق حدوثه وليس ضربا من علم المستقبل.

شعرت بدوار في رأسي وخشيت ان اعود لعالمي وقد مرت عليه ملايين السنين فأجد موقع الحوار المتمدن بقضه وقضيضه قد تحول الى منظومة ضوئية تعمل بالتراسل الفكري.

يتبع..