فاس في: 09-06-2008                                                      

الإتحاد الوطني لطلبة المغرب                 جامعة محمد بن عبد الله

النهج الديمقراطي القاعدي                                  - فاس-

بيان تضامني

 

تعرف العديد من مدن وقرى المغرب، احتجاجات وانتفاضات شعبية متعددة(انتفاضة الطلاب بموقع مراكش،احتجاجات حاملي الشواهد بالرباط، انتفاضة صفرو المجيدة...) ضد سياسة التجهيل والتجويع والتفقير التي ينتهجها النظام القائم بالمغرب، والتي تتجلى في غياب أبسط شروط العيش الكريم(صحة، سكن، تعليم، تشغيل...) نتيجة تطبيق مخططات طبقية(مدونة الشغل، مدونة الأسرة، الميثاق...).

وفي هذا الإطار، فجرت الجماهير الشعبية بمدينة سيدي إيفني انتفاضة شعبية عارمة استمرارا للانتفاضة الشعبية المجيدة التي عرفتها نفس المدينة سنة 2005، وكتعبير عن رفضها لواقع التهميش الاقتصادي والاجتماعي الذي تعرفه المنطقة وباقي مناطق هذا الوطن الجريح.

وانسجاما وطبيعته اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية، واجه النظام القائم كل هذه الأشكال النضالية بقمع وحشي بلغ ذروته في انتفاضة سيدي إيفني ليوم السبت07-06-2008، حيث استعمل كل أنواع الأسلحة لتقتيل أبناء الشعب(الرصاص الحي، الرصاص المطاطي، القنابل المسيلة للدموع...)، مخلفا بذلك لحد الآن ستة شهداء والعديد من المصابين والمعتقلين، ليتضح من جديد زيف الشعارات الديماغوجية(الانتقال الديمقراطي، دولة الحق والقانون...) التي يرفعها النظام القائم وتطبل لها القوى الإصلاحية.

وبدورها لم تسلم الحركة الطلابية باعتبارها رافد من روافد حركة التحرر الوطني، من القمع الهمجي للنظام القائم في مجموعة من المواقع(أكادير، الراشدية،وجدة، مراكش...)، ظنا منه أنه يستطيع قبر الحركة الطلابية وبالتالي تمرير المخطط الطبقي للتربية والتكوين.

ومن موقعنا كنهج ديمقراطي قاعدي نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

-       تعازينا لعائلات شهداء انتفاضة سيدي إيفني.

-       تضامننا المبدئي واللامشروط  مع كل المصابين والمعتقلين.

-       دعمنا ومساندتنا لكافة نضالات الجماهير الشعبية.

-       تضامننا المبدئي واللامشروط مع كافة المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم معتقلي الحركة الطلابية.

-       دعوتنا إلى استنهاض والتصعيد في الفعل النضالي.

-       رفضنا المطلق للميثاق الطبقي للتربية والتكوين.

مجدا وخلودا لشهداء شعبنا الأبرار

                                                   عاشت نضالات الجماهير الشعبية

                                                   عاشت الحركة الطلابية

                                                   عاش النهج الديمقراطي القاعدي