أنور معاوية الاموي : نحن اليزيدية عراقيون أصلاء ونرفض التبعية للاحزاب الكردية العنصرية!اليزيدية والمسيحين والتركمان والشبك اسودا" في وجهه التقسيم
وليس طيورا" . كما يدعي البعض؟؟؟؟
الامير انور معاوية الاموي
بعدما فشلت الاحزاب العنصرية في تقسيم البلد وادرك أن احلامها بالانفصال قد انتهت عن العراق ووصلت الى طريق مسدود بدأت بعمليات التطهير العرقي في مناطق اليزيدية والمسيحين والشبك والتركمان وكذلك شكيل برلمانهم لجنة أطلق عليها لجنه (استرداد الارضي التاريخية) مستهزئين بمشاعر العراقيين  بشكل عامة و اليزيدية والمسيحيين والتركمان والشبك بشكل خاص كان الاجدر بهم أن  يعترفوا بأختصاب اراضي أخوتهم من الطوائف الاخرى في هذا الظرف الصعب اذي يمر به العراق ومن الغريب أن برلمانيهم يجهلونه تاريخ العراق ويسيرون خلف سراب خيالاتهم الانفصالية.ونحن نعلم أن الشعب الكردي من الوطنيين برئ من مثل هذه تصرفات.
وباته واضحة اهدافهم بعد الانتخابات 2010 والتي تم تزويرها بشكل جلي ضد الشخصيات الوطنية في ديالى وكركوك وصلاح الدين ونينوى لصالح المستكردين من الاطياف الموجود للنيل من الرموز الوطنية التي تتطالب بوحدة العراق ارضا وشعبا وخاصة في المناطق المختصبه ومن ابرز الشخصيات التي استهدفوها هم فلح الزيدان وانور معاوية وحنين قدو وشخصيات اخرى وبدئوا بتحريك بعض العناصر المستكرده والمعروفه بتاريخها الانفصالي من اليزيدية والمسيحيين والتركمان والشبك وقد قاموا بدعم سته من اليزيدية وكما دعموا فوز ممثل المسيحين والشبك والتركمان ايضا لغرض استخدامهم لتحقيق احلامهم المريضة بعملية الانفصال وأستقطاع الاراضي في الموصل لصالح اقليمهم وذلك من خلال دفع هؤلاء المستكردين لتفعيل المطالبة بلماده 140 والتي ماتت وأقبرت في عام 2007 (رحمها الله)  ونحن نقول أن ماتقومون به من تتطهير عرقي ضد اخوننا المسيحين وما قمتم به سابقا ضد اليزيدية والتركمان والشبك لا يخدمكم بشيء لأن هذه الاراضي عصيه على كل أعداء العراق وستبقى موحده رغم كل الذي قمتم به وماستقومون به من عمليات قتل وترويع وسيأتي اليوم الذي تدفعون ثمن ذلك وأنه قريب جدأ ونرى حقيقا" ساطعه.
لذا سنقف نحن الطائفة اليزيدية بكل قوة وبكل مانستطيع من اجل الحفاظ على وحدة العراق ارضا وشعبا من اجل أيقاف هذه العمليات الاجرامية ضد ابناء شعبنا المسيحي بكل تسميات والاطياف الاخرى.ويتطلب من الحكومة المحليه في محافظة نينوى والحكومة المركزية في بغداد التدخل السريع لطرد جميع الميليشيات من اراضي محافظة الموصل والمحافظات الاخرى من اجل استقرار العراق.
ولينصر الله العراق وليسقط من يتامر علية.