تم  ترجمة  المقالة  الى  العربية  تضامنا  مع  عرب  اهواز :

ينبغي  وقف  تمادي  الفوات  القمعية  التابعة  للنظام  الفاشي   

                   الجمهوري  الاسلامي  عن  الجماهير  العربية

الحزب  الشيوعي  الإيراني ( الماركسي  اللينيني  الماوي )  20 نيسان 2005

في  الخامس  عشر  من  نيسان / 2005  نزل  جماهير عرب  الاهواز  ومدن عربية اخرى

في  خوزستان الى  الشوارع  احتجاجا  على  الممارسات  العنصرية  للجمهورية  الإسلامية 

من  العرب . هذه  الاحتجاجات  مازالت  تظهر  باشكال  مختلفة  مثل  احراق  بعض البنوك 

والمؤسسات  الحكومية  وعلى  اثر  بروز  مظاهر  الاحتجـاجات  دخلت  الاجهزة  القمعية

لنظام  الجمهورية الإسلامية  الى  ساحات  الاحتجاج  وفتحت  النيران على الجموع  العربية

المحتجة ،  ولحد  صدور  هذا  البيـان  المؤرخ  21 /  نيسان  وصل  عدد  القتلى  قرابة 

الاربعون  شخصا  واكثر  من  300  جريح  ،  اما  عدد  المعتقلين  فقد  تجاوز  اكثر  من

الف ( 1000 ) شخص . ان  مدينـة  الاهـواز  تبدوا  وكانها  محتلة  من  قبل  القـوات

العسكرية ، كذلك  عززت  اجهزة  الشرطة  والامن  المحلية  وباسداران  في المدن الاخرى

من  خوزستان ،  واخذت  تلك  الاجهزة العسكرية  علانية  اكثر  من اجل  دب  الرعب  في 

قلوب  العرب  وغير  العرب  . حيث  قام النظام  ايضا  بقطع المياء  عن  الاحياء  العربيـة 

كعقوبة  اولية  لهم  .

 

لقد  انطلقت  شرارة الاحتجـاجات  هذه  ضد  الرسالة  السياسية  المنسوبة الى ( ابطحي )

احد  ازلام  النظام  تتضمن  هذه  الرسالة  ممارسات  النظام  في  تغير  التركيبـة  السكانية

في  عدد من  المدن  العربية  في  خوزستان  وبرامج  العمل  فيها   ،  كانت  تلك  الرسالة

سرية  للغاية  فانكشف  امرها  بعد  ان  تسربت  ووزعت  بين  الناس  بشكل واسع  . لقت

هذه  الرسالة  صدى  واسعا  لدى  الوسائل  الاعلامية  في  دول  الخليج ، فعكس  رد  فعل

تلك  الرسالة  ان  نزلت  الجماهير  العربية  الغاضبة  الى  الشوارع  رفعت  شعارات  تنـدد

بممارسات  النظام  الحاكم  وشعارات  اخرى  تطالب  بالانفصال  عن  ايران  وتعتبر  هـذه

الاحتجاجات  هي  احتجاج  ضد  ( احتلال  عربستان  ) ..

 

لقد  انطلقت  شرارة  الاحتجـاجات  باسم  الاحتجاج  ضد  رسالة  السرية  للنظام ، سواء

كانت  هذه  الرسالة  صحيحة  او  ملفقة  فبدورها  اججت  في  الواقع  شرارة  احتجـاج

كان  لابد  له  ان  يقع  يوما  ضد  الطغيان ، لانه  هو  الجواب  المناسب  لانعدام  العدالة

وضد  الظلم  الذي  مارسه  النظام  الاسلامي  طوال  26  عاما  ضد  الشعوب  والجماهير

الايرانية  .  لقد  قامت  الجمهوريــة  الاسلامية   منذ  الايام  الاولى  لتسلمها   السلطة

بممارسات  الاضطهاد  والقمـع  ضد  الشعوب  والجماهير  الواقعة  تحت  الظلم  الايراني

اذ  نزل  الى  الشارع  الجيش  والباسداران  ولجـان  المقـاومة  المسلحـة  بالرشاشات 

والالات  الجارحة  الى  ميدان  العمل  ان  هذا  النظـام  وضع  الركائز  الاولى  له  فـي

قمع  هذه  الشعوب  المضطهدة  ( عرب  خوزستان  تركمان  الصحراء  وكذلك  الاكراد )

وبذلك  عزز  قدراته  القمعية  في  البـلاد  ،  وبعد  ذلك  مارس  القمع  بصورة  منظمة 

ضد  بقية  الجمـــاهير  وسحق  تماما  الانجازات  التي   حققتها  وناضلت  من  اجلها

الجمــاهير  رجالا  ونساءا  من  عمــال  وفلاحيـن  ومثقفين  طوال  العهد   الملكي

الشاهنشاهي  وامرائه  الامريكان ،  لقد  حرم  هذا  النظام  الشعوب  الايرانية   حتى  من

ثقافتها  الاجتماعية  وقام  بنشر  اوهامه  وخرافاته  وخزعبلاته  المذهبية  باللغة  العربية       

هي  اللغة  الاساسية  في  بيته  المذهبي  (  الحوزة   في  قم  )  بدل  لغة  الام الاصلية

ولكنه  في  نفس  الوقت  يمنع  ابناء  الشعب  العربي  في  ايران  من  التعلم  بلغتهــم

الاصلية  لغة  الام  العربية .

 

ان  العرب  في  ايران  يعيشون  في  ظروف  معيشية  سيئة  وقاسية  ،  يسودها  الفقر

والحرمان  في  وقت  تمر  فيه  ثروات  الدنيا  العظيمة  من  بين  تنهبهـا  وتتقاسمهـا

الراسمالية  العالمية  .  البون  الشاسع  يدمي  القلوب  ويترك  الجروح  القاتلـة  ،  لكن

الجمهورية  الاسلاميـة  كانت  طوال ( 26 ) عاما  الماضية  تكوي  الجروح  وتعمقــا

الجمهـورية  الاسلامية  مارست  نفس  الدور  الذي  لعبه  شاه  ايران   وامراء  الخليج

وشيوخها  كدلالين  للنفط  لصالح  الراسمالية  العالمية ، ومن  اجل  هذه  الدلالية تشكلت

الروابط  الغير  المشروعة  من   تكتلات  العمائم  والباسداران  والجهـاد  حيث  ينعمون

بالثروات  الطائلة  بينما  يعيش الجماهير  في  فقر  مدقع  وحرمان  مقيت  وهم  ينظرون

الى  هذا   التخمة  الزائدة  وعمليات  الاغارة  ونهب  الثروات  الوطنية  ..

 

دون  شك  ان  الرجعيـة  تتالف  من  اشكال  وانواع  مختلفة ،  ساعين  للوصول  الى

غاياتهم  البليدة  عبر  استغلال  الجماهير  العربية  في  المنطقة .

 

يمكن  تقسيم  العناصر  الرجعية  الى  ثلاث  مجاميع :

 

المجموعة  الاولى :  الاجنحة  السلطوية  المتصارعة  ذات  القدرة  والتحكم  في  سياسة

الدولة والذين  لايتورعون عن  غدر وتحطيم  بعضهم  البعض  من  اجل  منافعهم  الذاتية

فبعد  شروع الاحتجاجات  التي  قام  بها  عرب  الاهواز قام  بعضهم  باكل  البعض  الاخر     

 ويفشي اسراره ،  وهذه  فرصة  جيدة  للجماهير  لتشاهد  الصور  الحقيقية  المفضوحة

لاعمال  النهب  والسرقة  التي  يمارسونها  جميعهم .

 

المجموعة  الثانية : رؤساء  العشائر  العربيــة  الذين  يتواطؤن  من  الطغمة  الحاكمة

ويمارسون  مع  الجمهورية  الاسلامية  نفس  الدور ، باضطهاد  وقمع  جموع  الشغيلة

والمثقفـون  العرب  ويلعبـون  الدور  الرئيسي  التنفيذي  في  حفظ   الخرافات  الدينية 

بشكل  مباشر  ساعين  بذلك  الى  نشر  الروابط  العشائرية  المتخلفـة  بين  الجمـاهير

العربية  والالتزام  بها  اضافة  الى  قولبة  المراءة  العربية  وجعلها  اسيرة  تلك  القيود

بعض  العناصر  القيادية  في  حرس  الباسداران  لهـم  روابط  وثيقـة  مع   رؤوساء

العشائر  العرب  ، عدد    من  هـؤلاء  تراهم  اليـوم  منهمكين  في  لقائات  وجلسات

ومذكرات  مع  قادة  الجيوش  الامريكيـة  والانكليزيـة  في  المنطقة  حتى  يستطيعون

الحصول  على مراكز رفيعة  ومقام  اوفر  ربحا  من  خلال  التعاون  مع  الامبرياليين.

 

المجموعة  الثالثـة : هم  العناصر  الماجورة  والمرتزقة  الذين  لهم  ارتباطات  مباشرة

مع  الملوك  وامراء  النفط  في  الخليج  .  هذه  المجاميع  تسعى  جميعها  بهذا  الشكل

او  ذاك  الى  منع  الجماهير  من  السير  في  طريق  الثــورة  ضد  جميع  الرجعيين

والامبرياليين  ، هؤلاء  ساعين  الى  اتخاذ  الجماهير  وسيلة   للوصول  الى  غاياتهـم

اللئيمة ، وامام  ذلك  فان على  الثــوريين  من  العرب  ان  يكونوا  يقظين  ،  وبشكل

صريح  ان  يحددوا  مواقع  الاعداء  والاصدقاء  وان  يتصدوا الى  تلك الالاعيب القذرة

التي  تسعى  الى  خـداع الجمـاهير  العربيـة  من  خلال  الشعارات  البراقة  والوعود

الكاذبة  لقادة  الرجعية  العربية  وامريكا  ،  هذه  الدولة  التي  تلطخت  اياديهـا  بدماء 

الشباب العرب  الى  حد  المفصل  في  ايران  والشرق  الاوسط  ومن  الغريب  جدا  ان

حكومة  بوش  اصبحت  الان  حامية  ومدافعة  عن  حقوق  العرب  في ايران في  وقت

تقوم  به  امريكا  ذاتها  باعتقال  العرب  القاطنين  في  نفس  البلد  ونقلهم  الى  سجون

مجهولة ،  والذي  اصبح  امرا  مالوفا   كما  ان  الوسائل  الاعلام  الامريكية  لاتتوقف

عن  نعت  (العرب ) ب ( الارهابيين ) . لم  يعد  خافيا  على  احد  من  ان  الامبرياليـة

الامريكية  تحاول الان  ركوب  موجات  النضال  ضد  النظام  الايراني  المعادي للجماهير

وتفريغها  من  محتواها  الحقيقي .

 

ان  على  الشيوعيين  والعمال  العرب  وغير  العرب  في  خوزستان  من  اجل  قيـادة

النضالات  الجماهيرية  والوصول  الى  قيادة  الامور  السياسية  والاقتصادية  والثقافية

في  البلد  وعليهم  ان  يقفوا  بشكل عاجل  وشجاع  لاحباط  الجهود الساعية الى بعثرة

الجهود  النضالية  للشغيلة  والمحرومين  وحرفهم  عن  اهدافهم  الحقيقية ، عليهم  ان

يعتمدوا  الهدف  والبرنامج  الشيوعي  بين  اوساط  الجماهير  العربية  :

 

*  اولا ان  هدف  برنامج  الشيوعيين  هو  ضمان الحقوق الكاملة  للشعب  العربي وكل

الشعوب  المقهورة  تحت  النير  الايراني .

 

*  ثانيا ان  هدف  وبرنامج  الشيوعيين  في  اطار اسقاط  الجمهورية  الاسلامية  وقيام

 ثورة  ديمقراطية  حديثة  واشتراكية  تحت  قيادة  الطبقة  العاملة  للشعوب  الايرانيـة

ومن  اجل  الوصول  الى  هذه  الاهداف  يجب   السير  بخطى  ثابتة  الى  الامام  .

 

* ثالثا  تحاول الامبريالية  الامريكية والبريطانية  ايجاد مشروع ( الشرق الاوسط  الكبير)

 وهدفهم  هو  تفريق  شعوب  المنطقة  وبين  دولها  ايضا  وتثبيت  قدرتهــم  فيهـا

والتحكم   بخدمهم  من  امراء  وملوك  المنطقة .  وفي  كل  مكان  من  العالم  يضعون 

فيه  فان  اول  ما  يقومون  به  هو  دعم  القوى  الرجعية  المحلية  وتقويتهـا  وزيادة

تسلطها على  شعوبها ، ولهذا  يجب  الوقوف  بوجه  هذه  السياسة  بكل  حزم  وكشف

مؤامراتهم  وفضح  عناصرهم . وفي  مواجهة هدف  مشروع ( الشرق  الاوسط  الكبير)

الامبريالي  فان  الهدف  والبرنامج  الشيوعي  هو  القيام  بالثورة  الاشتراكية  في ايران

ومساعدة  الشيوعيين  في  بقية  دول الشرق الاوسط  على  ترتيب  وتشكيل  تنظيماتهم

من  اجل  تسريع  ونشر  الثـورات  الاشتراكيـة  في  دول  المنطقة   وبالتالي  بنـاء

( الشرق الاوسط  الاشتراكي  الكبير ) وفي  الحقيقة  كان  الهدف الامريكي  من مشروع

( الشرق  الاوسط  الكبير ) هو  من  اجل  منع  قيام  الثورات  الاشتراكية  في المنطقة.

 

ان  هدف  بناء  المجتمعات  الاشتراكية  السامي  في  المنطقة  يمكن  تحقيقه  من  خلال 

وعي  الشيوعيين  في  المنطقة  لتقوية  عزيمتهم  وجرئتهـم  في  التسلح  لهذا  الهدف

يجب  نشر  الهدف  والبرنامج  الشيوعي  بكل  جراءة  بين  اوساط  الجماهير  ورفع من

وعيها ، وان  تطلع  الجماهير  العربيـة  في  خوزستان  على  حقيقة  ان  الطريق  لحل

كل  معضلات  الناس  في  المنطقة  سواء  كان  فـي  ايران  او  العـراق  او  العربيـة

السعودية  وكل  شعوب  المنطقـة  هي  الشيوعيـة ، ان  ثروات  هـذه  المنطقة  التي

يقطنها  بضعة  مئاة  الملايين البشر هي   في  اختيار  الامبريالية  والراسمالية  العالميـة 

والانظمة الرجعيـة  الحاكمة  فيها  علينا  ان  نوضح  للجماهير  العربية  وباقي  الشعوب 

الايرانية بان  طريق الخلاص  هو ايجاد الوحـدة  الاممية  الكبرى  بقيادة  الطبقة  العاملة

الايرانية   ينبغي  النضال  من  اجل  هذا  الهـدف  ليس  في  ايران  وحدها  فحسب  بل 

توسيع  ليشمل  المنطقة  باسرها  .

 

ان  دعم  وترسيخ  الاتجـاه  الشيوعي  بين  جماهير  الشعب  من  اجـل  انتصار  ثورة

ديمقراطية  جديدة  واشتراكية  من  حيث  المبداء  في  ايران   هو  امر  مهيـم  ،  فإذا

تاخر  نشر  هذا  الهدف  والبرنامج  الشيوعي  بين  اوساط  الجمـاهير  الشعبية  فأننـا

سوف  نشاهد  حوادث  ومجريات  العراق  في  المستقبل  ,  نجد  اليوم  ان  اختيـارات

الشعب  العراقي  محدودة  بين  الرضوخ  والتحكـم  الامبريالي  والحكومة  التي  يريدها

وبين  القبول  بقيادة  القوى  الرجعية  ورؤساء  العشائر والقيادات  المذهبيـة  الداعيـة

الى  مقاومة  القوى  المحتلة  لبلدهم  ، ففي  غياب  النهج  والبرنامج  الشيوعي  تكـون

حركة  الجماهير  والشعب  بلا  هدف  ونحو  الضياع  وليس  هناك  خلاف  حول  هـذه

النتيجة ، اما  في حالة  ترسيخ  القطب الشيوعي في  صفوف  الجماهير  الشعبية  فسوف

تتبلور هناك  فرص  اكبر من  اجل  الوصول  الى  ثورة  تهز اركان  العالم  اجمع ، اليوم

يواجه الشيوعيون العرب  وغير  العرب  في  جنوب  ايران  مخاطر جسيمة  كذلك  فرص 

تاريخية  ثمينة  للثورة .  يجب  علينا ان  ندرك  ذلك  وان  نعمل  بشكل  عاجل  من اجل

ان  لاتضيع  الفرصة  علينا  ,

 

ليسقط  نظام  الجمهورية  الإسلامية  .

يحيا  التحالف  الاممي  بين  العمال  وشعوب  ايران  المستضعفة  .

لتحيا  الوحدة  الأممية  بين  شعوب  الشرق  الاوسط  .

من  اجل  جعـل  الشرق  الاوسط  مقبرة  للامبرياليين  والرجعيين  وجعلهـا  المنطقة 

الحمـــراء  لحركـة  الثـــــورة  العالميـــة  ،

ايها  الرفاق  العرب  التحقوا  بالحزب  الشيوعي  الإيراني  ( الماركسي اللينيني  الماوي )

هذا  الحزب  هو  حزب  العمال  والشعوب الايرانية  المستضعفة  انشروا  برنامج

الحزب  بين  صفوف  الجماهير  العربية  ليكون  لها  طريق  النجاة .

لنجعل  من  اول  ايار  يوما  لوحدة  حركة  الطبقة  العاملة  والشعوب  الايرانية  برايتها

الحمراء .

 

         الحزب  الشيوعي  الإيراني  ( الماركسي  اللينيني  الماوي  )

                        21  / نيسان  /  2005