ليرفعوا الطائفيين جحوش الصهيونية العالمية اياديهم القذرة عن الصابئة المندائيين

ليرفعوا الطائفيين جحوش الصهيونية العالمية اياديهم القذرة
عن الصابئة المندائيين
برهنوا انهم اوسخ واقذر من صدام حسين
انفال ضد الصابئة المندائيين
قفزة شعوب العالم نحو مرحلة افضل ، وتناضل من اجل التحرر والابداع في شتى المجالات وافاق
العلوم المختلفة والتقنية في بناء الحياة العصرية ، بالرغم من القمع والتسلط الراسمالي الذي
يقف حجر عثرة في طريق الحياة والتحضر والابداع ، اما في العراق اين الابداع بحكم البهائم
الطائفيين ، حتى نناقش بمضمونه مع شعوب العالم ، هل بالحرب الظالمة التي يشنونها البهائم
على الصابئة المندائيين الابرياء اهذا هو ابداع سماسرة زواج المتعة ، لو عرضنا هذه الصورة
السخيفة للعالم بالتاكيد سوف يبصقون على عامات الطائفيين على عملية الانفـال التي يرتكبونها
ضد للصابئة المندائيين وكذلك على حلفائهم الشوفينيين الكردستانيين ، الذين فعلوا بعمال سمنت
طاسلوجة السليمانية وسكان جمجمال وكلار وشورش ما فعل صدام حسين بسكان مدينة حلبجة
والتحريفيين الرجعيين والشوفينيين العراقيين يتمتعون بمشاهدة مثل تلك الافلام ومسرحياة الدم
قراطية ، يقفون مكتوفي الايدي امام مسرحية الدم الكردستانية والشيعية عمـلاء خارطة الدم
خارطة سايكس بيكو رقم 2 ) وهم من فوق تل السلامة يشاهدون فصول مسرحية الدم كيف
يهاجمون العتات الظلاميين البهائم على الصابئة المندائيين من دون مبرر سوي انهم مكلفين تحقيق
وصية اسياهم الصهاينة ، وفق خارطة ( سايكس بيكو عامات الشيعة المخرفين رقم 2 ) جلبوا
الى العراق قطعان اليانكي حتى تساعدهم لاعداد وتشكيل امارة على شكل مستعمرة شيعية طائفية
تابعة لجمهورية الافيون الايرانية النازية ، ومطاردة وقتل الماركسيين اللينينيين الماويين ، حتى
تساعدهم الإمبريالية وجلادي طهران وقم على اعمال السلب والنهب ومطاردة الصابئة والارمن
والآشوريين والفلسطينيين العراقيين

ان ممارساتهم العدوانية ضد تلك الصنوف من ابناء الشعب العراقي لتخريب تشكيلته الموزائكية
كانت عمليـة موقوتة ظهرت على السطح مع توقيت العـدوان الاسرئيلي على الشعب اللبنـاني
والفلسطيني كثيرا ما كان يتردد الدكتاتور الفاشي صدام حسين ان عمامات الشيعة الموالين لإيران
والكردستانيين هم عملاء اسرائيل وامريكا لان صدام بحكم عمالته لأمريكا يعلم منهم اشقائه
في العمالة للصهيونية العالمية ان لإمبريالية الامريكية هي التي نصبتهم كحكام دكتـاتوريين على
العراق ، لانهم قدموا من المستنقع الصهيوني ذاته وقتالهم انذاك لايتجاوز نغمة الكراسي والمال
مع ان غالبيـة اصحاب العمامات الشيعية المخرفين يعملـون ضمن صفوف البعثيين القذرين
ويلحسون ( طيز ) صدام حسين ووزير اوقافه تنسقوا مع البعث انطلاقا من نقطة العداء للاشتراكية
والشيوعية ويتلقون امولا طائلة من وزراة اوقاف البعث على خدماتهم الرخيصة للبعثيين .

ان اسلوب جحوش الموالية للحثالات والطفيليين في مطاردة تلك الاصناف من صنوف الشعب
العراقي قاصدا تخريب موزائيكه ، تاتي تلك بمثابة تكملة لمسيرة البعثيين الدموية ، او السير على
خطى اشقائهم البعثيين ، وهي بمثابة حرب نازية مفتوحة على تلك الاصناف من صنوف الشعب
العراقي ، حرب من اجل امارة شيعية وفق خارطة الدم ( سايكسبيكو رقم 2 ) ان حربهم العدوانية
الظالمة ينبغي ان تجابه بالحرب الشعبية البروليتارية بغية هدم حوزاتهم الافيونية حوزة ( سايكس
بيكو رقم 2 ) ، على رؤوسهم الخاوية ورؤوس اسيادهم الصهاينة ، ينبغي استخدام البنادق لاخماد
شر بنادقهم لكسر شوكتها وشوكت بنادق الكردستانيين عملاء اسرائيل .

ملايين الكادحين في الشرق الاوسط والعالــم متعاطفين مع الشعب اللبناني الذي يقـع ضحية
عمامات شيعة حزب الله عميل جلادي طهران وقم ، ونيران مدافع العـدو الصهيوني والقنابل
المدمرة التي تنزل حممهـا من المقاتلات المتطورة واباشي الامريكية على راس اللبنانيين ، اما
البهـائم الطائفيين يطاردون الصابئة المندائيين والآشوريين والارمن والفلسطينيين ويتسلون بتعذيب
الابرياء وقتلهم ، حتى يغضون النظر عن ما يصيب الشعب اللبنـاني جراء العدوان الاسرئيلي ،
من خراب ودمار وموت ابنائه بمدينة قانا وغيرها من المدن والقرى اللبنـانية لايتجرؤون قول
شيء لانهم بفضل العدو الصهيوني وامريكا ، منحوا السلطة والمال ، لاشأن لهم بلبنان او فلسطين
من حق الشعب اللبناني والشعب الفلسطيني ان يقولون بصوت رفيع طز , وثم طز والف طز
بهولاء البهائم وحلفائهم البرزانيين والطالبانيين اللصوص

شب حريق العدوان الصهيوني ارض لبنان وشعبه وحريق الحرب الفاشية العدوانية يزحف نحو كل
زاوية وزقاق و بيت لبناني ، تلتهـم اجساد ابناء العمال والفلاحين الفقراء من الاطفـال والنساء
والطاعنين بالسن ويحول اجسادهم الى فحم . والحمير في جنوب العراق وبغداد منشغلين بحملاتهم
الفاشية الجبانة ضد المواطنين العزل من ( الصابئة المندائيين والآشوريين والارمن ) ذلك تنسيقا مع
المخطط الصهيوني الهادف تمزيق الصف الوطني والبروليتاري العراقي ، لايبالون البهـائم للعدوان
الاسرائيلي على لبنـان وما يتعرض له الشعب اللبناني والشعب الفلسطيني من ابادة جماعية ،
على يد اسيادهم الصهاينة ، الصهيونية التي تفتك بشعوبنا انجبت هؤلاء البهائم وتنسق معهـم لقتل
وتشريد الفلسطينيين المقيمين في بلدهم الثاني العراق .

فلسطين مستعمرة منقسمة بين العـدو الصهيوني وحكام الصهاينة العرب " حلفاء اسرائيل " شعب
فلسطين يرزح تحت نير الاحتلال الصهيوني وتحت نير حراب السلطة الفلسطينية الرجعية العميلة
اما اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في البلـدان العربية يسحقون بالمثل ، تمارس ضدهم ممارسات
مشابه لممارسات الراسمالية الاسرائيلية ، يعاملون بمثابة اسرى واقنـان لدى الانظمة التخلفية العربية
ولدى عصابات السلطة الفاشية الشيعية والكردستانيـة الشوفينية في العراق مهددينهم على مغـادرة
بلدهم الثاني العراق والا يواجهون مصيرهم المحتوم المفعم بالعذابات وثم القتل ، البهـائم لاشغل
ولا شاغـل سوى مطاردة الصابئة المندائيين والآشوريين ، وتهديدهـم بالخروج من المستعمرة
الشيعيـة مستعمرة السيستاني الإيراني التي يحكمونها باسدران الخميني المجرمين امثـال نوري
المالكي والجعفري ، وعبد العزيز الحكيـم ونجله التافه الذي التقى واجتمع بالوفد الصهيوني الموسادي
في العراق , والجحش الإيراني مقتدى الصدر وعملاء اخرين كالربيعي ، وقائد قوات باسداران
الشيعة السيستـاني الإيراني الجنسية ( والي ايران ) على مستعمرة الشيعة في جنـوب العراق ومن
قلب هذه المستعمرة تصدر الفتن والنفاق لضرب العراقيين ببعضهم ، على هؤلاء الاوغاد الكف عن
ارهاب وتشريد الصابئة المندائيين والآشوريين والارمن الفلسطينيين ، في الامس ارتكب العميل
المقبور ملك حسين مجازر بحق الفلسطينيين في اواسط السبعينات والعشائري المخرف قذافي قذف
بهم خارج حدود ليبيا

اصحاب العمامات الشيعية باتوا من اصحاب الثروة والمال والقصور الفخمة ومركبات من اخر موديل
من اين لهم تلك الاموال هل كسبوها باتعابهم ام بطرق النصب واللصوصية ، كلا لم يعمل احدا
منهم ولو نصف ساعة في خدمة العراق بقدر ما هم يعيشون عالة على الشعب العراقي ، ستاتي تلك
الساعة تنزع البروليتاريا عماماتهـم وجببهم وتبعث بهم كمزارعين الى الحقول الزراعية وتسحب منهم
الاموال المسروقة . والراسماليين الكردستانيين الشوفينيين سيندحرون الى جانب حلفائهم ايضا .

ان يوم تاديب البهائم اصحاب العمامات والكردستانيين اللصوص بالحرب الشعبية البروليتارية قادما
ستطرق ابوابهم وبئس المصير ، غدا لناضره قريب .

الموت للظلاميين والشوفينيين النازيين وحلفائهم التحريفيين .
لتسقط اسرئيل الصغري في شمال العراق .
لسقط اسرائيل الصغرى اسرائيل باسداران ايران في جنوب العراق .
الموت ليانكي الامبريالي والموت للصهيونية .
المجد والحياة للبروليتاريا اللبنانية والفلسطينية والعراقية .
عاشت الماركسية اللينينية الماوية .
تحيا حركة الثورة البروليتارية العالمية .