9 نيسان 2003 يانكي واعوانه زادوا الظلام ظلاما وظلما
تجمع الماركسيين اللينينيين الماويين الثوريين العراقيين
ايتها البروليتارية العراقية رجالا ونسائا ازحفوا نحو الشارع العراقي انها حرب طبقية ، حان يوم المقاومة المسلحة المصطحبة  بالهجوم ، حان الوقت  للانتقال بالانتفاضة الى الحرب الشعبية ، حان الوقت كي يقف شعبنا بوجه الغزات الامبرياليين واتباعهم العملاء وقفة فريدة وقفة كأسرة متماسكة وقفة رجل واحد ، حان الوقت لمقارعة الفاشيين اللصوص ، على الفاشيون ان يدركوا انها ساعة الحساب لاتهاون  ولاتسامح مع العدو الطبقي، نعم لقد فاقت البروليتارية العراقية والعربية معا ، بعد ان خرجت عن سباتها وهي تبحث في المرحلة الراهنة سبل التحرر من قبظة التيارات التحريفية اولا والرجعية العربية ورجال الدين الماسونيين النازيين ، ثانيا .
ايها الفاشيون انتم  واسيادكم عبارة عن  نمور من ورق ، اسود كارتونية  ، كلاب بوليسية رخيصة ، البروليتارية  قادرة على اصطيادكم عبر الانتفاضات وبنــــادق البروليتـارية الماوية الحمراء ، لقد دقت ساعة الصفر ساعة الحساب العسير لدحركم ودحر سيدكم يانكي الامبريالي السفاح وجحوشه الطغات . لا لا ابدا سوف لن تنام البروليتارية العراقية مغفلة ومستسلمة او تبقى لا ابالية للنهاية كما يظنون التحريفيون اتباع يانكي الامبريالي ، كلا وثم كلا  الى هنا تكفى المأسات والكوارث المروعة التي طال امدها منذ 1963 الى 9 نيسان الاسود عام 2003 والى  يومن  هذا.
لن تقف البروليتارية العراقية مكتوفة الايدي ستواجه  صانعي هذا اليوم الظلامي الاسود  صانعي الخوف والموت  بالثورة البروليتارية المسلحة ، هذا اليوم الظلامي الاسود  يوم الغزو الامبريالي المباشر لايندحر دون النظال الثوري المسلح  ، لقد ضاف يانكي لصوصيين جدد على اللصوصيين القدامي ، صدام  ينطح صدام ،  لمدى نصف قرن في العراق من صدام واحد ارتفعت النسبة الى مجموعة صداديم من نشال الى الاف النشالين .
9 نيسان اضاف يانكي تيارات فاشية اشباه البعثيين على البعثيين القدامى ، زاد يانكي مليشات بوليسة مخابراتية على اجهزة الامن والمخابرات البعثية ، حيث ارتفعت عمليات قتل المواطنين اضعاف ما كانت ابان نظام البعث من الجماعي  للاخيار في الزنزانات المظلمة ، والاعدامات السرية والعلنية  والى قتل الابرياء في الساحات العامة والشوارع ، لقد اخترع الفاشيين جريمة ابادة ابناء البروليتارية العراقية بالمفخخات والاختطافات وبيع الاطفال ونساء العراق الى السماسرة الدوليين والمافيا العالمية . وقتل النساء بشكل جماعي ، لقد اباد يانكي واتباعه سكان العراق الاصليين ، مع زرع الشقاق والفرقاق بين ابناء البلد الواحد بسيوف المذاهب الخرافية ، اراد  يانكي الامبريالي ان يمزق الطبقة البروليتارية العراقية بالاعتماد على انشطة عملائه السيافين والخنجرجية ، الذين اغتصبوا مساكن وممتلكات الفقراء ، هذه العصابة المارقة التي نصبها يانكي الامبريالي على العراق بالقوة ، في مؤامرته الكبرى التي اعدت لتطويق وابادة البروليتارية العراقية .
تيار الدعوى الخرافي النازي والعصابة المارقة لتيار البرزاني وعشيرة ال طالبان واية الله نيوشروان عميل ايران و عمامات اللصوصية التابعة للحرامي مقتدى الصدر، واللص الظريف عمار المخرف ابن الحكيم الصهيوني وحلفائهم التحريفيين " الاشتراكيين الفاشيين "، هؤلاء الدهاقنة الاوغاد زائلون رغم انوفهم لاجل هذا الهدف انطلقت البروليتاريا ونزلت الى ميادين القتال لتتصدى للعدو الطبقي لقبره في اقرب وقت ممكن وبئس المصير
 .